انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي ( من برنامج اكثر من راي )

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 1,014   الردود : 0    ‏2002-09-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-13
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    جمال ريان: مشاهدينا الكرام، أهلاً بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (أكثر من رأي).

    كان قادة دول مجلس التعاون الخليجي المكون من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت وسلطنة عُمان والبحرين وقطر قد وافقوا في قمتهم الأخيرة التي عُقدت في مسقط على قبول انضمام اليمن لبعض مؤسسات المجلس الاجتماعية والصحية والرياضية كخطوة أولى نحو حصوله على عضوية المجلس لاحقاً، بهذا القرار يحق لليمن أن يشارك في مكتب التربية والتعليم لدول الخليج العربية ومجلس وزراء الصحة ومقرهما في الرياض ومجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية في الخليج ومنظمة الخليج للاستثمارات الصناعية ومقرهما في الدوحة، وقد جاء قبول عضوية اليمن الذي يعيش أكثر من 60% من سكانه تحت خط الفقر في بعض مؤسسات المجلس الخليجي والذي يشكل دخل الفرد في دولة واحداً من أعلى معدلات الدخل في العالم جاء بعد نحو أكثر من عشرين عاماً على تأسيس المجلس، وبعد طلبات متكررة من جانب اليمن للانضمام إليه، كان قد برر مجلس التعاون عدم إشراك اليمن معه حينذاك بأنه كان مشطَّراً إضافة إلى النزاع الحدودي بين اليمن والسعودية والذي تم تسويته مؤخراً.

    في عام 1989 رغبة من اليمن في تجاوز العزلة الإقليمية قرر الانضمام إلى مجلس التعاون العربي الذي ضم مصر والعراق والأردن واليمن، لكنه سرعان ما اندثر في بداية التسعينات، كان اليمن قد دفع ثمن تأييده العراق في حرب الخليج الثانية في علاقاته مع جيرانه التي اتسمت بالتجاذبات السلبية والإيجابية في بعض الأحيان، أما في عام 1996 قدم اليمن طلباً رسمياً للانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي في قمتها التي عُقدت في الدوحة، لكن البيان الختامي آنذاك للقمة لم يتضمن إشارة إلى الطلب اليمني رغم مناقشته وتأييده من عُمان والإمارات وقطر واعتراض الكويت والتزام السعودية والبحرين الصمت، ربما لاعتبارات موازين القدرة العسكرية والاقتصادية والديموغرافية رغم وحدة العقيدة واللغة والتاريخ والتراث والخلفية الثقافية وبالطبع التواصل الجغرافي.

    الآن هل استوفى اليمن شروط الانضمام للمجلس؟ وما هي العقبات التي تحول دون تنفيذ قرار انضمامه؟ إلى أي مدى يشكل انضمام اليمن دعماً لتفعيل أنشطة المجلس إقليمياً ودولياً؟ وهل يسهم توسيع المجلس مستقبلاً بدخول دول عربية أخرى في تحويله إلى منظمة إقليمية؟

    مشاهدينا الكرام، سنحاول في هذه الحلقة تلمس الثوابت والمتغيرات والمصالح التي تتحكم بعلاقة اليمن مع دول مجلس التعاون الخليجي وكذلك الأبعاد الاستراتيجية في النواحي الأمنية والاقتصادية التي تحتم أن يكون اليمن عضواً في مجلس التعاون الخليجي، نناقش ذلك مع كل من الدكتور.. الدكتور محمد عبد الركن (أستاذ القانون العام في جامعة الإمارات) والدكتور أحمد محمد الكبسي (أستاذ العلوم السياسية في جامعة صنعاء) والدكتور عايد المناع (مستشار جمعية الصحفيين الكويتيين) بالطبع يمكن للسادة المشاهدين المشاركة بمداخلاتهم على الأرقام التالية والهاتف.. مفتاح الخط 4888873 (974) ورقم الفاكس مفتاح الخط 4290865 (974) وعلى البريد الإلكتروني: www.aljazeera.net

    نبدأ مع الدكتور محمد عبد الركن، دكتور، يعني هل ترى بأن اليمن يعني يتعزز دوره شيئاً فشيئاً داخل مجلس التعاون ما قد يُفضي إلى العضوية الكاملة في هذا المجلس؟

    مدى تعزز دور اليمن واستيفائه شروط الانضمام إلى المجلس

    د.محمد عبد الله الركن: أتصور أن القرار الذي صدر من المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي في ديسمبر 2001 لم يمض عليه أكثر من تسعة أشهر الآن وهو في طور التنفيذ المرحلي والجزئي ويعني الإسراع في حرق المراحل وتسريع هذه العملية ليس من مصلحة الطرفين، خصوصاً إذا نظرنا إلى آلية العمل في مجلس التعاون الخليجي ذاته هي آلية بطيئة ولا يُتوقع منها العمل السريع المثمر، كما قد يظن البعض أو يحلم البعض للأسف، هذه.. هذا واقع سياسي نحن نعيشه منذ أن أُنشأ المجلس سنة 1981، لكن هذا لا يعني أننا نستبعد تماماً إمكانية العضوية الكاملة لليمن، لأن اليمن لم تقدر طلبها منذ 96 إلا في سبيل الحصول على العضوية الكاملة، حصلت الآن على نوع من العضوية الجزئية التي يمكن أن تتدرج لاحقاً، لكن متى سوف تكتمل هذه؟ هذا يعني مسألة لا يمكن تقديرها وفق الظروف والمحددات الحالية بل البعض يعني ينسبه إلى دبلوماسي عماني أن قد تستغرق المسألة عشر سنوات، لا أدري مدى جديته في مثل هذا التصريح، لكن الجميع يأمل في أن تكون خطوات ثابتة ومدروسة، الثبات والدراسة قد تمت سنة، سنتين، هذه مسألة تُترك للظروف والمتغيرات نفسها.

    جمال ريان: وأنا أتوقف عند قد تستغرق عشر سنوات، دكتور المناع، هل ترى بأن يعني هذه قضية تحتاج فعلاً إلى نحو عشر سنوات؟

    د.عايد المناع: أنا أتصور الحقيقة أن يعني عشر سنوات بالنسبة لعالمنا يعني فترة قصيرة، يعني ليست كثيرة إطلاقاً لكن أتصور أيضاً أن تكون الفترة أطول من ذلك بكثير، هذا إذا سارت الأوضاع السياسية سيراً حسناً باتجاه تحسن علاقة اليمن مع جميع دول مجلس التعاون، هناك الحقيقة دائماً سؤال يعني يدور في الذهن، إنه لماذا تذكر –الحقيقة- اليمن الشقيق أو الحكومة اليمنية مجلس التعاون بعد 1990؟ لماذا فكر سنة 96 بالانضمام ولم يفكر في ذلك أو يبذل جهد في خلال فترة إنشاء مجلس التعاون سنة 1981؟ لماذا كان موقف اليمن من قضية مجلس التعاون الرئيسية وهي الاجتياح العراقي للكويت كان موقفاً سلبياً جداً؟ والحقيقة ممكن إنه يُصنف بأنه غير ودي، صحيح اليمن لم تعترف بالاحتلال العراقي للكويت، ولكنها في نفس الوقت كانت تعارض القرارات الدولية التي يصدرها مجلس الأمن لإجبار الحكومة العراقية على سحب قواتها من الكويت، وأعتقد أن عبد الله الأشطل ممثل اليمن في الأمم المتحدة لا يتكلم من فراغ، وليس الحقيقة بمعزل عن الحكومة اليمنية وإنما يمثل سياسة لا يمثل شخصاً، لذلك أنا أعتقد إنه لازال هناك وقت مبكر على اليمن بأن … هذا من الناحية السياسية أن ينضم، طبعاً هناك نواحي كثيرة قد نأتي للنقاش فيها إذا رغبت فيما بعد وأعتقد إن اليمن يعني يحتاج إلى وقت وإثبات الجدارة بأنه عضو مناسب..

    جمال ريان [مقاطعا]: جدارة.. ماذا تقصد بالجدارة؟

    د.عايد المناع: الجدارة طبعاً بأن يكون الحقيقة يعني موقفه منسجم مع موقف الإجماع الخليجي، يعني اليمن سنة 95 هذا الحقيقة كمعيار وليس الحقيقة الآن لنفتح الجراح من جديد، ولكن كمعيار اليمن الحقيقة جزء أساسي في الجزيرة العربية وكان يفترض أن يكون موقفه موقف من.. إقليمي ومبدئي.

    موقف إقليمي أنه هو جزء أساسي في الجزيرة العربية وامتداد.. وامتداد الخليج المتواصل ومصالحة مع الخليج الحقيقة أساسية.

    والجزء المبدئي إن اليمن الحقيقة يعني يُفترض ألا يؤيد.. يعني استيلاء الآخرين على أراضي الآخرين بالقوة المسلحة ولا يقبلها نهائيا، وبالتالي إلى الآن هذا المعيار لم يثبته اليمن، طبعاً هناك أمور أخرى ربما تكون لها علاقة بالأوضاع الاقتصادية والسياسية.

    جمال ريان: ولكن يعني دكتور عايد مناع يعني الحقيقة موضوع اليمن عند إنشاء مجلس التعاون الخليجي تُرك معزولاً وعزلته الإقليمية هي التي دفعته- كما ذكرنا في المقدمة- إلى الانضمام لمجلس التعاون العربي وغير ذلك وقد حاول -كما سمعنا- اليمن أكثر من مرة الانضمام إلى عضوية المجلس، ولكن أريد أن أستمع إلى الدكتور أحمد..

    د.عايد المناع: يعني تسمح لي بس هنا في ها النقطة بس فقط؟

    جمال ريان: تفضل.

    د.عايد المناع: يعني اليمن الحقيقة يعني طلب الانضمام لمجلس التعاون العربي لما انهار مجلس.. مجلس التعاون الخليجي لما انهار مجلس التعاون العربي والذي كان هو عضو أساسي فيه، مسألة إنه كان مُهمل، أنا أعتقد أنه ما كان مُهمل، لأن كانت..

    جمال ريان: أقول أنه كان معزول.. لم يكن عضواً.

    د.عايد المناع: كانت هناك جهود الحقيقة في الخليج ويمكن كل أخواتنا يعرفونها بذلوا جهد من أجل وقف المشاكل بين اليمنين المجزئين في ذلك الوقت وكان الحقيقة ولا أقول ها الحقيقة يعني مفاخرة، كان للكويت دور رئيسي في هذا الجانب فنجد إنه اليمن بالاتجاه المعاكس، يعني كان موقفها سلبي بهذه..

