الماسونية تمجيد الشيـــــــــــــــطان في اللاوعي

الكاتب : حبيب قلبي   المشاهدات : 1,452   الردود : 1    ‏2007-04-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-04
  1. حبيب قلبي

    حبيب قلبي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    452
    الإعجاب :
    0
    تمجيد الشيطان في اللاوعي يرون أنه من ألاعيب الماسونية، من أشهر أعضائها واحدٌ من أعلام الموسيقى الكلاسيكية (ووف جانج موتسرت) الذي ألف للماسونية أوبرا (النايات الساحرة) مستوحاة من أسطورة (إيزيس وأوزوريس) المصرية الوثنية، ومنها يشتقون أحد أهم رموزهم العين الأحادية، هل هذه عين المسيخ الدجال؟

    الارتباط بين الصهيونية والماسونية

    إحساسٌ على الأقل بعدم الارتياح ليس في العالمين العربي والإسلامي وحسب، بل أيضاً هنا في الغرب، هل الماسونية حقاً مؤامرةٌ صهيونية تنالُ من المسلمين، وترفع كلمة اليهود وتتسيَّد العالم من وراء الكواليس؟

    مارتن شورت – مؤلف (الماسونية: داخل الأخوة): حسناً، أعتقدُ أنَّ الماسونية في العالم الثالث -بشكلٍ عام- وفي البلاد العربية خاصةً كانت ولا تزال أحد أذرع الإمبريالية الغربية، لقد كانت أشبه بالقرد على ظهر الجيش البريطاني، وكذلك قوات الاستعمار الفرنسية.

    د. أسعد السحمراني (أستاذ الفلسفة بجامعة بيروت): عندما بدأت حركات التحرر والاستقلال في النصف الأول والثاني من هذا القرن، تمت مجابهة هذه الحركات، وكان لها بقايا، لكن هذا الانتعاش الجديد أتاها مع بدايات مشروع السلم المزعوم مع العدو الإسرائيلي.

    جون سايمونز (ضابط شرطة ماسوني سابق): لقد خاب أملي من البداية إذ بدا لي لأول وهلةٍ أنَّ أعضاء المحفل الماسوني كانوا يسعون لمصلحتهم الخاصة، وبمجرد التحاقي بدؤوا يطلبون مني مصالح على أساس أننا إخوة في الماسونية.

    زياد (ماسوني من دولة عربية): الماسونية لا تتعاطى السياسة، يعني من الأمور الأساسية اللي ممنوع التباحث فيها أما.. أثناء الجلسات بالمحافل هي: أمور الدين والأمور السياسية، اللي بيقدر يكون فرد ماسوني بيقدر يوصل ليكون وزير معين، نائب معين، أو حتى رئيس جمهورية معينة، أو.. أو حتى في السلك العسكري، أي.. بس ها الشيء هذا ما.. ما معناته إنه بيكون هو متأثر بالفكر الماسوني.

    ديفيد بيدكوك (زعيم الحزب الإسلامي البريطاني): ولكن في واقع الأمر حين تحللها تجدُ أنها دين يعبد إلهاً، وهذا الإله ليس إله إبراهيم ويعقوب أو إسحاق أو قبائل بني إسرائيل، بل هو (يهوى)، و(يهوى) هذا -أعوذ بالله- هو إبليس الشيطان.

    الأب/ جون بول أبو غزالة (أبرشية بيروت المارونية): هم

    La dogmatic la mason لا للعقيدة عندهم، نحن عندنا بتعرف في العقائد الكنسية الموجودة، هو أول العقائد عقيدة الثالوث الأقدس إيماننا بالله الواحد "الأب والإبن والروح القدس"، يعني اللي عم بيصير إنه عم بينسفوا الإيمان المسيحي من جذوره.

    غاري هينينغسون (السكرتير الأعظم -محفل نيويورك): لا، لا لسنا ديناً، بل نشجع من يلتحق بالماسونية على تقوية دينه الذي يؤمن به، نحن لا نتدخل في أمور الدين أو السياسة، بل نشجع الإنسان على حرية التفكير، ولا نفرض عليه أن ينتمي إلى هذا الدين أو ذلك الحزب السياسي، نحن ببساطة نشجعك على أن تكون حر التفكير.

