نحن نحتفل بهذا اليوم والذي ولد فيه / عميد الصحافة (باشراحيل ) رحمة الله عليه 4/إبريل / 1919م ّّ

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 728   الردود : 7    ‏2007-04-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-04
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    حينما نتحدث عن مثل هؤلاء العمالقة ليس من أجل الحديث أو المجاملة لفئة بذاتها بل من أجل ذكرى خلدت عملا ً نقتدي به وترجموا الوطنية إلى عمل وأفعال - بناء الإنسان - بناء الوطن - عمل مؤسسي - بناء صحافة وإلاعلام حر ينطق بأسم الأمة ويتابع مشاكلها اليومية ليوصلها إلى اصحاب القرار عبر أولئك الذين كانت لهم بصمات في بناء وظهور الوطن ومثلوه خير تمثيل وأصبحوا من الأعلام الذين يجب أن نترحم عليهم ليلا ً ونهارا ً بل أنهم ترجموا كلمة ( حب الوطن ) إلى عمل يضل خالدا ً مدى الدهر ويتابع مشاكل هذا (الوطن ) وهكذا حب الوطن و لأنهم أفنوا حياتهم من أجل بناء الإنسان والوطن وجب علينا تكريمهم وتخليدهم وتذكرهم في أجمل الذكريات ... كيف لا وقد تركوا لنا ثروة كبيرة من العمل الكبير والذي جعلوه ناطق بأسم الإنسان والوطن وجسدوا الوطنية بعمل خالد نتناوله يوميا و مهم تعرض ذلك العمل لمعوقات إلا أنه يؤدي المهام الموكلة إليه مستمدة من روح البناء الذي أسسه عميد من أعمدة الوطن الكبير الأستاذ / باشراحيل .. رحمة الله عليه

    رحمة الله عليك أيها العميد الذي جسد الوطنية إلى عمل مؤسسي يخدم الوطن ويضل خالدا ً يتذكرك كلما نسينا ،

    لمحات تاريخية عن عميد الصحافة / باشراحيل رحمة الله عليه ،




    [​IMG]

    في ذكرى ميلاده الـ 88 (4 أبريل 1919 - 4 أبريل 2007م) .. عميد «الأيام» محمد علي باشراحيل وخبرة تراكم العمل المؤسسي
    نجيب محمد يابلي:
    حي العيدروس والرابع من أبريل 1919م:كتب الراحل الكبير حسين سالم باصديق «وجبل العيدروس منطقة واسعة تقع في الجزء الجنوبي الغربي من مدينة كريتر بعدن وهي منطقة تقطع جزءا واسعا من جبل شمسان الأشم الذي يقبع في سفحه جامع العيدروس لصاحبه ولي الله الصالح العلامة العيدروس (العدني) وهو عالم ديني كبير وأديب وشاعر معروف». يضيف باصديق:«بهذا التوسع الكبير لجبل العيدروس تكون هناك أربع مناطق سكنية تتواصل مع مدينة كريتر، فربما هي ضواحي للمدينة أو قرى حواليها، وبأي تسمية تكون فهي تشكل جزءا هاما من المدينة وفيها عدد كبير من رجالات المدينة وزعمائها وعلمائها وأدبائها على اختلاف مشاربهم وهذه المناطق المتنامية هي:قرية العيدروس (جنوبا من الجامع) وشعب العيدروس (غربا) والعماصير (تحت الجبل مباشرة) والبوميس (شمالا). (مجلة «الحياة» العدنية العدد (11) السنة الثانية - يونيو 1993م ص 22-23).