    جمال ريان: طيب، لنتحول إلى الدكتور أحمد الكبسي يعني واضح بأن هناك نقاط عدة عددها الدكتور المناع فيما يتعلق بمتطلبات من اليمن يجب أن يقوم بها لكي يكون دوره منسجم مع أعضاء مجلس التعاون الخليجي أيضاً قبل قليل الدكتور عبد الله الركن قال بأن القضية قد تحتاج إلى عشر سنوات ولو أن.

    د.محمد عبد الله الركن: لا.. لا، لا تنسبها لي أنا ذكرت على لسان.. وذكرتها وأنا ليس جاد فيها يعني، أنا لا.. لا أقرب..

    جمال ريان: هو يخفض.. يخفض عدد.. السنين..

    د.عايد المناع: لا هو متفاءل أكثر من اللازم.

    د.أحمد الكبسي: بسم الله الرحمن الرحيم.

    جمال ريان: تفضل.

    د.أحمد الكبسي: أولاً أعتقد أن القرار الذي.. الذي اتُّخذ في مجلس التعاون الخليجي كان يدل دلالة واضحة على وضوح الرؤية حول أهمية انضمام اليمن إلى المجلس، وأيضاً تقديراً لأهمية اليمن حيث أن اليمن تعتبر العمق الاستراتيجي لكل دول المنطقة إذ أنه لا أمن ولا استقرار في الجزيرة العربية بدون اليمن، هذا.. هذه نقطة وأيضاً نجد أن.. نجد أن التطورات التي حصلت هي تدل دلالة واضحة على وضوح الرؤية لدى القيادة السياسية، وأيضاً كنا نطمح بالعضوية الكاملة.. بالعضوية كاملة للمجلس إلا أن..

    جمال ريان: ولكنه قبل.. قال بعد انهيار مجلس التعاون العربي..

    د.أحمد الكبسي: اسمح لي أنا سأرد لأنه بان على زميلي وأخي الدكتور هنا أنه لم يؤمن بعد، الدكتور المناع لم يؤمن بعد

    د.عايد المناع: بانضمام اليمن..

    د.أحمد الكبسي: أولاً.. الدكتور يقول أن لماذا لم.. لم تتقدم اليمن للانضمام إلى المجلس عام 81؟ أعتقد أنه نسي سبب إنشاء المجلس، وكيف قام المجلس وأنه قام في مواجهة حرب الخليج الأولى، أعتقد أن الدكتور أحياناً قد ينسى التاريخ قليلاً أو يخلط في هذه الأمور، وكان إنشاء المجلس له طبيعة خاصة ولمهمة خاصة وبنوع خاص، ولهذا قد نقول الآن أن الأمر أن مجلس التعاون الخليجي بشكله الحالي قد تجاوز مداه وأننا الآن يجب أن ننظر إلى منظومة جديدة هي اتحاد دول الجزيرة العربية وهذا هو الشكل الأفضل والشكل الأقوى، لأنه حالما أنظر إلى دول الجزيرة العربية في عالم يتكون.. في عالم يتكون، الآن العالم يتغير، نحن نقول في عام 2015 ستتغير الموازي، فإذا أردنا أن نستمر بهذه الحالة، فسوف تُبتلع دول المجلس دولة دولة، أما إذا.. مجلس التعاون الخليجي، أما إذا حاولنا أن نقوي من الروابط وأن ندخل ككتلة واحدة، كتلة دول الجزيرة العربية ككل أيضاً بالمستقبل الأمني، يعني أنا عندك يسوءني جداً أن أسمع من الدكتور المناع أنه لا يزال يذكر عام 90 وكذا وكما نعرف وكما ذكر مراراً وتكراراً أن الأخوة في الكويت –ونحن نعزهم ونقدرهم ونجلهم ونجدهم- يعني أساءوا.. يعني لم يقرءوا الأوراق القراءة الصحيحة، لم يقرءوا موقف اليمن الموقف الصحيح

    جمال ريان [مقاطعاً]: وأنا أتوقف.. وأنا أتوقف..

    د.أحمد الكبسي: وهذا.. وهذا يتجلى

    جمال ريان: عند هذه النقطة.. نريد..

    د.أحمد الكبسي: وهذا يتجلى بعد أحداث نيويورك

    جمال ريان: نريد أن نتوقف عند هذه النقطة وهي أن الأخوة في الكويت لم يقرءوا بعد الأوراق اليمنية بالشكل الصحيح، قال أيضاً بأن العالم يتغير والمجلس.. مجلس التعاون تجاوز مداه.

    [فاصل إعلاني]

    جمال ريان: دكتور أحمد، كنت تريد أن تكمل.

    د.أحمد الكبسي: يعني نعم وقلنا أن الأخوان عندك في عام 1990 لم يقرءوا الأوراق بشكل صحيح، ولكن العلاقات اليمنية – الكويتية الآن متطورة وعادت أدفأ مما كانت، أما بالنسبة لمقولة العشر سنوات أو عندك كما يقول الدكتور..

    جمال ريان: هو طالب بأكثر

    د.أحمد الكبسي: بأكثر، هو نحن نقول آلية المجلس –كما قلنا- بطيئة وأيضاً نجد أنه كثير من قرارات المجلس لم تُنفذ.

    جمال ريان: ولكنك تقول بأن.. يعني الآن المتطلبات والظروف إن كانت إقليمية، عربية، دولية قد تغيرت..

    د.أحمد الكبسي: قد تغيرت وتتطلب إيجاد منظومة جديدة لدول الجزيرة العربية، منظومة تشمل كل دول المنطقة وأيضاً لأنه بنعرف بكل الأبعاد، يعني حالما ننظر إلى الدول الجزيرة.. دول المجلس ودول الجزيرة العربية، أنا حالما أتكلم عن دول المجلس أتكلم عن الدول.. دول مجلس التعاون الخليجي، وحالما أتكلم عن دول الجزيرة العربية أتكلم عن دول مجلس التعاون زائد اليمن، فاليمن.. يعني أحياناً يعني حالما ننظر المنطق.. المنطق يقول أن اليمن هي عضو.. هي عضو في هذا.. في هذه المنظومة والمنظومة المستقبلية، وأعتقد يعني حال.. حالما ننظر نحن قبل أحداث سبتمبر كنا نتكلم عن أخطار العولمة وعن التوجهات الجديدة، التوجهات الجديدة التي تهدد أبناء المنطقة ككل وكنا نتكلم عن التوحيد المنهج الثقافي، عن توحيد المفاهيم والمصطلحات، لكي نستطيع أن نواجه تيار العولمة بقوة.

    جمال ريان: التكتلات.

    د.أحمد الكبسي: التكتلات، وأحداث سبتمبر أيضاً أظهرت الكثير من النقاط التي تحتم على دول المنطقة أن تجتمع، وأعتقد أن الرئيس علي عبد الله صالح في الكثير من المواطن والمواقف أعلن ويعلن عن أن اليمن هي جزء من أمن واستقرار منطقة الخليج والجزيرة العربية ونحن في اليمن نؤمن أن أمن واستقرار اليمن هو مرتبط بأمن واسقترار كل دول الخليج، والجزيرة العربية ولهذا فهي منظومة متكاملة، ولكن كيف تُقرأ الأوراق بالشكل الصحيح؟

    جمال ريان: كيف تقرأ الأوراق يا دكتور محمد عبد الله الركن، قال شيء مهم جداً حقيقة قال بأن الظروف الآن مختلفة وبالتالي يتطلب ذلك منظومة جديدة للجزيرة العربية ككل، ما قولك؟

    د.محمد عبد الله الركن: أنا أؤيده فيما ذهب إليه، ولكن قبل ذلك أحب أن.. أن لا نعيش في الماضي كثيراً، يعني يكفي إن السفير الكويتي في صنعاء صرح من قريب أنه موضوع أزمة الاجتياح العراقي للكويت وموقف اليمن منها هي من الماضي وقد تم تجاوزها الآن، فنأمل أن ننظر إلى المستقبل خصوصا وأننا نرى تجارب دول عديدة يعني ألمانيا وفرنسا، بريطانيا وفرنسا تجاوزت خلافاتها الكبيرة وأنهار الدم، أما بالنسبة للتغيرات، نعم التغيرات بعد 11 سبتمبر كبيرة وواسعة وشملت مناطق كثير من العالم، لكن السؤال الذي أريد أنا أن أطرحه: لماذا لا يكون تجاوبنا نحن مع هذه التغيرات بيدنا لا بيد عمرو الأميركي؟ أى أننا لماذا لا نتقبل الوجود اليمني ولو كان بصورة تدريجية في منظومة دول مجلس التعاون الخليجي أو الجزيرة العربية- كما بإطارها الأوسع- وفق مصالحنا الذاتية؟

    جمال ريان: ومبادرة منا.

    د. محمد عبد الله الركن: ومبادرة منا ووفق اعتباراتنا الوطنية بدلاً من أن يكون ذلك فيه فرض وإجبار من أطراف خارجية، نحن لدينا مثلاً وزير خارجية الإمارات الأستاذ راشد عبد الله، ذكر أن اليمن بلد شقيق وهو امتداد طبيعي لمجلس التعاون وأن دولة الإمارات تدعم أي اتفاقية تنال موفقة الدول الأخرى، على ضوء ذلك أنا أرى أن التشنج في ناحية الرفض التام أو الفرح الغامر في ناحية القبول الكامل هي ليست مسألة متوازنة.

    [موجز الأخبار]

    معوقات انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي

    جمال ريان: نتحول إلى الدكتور مناع، دكتور مناع استمعنا قبل قليل إلى وجهات نظر الدكتور أحمد الكبسي والدكتور محمد عبدالله الركن فيما يتعلق بدخول اليمن إلى عضوية المجلس وأن الظروف الدولية تغيرت ويجب أن يكون ذلك بمعزل عن تدخلات خارجية بالتحديد الولايات المتحدة الأميركية، ولكن هل ترى بأن هناك معوقات حقيقة تحول دون عضوية اليمن الكاملة في هذا المجلس؟

    د. عايد المناع: أولاً: الحقيقة يعني أنا بالنسبة لمجلس التعاون كان الدكتور أحمد الكبسي ذكر إنه يعني سنة 1981 لظروف المنطقة للأمانة 81 هي إنشاء المجلس أما قبل ذلك وكانت فترة طويلة لها يعني جهد بُذل من أجل المجلس ويمكن أيضاً على الأقل من جانب الكويتي إنه من قبل 65 الحقيقة وهذه مبادرة الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح يوم كان وزير المالية بذل جهد من أجل إيجاد كينونة لهذه المنطقة الخليجية، أيضاً الحقيقة إلى الآن يعني لم أجد إجابة حقيقة على لماذا تأخر اليمن في طلب الانضمام؟

    لماذا اليمن.. طبعاً قيل إن التشطير سبب من الأسباب، كان .. ماهو اليمن كان بإمكان الشمال أن ينضم وكان الشمال الحقيقة عضو في الجامعة العربية وعضو في كل المؤسسات.

