حاله شعبنا ...فقــــر...ذل وهوان...إنتشار الأميه ...إستبداد...ظلم...وخنوع...

الكاتب : أروى العوبثاني   المشاهدات : 510   الردود : 1    ‏2007-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-01
  1. أروى العوبثاني

    أروى العوبثاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-20
    المشاركات:
    7,709
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ......

    أخوتي الأعزاء أخواتي العزيزات ...

    قرأت مقال و أحزنني يالله لكم أن تقرأوه فوالله ما ماتت أمتنا إلا من سبة حكامنا الطغاه

    وهذا المقال يقول ....

    ((واجه اليمن منذ منتصف الثمانينات أزمات اقتصادية مما أدى إلى اتساع رقعة الفقر في البلاد ومع أن الحكومة تبنت منذ عام 1995م برنامجاً سمي في حينه ببرنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي والإداري الشامل رافقت البرنامج آثار سلبية ألحقت أضراراً بفئات عديدة وعجز البرنامج عن وقف توسع دائرة الفقر، حيث أظهرت نتائج مسح ميزانية الأسرة لعام 1998م أن (17.9٪) من السكان يعيشون تحت خط فقر الغذاء وأن نسبة (41.8٪) من السكان يعيشون تحت خط الفقر الأعلى أي أن ٥٩٫٤٪ من سكان اليمن يعيشون في فقر مدقع حيث يتركز معظم فقراء اليمن في الريف، إذ يستقر فيه (٨٧٪) من الذين يعانون فقر الغذاء ومن الذين يعيشون تحت خط الفقر، وتظهر أعلى النسب في تعز لتصل (56٪) من السكان في المحـافظة ثم إب (55٪) وأبين (53٪) ولحج (52٪) وذمار (49٪) وكل من حضرموت وشبوة والمهرة (43٪(




    وبعد معرفة تلك المؤشرات والتي جميعها صادرة عن جهة رسمية هي وزارة التخطيط والتعاون الدولي (استراتيجية التخفيف من الفقر 2003 - 2005)، إذا أضفنا إليها الانتهاكات اللاإنسانية والحقوقية في جميع مراكز الاعتقال ابتداء من سجون المتنفذين وأقسام الشرطة والمعسكرات والمحاكم والنيابات وانتهاء بأعلى أجهزة الاستخبارات المتعددة فالمواطن يومياً يتعرض للتعسف والقهر والإذلال منتهكين جميع حقوقه لمجرد الاشتباه أو لتصفية حسابات أو السطو على حقوقه مستقوين ومستغلين مواقع النفوذ، كل ذلك يولد احتقاناً ودوافع لعمل أي شيء حتى ولو كان الذهاب إلى التشرد والهروب أو إلى أي مكان آخر وعمل أي شيء، المهم أن يخلص المواطن مما هو فيه من فقر وظلم وانتهاك لحقوقه الآدمية والسطو على حقوقه المادية والوظيفية والمعيشية والفكرية.

    فشبابنا اليوم في ضياع بين تعليم متدن، لا يكتسب فيه أي مهارة وبين بطالة سافرة وبين بيع وشراء لكل شيء ابتداء من الوظيفة في وزارة الخدمة لمن يدفع أكثر، وكذلك مراكز الإرشاد الغير رشيدة لترحيل شبابنا كمرتزقة ليقاتلوا في معركة العصر - كل ذلك يجعل أجيالنا يهربون من الفقر والقهر وكبت الحريات - وإلى الأسوأ من ذلك وهو القتل والقتل المضاد والانتقام، كل ذلك تربة خصبة للعنف في غياب النظام والحرية، حيث لا حل إلا بمزيد من الحريات في جميع المجالات السياسية والاقتصادية وتطبيق القوانين والأنظمة وتعزيز دور المشاركة والتعاون وإصلاح جميع أجهزة الدولة إصلاحا حقيقياً واضحاً لا لبس فيه ولا تأجيل.))



    أخوتي الكرام أخواتي الكريمات

    ما الحل في هذه القضيه وكيف التخلص من الفقر إذ لم يكن هناك عدل في الحكم

    وهنالك ظلم و إستبداد وقمع الشعب وووووالخ

    القضيه برمتها قضيه ساخنة فهل من منادي وهل من مجيــــب؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-01
  3. al_watn

    al_watn عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-23
    المشاركات:
    122
    الإعجاب :
    0
    الحل القيام بثوووره ضد الفساد وانقلابات في البلاد هذا الحل الوحيد غيره ماينفع
     

مشاركة هذه الصفحة