وأخيرا ترجل الفارس وأرتفع شهيد ا هنا تستقبل التهاني (بعض صور للبطل )

الكاتب : حفيدحمير   المشاهدات : 936   الردود : 4    ‏2007-04-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-04
  1. حفيدحمير

    حفيدحمير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    692
    الإعجاب :
    0
    اخيرا ترجل الفارس وارتفع البطل شهيدا
    أخيرا أرتفع الماجد البطل ماجد دهشوش ضمن قوافل الشهداء من اجل الوطن والعقيدة
    وحسن اولائك رفيقا ..اخيرا بعد طول جهاد واقتحام ومطاردة
    لخونة الوطن من موقع لاخر ومن شعب الى جبل ومن قرية الى مدينة وحتى الكهوف والجحور
    رحمك الله يا ماجد
    لم تفتك موقعة من مواقع الشرف والبطولة والرجولة إلا وكنت قبل الصف الاول فيها
    رحمك الله وتقبلك بين الشهداء والصديقين وحسن اولائك رفيقا
    رحمك الله ايها البطل
    مازلت اتذكر كيف اقتحمت مع زملائك الابطال وسط زخات الرصاص وأستماتة المتمردين
    جبل الجارية الشاهق الاملس الذي أستعصم وأستمات الخونة به
    نظرالاهميته وأرتفاعه الشديد بزاوية حادة قريبة من التسعين درجة لايوجد به طريق حتى للقرود
    سماه أهل البلاد بالجارية نظرالارتفاعة بشكل املس أسود كأنه جارية ملساء فارعة الطول
    لقد اقتحمته ايها البطل مع زملائك الابطال
    دون موافقة من القيادة كالاسود ولم تتركوا للمتمترسين به غير خيارين
    أما الموت او الهروب ذعرا امام ضرباتكم المحكمة التسديد ووثباتكم المباركة وشجاعتكم النادرة
    والذي اربك وصدم الصريع حسين الحوثي ونسف كل حساباته
    وفاجأ القيادة العامة للقوات المسلحة بنصر سريع مذهل لم يكن يتوقعه احد
    مما اعاد الروح المعنويه لدى كل وحدات الجيش المشاركة في ذلك المحور
    واصاب المتمردين بخيبة امل وصدمة كبيرتين تجلت في رسالة الصريع الحوثي
    لنائبة في حينها الصريع زيد مصلح والذي وقع هو لاحقا في منازلة أخرى
    صريعا لضرباتك أنت وزملائك الابطال في واحده من اشرس المعارك طيلة الحرب الاولى
    في مران والذي تساقط فيها الابطال جوارك ومن ضمنهم أبن عمك الاكبر
    المقدم صالح احمد دهشوش. ورغم اصابتهم واستشهادهم بجوارك في خضم المعركة
    ولكن ذلك لم يوقف عزيمتك وتقدمك السريع لملاحقت المتمردين
    حتى تطهير كامل جبل الخربان ومصرع نائب الحوثي وذراعة اليمين في حينها
    الصريع زيد مصلح وبقية قياداتهم وهروب حسين بدر الدين الحوثي لكهفه المشئوم
    لتبداء بعدها رحلة معارك المطاردة لهم من تبة الى جبل الى قرية الى شعب
    من ذراع فاطمة الى آل راصع الى قرية الاشرفية و الاشراف ثم المصنعة
    ثم الروس ثم الة الدريب ثم ال عامر ثم بيت مغلي ثم شعب سلمان
    وغيرها وغيرها حتى كهف الفتنة الاخير
    لم تفتك معركة ولم تغب عنك موقعة
    سنظل نذكرك ايها البطل وستذكرك كل حبة رمل وحصاة وجبل أرتبطت بها بعلاقة حب
    وسعيت لتطهيرها من رجس الخيانة والخرافة والتمرد واعادتها لحظن الوطن الغالي
    رحمك الله ايها البطل الماجد الخالد في قلوبنا ما حيينا
    ماذا أتذكر من سماتك هل أرجاعك وزملائك للقيادة سلاح الصرعى او المستسلمين
    رافضا أخذها مرددا أن معركتنا معهم ليست معركة جيتري او مسدس
    أن معركتنا معهم أكبر من ذلك بكثير أنها معركة وطن ودين وعملاءضالين
    يريدون اضاعف الامة وتشتيتها وأرتهان قرارها السياسي للخارج
    ماجد يحي محمد دهشوش
    أيها الشاب المجاهد ذي العشرين ربيعا
    لم أكن أتخيل أني سأفقدك يوما من الايام فأذا بمشيئة الله تأبى إلا أبتلائنا بفقدك
    كنت تذكر لي في مران بأنه لو كتب لك الحياه فأن من اول أعمالك السعي للزواج
    وشاء الله لك وللوطن ولنا النصر والحياة فخطبت بعد العودة
    وأذا بأعداء الوطن والحياه يشعلونها حربا ثانية وثالثة و رابعة تنشب مخالبها في صدر الوطن
    فلم يكن لك خيارا غير تأجيل الزواج واللحاق بالمجاهدين
    لم يكن لك حظا أن تتمتع بشبابك أو بالاصح لم يكن لبنت من بنات حواء شرف الاقتران
    ببطل مثلك وكأن الحوريات يغرن أن يشاهدن لامثالك الابطال المجاهدين
    منافسات من بنات الدنيا ..ماذا أقول ايها البطل والغصة والحزن يملاء جوارحي لفقدك
    يا أغلى الناس عزائي فيك أن الوطن طلبك فلبيت وانك مت شهيدا
    وأن ذلك وأن كان خسارة كبيرة لنا فيك
    فأن هذا الطريق طريق التضحية والفداء كان لابد منه لكي يبقى الوطن عزيزا موحدا قويا
    والعقيدة نقية صافية
    اعذرني لن ابكيك
    نعم لن ابكيك
    سأحبس الحسرة والحزن والعبرة بقلبي ولن أظهر إلا بشوشا للناس
