(((سوؤال هل العراق قادر ان يدافع عن نفسه وتفشل امريكاء

الكاتب : ابو عصام   المشاهدات : 465   الردود : 0    ‏2002-09-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-14
  1. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    بصراحه لابد ان نطرح هذ السؤال هل يستطيع العراق ان يدافع عن نفسه ويفشل المخطط الامريكي لان الجميع يتكلم وكان امريكا سوف تغزوالعراق ولايوجد اي توقع او احتمال لفشلها لماذ هذ التسليم المطلق بان العراق والعرب خلاص منتهيين لامحاله اذا كان الحكام متامرين فهل بقي للشعوب اي موقف ام ان الشعوب ايضا متامره ضد نفسها مع امريكاء لماذا لماذا اذاكان الشعوب ميته الى هذ الحد فحكامنا لهم الحق بان يعيشوا حكاما علينا مدى الحياه لاناا امه تستحق العقاب والله يحب المؤمن القوي ولايحب المؤمن الظعيف
    =============================================ملاحضه هذ هو موقف العراق كما تناقلته الاخبار ازاء الشروط الامريكيه لبوش شيني الكلب
    بغداد، العراق (
    في ردة فعل على خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش أمام الجمعية العامة الخميس، قالت وسائل الإعلام العراقية إن موقف الرئيس الأميركي جورج بوش المعادي للعراق، وفي حال قرار اللجوء للعمل العسكري سيزلزل منطقة الشرق الأوسط ولن يزحزح العراق .
    ووفقاً للأسوشيتدبرس، حذرت المحطة الفضائية العراقية في معرض تعليقها على الكلمة أن شن ضربة أميركية على العراق سيؤدي بمنطقة الشرق إلى كارثة وأن الولايات المتحدة ستدفع ثمن ذلك غالياً لأن العراق لن تكون فريسة سهلة.
    وتابع التلفزيون تعليقاته دون بث كلمة بوش "بصرف النظر عن ثرثرة بوش في خطابه المتعجرف أمام الجمعية العامة، نقول أن جهود بوش الشريرة لإشعال حرب بدعوى محاربة الإرهاب، تصرف غير مسؤول تجاه الإنسانية."
    وتابع التقرير "العراق سيقاتل بشراسة ودون رحمة ضد أولئك الذين يتجرأون على تهديد أمنه"
    أما سفير العراق لدى الأمم المتحدة محمد الدوري فقد أنتقد خطاب بوش وقال بأنه يفتقد "للمصداقية" وأن دوافع بوش تحركها طموحات سياسية والرغبة في الإنتقام.
    وقال الدوري في هذا السياق "لقد خدع العالم وشعبه بسلسلة طويلة من الأكاذيب."
    وحاول الموطنون العراقيون إلتقاط من ما أمكن من خطاب بوش على أجهزة الراديو إذ أن الأطباق الفضائية غير مسموح بها في العراق.
    ورحب حامد البياتي، المتحدث باسم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، ومقرها إيران، في حديث هاتفي، بخطاب بوش وطالب العالم بالوقوف وراء الرئيس الأميركية "الكلمة، وللمرة الأولى، تظهر وبوضوح التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن أسياسيات حقوق الإنسان للشعب العراقي وحقهم في العيش بسلامة وكرامة دون قمع."
    "نطالب العالم بإتباع خطاه."
    ووصف أية الله محمد باقر الحكيم، رئيس مجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، كلمة الرئيس الأميركي في فاكس تم إرساله لوكالة الأسوشيتدبرس بالقاهرة، بــ"الخطوة المهمة في السياسية الأميركية تجاه العراق."
    إلا أنه استدرك بالقول "مثل هذا الحديث جاء متأخراً نوعاً ما وما ذكر لا يمثل إلا جزءاً مما يحدث في العراق، فحجم المأساة أكبر من ذلك بكثير."
    وكان بوش قد وجه وبلهجة قوية تحذيراً مزدوجاً للحكومة العراقية والأمم المتحدة من أجل وضع نهاية عاجلة لما وصفه بعدم امتثال بغداد للقرارات الدولية حدد فيها 5 شروط للعراق وهي: أن يسحب ويدمر على الفور، ومن دون شروط، جمع أسلحة الدمار الشامل، وأن يتوقف على الفور عن دعم الإرهاب والقيام بخطوات للقضاء عليه.
    وأن يتوقف عن إضطهاد المدنيين، العراقيين وخصوصاً الأقليات العرقية والمجموعات الدينية، وأن يسوي الملفات الخلافية الناجمة عن اجتاح الكويت وأن يوقف على الفور التجارة غيرة المشروعة خارج برنامج النفط - مقابل - الغذاء الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.
     

مشاركة هذه الصفحة