    جمال ريان: [مقاطعا] يا دكتور عايد المناع لا مزيد أن نجتر الماضي، الآن ..

    د عايد المناع: لا لا، أنا ..لا لا أنا..

    جمال ريان: اليمن موحد.. اليمن سوَّى موضوع الحدود مع السعودية مع عُمان وغير ذلك وينشد العضوية الكاملة، ما هي المعوقات التي تعتقد بأنها تحول دون تنفيذه؟

    د.عايد المناع: هذا.. هذا.. أنا.. أنا أتمنى أن اليمن يحصل على العضوية وأتمنى أن اليمن يكون جزء من ..من هذه المجموعة شريطة أن يتجاوز المعوقات.

    جمال ريان: ما هي؟

    د. عايد المناع: لكن ما هي المعوقات؟

    د.أحمد الكبسي: ما هي المعوقات؟

    د.عايد المناع: نعم، المعوقات إذا خدت أنت الجانب.. جانب مجلس التعاون في.. اللي هو النظام الأساسي، تجد إنه الحقيقة في النظام الأساسي، من أهداف المجلس..

    تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين، وصولاً إلى وحدتها، معناه الهدف النهائي هو الوحدة، طيب هذا الوضع لأنظمة متشابهة، واحدة وليس تعاون…

    جمال ريان [مقاطعاً]: من حيث النظام السياسي قصدك؟

    د. عايد المناع: نعم.

    جمال ريان: الملكي أو…

    د. عايد المناع: اسمح لي، مش في هذا، هذا الجانب القانوني.

    جمال ريان: القانوني.

    د. عايد المناع: أنت الوضع القانوني للدولة هذا نظام جمهوري، وهذه دول وراثية، هل لليمن راح يتحول إلى وراثي؟ إذا

    قبل بالوراثية بكيفه، إحنا مطولين على موضوع إن يعني يكون موضوع آخر يعني، ما.. يعني من غير وراثي، فهنا الحقيقة إنه هذا معوق قانوني، ما لم يغير، طبعاً التغيير وارد، التغيير أيضاً الحقيقة في الأمور الموضوعية، كما يقول يعني النظام الأساسي..

    جمال ريان: نعم.

    د.عايد المناع: إنه هذا التعبير حتى تحدث تغير في.. في النظام الأساسي تصدر قرارات المجلس الأعلى في المسائل الموضوعية بإجماع الدول الأعضاء، وهذا معوِّق، والحقيقة هذا المعوق أيضاً لازم يتم تجاوزه من قِبَل الدول الحالية أيضاً الحقيقة فيه مادة في.. تنص على إنه هذه يعني الدول ستة.. ست دول أعضاء، واسمها دول مجلس..

    جمال ريان: ست

    د.عايد المناع: دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، لم يقل الجزيرة العربية أو شبه الجزيرة العربية، فأنت هنا أيضاً أمام معوِّق قانوني آخر، إذا تم تجاوزه هنا الحقيقة يكون اليمن.

    أيضاً أسأل يعني: لماذا هذا الاستعجال يعني بالنسبة لليمن؟ هل لأن خلاص انتهى.. أيش بيسموها؟ مجلس التعاون العربي، وعاد اليمن يبحث في الأوراق القديمة عند الأهل؟ أهلاً وسهلاً، عزيز وغالي، ولكن يعني لماذا هذا الاستعجال؟ هل الاستعجال على.. من أجل أن يستفيد اليمن؟ أرى يمكن إنك راح تسأل هذا السؤال مستقبلاً، أنا أعتقد إنه بإمكان اليمن أن يستفيد، الآن كل الأبواب مفتوحة، يتعاون مع الكل بدون أن يكون عضواً، يعني ما الضرورة إنه نغير النظام الأساسي ونفتح..

    جمال ريان: الكل.. الكل.. الكل ينشد.. يا سيدي، الكل ينشد يعني

    د.عايد المناع: هذا..

    جمال ريان: إذا كان الإنسان فقير هو ينشد دائماً الانضمام إلى نادي الأغنياء.

    د.عايد المناع: نادي الأغنياء، نعم.

    د.عايد المناع: بس إذا سمحت لي دكتور بس..

    د.محمد عبد الله الركن: عندي نقطة أضيفها إنه في.. موضوع..

    د.أحمد الكبسي: وهل.. وهل سيستمر..؟

    د.محمد عبد الله الركن: لا.. لا، بالنسبة لموضوع العائق القانوني اللي ذكره الأخ الزميل الدكتور.. عايد، بالنسبة للعائق القانوني أنا أتصور القرار الذي صدر من المجلس الاعلى وهو أعلى سلطة وهي سلطة تشريعية لهذا الاتحاد أو لهذه.. لهذه.. لهذا الكيان، هذا القرار أزال مثل هذه الحاجز النفسي والسيكولوجي، بعد ذلك هذه.. هو يقول ينشد الوحدة، لكن الوحدة فيه أنواع، هل هي وحدة كونفدرالية بتكون، اتحادية.. اندماجية؟ وما شابه ذلك.

    النقطة الأخرى أن الذي وضع هذا النظام هم الحكام الستة رؤساء دول مجلس التعاون الخليجي، وبإمكانهم تعديله.

    النقطة التالية أيضاً نحن في العلاقات الدولية المعاصرة لا نجد اتحاد أو منظمة إقليمية قامت على أساس توافق طبيعة الأنظمة السياسية، يعني مثلاً.. يعني خذ جامعة الدول العربية، هذه تجمع إقليمي ليس بالضرورة إن الجميع يكونوا متفقين في أنظمتهم السياسية، الاتحاد الأفريقي، الاتحاد الأوروبي نفس الشيء، بل حتى دول مجلس التعاون الخليجي البعض ممكن أن يقول أنها ليست متفقة في نظامها السياسي من عدة نواحي، يعني فيه بعض الدول فيها برلمانات وانتخابات حرة، أخرى لا يوجد فيها، بعضها فيها صحافة حرة، الأخرى لا يوجد فيها صحافة، بعضها فيها نوع من الاتحاد التراكبي مثل دولة الإمارات العربية المتحدة الفيدرالية، أخرى بسيطة فيها حكومة مركزية، لا توجد..

    فحتى في ظل دول مجلس التعاون الخليجي يمكن أن توجد فروقات بين هذه الأنظمة، فيعني أنا ما أتصور الآن بعد صدور هذا القرار الذي أصدره حكام وملوك وأمراء مجلس التعاون الخليجي مجال للحديث عن العائق القانوني، نعم ممكن تقول عائق اقتصادي، عائق سياسي، شي من هذا القبيل.

    جمال ريان: طيب لنسمع رد من.. من الدكتور..

    د.أحمد الكبسي: ما كملت أنا

    جمال ريان: لا.. لا، يجب.. يجب أن نعطي مجال.

    د.أحمد الكبسي: لو سمحت يا دكتور.. نعم

    جمال ريان: دكتور، أنت.. أنت وضعت عدة..

    د.عايد المناع: وسمعت كلام أيضاً من الدكتور محمد الركن الحقيقة أيضاً

    جمال ريان: قلت.. تحدثت عن عدة معوقات يا دكتور..

    د.عايد المناع: يعني أنا لا.. يا سيدي، كلام الدكتور محمد..

    جمال ريان: تحدثت وقلت بأنه لماذا اليمن يستعجل الآن؟

    د.عايد المناع: الأنظمة

    جمال ريان: لأنه هذا هذا.. السؤال مطروح حقيقة..

    د.عايد المناع: أنا.. أنا أتركه يجيب.. أتركه.. أتركه يجيب، بس تسمح بما بعدها يا أستاذ..

    جمال ريان: طبعاً.. طبعاً.. طبعاً

    د.عايد المناع: لكن بس بأقول نقطة في كلام الدكتور محمد الركن.

    جمال ريان: لنسمع الدكتور أولاً.

    د.عايد المناع: طيب، اتفضل.

    د.أحمد الكبسي: أولاً أشكر الله –سبحانه وتعالى- أنه تقريباً الدكتور المناع هو الوحيد في الخليج الذي يحمل هذه الرؤى

    د.عايد المناع: أبداً.. أبداً.. أبداً ما مو صحيح أنا وحدوي على فكرة.

    د.أحمد الكبسي: لا.. لأ.. لا

    د.عايد المناع: يعني جداً وحدوي، ولكن أن تسير على هدى، وليس مجرد جانب عاطفي فقط.

    د.أحمد الكبسي: أنا أريد الدكتور المناع أيضاً ينظر إلى المستقبل، ما هو المستقبل الذي سوف نتجه إليه؟ ما هو المستقبل الذي سنبنيه لدول الجزيرة العربية؟ كيف يمكن أن نواجه التكتلات الموجودة؟ أولاً عندك بالنسبة للنقاط التي ذكرها، فأيضاً أتفق مع ما ذكره الزميل الدكتور محمد الركن.

    جمال ريان: هل تستطيع أن تمر على هذه النقاط؟ قال متطلبات النظام الأساسي للوحدة، نظام وراثي، نظام جمهوري بإجماع الدول الأعضاء دول الخليج العربية، ولماذا هذا الاستعجال؟

    د.محمد عبد الله الركن: طبعاً موضوع الإجماع

    د.أحمد الكبسي: الإجماع

    د.محمد عبد الله الركن: الإجماع كان موجود منذ النشأة.. منذ النشأة

    د.أحمد الكبسي: أولاً.. أولاً بالنسبة للأنظمة، نحن الآن وأعتقد أننا في اليمن قد نطالب بالاتحاد الفيدرالي، بالاتحاد الفيدرالي الذي يجمع كل دول المنطقة وتتوحد السياسة الخارجية والدفاع الأهم، لأنه الآن في حالة المجلس نجد أنه النواحي السياسية كل دولة له موقفها، وفي نواحي الدفاع نجد أن درع.. درع الجزيرة والأمور هذه كلها لم.. عندك.. لم تدخل حيز التنفيذ، فلو.. لو حاولنا أن نتجه إلى منظومة أكثر قوة وأكثر بناء كالاتحاد الفيدرالي، وفي الاتحاد الفيدرالي ما الذي يمنع من وجود أنظمة مختلفة في الاتحاد الأوروبي؟ انظر لديك الملكية والجمهوريات و.. ولديك.. عندك النظام بالوراثة والنظام بالانتخاب.

    جمال ريان: وهل.. هل اليمن مستعد للتحول إلى نظام وراثي؟

    د.عايد مناع: وارد

    د.أحمد الكبسي: اليمن لديها دستور ديمقراطي وفيها الطائفة الملكية.

    جمال ريان: طبعاً كما يقول الدكتور المناع.