    محمد علي عبدالله عمر باشراحيل من مواليد حي العيدروس الكريتري العريق في يوم الجمعة الموافق 4 أبريل 1919م وفي ذلك الحي نشأ وتلقى أبجدياته من القراءة والكتابة والقرآن في كتاتيبها والتحق بعد ذلك بمدرسة البعثة الدنماركية التبشيرية وجدير بالذكر أن جل قامات هذه المدينة وضواحيها تلقوا تعليمهم في مدارس البعثات التبشيرية وارتبط اسم البعثة الدنماركية بواحدة من أعظم مكتبات عدن وهي:

    Danish Mission Book Shop

    الجرعة الأولى من تعاطي العمل المؤسسي


    [​IMG]
    التحق محمد علي باشراحيل بشركة البرق واللاسلكي كمتدرب على آلة المورس عام 1935م حيث بدأت الحركة البرقية الفعلية في عدن عام 1870م عندما امتد كيبل تلغرافي بحري يربط بين أوروبا والهند بواسطة مدينة عدن. (راجع «الأيام» 22 يوليو 2003م متحف اليمن للاتصالات - إنجاز تاريخي وحضاري صانعه ياسين الهلالي).

    عمل باشراحيل في تلك المؤسسة العريقة من خلال نظام إداري وفني مؤسسي، وتشير وثائق الشركة المذكورة (مرجع سابق) إلى رسالة رفعها مدير الشركة إلى مدير الإدارة بلندن بتاريخ 19 مارس 1957م واقتطع المدير جزءا كبيرا من رسالة باشراحيل التي حملت قراره بالإنهاء الفوري لمصالحه في الشركة وأن توافق الشركة تبعا لذلك على دفع مساهماته مضافا إليها الفوائد، وهناك وثيقة أخرى مؤرخة 8 أبريل 1957م تضمنت موافقة الشركة على قبول استقالته ليكون العميد بذلك قد تعامل مؤسسيا مع الشركة العريقة مدة 22 عاما.

    الجرعة الثانية من تعاطي العمل المؤسسي:
    أعلن عن تأسيس نادي الإصلاح العربي بمدينة التواهي عام 1929م كمنبر من منابر المجتمع المدني ضم صفوة المجتمع وأدى رسالة تنويرية اجتماعية وثقافية وسياسية متميزة من خلال هيئة إدارية منتخبة ونظام داخلي يحدد الوظائف والمهام والصلاحيات وقد تعاقب على رئاسة النادي الأفاضل التالية أسماؤهم:

    السيد عبده غانم 1929-1946م

    عبدالرحمن جرجرة 1946-1948م

    محمد علي باشراحيل 1948-1952م

    محمد علي الأسودي 1952-1953م

    السيد محمد عبده غانم 1953 وما بعدها

    الجرعة الثالثة من تعاطي العمل المؤسسي:
    تكرر شهر أبريل في ثلاث محطات من حياة العميد محمد علي باشراحيل فهو شهر ولادته وشهر قبول استقالته من شركة البرق واللاسلكي وشهر انعقاد المؤتمر التأسيسي (الأول) لحزب الرابطة الذي عقد في أبريل 1951م بمقر نادي الإصلاح العربي بمدينة التواهي أثناء فترة رئاسته للنادي وكان رحمه الله نائب رئيس حزب الرابطة مع رعيل العمالقة السيد محمد علي الجفري وشيخان الحبشي وسالم الصافي وأحمد عبده حمزة ورشيد الحريري وآخرين.

    تعامل العميد باشراحيل مع تلك الصفوة بنظام مؤسسي تحكمه وثائق تنظيمية منها النظام الداخلي ووثائق المؤتمرات: الأول (1951) والثاني (1952) والثالث (1953) والرابع (1954) والخامس (1955) والسادس (1957).

    الجرعة الرابعة من تعاطي العمل المؤسسي:
    خبر العميد محمد علي باشراحيل العمل المؤسسي من خلال مجالس منتخبة حيث فاز في انتخابات المجلس البلدي (أرقى بكثير من المجالس المحلية حاليا) في دورتين انتخابيتين خلال الفترة52-1958 كما فاز في انتخابات المجلس التشريعي خلال الفترة 54-1959م وكان لكل من المجلسين مهام ووظائف يحددها القانون وقد تعامل العميد باشراحيل وسائر الأعضاء في المجلسين على نحو مؤسسي بروح النظام والقانون.

