حين يتحول الوطن إلى ساحة صراع !!.

الكاتب : علي الغليسي   المشاهدات : 329   الردود : 0    ‏2007-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-01
  1. علي الغليسي

    علي الغليسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-29
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    الطبع غلب التطبع ) مقولة تنطبق تماما على نظامنا اليمني الحاكم الذي لم يستطع التخلي عن طبائعه وعاداته واستراتيجياته الخاطئة التي يدير بها البلاد منذ عام النحس الوطني 1978م.

    سياسة إدارة الوطن بالأزمات كانت ولازالت السياسة التي استطاع من خلالها النظام فرض استحواذه على زمام الحكم اليمني وحافظ من خلاله الإبقاء على كرسي الحكم ملك يمينه ويسعى من خلال استمراره في تنفيذ تلك السياسة إلى توريث الحكم وحصر أحقية حكم اليمن في أسرته وقبيلته !!; .

    كلنا نعلم أن حجر الزاوية في الثورات اليمنية هم خيرة مشائخ وأبناء القبائل اليمنية وكانوا رصيدها العسكري ووقودها الأول، ولأن النظام ذهب بعيدا عن الأهداف التي تم رسمها لتلك الثورات ،وآلت القيادة إلى من لا يستحقها من أسماء كانت غائبة في الضراء ولم يكن لها من الرصيد النضالي سوى قيادة الطابور الخامس،لذلك فقد أدرك النظام أن ذلك الأمر يمثل تهديد لكرسيه فعمد إلى إقصاء القبائل وتهميش أبناء الثوار،بل وسعى إلى إذكاء الحروب القبلية لإشغال القبائل بالحروب وصرف النظر عن سياسات الحاكم وأوضاع البلاد.

    إلا أن تلك القبائل أدركت متأخرة سعي السلطة إلى تأجيج تلك الصراعات وقيامها بدعم طرف بالمال والسلاح خصوصا بعد اكتشاف قبيلتين طالت حربهما أن السلاح الذي يحصلون عليه هو من مستودع عسكري واحد.

    استمر النظام في إدارة اليمن بالأزمات واختلاق الصراعات ... واستمر الوضع في اليمن ساحة صراع لا أكثر !!

    فمن حرب صيف 94م إلى حروب مران في صعدة ،كان الوطن رهن إشارة فرد والجميع في انتظار توجيهاته. إعلان حالة الطوارئ ، التعبئة العامة ، تجنيد أبناء القبائل ... وهو الوحيد المخول بإعلان الحرب أو وقفها ،وهو من يملك إصدار قرارات العفو العام والإفراج عن المعتقلين على ذمة تلك الأحداث دون العودة إلى مسسات الشعب التشريعية والقضائية ،وعودته إلى تلك المؤسسات واللقاءات التي تتكرر مع العلماء إنما لغرض توفير غطاء ديني والحصول على فتاوى شرعية تبرر له أمام الرأي العام المحلي والدولي استمراره في تصفية حساباته وخلافاته الشخصية والعمل على إقحام الشعب في معركة ليست معركته وكله عشانك يا فندددددددددم !!

    اليمن اليوم ..إذكاء للمذهبية والطائفية ..تسيس للفتاوى الشرعية .. حرب في صعده.. حصار للقاعدة في أبين .. مواجهات قبلية وسط العاصمة.. كلها نتاج لسياسة النظام ومحاولات لتوظيف الورقة الأمنية لخدمة الحاكم والحاكم فقط !! وهي قنوات تواصل نفسي مع المواطنين أن اليمن بدون الحاكم سيكون حمام دم وهي وسائل استجداء لحصول على دعم مالي للحد من ذلك الإرهاب الذي لا يرهب سوى مخيلة السلطة.بل أن الحاكم يسعى حاليا للهروب من تنفيذ وعودة الانتخابية ومطالبات المواطنين بالحد من تردي أوضاع البلاد الاقتصادية والمعيشية والتي وصلت إلى مستوى غير معقول بعد الانتخابات الأخيرة،ويعمل النظام من خلال توتير أجواء البلاد إلى حصر تركيز المواطن في سلامته من طلقة طائشة أو قنبلة موقوتة بعيدا عن لقمة العيش التي تتحول مع ذلك الوضع إلى هم ثانوي !!

    ذلك الهروب وإن استمتع فيه النظام بعظمة السلطان وتذوق معه عسل الرخاء وشهد الرفاهية فإن مرارتها لن تفارق الوطن وستكون متأخرات ضريبية ستدفع ثمنها الأجيال القادمة التي ينتظرها مستقبل مجهول !!

    أخيرا.... إذا رأيت بلد ما تحول إلى ساحة صراع وبؤرة نزاع... فاعلم أن الحاكم فيها (فرد)تحيطه شلة من المنتفعين لا تهمهم غير مصالحهم والوطن عندهم مشروع مصلحة فقط .

    ** همسة في أذن النظام !!

    انتشار الجماعات السلفية وإفساح المجال لعلمائهم وما يقومون به من حديث عن الشيعة ومساوئهم والتحريض ضدهم هو استمرار السير في الطريق الخطأ وتهييج لا يخدم اليمن ولا الأمة الإسلامية بل إن دعمهم وتقوية شوكتهم لأغراض سياسية يقود اليمن إلى مستقبل قد لا تحمد عاقبته ... خصوصا إذا أدركنا أن الجماعات الجهادية والتكفيرية خرجت من عباءة تلك الجماعات السلفية ،ويجب أن نعلم أن أحد مشائخهم مطلوب من السلطات المصرية على ذمة أحداث إرهابية !!

    ** رسالة خاصة إلى العزيز/ ياسر العواضي

    الوحيد الذي يؤسفني وجوده ضمن قيادة المؤتمر الشعبي العام هو الشيخ الشاب النبيل / ياسر العواضي وأعتقد أن تواجده لن يطول خصوصا وهو يحمل أفكار ويسعى لتحقيق أهداف لمصلحة اليمن ،واليمن فقط !! بالإضافة إلى توازنه الفكري والسياسي وحسه الوطني الرائع.

    ولكن هل يدرك الشيخ ياسر أن النظام الذي يسعى لتوظيف كل شيء في البلاد لمصلحته ومصالح أسرته وعشيرته لن يروق له بقاء شخص لا يكون في مستوى طاعة (البركاني ) و(الجندي) .

    وعليه فإنني أخشى من سعي النظام اليوم وليس غدا إلى استغلال خلاف( آل عواض) و(سنحان) لتنفيذ مخطط قد يصل إلى تصفية ياسر جسديا والقضاء على صوته وأفكاره ... وذلك من أجل حكما آمنا لـ( أحمد ) لا ينازعه فيه قبيلي أو نجل ثائر !!!

    وتقبل خالص تحياتي القلبية.
     

مشاركة هذه الصفحة