    د.أحمد الكبسي: لا.. لا.. لا.. لا أنا أشكرك، لأنك ذكرتني، ويقول لماذا تأخرنا؟ أريد أن أذكر الدكتور المناع أننا في خلال العشرين سنة الماضية. بنينا.. اليمن بُنيت، وتحولت من يمن غير مستقر إلى يمن ديمقراطي يعتمد التعددية الحزبية ويعتمد أن.. المشاركة، ويعتمد الانتخابات، وأيضاً جرت لدينا الانتخابات.. ثلاث انتخابات دستورية، جرت لدينا الانتخابات الرئاسية، اليمن مستعد أن يدخل في إطار منظومة مع احترام سيادة واستقلال وخصوصية كل دولة من دول المنطقة، وهذا ما.. ما يرده، وأريد أيضاً هنا أن أذكر.. أن أذكر نقطة، علاقة اليمن بكل دولة من دول الخليج علاقة متميزة، علاقة اليمن مع المملكة العربية السعودية وخاصة بعد معاهدة جدة، المرتكزة..

    جمال ريان: هل هناك وعد من السعودية بإنضمام اليمن إلى مجلس التعاون كما يتردد؟

    د.أحمد الكبسي: اسمح لي، معاهدة جدة..

    جمال ريان: هل هناك وعد؟

    د.أحمد الكبسي: العلاقات متميزة.. العلاقات

    جمال ريان: هل هناك وعد خاصة بعد توقيع اتفاق الحدود؟

    د.أحمد الكبسي: هذا.. بعد توقيع اتفاق الحدود، اتفاق الحدود يرتكز على معاهدة الطائف ومعاهدة الطائف تقول أن التنسيق في المواقف الخارجية، واحد، يعني أن.. أن معاهدة الطائف

    د.عايد المناع: هاي في 34

    د.أحمد الكبسي: 34، تقول أن.. أن.. أن الأمور يمكن أن يوجد مواقف دولية واحدة ويمكن أيضاً التنسيق المشارع المشتركة، و..

    جمال ريان: لكنك لم تجاوبني على السؤال، هل هناك وعد من السعودية؟

    د.أحمد الكبسي: أيوه، هذه.. هذا الاتفاق الموجود، وأيضاً كما قلت..

    جمال ريان: وهل هناك دعم من الولايات المتحدة الأميركية؟

    د.أحمد الكبسي: وأن علاقتنا بالولايات المتحدة متميزة، علاقتنا بالولايات.. وهذا الذي يجمع كل دول المنطقة.

    جمال ريان: يعني لا تستبعد ذلك؟

    د.أحمد الكبسي: أنا.. عندك.. أنا لا.. أنا لا أستبعد.. لا أستبعد أن الكل يدعم هذا لأنه الولايات المتحدة أيضاً حال ما تنظر أن..

    جمال ريان: طيب لنأخذ.. لنأخذ حارب محمد من الإمارات، لنأخذ حارب بعد.. بعد حارب، حارب.. حارب محمد من الإمارات تفضل.

    حارب محمد: مرحباً، السلام عليكم.

    جمال ريان: عليكم السلام.

    حارب محمد: الحقيقة فيما يخص دخول اليمن لمجلس التعاون، من المعروف بأن الأمير عبد الله بن سعود.. آل.. آل سعود.. ابن عبد العزيز آل سعود، (ولي العهد السعودي) من المؤيدين لانضمام ودخول اليمن إلى مجلس التعاون، ولكن هناك أطراف أخرى تعارض انضمام اليمن لمجلس التعاون.

    جمال ريان: من هي؟

    حارب محمد: ووزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل يعلم من هي هذه الأطراف التي تعارض دخول اليمن، وهو الذي يحمل هذا الملف الخاص بانضمام اليمن لمجلس التعاون الخليجي، وشكراً أستاذي.

    جمال ريان: هذه هي فقط مداخلتك؟

    حارب محمد: نعم، اتفضل نعم، استوضحها من الزملاء، جزاك الله خير، شكراً.

    جمال ريان: شكراً لك حارب. يعني هل.. هل ترى بأن فعلاً يعني القضية قضية معارضة بعض الشخصيات السياسية في دول بالمجلس؟ أم هي مواقف الدول نفسها هي التي تحول دون دخول اليمن إلى العضوية الكاملة؟ وإنك اختلفت قبل قليل مع ما طرحه الدكتور المناع من حيث يعني النظام والقانون في دول المجلس الذي قد يسمح بذلك أم لا.

    د.محمد عبد الله الركن: أنا.. أنا كما ذكرت من بداية الحلقة مع الدخول التدريجي لليمن في مجلس التعاون الخليجي، وأتصور أن ما صدر في قمة مسقط كان يصب في هذا الاتجاه، الآن وجود عوائق أو وجود دول أنا أتصور حتى الدكتور عايد ما.. ما يختلف معي أن اليمن قوة، وإضافة إلى هذا التجمع العربي، يعني إذا الولايات المتحدة الأميركية بكبر حجمها واقتصادها وقوتها العسكرية تسعى للتنسيق والاتحاد مع المكسيك الجارة الفقيرة المتخلفة، لماذا؟ لأنها تعرف أن هذه هي النظرة المستقبلية اللي هي التكتلات الكبرى.

    نقطة أخرى بالنسبة للسعودية مثل ما ذكر الآن الأخ المتصل من الإمارات.

    جمال ريان: حارب.

    د.محمد عبد الله الركن: الأخ حارب، نعم، أن السعودية الآن هي لها الرغبة في وجود اليمن في مجلس التعاون الخليجي، خاصة بعد أن تم تسوية..

    جمال ريان: قضية الحدود

    د.محمد عبد الله الركن: الملف الحدودي جزئياً في يونيو 2000، لكن السعودية كانت تتهم في السابق يعني من بعض الأطراف، لأن القراءات مختلفة، البعض كان يقول إن هي التي ترفض لسبب الحدود، والبعض الآخر كان يقول إن الأطراف الأخرى كانت ترغب في دخول اليمن، لماذا؟ لكي توازن الثقل السعودي في مجلس التعاون الخليجي، يعني مثل هذه القراءات السياسية ممكن أن تجدها متنوعة ومتعددة، لكن الأهم والذي يجب أن يصب.. يصب عليه التفكير هو كيف نستطيع أن نستفيد نحن واليمنيين من مثل هذا الدخول؟

    جمال ريان: نعم.

    د.محمد عبد الله الركن: نعم، نحن كخليجيين وهم أخوة عرب أشقاء أيضاً، كيف يمكن نستفيد؟

    جمال ريان: طيب، يعني أنتم.. أنتم.. أنتم نادي الأغنياء، هكذا يطلقون عليكم هذه التسمية..

    د.محمد عبد الله الركن: يعني تعرف غنانا.. غنى دول الخليج..

    جمال ريان: يا سيدي اللهم زد وبارك.. اللهم زد وبارك، ولكن..

    د.محمد عبد الله الركن: لا.. لا.. لا.. لا خليني أقول لك.. لا.. لا، بس خليني أقول لك، هو.. هو غناء متوهم كما، يعني كثير من الناس يظن أن دول مجلس التعاون الخليجي دول.. يعني يكفي إن الدول الستة هذه مجتمعة ناتجها القومي 270 مليار دولار، ما.. يقل قليلاً عن ناتج سويسرا، اللي هي 273 مليار، فبالتالي نحن لسنا بذلك الغنى الفاحش في العالم الذي يتوهم فينا، هم.. هم أوهمونا ونحن صدقنا للأسف هذه الخدعة، فيعني رجاءً

    د.أحمد الكبسي: أسبانيا أغنى منا كلنا، أسبانيا أغنى من الأمة العربية.

    د.محمد عبد الله الركن: لا.. لا يعني ما.. لسنا بمثل هذه الغناء الفاحش الذي يتصور. نعم قياساً باليمن نعم أغنياء، ولكن قياساً بالآخرين ليس هناك ذلك

    جمال ريان: إذن ماذا.. ماذا يمكن أن يستفيد المجلس..

    د.محمد عبد الله الركن: أما.. أما ليس..

    جمال ريان: أعضاء المجلس من انضمام اليمن؟

    د.محمد عبد الله الركن: لأ طبعاً هو.. هو.. هو عائق كبير وجود الوضع الاقتصادي الضعيف في اليمن، هذا عائق، لماذا؟ لأن معنى ذلك أنك سوف نكبِّد ميزانيات هذه الدول مبالغ كبيرة، إذا وجدت طبعاً مشروعات مشتركة أو مساعدات للنهوض بالاقتصاد اليمني، ودول مجلس التعاون الخليجي هي في حد ذاتها الآن..

    جمال ريان: تعاني من عجوز.

    د.محمد عبد الله الركن: تعاني من عجوز، أو يعني الوضع الاقتصاد ليس، يعني هذا عائق قد يقال، لكن نفكر كيف يمكن نتجاوزه؟ يعني الآن مثلاً أيرلندا عندما انضمت إلى الاتحاد الأوروبي كانت هي واليونان متخلفة جداً وضعيفة، لكن الدول الأوروبية رفعتها..

    جمال ريان: دكتور.. دكتور أحمد.. دكتور أحمد يهز برأسه ويضحك، يقول ربما.. ماذا تريد؟

    د.أحمد الكبسي: نعم.. نعم ما.. ماذا أريد، أولاً المعارضين.. المعارضين هم الذين يعتبرون المنطقة بشكلها الحالي البقرة الحلوب، وتكتل المنطقة وخروجها ووجودها بشكل جديد، بتكتل قوي سوف يقطع هذا الأمر، هم الذين قد يعارضوا ويعتقدون أن.. أنه قد يؤثر على مصالحهم.

    بالنسبة للأشخاص.. بالنسبة للأشخاص في المنطقة، أنا.. ماذا أرى أن.. يعني ما دام مجلس التعاون الخليجي صوَّت على الانضمام التدريجي لليمن فالقيادات كلها موافقة.

    بالنسبة للغنى والفقر، الغنى والفقر أعتقد أنه لا.. ليس حجة، وأعتقد أنه إذا اختلفت الاقتصاديات فهو قد يدعو إلى الاندماج وإلى التكتل وإلى أكثر مما لو.. لو كان الكل أغنياء.. وبالنسبة للإخوان

    جمال ريان: ولكن هذا له تداعيات الكثيرة على العمالة

    د.أحمد الكبسي: له تداعياته

    جمال ريان: له تداعيات وتأثير كذلك على الكثير من النواحي الاقتصادية بين هذه الدول إذا انضم اليمن..

    د.أحمد الكبسي: لو سمحت لي أخ جمال.. جمال، يا أخ جمال.. اليمن هي.. هي..

