سوريا تدعوا الى المقاطعه

الكاتب : العدني   المشاهدات : 1,237   الردود : 0    ‏2001-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-04-17
  1. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    دمشق (رويترز) - طالبت سوريا الدول العربية يوم الثلاثاء بتطبيق احكام المقاطعة الاقتصادية ضد اسرائيل وايقاف أي شكل من اشكال الاتصالات مع الدولة العبرية وذلك بعد يوم من قصف احد مواقع الرادارات السورية العاملة في لبنان من قبل الطائرات الاسرائيلية.

    وقال نائب الرئيس السوري زهير مشارقة في تعليق نشرته صحيفة البعث الناطقة باسم حزب البعث الحاكم ان العرب يجب ان يعملوا "لمواجهة الخطر الداهم المتمثل في اسرائيل ونزعتها الصهيونية العنصرية واطماعها في الارض العربية ومياهها وثرواتها."

    وقال "حتى تنصاع اسرائيل لمتطلبات عملية السلام واستحقاقاتها فان تطبيق احكام المقاطعة العربية على جانب كبير من الاهمية ويتطلب ذلك ايقاف كافة اشكال التعاون والتعامل معها من قبل الدول العربية لاي سبب وباي ظرف حتى تخضع لشروط السلام كلها وتقوم بتطبيقها."

    واضاف "اذا كنا نتمنى ان يكون للمجتمع الدولي دور فاعل في عملية السلام ولا سيما راعيي العملية والاتحاد الاوروبي فان علينا ايضا ان تكون لدينا الرغبة والقدرة على ان يكون لدينا الرغبة والقدرة على ان يكون لنا مكان في العالم."

    وقال الجيش الاسرائيلي ان الغارة التي شنتها طائراته على الموقع السوري في لبنان في وقت مبكر من يوم الاثنين وقتل فيها ثلاثة جنود سوريين وجرح ستة اخرون جاء ردا على قتل حزب الله جندي اسرائيلي يوم السبت الماضي.

    وتساند سوريا التي تحتفظ بقوات قوامها 35 الف جندي في لبنان حزب الله الشيعي اللبناني الذي قاد المقاومة الوطنية التي اجبرت اسرائيل على الانسحاب من جنوب لبنان في شهر مايو ايار الماضي بعد احتلال دام 22 عاما.

    وقال مشارقة "ان الخطر الصهيوني الذي ينفث سمومه في الجسد الفلسطيني الصامد ويهدد الجوار فانه في حقيقته يستهدف العرب جميعا."

    وبدا الوضع طبيعيا في سوريا يوم الثلاثاء بعد الغارة الاسرائيلية على الموقع العسكري السوري في لبنان حيث تحتفل سوريا بالذكرى 55 للجلاء وتنتشر الزينات والاعلام واللافتات التي تمجد الجلاء وتشيد بالتضحيات التي بذلت لتحقيقه.

    وجاء نبأ الغارة الاسرائيلية ثالث خبر في نشرات الاخبار الرئيسية للاذاعة والتلفزيون مساء يوم الاثنين بعد نبأ تسلم الرئيس بشار الاسد برقيات تهنئى بيوم الجلاء ووصول وزير الخارجية لموسكو.

    وقالت صحيفة تشرين الحكومية في تعليق نشر على الصفحة الاولى يوم الثلاثاء ان ضرب الموقع السوري في لبنان "يمثل مرحلة جديدة من نهج الاستفزاز والتطرف والعنصرية الذي يقوده الارهابي ارييل شارون ويعمل على تنفيذه دون أي اعتبار للقانون الدولي ولقرارات الامم المتحدة وللمواقف العربية وخاصة مقررات قمة عمان."

    وقالت "التطورات والمستجدات تشير الى ان الحكومة الاسرائيلية تلعب بالنار وتتجه نحو الانفجار الشامل الذي لا بد ان تدفع ثمنه باهظا في الوقت المناسب فما جرى ليس عاديا ولن يكون عاديا مهما تبجح شارون وبقية اركان حكمه."

    ووصفت الصحيفة الغارة الاسرائيلية بانها "تعبر عن ضعف وليس عن قوة وتوءكد ان حكومة شارون ارادت من خلالها الهروب للامام والخروج من المازق التي تعاني منها وهي كثيرة ومتشبعة وتهدد المنطقة كلها والاسرائيليين في المقدمة."

    وقالت "لا يغيب على بال احد ان الحكومة الاسرائيلية ارادت من وراء عدوانها هذا اختبار المصداقية العربية في التضامن مع سوريا ولبنان الذي تم التعبير عنه في القمة العربية اذ اجمع القادة العرب في مقررات قمة عمان على دعم سوريا ولبنان في مواجهتهما للتهديدات الاسرائيلية وحملوا حكومة شارون مسوءولية ما قد ينجم عن هذه التهديدات."

    وقالت "هذا يتطلب وقفة عربية فعالة وقادرة على مواجهة عدوانية اسرائيل وسياستها الخرقاء ونهجها الاستفزازي الذي يستهدف في النهاية كل العرب."

    المصدر موقع عجيب.
    http://news.ajeeb.com/ViewArticle.asp?Article_ID=31666
     

مشاركة هذه الصفحة