    الجرعة الخامسة من تعاطي العمل المؤسسي:
    ارتبط العميد محمد علي باشراحيل بأعرق مؤسسة تعليمية ألا وهي مدرسة بازرعة الخيرية الإسلامية التي أسسها الطيب الذكر الشيخ محمد عمر بازرعة عام 1912م والتي ضمت صفوة المدرسين والطلاب وهي المدرسة التي استوعبت مبكرا خلق الشخصية المتكاملة من خلال النشاطات الصفية واللاصفية بل وكانت المدرسة التي ارتبطت بالمطبعة التي أخرجت جريدة «الذكرى» للراحل الكبير الشيخ العلامة علي محمد صالح باحميش رحمه الله، وكان مديرا للمدرسة ورئيسا لتحرير تلك الجريدة وساعده في تلك المهمة سادة أفاضل منهم: مطهر الغرباني ومحمد سعيد الأصبحي، رحمهما الله والأستاذ عمر عوض بامطرف أمد الله بعمره ومتعه بالصحة.

    تحدد ارتباط العميد باشراحيل بالمدرسة من خلال مجلس الأمناء للمدرسة من خلال نظام خاص بالمجلس، ومارس العميد مع زملائه أعضاء المجلس مهامهم وصلاحياتهم في إطار ذلك النظام وحققت العملية التعليمية والتربوية قفزات كمية ونوعية من خلال العمل بروح العمل المؤسسي وذلك في فترة الخمسينات والستينات من القرن الماضي.

    الجرعة السادسة من تعاطي العمل المؤسسي:
    طرق العميد محمد علي باشراحيل باب الصحافة بروح العمل المؤسسي فأصدر في بداية الأمر صحيفة ناطقة باللغتين العربية والإنجليزية وكان نصفها العربي يسمى «الرقيب» ونصفها الإنجليزي يسمى THE RECORDER وذلك في العام 1956م ثم أصدر صحيفته اليومية «الأيام» في يوم الخميس الموافق 7 أغسطس 1958م وظلت الـ RECORDER أسبوعية إلا أنه راعي المؤسسية في التعامل مع الأعراف الصحفية وتعددية الآراء والمنابر لذلك سلخ نفسه عن الانتماء الحزبي، ولذلك كانت «الأيام» منبرا للأقلام من المشارب السياسية والحزبية والفكرية كافة.تجلت المؤسسية في العمل الصحفي للعميد باشراحيل في مبدأ تقسيم العمل بدءا من سكرتير التحرير (أحمد عوض باوزير ولاحقا محمد حامد عولقي) وانتهاء بالسائق، وجعل من نفسه قدوة لفريق عمله سواء من حيث الالتزام بساعات الدوام أم من حيث العشق وإتقان العمل.

    العميد باشراحيل وشريكة حياته سعيدة في لقاء الأحد:
    القواسم المشتركة بين العميد محمد علي باشراحيل وشريكة حياته سعيدة محمد عمر الشيبة (جرجرة) عديدة ومنها أنه رحمه الله انتقل إلى جوار ربه صباح الأحد الموافق 21 فبراير 1993م فيما انتقلت السيدة الجليلة سعيدة (أم هشام وتمام) إلى جوار ربها مساء الأحد الموافق 11 ديسمبر 2006م.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-04
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    حينما نتحدث عن مثل هؤلاء العمالقة ليس من أجل الحديث أو المجاملة لفئة بذاتها بل من أجل ذكرى خلدت عملا ً نقتدي به وترجموا الوطنية إلى عمل وأفعال - بناء الإنسان - بناء الوطن - عمل مؤسسي - بناء صحافة وإلاعلام حر ينطق بأسم الأمة ويتابع مشاكلها اليومية ليوصلها إلى اصحاب القرار عبر أولئك الذين كانت لهم بصمات في بناء وظهور الوطن ومثلوه خير تمثيل وأصبحوا من الأعلام الذين يجب أن نترحم عليهم ليلا ً ونهارا ً بل أنهم ترجموا كلمة ( حب الوطن ) إلى عمل يضل خالدا ً مدى الدهر ويتابع مشاكل هذا (الوطن ) وهكذا حب الوطن و لأنهم أفنوا حياتهم من أجل بناء الإنسان والوطن وجب علينا تكريمهم وتخليدهم وتذكرهم في أجمل الذكريات ... كيف لا وقد تركوا لنا ثروة كبيرة من العمل الكبير والذي جعلوه ناطق بأسم الإنسان والوطن وجسدوا الوطنية بعمل خالد نتناوله يوميا و مهم تعرض ذلك العمل لمعوقات إلا أنه يؤدي المهام الموكلة إليه مستمدة من روح البناء الذي أسسه عميد من أعمدة الوطن الكبير الأستاذ / باشراحيل .. رحمة الله عليه