    جمال ريان: هكذا يقول الكثيرون

    د.محمد عبد الله الركن: لماذا يطلب..

    د.أحمد الكبسي: اليمن.. اليمن هي العمق الاقتصادي للجزيرة مستقبلاً، أولاً: الأرض، ثانياً: عندك الثروة البشرية، والثروة البشرية.. العمالة الماهرة Skilled وsemiskilled، العمل الماهر في..

    جمال ريان: هل.. هل يقبل اليمني بأن يعمل مثلاً بمائة، مائة وخمسين دولار بالشهر بدل الهندي والباكستاني؟

    د.أحمد الكبسي: أنا اللي.. أنا لا أقصد، أقصد أنه أيضاً عندك بالنسبة للإخوان أعتقد بدلاً من.. بدلاً

    جمال ريان: هل.. هل.. هل، سؤال آخر.. سؤال آخر، هل الموظف اليمني الذي يريد أن يحل محل الهندي والباكستاني هل هو جامعي؟ هل يستطيع أن يقوم بأعمال مكتبية تماماً كما يقوم بها الهندي والباكستاني؟

    د.أحمد الكبسي: اليمن الآن عشرات الآلاف من الشباب والشابات خريجي الجامعات، من أرقى الجامعات العربية والدولية، في كل التخصصات موجودين هناك، ويمكن أن.. يمكن أن يحموا هوية الجزيرة العربية، يعني المرء حال ما يأتي للأسف الشديد في المنطقة وينظر أن أبناء المنطقة أصبحوا سواح.

    جمال ريان: هو يتحدث عن موضوع الهوية، يعني هل.. هل

    د.أحمد الكبسي: الهوية.. الهوية العربية، الهوية الإسلامية، الهوية.. فعلاً..

    جمال ريان: العمالة العربية تحافظ على الهوية، وبالتالي على الاستقرار والأمان في..

    د.عايد المناع: أولاً.. أولاً.. أولاً أنا أحب أقول إنه يعني إذا ما نبغي نرجع الماضي، وأنا معترض على كلام الأخ الدكتور محمد الركن في موضوع التفسير..

    د.أحمد الكبسي: بلا ماضي

    د.عايد المناع: النظام الأساسي، لا.. لا ضروري الماضي يا دكتور أنتم ما تبغون ها الماضي لأنه يذكركم بمواقفكم بس.

    د.أحمد الكبسي: وأنتم ستظلوا في الماضي.

    د.عايد المناع: لا.. لا إحنا.. إحنا متجاوزين الماضي، ولكننا لا ننساه، لأنه أيضاً يفترض أن نذكره. على كل حال أنا أقول قضية الهوية، يعني لاشك بإنه إحنا العمالة اليمنية كانت موجودة في منطقة الجزيرة العربية، والخليج تحديداً بالسعودية كانت أكثر من مليونين، وفي الكويت الحقيقة كانت العمالة اليمنية وخاصة من الشطر الجنوبي و

    د.أحمد الكبسي: من اليمن..

    د.عايد المناع: ونكن.. ونكن لهم كل تقدير الحقيقة، فيهم الأمانة والصدق و.. وإلى آخره، لكن يعني إذا تيجي تقول لي والله مهارات، ما فيه مهارات، ما شفنا مهارات، يعني للأمانة خلي.. إذا نأخذها من مسألة مصالح.. اسمح لي يا.. اسمح لي يا دكتور، اسمح لي، زين؟ إذا نأخذها مسألة مهارة، الذين لا يجيدون القراءة والكتابة في اليمن.. الذين لا يجيدون.. طبعاً إحصائية قد تكون قديمة، الذين لا يجيدون القراءة والكتابة في اليمن 74% من السكان، طيب المتعلمين والجامعيين و.. من الابتدائي إلى الجامعة.. اسمح لي.. اسمح لي.

    جمال ريان: يعني هل تريد بأن تقول بأن يعني في دول الخليج لا يوجد نسبة من الأمية؟

    د.عايد المناع: يوجد، ولكنها ليست بهذه الضخامة، أبداً ما هو صحيح.

    د.أحمد الكبسي: لو سمحت لي يا..

    د.عايد المناع: أنا مسألة.. بس عفواً

    د.أحمد الكبسي: معلوماتك.. تعودا إلى عهد الأتراك

    د.عايد المناع: لا أبداً لا.. لا..

    د.أحمد الكبسي: معلوماته

    د.عايد المناع: هذه معلومات يمنية على فكرة

    د.أحمد الكبسي: معلوماته تركية

    د.عايد المناع: أنا بس بأقول الحقيقة مسألة الهوية، هذه المنطقة يعني الكثير قيل عنها أنه يعني تتغير هويتها ولهجتها ولغتها وإلى آخره، هذا غير صحيح الحقيقة.. يعني أنا أعتقد إنه الذين عاشوا معنا عاشوا معنا فترة طويلة ولم يؤثروا علينا، ثم من قال إنه إحنا يعني مقطوعين من.. من الجذور العربية؟! العمالة اللي عندنا مصرية، وسورية، ولبنانية، وفلسطينية ومن كل الوطن العربي.

    جمال ريان: بدي أسألك هل.. هل.. هل.. هل الخليجي أو الكويتي مستعد للاستثمار في اليمن؟

    د.عايد المناع: بس ممكن.. اسمح لي..

    جمال ريان: هل هو مستعد لاستقبال العمالة اليمنية بدل الهندية والباكستانية وجنسيات عربية أخرى؟

    د.عايد المناع: حالياً؟.. تكلمني حالياً؟

    د.أحمد الكبسي: وبيستثمر في اليمن

    د.عايد المناع: إذا تكلمني حالياً أنا أعتقد أنا.. يمكن مازال مثل ما يذكر الدكتور أحمد إنه مازال للماضي بعض أوجاعه، ولكن لما تتكلم عن استثمار معناه إنك تتكلم عن وضع هناك مشجع للاستثمار، هل الوضع في اليمن مشجع للإستثمار؟

    د.أحمد الكبسي: جداً.

    د.عايد المناع: طبعاً اليمن أول شيء.. اسمح لي..

    جمال ريان: يقال بأن اليمن اتخذ عدة إجراءات يعني لفتح جانب الاستثمارات

    د.عايد المناع: نعم، صحيح، أنا أعتقد إنه اليمن أيضاً خطى خطوات إيجابية، وتسجل له في مسألة الإصلاح الاقتصادي، ولكن أن يصل إلى المرحلة الجيدة، أنا أعتقد أنه محتاج إلى وقت، المشكلة اجتماعية أكثر منها سياسية.. اسمح لي.. اسمح لي.

    جمال ريان: لا نعرف إذا كان هناك مخاوف في.. فيما يتعلق بهذا الموضوع؟ سنسمع ذلك بعد أن نأخذ جمال السقاف من الإمارات، جمال السقاف، تفضل.

    جمال السقاف: مساء الخير يا أخي جمال.

    جمال ريان: أهلاً بيك، اتفضل.

    جمال السقاف: نرحب بضيوفك الكرام.

    جمال ريان: أهلاً بيك.

    جمال السقاف: وأحيي الدكتور الكبسي والدكتور محمد عبد الله الركن، وطبعاً السيد عايد..

    د.محمد عبد الله الركن: الدكتور عايد

    جمال السقاف: الدكتور عايد، نعم

    د.محمد عبد الله الركن: …التحية للدكتور عايد

    د.أحمد الكبسي: الدكتور عايد المناع

    جمال السقاف: طبعاً أنا كلامي موجه للدكتور عايد..

    جمال ريان: نعم.

    جمال السقاف: بس سؤالي هي إلى متى تبقى هذه الجراح مفتوحة؟ ولابد ما.. أن تندمل يعني؟ والعين إلى الوراء ما تنفع، إحنا نبغي نشوف قدام.. واليمن للعلم هو جزء من الجسد الخليجي، وأظنه هو الجزء الأكبر، "وإذا اشتدت عليكم المحن فعليكم باليمن"، هذا قول الرسول صلى الله عليه وسلم.

    جمال السقاف: والدكتور محمد عبد الله الركن أظني أفاد بما فيه الكفاية لأنه أستاذ جامعي، والدكتور الكبسي طبعاً هو أستاذ جامعي برضو، ونحن..

    جمال ريان: نحن يعني كلهم.. كلهم اللي معنا جامعيين يا سيدي.

    جمال السقاف: طبعاً يا أستاذ جمال.

    جمال ريان: نعم.

    جمال السقاف: بس أنا سؤالي موجه.. طبعاً أعيده للدكتور عايد المناع، إنه إلى.. إلى متى تبقى هذه الفيتو يعني؟ والفيتو..

    جمال ريان: نعم، أشكرك يا أخ جمال، أخ جمال شكراً لك.. لنأخذ.. لنأخذ محمد شمسان من بريطانيا، محمد.

    محمد شمسان: ألو، مساء الخير.

    جمال ريان: أهلاً، مساء الخير.

    محمد شمسان: تحية للجميع.

    جمال ريان: أهلاً بيك.

    محمد شمسان: والله المداخلة هي يعني.. أنا أعتقد إنه في الفترة الحالية اليمن ما بتستفدش أي فائدة آنية، لأنه دول الخليج في عجز متواصل بالميزانية، والأخ المناع يتكلم دائماً عن حكاية الفلوس والغني والفقير، وزي ما إحنا عارفين الفضيحة الكبرى بالتقرير الدولي، اللي طلع إنه أسبانيا أغنى من الدول العربية كلها بدخلها القومي

    د.عايد المناع: هذا خطأ.

    محمد شمسان: فالحكاية الآن الناس بتتكلم على العولمة وعلى القوة البشرية والعلمية والموقع الاستراتيجي، وجزيرة عربية من غير اليمن تصبح تقريباً لا شيء.

    النقطة الثانية: أعتقد إنه زي ما قال دكتور كويتي قبل كده، قال إنه اليمن هي المفروض دول الخليج هي اللي تطلبها تدخل معاها عشان تعمل لها غطاء استراتيجي.

    فيه نقطة أخرى اللي هي نقطة السعودية والتقسيم اللي طرحته بعض الأوساط الأميركية إنه المملكة العربية السعودية ممكن تنقسم إلى ثلاث أجزاء، وجزء منها الجنوبي هو المناطق عسير ونجران، يعني..

    جمال ريان: طيب، يعني ما علهش عزيزي، هذا مش موضوعنا، أنا بأشكرك.

    لنأخذ دكتور محمد عبد المجيد من صنعاء، دكتور محمد، تفضل.