    تمام البرازي -مؤلف كتاب (الماسونية الوهم الكبير): أنا لا يمكن أن يجمعني معك أو مع أي إنسان إلا "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، فكيف يريد أن يجتمع على الأديان كلها نفس الشيء؟ لا يمكن للمسلم الحقيقي أن تجلبه إلى مكان، وتقول له والله الأديان كلها نفس الشيء.. الأديان كلها على حق! كيف الأديان كلها على حق؟! إذن.. (إن الدين عند الله هو الإسلام) فكيف تقول لي: الأديان كلها على حق؟ !

    د. حسان حلاق (أستاذ التاريخ في الجامعة اللبنانية): الإنسان المسلم المتدين والمسيحي المتدين يلجأ إلى قرآنه وإنجيله، يلجأ إلى الأحاديث الشريفة وإلى ما هو مرتبط بالتعاليم المسيحية السمحاء، فهنا تعاليم سمحاء، وهنا تعاليم سمحاء، فما هي المبررات الدينية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو الفكرية للانتساب إلى محفل أو إلى فرقةٍ أو إلى جمعية سرية؟

    سيرجيو فلامينيي (اللجنة البرلمانية الإيطالية للتحقيق في الماسونية): كان للماسونية دورٌ على الدوام في التاريخ السياسي الإيطالي، فعندما ظهر الخطر الفاشي في إيطاليا انقسمت الماسونية على نفسها، وساند جزء منها الفاشية، ولم تقف الماسونية في طريق الفاشية، بل إنَّ جانباً كبيراً من الماسونية الذي كان يرتبط بميدان (جيزو) وقف إلى جانب (موسوليني)، بل رشحه مايسترو شرفياً كبيراً، وبالتالي ساهموا في صعود الديكتاتورية في إيطاليا.

    البرفيسور/ كينيث بالميرتون (انشق عن الماسونية): أقول لك: حتى هذه الساعة لا أزال أشعر بمشكلة، لا أدري لماذا؟ هناك شيء غير منطقي، لكن عليك إدراك طبيعة القسم الذي تقطعه، إنه قسم صارم يفصل ما يمكن أن يحدث لك إذا خنت الثقة.

    مارتن شورت -مؤلف كتاب (الماسونية: داخل الأخوة): سأقول لك: كم هو صارم، فلن تجد ماسونياً يخبرك بشأنه، إنَّ هناك مئات الآلاف من الماسونيين في بريطانيا، وحوالي ثلاثة ملايين في أميركا، فتحاول أنت أن تقنعهم بأن يخبروك بألسنتهم عما يحدث في طقوسهم، لن يخبروك، حتى لدرجة أنّ بعضهم يقول: إنه ماسوني سابق، لكنني لا أعتقد أن ثمَّة شيئاً بهذا المعنى، فحين تقطع على نفسك هذا القسم تلتزم به حتى الممات

    بأختصار ايتها الامة الاسلامية انتبهي فقد يكون الذين يحكمونكي ماسونيين منافقين فلتحذري ايتها الامه منهم فهم الذين يحكمون العلم ويحددو مصيركم ويفككوكم واذا ارت ان تعلم ما فعلو بأمتنا اقرأ كتاب (برتوكلات حكماء صهيوني) هذا الكتاب الذي تحاول اسرائيل حرقة وابعادة عن ايدي المسلمين وتحاول اشغالهم بأمور تافهه ومنها برامج تشجيع الشباب على الغناء وتحسين اصواتهم لكي يصبح شبابنا بعيدين عن الله ولا يعلمون عن دينهم وعن اعدائهم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-04
  3. رعد الجنوب

    رعد الجنوب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    27,197
    الإعجاب :
    30
    حبيب قلبي وانته حبيب قلبي
    حتى اليوم لازال ارتباط الماسونيه بالصهيونيه محل خلاف
     

مشاركة هذه الصفحة