    رحمة الله عليك أيها العميد الذي جسد الوطنية إلى عمل مؤسسي يخدم الوطن ويضل خالدا ً يتذكرك كلما نسينا ،

    لمحات تاريخية عن عميد الصحافة / باشراحيل رحمة الله عليه ،




    [​IMG]

    في ذكرى ميلاده الـ 88 (4 أبريل 1919 - 4 أبريل 2007م) .. عميد «الأيام» محمد علي باشراحيل وخبرة تراكم العمل المؤسسي
    نجيب محمد يابلي:
    حي العيدروس والرابع من أبريل 1919م:كتب الراحل الكبير حسين سالم باصديق «وجبل العيدروس منطقة واسعة تقع في الجزء الجنوبي الغربي من مدينة كريتر بعدن وهي منطقة تقطع جزءا واسعا من جبل شمسان الأشم الذي يقبع في سفحه جامع العيدروس لصاحبه ولي الله الصالح العلامة العيدروس (العدني) وهو عالم ديني كبير وأديب وشاعر معروف». يضيف باصديق:«بهذا التوسع الكبير لجبل العيدروس تكون هناك أربع مناطق سكنية تتواصل مع مدينة كريتر، فربما هي ضواحي للمدينة أو قرى حواليها، وبأي تسمية تكون فهي تشكل جزءا هاما من المدينة وفيها عدد كبير من رجالات المدينة وزعمائها وعلمائها وأدبائها على اختلاف مشاربهم وهذه المناطق المتنامية هي:قرية العيدروس (جنوبا من الجامع) وشعب العيدروس (غربا) والعماصير (تحت الجبل مباشرة) والبوميس (شمالا). (مجلة «الحياة» العدنية العدد (11) السنة الثانية - يونيو 1993م ص 22-23).

    محمد علي عبدالله عمر باشراحيل من مواليد حي العيدروس الكريتري العريق في يوم الجمعة الموافق 4 أبريل 1919م وفي ذلك الحي نشأ وتلقى أبجدياته من القراءة والكتابة والقرآن في كتاتيبها والتحق بعد ذلك بمدرسة البعثة الدنماركية التبشيرية وجدير بالذكر أن جل قامات هذه المدينة وضواحيها تلقوا تعليمهم في مدارس البعثات التبشيرية وارتبط اسم البعثة الدنماركية بواحدة من أعظم مكتبات عدن وهي:

    Danish Mission Book Shop

    الجرعة الأولى من تعاطي العمل المؤسسي


    [​IMG]
    التحق محمد علي باشراحيل بشركة البرق واللاسلكي كمتدرب على آلة المورس عام 1935م حيث بدأت الحركة البرقية الفعلية في عدن عام 1870م عندما امتد كيبل تلغرافي بحري يربط بين أوروبا والهند بواسطة مدينة عدن. (راجع «الأيام» 22 يوليو 2003م متحف اليمن للاتصالات - إنجاز تاريخي وحضاري صانعه ياسين الهلالي).