    محمد عبد المجيد: شكراً جزيلاً.. في الحقيقة أنا في البداية بودي إنه أشير إنه الماضي في كل الاتحادات موجودة، إذا ابتدينا بالاتحاد الأوروبي خرجوا من حرب عالمية ثانية عندما ابتدوا يكونوا الاتحاد الأوروبي، تكون اتحاد الصلب الأوروبي من الدول الاوروبية، وكان الشريكين الأساسيين فيهم ألمانيا وفرنسا، خرجوا من حرب عالمية ثانية، لكن المصالح الاقتصادية اقتضت بأنه الناس يتناسوا الماضي ويتجاوزوه في هذا الجانب.

    أنا بودي أكلم أخي والأستاذ الدكتور عايد المناع فيما يخص الناحية القانونية والاعتراض القانوني، أظن الاعتراض القانوني انتهى بحكم دخول اليمن لأجزاء من هذه المنظومة، دخل الآن في أربع لجان، والمطلوب هو تحديد سقف زمني لتأهيل اليمن في الجوانب اللي ذكرها الأخ الآخر.. الشريك الآخر الدكتور.. ما.. ما يحضرني الآن اسمه.

    جمال ريان: نعم.

    محمد عبد المجيد: في هذا الجانب المطلوب في الحقيقة استغلال كثير من المقومات اللي ممكن تقوي الجانب الاقتصادي في الجزيرة. اليمن صح.. طبعاً الأرقام اللي قالها الدكتور مناع مش قادر أعرف من وين، أنا قدامي الست.. ثمان Book 2003 مستوى الأمية في اليمن 55%، مش 75% في.. في.. يعني المعدل العام هذا 2003، هذه آخر طبعة مش 75، وهذه الأرقام متقاربة في داخل المنطقة بشكل كبير جداً، لكن هل العمالة اليمنية، وهذا التجمع السكاني الكبير ممكن استغلاله من أجل التنمية الاقتصادية؟ ممكن ندخل في مشاريع مشتركة من أجل تطوير المهارات الفنية اليمنية هذا جزء من الدرج من.. من.. من الصفقة اللي ممكن تتم، لكن أيضاً على صعيد جانب آخر هو يذكر بعض الموانع ربما من ناحية يقصد إنه الأنظمة مختلفة، طيب يا أخي الاتحاد الأوروبي فيه أنظمة ملكية وفيه أنظمة جمهورية، وهي الآن في وحدة مع بعض، والأنظمة الجمهورية فيه أنظمة جمهورية رئاسية وفيه أنظمة جمهورية برئاسة وزراء، يعني أنظمة مختلفة تماماً، وكما يعني نعرف نحن على صعيد.. على صعيد ما يحصل الآن في المنطقة فيه متغيرات تتم نحن إذا بقينا من العام 90، على مدى 12 سنة الماضية الأنظمة السياسية في داخل الجزيرة تطورت بشكل كبير، ظهرت برلمانات، ظهرت مجالس محلية وانتخابات وتعددية الآن في داخل بلدان هذه.. هذه المنطقة يعني، فعلى الصعيد السياسي بالعكس اليمن الآن يمكن تقترب.. وهم يقتربوا من اليمن، المطلوب إنه تأهيل اليمن لكي تقترب من هذه المنظومة، ولكي ينبني هذا الاتحاد على شكل تكاملي، يعني ما أحد قال في السوق الأوروبية المشتركة والله مستوى الأمية في داخل البرتغال كان منخفض يعني إلى درجة كبيرة، لكن أهلوا البرتغال وأهلت اليونان والآن يعني أيرلندا الآن مستوى الدخل فيها يمكن أعلى الدخول يمكن أعلى من بعض الدول الأساسية.. الـ6 الأساسية اللي تكونت، فالمطلوب في هذا الجانب نظرة موضوعية وفي الحقيقة هذه ممكن تكون نواة لوحدة اقتصادية عربية، نحن يجب أن لا نركز على الجانب السياسي، نركز على الجانب الاقتصادي، وهذا الفرق بيننا وبين الأوروبيين، يعني أوروبا…

    جمال ريان [مقاطعاً]: يعني أنا.. أنا أسألك سؤال قبل أن أنتقل إلى فاصل قصير، يعني هل يمكن أن يقبل اليمن بأن يكون الدولة الأولى في الرعاية مثلاً في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية؟

    محمد عبد المجيد الدولة: ما قادر أفهم، يعني أيش الدولة الأولى في الرعاية؟

    جمال ريان: هل.. هل.. أن يكون الدولة الأولى في الرعاية على شاكلة الاتحاد الأوروبي مثلاً والولايات المتحدة الأميركية، ولكن يعني دون أن يكون عضو كامل في المجلس.

    محمد عبد المجيد: طبعاً المطلوب هو بالحقيقة عندما قبلت.. وهذه إحدى يعني الاتحاد الأوروبي نحن لما نفكر فيه ابتدأ 6 وانتقل إلى 9 و12 و15 والآن راح ينتقل إلى 24 في 2004، المطلوب.. يعني بالبداية هادول 2006، المشكلة إن في البداية هم ما كانش بدهم يعملوا تكامل اقتصادي، المنظومة خلقت من أجل خلق درع الجزيرة بعد الثورة الإيرانية والدفاع عن منطقة الجزيرة والخليج، وحتى على صعيد هذا الهدف لم يتحقق بحد ذاته، وكان ممكن العمق اليمني يشكل مثل هذا الجانب من أجل يعني درع الجزيرة.

    جمال ريان: نعم، طيب.. سيدي.. دكتور.. دكتور محمد عبد المجيد صنعاء شكراً جزيلاً لك.

    [فاصل إعلاني]

    انضمام اليمن ودعم وتفعيل أنشطة المجلس إقليمياً ودوليا

    جمال ريان: الدكتور محمد عبد الله الركن، كنت تريد أن تتحدث عن أرقام اقتصادية فيما يتعلق بالمستقبل إذا كان اليمن سينضم فعلياً كعضو كامل إلى دول مجلس التعاون الخليجي الوضع الراهن اقتصادياً، هل هناك تكافل.. تكامل اقتصادي بين هذه الدول الـ6 وبين اليمن إلى.. ما مدى النفع الذي قد يعود على الطرفين باعتقادك من هذه الناحية الاقتصادية؟

    د.محمد عبد الله الركن: هو بطبيعة الحال موضوع الاختلال في الوزن الاقتصادي بين كتلة مجلس التعاون الخليجي واليمن كبيرة وواضحة ولا أحد ينكرها، هناك في شهر مارس الماضي صدر عدد من "يمن إيكونوميك أبديت" (Yemen economic update) يصدرها مكتب البنك الدولي في صنعاء، ذكر أن اليمن نسبة البطالة تصل فيها إلى 40%، أيضاً لو قارنا دخل الفرد السنوي في اليمن 380 دولار سنوياً، بينما في دول مجلس التعاوني يتراوح بين 6 و18 ألف دولار، لكن وهذه.. والتضخم ارتفع في اليمن من 11% سنة 2000 إلى 22% سنة 2001 لكن هذا لا ينكر حقيقة واحدة وهي إن هذه الدول كلها مجلس التعاون واليمن كلها تعتمد على فائض الثروة النفطية، يعني ليس أي منها يخلق الثروة، ثم بعد ذلك دول مجلس التعاون الخليجي في تقرير الأمانة العامة الذي صدر في 26/7/2002 الفائت قبل شهر ونصف يذكر أن الأجانب غير العرب يشكلون الأغلبية في 5 من هذه الدول، العمال الأجانب يحولون سنوياً 26 مليار دولار خارج كتلة منطقة دول.. منها 5.. 5 مليارات تتجه إلى الهند، ما المانع لو أننا نفكر اقتصادياً بمنطق أن جزء من هذه المليارات تحول إلى اليمن كفرص عمل.

    النقطة طبعاً كثير من الناس يقول إذا اليمن دخلوا في.. سوف كأن الشعب اليمني كله الـ17 مليون سوف يهاجر من اليمن ويذهب إلى دول الخليج، وهاي حقيقة وهاي مسألة غير.. غير منطقية، لأن مثل هذه الفرصة كانت متاحة قبل حرب الخليج ولكن لم نجد إلا مليونين مغترب في السعودية ودول الخليج، فما المانع من أن لا تتاح مثل هذه فرص العمل خاصة سواء كانوا عمال مهرة أو غير مهرة في دول مجلس التعاون الخليجي.

    النقطة الأخرى أيضاً نفكر أن نوجد سبيل للاستثمار الخليجي بعد توفير الضمانات التي ذكرها الدكتور عايد في منطقة.. في اليمن نفسها بحيث توفر فرص عمل، تنعش الاقتصاد تخفف البطالة، ويرد استثمارها مردودها للدول مجلس التعاون الخليجي وأتصور يعني فيه إجراءات في هذا المجال، فيصبح هناك مصلحة متبادلة بين الطرفين، هذه يعني مسألة يضعها البعض كعائق لكن ممكن تجد لها بعض الحلول من خلال الاتفاق بين الطرفين.

    جمال ريان: طيب، دكتور.

    د.عايد المناع: أنا الحقيقة يعني بس أذكر إنه الدكتور محمد عبد المجيد الحقيقة يعني أثار نقطة مهمة جداً وهي إنه نتحدث بموضوعية، نحن الحقيقة يعني مثل ما نقول

    جمال ريان: بدون أن نجتر الماضي..

    د.عايد المناع: أبداً بدون الماضي، الماضي أنا أدري سبب..

    جمال ريان: اليمن يمد يده الآن..

    د.عايد المناع: اليمن يمد يده ولكن عليه أيضاً مثل ما يمد يده أن يقول لماذا وقفت هذا الموقف وأنا أخطأت، أنا أتراجع، أنا منكم، ما أنا من الطرف الآخر، خلاص.. خلاص يقفل هذا.. يقفل هذا الباب

    د.أحمد الكبسي: وهذا خطأ

    د.عايد المناع: لأ أنتم اللي أخطأت القرار يا دكتور.

    جمال ريان: نحن نريد أن نقفل هذا الباب

    د.عايد المناع: اسمح لي.. اسمح لي ان أقول لك

    جمال ريان: على أقل شيء في الأستوديو، نعم.

    د.عايد المناع: بالجانب.. الجانب الاقتصادي اسمح لي بالجانب الاقتصادي في موضوع الهجرة، موضوع الهجرة مثلاً أنا أعتقد اللي راح يهاجرون هم الناس الحقيقة المهرة وأساتذة الجامعات وإلى آخره، هادول راح تستوعبهم السوق مثلاً الخليجية، طيب أنا هنا حرمت اليمن من Cream of the Yemen Society من الحقيقة يعني نخبة المجتمع اليمني وأخذتهم إلى الدول الأخرى في هذا الجانب، بالنسبة يعني للعمالة.