    لن أبكيك
    ولن اعزيك لنفسي ولن أعزي اهلك وقبيلتك الاكارم الشجعان
    بل سأهنئ نفسي واهلك بأن تقبل الله دعائك وحقق أمنيتك ورفعك شهيدا
    أتذكرأيها الحبيب ليالي مران الشديدة وقبلها وبعدها كيف كنا نحلم وندعو الله
    أن يوفقنا بشرف قتال أعداء الله اليهود في فلسطين لنثأرلكرامة المسلمين المستباحة هناك
    ونعيد الحق لنصابه مع بقية ابطال ومجاهدين شباب الامة
    فأذا بأعداء الله اليهود يشغلونا ويشغلوك في عقر دارنا
    وينقلونا و عن طريق عملائهم الخونة الحوثيون من معركة لاخرى داخل الوطن
    ويضعونا أمام خيارين لاثالث لهم ما كنا نرغب في فيهما
    أما أن نستسلم لاحلامهم المريضة في تشتييت الوطن والقبول بتمزيقة
    اونخوض حربا بعيدة عن اسوار القدس
    والعجيب أنهم يعملون ماتريد اسرائيل في الوقت الذي يرفعون شعار الموت لاسرائيل يا للغباء والعمالة كيف تريد خداع الناس البسطاء
    ويالها من كلمة حق يراد بها باطل
    كنت تريد خوض المعركة في فلسطين وتحلم وتخطط لها
    كنت تحلم بأ جتياز حدود فلسطين منتصرا وأقتحام اسوار القدس وتطهيرها من رجس القاذورات اليهود ثم الشهادة على ابواب الاقصى
    كنت احلم قبلك ومعك بذلك أما الان وقد رحلت فلا ادري
    لا ادري هل ما زال بأستطاعتي حتى الاحلام
    وأن حلمت من سيكون رفيقي في الحلم أو الواقع أن أكرمني الله وشرفني بذلك
    لا ادري هل سأجد رفيقا بطلا متوثبا يقظا دائما
    محنكا مثلك
    أعذرني ايها البطل أن لم أعزي اهلك
    أو أقبل فيك العزاء مثل الاخرين
    اعذرني يا رفيق بطولات مران وأسدها المتوثب
    أعذرني فقد أجلت ذلك حتى الحق بمسيرة الابطال على ابواب ضحيان حيث أرتفعت الى الله شهيدا
    بعد تعقبك لاحدهم وأسره بمفردك وتسليمه للقياده وقفزك وسط الرصاص لتنقذ زميل آخر لك
    جريح ومحاصر من قبل العملاء
    و حتى بعد أصابتك بجواره تصر على مواصلة سحبه لتسلمه لبقية المجاهدين لاسعافه
    لمواصلة المعركة وتقفز رغم جرحك لتزيل الالغام الذي لم يلحظها أحد في حينها إلا أنت خوفا
    أن تصيب أحد زملائك الابطال المتقدمين
    وتنجح وسط الرصاص في ازالتها
    ولكن رصاصة غدر أخرى تصيبك في القلب هذه المره لترتفع شهيدا لبارئك
    سنمضي على دربك أيها الشهيد
    فأما أن نقدم المجرمين القتلة الخارجين عن الدين والوطن للعدالة
    كما قدمت أنت بمفردك أحدهم قبل أستشهادك بدقائق
    وتعود ضحيان الحبيبة وغيرها لاحضان الوطن سالمة مطهرة من ارجاس العملاء
    وأما الحاق بك على درب الشهداء
    عهدا لك ايها البطل لن يكون وطن الايمان والحكمة موطنا للعملاء والخونة كما كنت تتخوف
    الخارجين عن الدين المعارضين لكلام الله ما دام فينا عرق ينبض
    عهدا لك ان نكمل مسيرتك حتى تنتهي بنا الحياة ما دام وخيال وجهك لم ولن يفارق مخيلتنا
    عهدا لك أن نمضي على نفس الدرب
    أما النصر او الشهادة
    ولاعزاء فيك بل تهنئة
    ولا نامت أعين الجبناء

    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]

    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-04
  3. almakhadi20

    almakhadi20 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-25
    المشاركات:
    62
    الإعجاب :
    0
    لا اعلم ماذا اقول لك ولكن يرحم الله جميع اليمنيين فكلهم مسلمون ولكن اذا كان شهيدك كما تحب ان تسميه قاتل في افغنستان او البسنه والهرسك او قاتل الاسرائيليين الصهاينة فله الشهده فلا اظن ان لصاحبك الشهد ة في قاتل اخوة له والله المستعان.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-04
  5. almakhadi20

    almakhadi20 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-25
    المشاركات:
    62
    الإعجاب :
    0
    لا اعلم ماذا اقول لك ولكن يرحم الله جميع اليمنيين فكلهم مسلمون ولكن اذا كان شهيدك كما تحب ان تسميه قاتل في افغنستان او البسنه والهرسك او قاتل الاسرائيليين الصهاينة فله الشهده فلا اظن ان لصاحبك الشهد ة في قاتل اخوة له والله المستعان.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-04
  7. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    انـــــــــــــذار
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-04
  9. متمرد من اليمن

    متمرد من اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-03
    المشاركات:
    154
    الإعجاب :
    0
    انـــــــــــــذار
     

مشاركة هذه الصفحة