    عمل باشراحيل في تلك المؤسسة العريقة من خلال نظام إداري وفني مؤسسي، وتشير وثائق الشركة المذكورة (مرجع سابق) إلى رسالة رفعها مدير الشركة إلى مدير الإدارة بلندن بتاريخ 19 مارس 1957م واقتطع المدير جزءا كبيرا من رسالة باشراحيل التي حملت قراره بالإنهاء الفوري لمصالحه في الشركة وأن توافق الشركة تبعا لذلك على دفع مساهماته مضافا إليها الفوائد، وهناك وثيقة أخرى مؤرخة 8 أبريل 1957م تضمنت موافقة الشركة على قبول استقالته ليكون العميد بذلك قد تعامل مؤسسيا مع الشركة العريقة مدة 22 عاما.

    الجرعة الثانية من تعاطي العمل المؤسسي:
    أعلن عن تأسيس نادي الإصلاح العربي بمدينة التواهي عام 1929م كمنبر من منابر المجتمع المدني ضم صفوة المجتمع وأدى رسالة تنويرية اجتماعية وثقافية وسياسية متميزة من خلال هيئة إدارية منتخبة ونظام داخلي يحدد الوظائف والمهام والصلاحيات وقد تعاقب على رئاسة النادي الأفاضل التالية أسماؤهم:

    السيد عبده غانم 1929-1946م

    عبدالرحمن جرجرة 1946-1948م

    محمد علي باشراحيل 1948-1952م

    محمد علي الأسودي 1952-1953م

    السيد محمد عبده غانم 1953 وما بعدها

    الجرعة الثالثة من تعاطي العمل المؤسسي:
    تكرر شهر أبريل في ثلاث محطات من حياة العميد محمد علي باشراحيل فهو شهر ولادته وشهر قبول استقالته من شركة البرق واللاسلكي وشهر انعقاد المؤتمر التأسيسي (الأول) لحزب الرابطة الذي عقد في أبريل 1951م بمقر نادي الإصلاح العربي بمدينة التواهي أثناء فترة رئاسته للنادي وكان رحمه الله نائب رئيس حزب الرابطة مع رعيل العمالقة السيد محمد علي الجفري وشيخان الحبشي وسالم الصافي وأحمد عبده حمزة ورشيد الحريري وآخرين.

    تعامل العميد باشراحيل مع تلك الصفوة بنظام مؤسسي تحكمه وثائق تنظيمية منها النظام الداخلي ووثائق المؤتمرات: الأول (1951) والثاني (1952) والثالث (1953) والرابع (1954) والخامس (1955) والسادس (1957).

    الجرعة الرابعة من تعاطي العمل المؤسسي:
    خبر العميد محمد علي باشراحيل العمل المؤسسي من خلال مجالس منتخبة حيث فاز في انتخابات المجلس البلدي (أرقى بكثير من المجالس المحلية حاليا) في دورتين انتخابيتين خلال الفترة52-1958 كما فاز في انتخابات المجلس التشريعي خلال الفترة 54-1959م وكان لكل من المجلسين مهام ووظائف يحددها القانون وقد تعامل العميد باشراحيل وسائر الأعضاء في المجلسين على نحو مؤسسي بروح النظام والقانون.

    الجرعة الخامسة من تعاطي العمل المؤسسي:
    ارتبط العميد محمد علي باشراحيل بأعرق مؤسسة تعليمية ألا وهي مدرسة بازرعة الخيرية الإسلامية التي أسسها الطيب الذكر الشيخ محمد عمر بازرعة عام 1912م والتي ضمت صفوة المدرسين والطلاب وهي المدرسة التي استوعبت مبكرا خلق الشخصية المتكاملة من خلال النشاطات الصفية واللاصفية بل وكانت المدرسة التي ارتبطت بالمطبعة التي أخرجت جريدة «الذكرى» للراحل الكبير الشيخ العلامة علي محمد صالح باحميش رحمه الله، وكان مديرا للمدرسة ورئيسا لتحرير تلك الجريدة وساعده في تلك المهمة سادة أفاضل منهم: مطهر الغرباني ومحمد سعيد الأصبحي، رحمهما الله والأستاذ عمر عوض بامطرف أمد الله بعمره ومتعه بالصحة.