    د.محمد عبد الله الركن: أفضل من أنهم يهاجرون إلى أميركا وبريطانيا

    د.عايد المناع: طيب، اسمح لي طيب بالنسبة للعمال الأجنبية التي ضخمت وتضخم أنا أعتقد ما هي فقط لأنه هذه العمالة.. لأ العمالة هذه تأتي إلينا لأسباب سياسية فقط، وأيضاً لأسباب اقتصادية، هذه عمالة رخيصة جداً، وبكل أسف أيضاً أحياناً يعني عمالة يتم المتاجرة فيها، بكل أسف في هذا المناطق.

    النقطة الأخرى إنه ليست فقط اليمن التي لديها فائض عمالة وسكان، عندنا مصر تقدر تعِّيش العالم العربي كله بالعمالة، وسوريا وإلى آخره، وهذه.. يعني هل هذه الدول.. هذه الدول ليست عربية وليست أيضاً تستحق إنه إحنا نخفف عنها من ضغط العمالة الموجودة لديها، المشكلة أنا أعتقد في اليمن بالاقتصاد اليمني.

    جمال ريان: ولكنه ذكر لك.. قال لك إنه مليارات الدولارات تحول من العمال الآسيويين إلى بلدانهم.

    د.عايد المناع: هل حولت قسراً؟ اسمح لي هل حولت قسراً؟

    جمال ريان: لماذا لا يتم.. لماذا لا يتم بقاء هذه الأموال في المنطقة العربية في منطقة الخليج و..

    د.عايد المناع: يا أخي جمال، يا أخي جمال أنا أعتقد..

    جمال ريان: والجزيرة العربية..

    د.عايد المناع: أنا أعتقد إنه..

    د.محمد عبد الله الركن: (…..) في جزء منه

    د.عايد المناع: أنا أعتقد إنه استيراد العمالة أنا ذكرت لك أن من ضمن واحد اقتصاد هذه عمالة رخيصة وأنت قبل شوي سألت الدكتور أحمد إذا كان اليمن يقبل بمبلغ صغير مثلاً ليشتغل، أنا أعتقد اليمني الحقيقة جاد ويستاهل أن.. أن يقدم بالشغل، ولكن هذه العمالة رخيصة تستورد لأداء أعمال جداً بسيطة لا يقوم فيها المواطن ولا يمكن حتى العرب في أكثر الأحيان، اسمح لي

    جمال ريان: هل.. هل يقبل المواطن اليمني العمل في.. في.. في وظائف مثلاً الخدمات العامة في دور مجلس التعاون الخليجي؟

    د.عايد المناع: تنظيف الشوارع كذا..

    د.أحمد الكبسي: كل حسب مؤهله والكل حسب قدراته، ولكن لو سمحت لي.

    جمال ريان: في البحرين يا دكتور في البحرين يعملون في.. في.. في مجال الخدمات العامة.

    د.عايد المناع: نعم، لماذا لا يأتوا يعني الدول خليجية أخرى يعني مثلاً؟!!

    د.أحمد الكبسي: لو سمحت لي، أولاً أحيي الدكتور محمد الركن، ويعني أرى أن نظرته نظرة مستقبلية فعلاً، لأن هل سيستمر النفط؟ هل سيستمر النفط؟

    د.عايد المناع: هيستمر، هذا التخويف أنا أعتقد ما ينفع يا دكتور.

    د.أحمد الكبسي: وعندما.. وعندما

    جمال ريان: قصدك.. قصدك في بغداد.. في العراق.. في العراق قصدك.

    د.عايد المناع: ويجب النفط يستمر ويستمر ما هو المشكلة..

    د.أحمد الكبسي: وعندما.. وعندما.. وعندما.. وعندا استثمر فيما بعد النفط فأنا استثمر في المنطقة، في منظومتي الجغرافية، في منظومتي السكانية، في.. وأيضاً في اليمن يمكن ان تستخرج الكثير من الثروات الكامنة، فأعتقد هي.. هذه النظرة السليمة وأيضاً الكثير من رؤوس الأموال التي الآن قد يخشى أنه قد يحجر عليها في الغرب أو في أي مناطق أخرى، لماذا لا أستثمرها في.. في منطقتي وفي إطاري الجغرافي وأحاول أيضاً أن أرفع من ها الأمور، نحن نقول من.. من.. من الجوار إلى الشراكة وإلى أيضاً العمل من أجل مستقبل أفضل لنا جميعاً، لأنه.. لأنه أيضاً الكثير من الدراسات تقول أن النفط قد يستمر لـ20، 30، 40 عام، ولكن ما بعد.. ما بعد الزوال، عندما أبني المؤسسات يعني حال ما أبني البنى والأسس في إطار المنطقة بالكامل، هذا هو الشيء، وأيضاً أنا أنظر أيضاً الهوية.. الهوية.

    جمال ريان: ذكرت هذا الحديث..

    د.أحمد الكبسي: الهوية وأيضاً أشدد يعني

    جمال ريان: هذا الحديث..

    د.أحمد الكبسي: حالما أجد يعني

    جمال ريان: تطرقنا إليه دكتور

    د.أحمد الكبسي: أكثر السكان يعني نقطة واحدة فقط

    جمال ريان: أنت.. أنت يعني.. أنت لديك مخاوف على التركيبة الديموغرافية في دول الخليج وفي الجزيرة العربية، نعم.

    د.أحمد الكبسي: أتحدث عن الجزيرة العربية، يوجد لدي 45 مليون نسمة، 45 مليون نسمة، و3 مليون و200 ألف كيلو متر مربع.

    جمال ريان: ولكن سيكون أكثر.. الأكثرية يمنية في هذا الحال.

    د.أحمد الكبسي: يا أخي خير

    د.محمد عبد الله الركن: أستاذ.. أستاذ جمال

    جمال ريان: أنا.. أنا دكتور كنت أريد يعني أن أتحول إلى موضوع آخر، بقي ربع ساعة من هذا البرنامج، وهو إمكانية انضمام حقيقة يعني دول عربية أخرى إلى المجلس..

    د.أحمد الكبسي: عربية.

    جمال ريان: بعد انضمام اليمن لنقل، ولكن أريد أن آخذ بعض المشاركات عبر البريد الإلكتروني، ربما يعني لديكم الرغبة في سماعها.

    مشاركة رقم 17 يقول: إن دخول اليمن إلى مجلس التعاون هو ضرورة لأعضاء المجلس في الوقت الراهن، وحتى يضمن مجلس التعاون عدم إمكانية فتح جبهة عليه من جنوبه، حيث سيكون مقيد باتفاقيات الانضمام.

    يوسف عمر السايس من اليمن يقول: اليمن لم يؤيد أبداً احتلال العراق للكويت بقدر ما عارض تدخل القوات الأميركية في النزاع في حين معظم دول مجلس التعاون كانت تسلح الانفصاليين في الجنوب.

    مشاركة رقم 15: انضمام اليمن إلى دول الخليج العربي ما هو.. ما هو الهدف وما هي الفائدة التي سيجنيها أبناء الخليج العربي؟ يقول: اليمن قبائل غير متفاهمة مع بعضها البعض دائماً.

    أيضاً هنا مشاركة رقم 14 يقول: بالرغم من أن انضمام اليمن للمجلس سوف يعطيه دعماً بشرياً إلا أنني أتساءل: هل تشجع المواطن الخليجي مما حقق له المجلس من أهداف ليفيض به إلى أكثر من ضعفه؟

    يعني الحقيقة مشاركات كثيرة، ولكن نريد أن نتحول إلى الجزء الأخير من هذا البرنامج وهو حول إمكانية توسع هذا المجلس ليكون يعني مجلساً إقليمياً ويضم دول أخرى، قبل قليل تحدثنا بلمحة بسيطة عن العراق.

    د.محمد عبد الله الركن: لا أنا بس هو

    جمال ريان: العراق هو لديه فائض نفطي كبير جداً يقال بأنه يعادل السعودية، تفضل.

    د.محمد عبد الله الركن: نعم، أنا.. أنا بس أذكر هنا نقطة أستاذ جمال هو ذكرها، يعني نحن تكلمنا الآن عن مكاسب اليمن، ما هي مكاسب الخليج؟ هل الخليج سوف يكسب من دخول اليمن؟

    جمال ريان: أنا كنت طرحت عليك هذا السؤال.

    د.محمد عبد الله الركن: أول شيء اليمن 17 أو 18 مليون، سوق واسعة لتصريف المنتجات الخليجية بإمكاناتهم البسيطة، لكن الكم العددي يوفر مثل هذا خاصة كانوا يستوردوا أيضاً في الـ99 مليارين دولار من.. فيه هناك موارد بشرية سواء حتى الجوانب العسكرية يعني الجيوش الخليجية، الشرطة، قوى الأمن، ممكن أن تستفيد، نوع من الاستثمار خاصة إنه فيه هناك أراضي زراعية، أمن غذائي، هذا مجال لو فكر في الاستفادة، لكن يطلب من دول الخليج أن تؤهل اليمن، كما ذكر الدكتور محمد عبد المجيد، لكن الأصل أن اليمن هو يؤهل نفسه، هذه مسألة ضرورية يعني هذه ملقاة على.. يعني مثلاً هناك رئيس الدائرة الإعلامية في الحزب الاشتراكي اليمني يقول: اليمن مطالب بتأهيل نفسه لكن الفساد يظل مشكلة أمام أي خطوة في هذا الاتجاه، ويعني الآن تقرير البنك الدولي عن اليمن اللي ذكرته قبل قليل يقول هناك بخصوص الحكم في دول العالم صدر البنك الدولي عنده معهد أصدر عن يسموه quality of Government يعني نوعية الحكم، فيه 6 مؤشرات لدول المنطقة، فيه 5 منها اليمن أضعف من باقي دول الخليج، أضعف بكثير يعني مثل: الاستقرار السياسي، مثل الكفاءة الحكومية، مثل rule of law اللي هي بحكم القانون مثل Control of Corruption التحكم في الفساد، هذه كلها ضعيف فيها اليمن مقارنة بدول مجلس التعاون، أنا لا أقول المسألة أمناً وسلاماً..

    جمال ريان [مقاطعاً]: يا سيدي علموهم.. علموهم في هذه المجالات ويمكن أن تستفيدوا وتتعلموا منهم أيضاً.

    د.محمد عبد الله الركن: بس فيه فرق لا.. لا عفواً لا.. لا فيه فرق كبير لا.. لا فيه فرق كبير، فبالتالي اليمن بحاجة لكي يؤهل نفسه يخفف أو يمنع الفساد، موضوع الإدارة الحكومية، احترام القانون، كل هذه المسائل أيضاً تؤثر في الجانب الاقتصادي ثم تؤثر في الجانب السياسي لدخولها إلى دول مجلس التعاون الخليجي، فننظر يعني بتوازن بين كل نقول مربعات المعادلة نفسها.