    تحدد ارتباط العميد باشراحيل بالمدرسة من خلال مجلس الأمناء للمدرسة من خلال نظام خاص بالمجلس، ومارس العميد مع زملائه أعضاء المجلس مهامهم وصلاحياتهم في إطار ذلك النظام وحققت العملية التعليمية والتربوية قفزات كمية ونوعية من خلال العمل بروح العمل المؤسسي وذلك في فترة الخمسينات والستينات من القرن الماضي.

    الجرعة السادسة من تعاطي العمل المؤسسي:
    طرق العميد محمد علي باشراحيل باب الصحافة بروح العمل المؤسسي فأصدر في بداية الأمر صحيفة ناطقة باللغتين العربية والإنجليزية وكان نصفها العربي يسمى «الرقيب» ونصفها الإنجليزي يسمى THE RECORDER وذلك في العام 1956م ثم أصدر صحيفته اليومية «الأيام» في يوم الخميس الموافق 7 أغسطس 1958م وظلت الـ RECORDER أسبوعية إلا أنه راعي المؤسسية في التعامل مع الأعراف الصحفية وتعددية الآراء والمنابر لذلك سلخ نفسه عن الانتماء الحزبي، ولذلك كانت «الأيام» منبرا للأقلام من المشارب السياسية والحزبية والفكرية كافة.تجلت المؤسسية في العمل الصحفي للعميد باشراحيل في مبدأ تقسيم العمل بدءا من سكرتير التحرير (أحمد عوض باوزير ولاحقا محمد حامد عولقي) وانتهاء بالسائق، وجعل من نفسه قدوة لفريق عمله سواء من حيث الالتزام بساعات الدوام أم من حيث العشق وإتقان العمل.

    العميد باشراحيل وشريكة حياته سعيدة في لقاء الأحد:
    القواسم المشتركة بين العميد محمد علي باشراحيل وشريكة حياته سعيدة محمد عمر الشيبة (جرجرة) عديدة ومنها أنه رحمه الله انتقل إلى جوار ربه صباح الأحد الموافق 21 فبراير 1993م فيما انتقلت السيدة الجليلة سعيدة (أم هشام وتمام) إلى جوار ربها مساء الأحد الموافق 11 ديسمبر 2006م.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-04
  5. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    رحم الله الرجال الرجال في اليمن العظيم مروا في اصعب الاوقات ولازالوا معنا احياء بافكارهم بنظرتهم الابعد من عمرهم الى مستقبل اليوم وغدا .

    الصحاف
    رائعة منك هذه اللفته الكريمة .. بارك الله في اخي وفي امثالك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-04
  7. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    رحم الله الرجال الرجال في اليمن العظيم مروا في اصعب الاوقات ولازالوا معنا احياء بافكارهم بنظرتهم الابعد من عمرهم الى مستقبل اليوم وغدا .

    الصحاف
    رائعة منك هذه اللفته الكريمة .. بارك الله في اخي وفي امثالك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-04
  9. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    كم كان معرفك جميلك حين حمل صورته

    وكم انت وفياًلشخص قدم لبلده الكثير

    وربما نساه الكثيرين ايضا

    محبتى وخالص تقديرى
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-04
  11. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    كم كان معرفك جميلك حين حمل صورته

    وكم انت وفياًلشخص قدم لبلده الكثير

    وربما نساه الكثيرين ايضا

    محبتى وخالص تقديرى
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-04
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    أخي القدير / الشيخ الحضرمي
    حينما أقرأ سيرة هذا العملاق أزيد حبا ً له ليس لشخصه ولكن لما كان يحمل من قوة رؤى سطرت تاريخ ... تحياتي لكم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-04-04
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    أخي القدير / الشيخ الحضرمي
    حينما أقرأ سيرة هذا العملاق أزيد حبا ً له ليس لشخصه ولكن لما كان يحمل من قوة رؤى سطرت تاريخ ... تحياتي لكم
     

مشاركة هذه الصفحة