    جمال ريان: نعم، ولكني أنا.. أنا أصر على

    د.محمد عبد الله الركن: سؤالك يمكن..

    إمكانية انضمام دول عربية أخرى إلى المجلس

    جمال ريان: لا.. لا.. لا يعني أنا أصر على سؤالي إليك، وكنت قد نوهت لذلك في السابق، الآن.. سآتي عليك دكتور فيما يتعلق بموضوع انضمام دول عربية أخرى إلى هذا المجلس، الآن فتح الباب –ولو جزئياً- أمام اليمن، في المستقبل هل هناك ترى يا دكتور محمد عبد الله الركن بإمكانية انضمام دول عربية أخرى مثل العراق مثلاً؟

    د.محمد عبد الله الركن: والله هو طبعاً العراق كان.. كان يعني مرشح للانضمام في الثمانينات و شارك حتى في بعض المؤسسات التعاون المشتركة، لكن الكارثة التي قام بها نظامه وغزوه البائس للكويت قضى على مثل هذا الأمل على الأقل في.. في ظل النظام الحزب البعث الحالي، هو الوحيد المؤهل ليعني أولاً هل هو مطل على الخليج، يمكن اليمن يقول غير مطل، لكن هو مطل على الخليج، ولديه جزء بسيط ولو صغير.

    د.أحمد الكبسي: إحنا.. إحنا العرب

    د.عايد المناع: من الخلف

    د.محمد عبد الله الركن: أي نعم، لا.. لا أنا أقول أنا فقط مجرد من.. من هو المؤهل؟ العراق يعني، لكن لم.. لم يستثمر مثل هذه الفرصة للأسف، ويعني هي الدولة الوحيدة المؤهلة..

    جمال ريان: هل.. هل.. هل.. أنت تحدثت بالأرقام كثير، أرقام اقتصادية عن موضوع اليمن وعن موضوع دول مجلس التعاون، فما بالك في حال ذلك الاندماج والعضوية بين العراق ودول مجلس التعاون الخليجي.

    د.محمد عبد الله الركن: العراق مديون، مليارات من الدولارات عليه ديون إضافة إلى أن..

    جمال ريان: كما ذكرنا عنده فائض يا دكتور

    د.محمد عبد الله الركن: نعم، لا وهذا الفائض أميركا لن تتركه لدول مجلس التعاون الخليجي لكن تهنأ به أو حتى العراق لكي يهنأ به، هذا المستقبل للأسف، نعم هو دمر بكل ثرواته وبكل أرضه وبكل كفاءاته مكسب كبير لدول مجلس التعاون الخليجي، لاشك في ذلك، لكن لابد من تغيير العقلية الحاكمة في ذلك البلد.

    جمال ريان: تفضل دكتور.

    د.عايد المناع: أنا يعني الحقيقة أقول بالنسبة لموضوع يعني الاستثمار في اليمن..

    جمال ريان: لا.. لا إحنا حول.. حول الجزء الأخير، يا دكتور

    د.عايد المناع: أنا معك.. أنا معك.. بس إشارة.. بس إشارة، لا يحتاج إنه ينظر اليمن إلى مجلس التعاون، يعني بالإمكان أن يتوفر كل ما هو مطلوب لليمن بدون الانضمام لمجلس التعاون، يعني إذا كان اليمن بيئة استثمارية جيدة، ما الذي يمنع؟ خلي اليمن يكون آمن من المشاكل خطف السياح وخطف المستثمرين، ما عندك مشكلة و.. ولا راح يكون أنا بس بأعطيك إشارة حتى ما يقول الدكتور أحمد إنه إحنا بنتجنى على أهلنا في اليمن، وهادول أهلنا ونعتز بهم، أبغي بس تشوف بعض أنواع السلاح في سوق اسمها جحانة أو كذا، زين.. شو اسمه.

    جمال ريان: معلش سكر على وجهك الورقة

    د.أحمد الكبسي: خليه يسكر..

    د.عايد المناع: بازوكا.. اسمع بازوكا أنواع، بازوكا روسي.. بازوكا صيني وأميركي، رشاشات متوسطة وأنواع أيضاً فردي وما أيش وإلى آخره، مدفعية تخيل هذا للبيع مدفعية. مدفعية للبيع

    جمال ريان: يعني في.. في الكويت ما فيه، في الكويت..

    د.عايد المناع: مدفعية للبيع!! والله ما لقيت مثل هذا مدفعية.. الكويت الحقيقة فيها مشكلة بعد الاحتلال العراقي كانت موجودة شغلات من ها القبيل، لكن مدفعية للبيع؟!! صواريخ!

    د.محمد عبد الله الركن: يعني.. يعني

    د.عايد المناع: يعني المشكلة للأمانة.. المشكلة أنا قلت من البداية أنها اجتماعية

    د.أحمد الكبسي: لو سمحت

    د.عايد المناع: وهذه تحتاج الحقيقة جهود يمنية وثقافية

    جمال ريان: يا دكتور بقي 3 دقائق ونصف

    د.عايد المناع: وسياسية وهذه، أنا بالنسبة للدول.. الدول هو

    جمال ريان [مقاطعاً]: دول.. العراق ودول عربية أخرى

    د.عايد المناع: بالفعل اسمح لي إذا فحت.. إذا.. إذا اليمن دخل لن يكون أمام دول مجلس التعاون أي مبرر للاعتراض على العراق، لن يكون، العراق مطل على الخليج، واليمن ليس مطل على الخليج.

    جمال ريان: ومن حقه، وبالتالي هل ترى أن من حق العراق الانضمام؟

    د.عايد المناع: إذا.. إذا انضمت اليمن نعم راح يكون من حقه، ومن حقه أن يطلب الانضمام هل تعترض الدول؟ أنا أعتقد إنه راح.. هنا يُفعِّل.. هنا.. هنا

    جمال ريان: وأين وجه التشابه هنا؟

    د.عايد المناع: هنا ممكن أن يفعل

    جمال ريان: أين وجه التشابه دكتور؟

    د.عايد المناع: وجه التشابه في وين؟

    جمال ريان: في.. أنت تقول إذا انضم اليمن ينضم العراق.

    د.عايد المناع: اليمن ليست دولة خليجية، العراق مطل على الخليج، النظام السياسي في اليمن مختلف عن دول الخليج.

    جمال ريان: يعني الأولوية للعراق.

    د.عايد المناع: إذا.. إذا.. بتقارنها باليمن قد يكون، ولماذا الأردن لا ينضم؟ الأردن مجاور للسعودية ومثل ما هو مجاور.. بالضبط مثل ما هو مجاور اليمن، لماذا لا ينضم؟ ومشابه للأنظمة من هذه الناحية، على الأقل الهيكلة، وإلا لم تكن معوقا كبيراً يعني في هذا الجانب، فأنا أعتقد إنه كثيرين راح ينضموا.

    سؤال الحقيقة هو قبل يمكن ذكرت أنت بإشارة إنه نادي الأغنياء، لماذا ها.. ها الركضة على الانضمام لمجلس التعاون؟ مع إن الجامعة العربية يا أخي موجودة، أليست بيت كل العرب؟ نعمل من أجل هذا، هي قصة اقتصاد..

    جمال ريان: مجلس التعاون هو.. يا سيدي هو مجلس التعاون.. في حقيقة الأمر هو رافد أيضاً من روافد الجامعة العربية بالنهاية.

    د.عايد المناع: رافد يعني بالإمكان أن تكون مجموعات عربية أخرى مثل ما حصل بمجلس التعاون العربي، لماذا لا يحييه اليمن الآن؟ يا أخي يكفي إذا.. إذا سقطت عضوية العراق أو هم رغبوا في إسقاط عضوية العراق موجودة الأردن واليمن ومصر.

    جمال ريان: دكتور.. دكتور أحمد.

    د.أحمد الكبسي: الشيء الذي يؤسفني أن قراءات أخي الدكتور هنا قراءات قديمة ونطرته قديمة، ولو رأيته في عام 90 لوجدته نفس.. في نفس.. يحمل نفس الكلام.

    د.عايد المناع: لأ لحظة.

    د.أحمد الكبسي: لكن أنت

    د.عايد المناع: لكن أنت.. أنت.. عندك على الشغلات اللي ما تبغيها بطريقة استهزائية، لو سمحت.. أنت تتحدث على راحتك

    د.أحمد الكبسي: حاضر، لو سمحت لي أولاً، بالنسبة يعني أي انضمام إلى المجلس هو تقوية لحزمة.. للمنظومة العربية، نحن نقول منظومة الجزيرة العربية ويمكن أن تتوسع إلى حزمة بلاد الشام، ويمكن بعد ذلك أن تتوسع إلى كذا، نحن الآن حالما ننظر يعني أي.. أي انضمام إلى المجلس أو أي أو انضمام إلى أي منظومة جديدة قد توجد هو تقوية للمنظومة الإسلامية.. المنظومة العربية في.. في المنطقة، وأعتقد أن الدكتور حالما تكلم حول.. عن الأردن والأردن هي بلدنا والعراق بلدنا واليمن نسي أن.. نسي

    جمال ريان: ولكن لماذا.. لماذا يا دكتور، لماذا تجربة إعلان دمشق يعني انتهت.. انتهت؟

    د.أحمد الكبسي: الأوضاع السياسية والتقلبات، لكن الدكتور هنا نسي المشاركة.. مشاركة اليمن ودول الخليج في مضيق هرمز ومضيق باب المندب، وهي الممرات الماء.. ممرات البترول.

    جمال ريان: باختصار يعني استفتاء بسيط دكتور محمد هل تؤيد انضمام اليمن بعضوية كاملة بمعنى.. معنى آه أو لا؟

    د.محمد عبد الله الركن: نعم، من منظور مصلحي، نعم.

    جمال ريان: دكتور.

    د.عايد المناع: إذا تأهل.

    جمال ريان: شكراً لك.

    د.أحمد الكنسي: وشكراً.. وشكراً وأعتقد أن هذه هي وجهة نظر كل من ينظر ويُحكَّم العقل في الخليج والجزيرة العربية.

    جمال ريان: مشاهدينا الكرام، في نهاية هذا البرنامج لا يسعنا إلا أن نشكر ضيوفنا في الأستوديو الدكتور أولاً أحمد محمد الكبسي (أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء)، والدكتور محمد عبد الله الركن (أستاذ القانون العام بجامعة الإمارات)، والدكتور عايد المناع (مستشار جمعية الصحفيين الكويتيين).

    مشاهدينا الكرام، حتى نلتقي مرة أخرى، تحية لكم من مخرج هذا البرنامج عماد البهجت، ومنتجه إسلام حجازي، وهذا جمال ريان يستودعكم الله من الدوحة، إلى اللقاء.
     

مشاركة هذه الصفحة