ماذا استفاد المسلمون من أحداث 11 سبتمبر

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 486   الردود : 0    ‏2002-09-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-12
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35

    اختلف اختلافا كليا مع من يقول أن المسلمين تضرروا تضررا كبيرا باحداث سبتمبر او ما سماها الشيخ بن لادن بغزوة نييورك وواشنطن ..!!

    كل معركة او حرب لها أضرارها ولها مكاسبها و فؤائدها .. وفي تصوري أن المسلمين حققوا بعض المكاسب والفؤائد منها :

    اولا : المكسب المهم والطويل المدي والتاريخي هو أن المسلمين قد اصبحوا قوة لا يستهان بها ( كشعوب وليست حكومات , كون الحرب بين الشعوب الإسلامية والغرب ) .

    ولنتذكر أنه بعد انحسار الشيوعية وتحطم الإتحاد السوفيتي اصبحت امريكا هي القوة الوحيدة بالعالم ,,ولذلك اعلنوا حرب الحضارات وقالوها بصحيح العبارة أن الإسلام هو الهدف القادم لهم بعد الشيوعية ..!!

    لكن احداث 11 سبتمبر وقبلها المدمرة كول .اظهرت أن الجماعات والشعوب الإسلامية قوة لايستهان بها ولا بإمكانياتها وتخطيطها .. وانها حققت ما عجزت عنه قوي العالم المعادي لامريكا باسره خلال قرون طويلة وذلك بإختراق الامن القومي الإمريكي وضربه في عقر داره لاول مره بالتاريخ ..

    ولذلك سوف يعمل للمسلمين الف إعتبار وكذلك لردات فعل الشعوب .

    ثانيا : المكسب الاخر هو أن الغرب وامريكا وبعد الاحداث من الصعب عليها عمل أي تغيير للقيادات والانظمه , حتي لوحدث وتم تقسيم للمنطقة . والسبب في ذلك هو في انها لن تجد اذناب لها ( اذناب للطواغيت حسب وصف بن لادن ) اكثر ولاء لها وقهرا للشعوب افضل من الموجودين .. وهذا مكسب مؤقت يمكن الشعوب بالإستقرار الوقتي المؤقت.إلي ان يفرج الله كربهم .

    ثالثا : من المكاسب ايضا إنتشار الوازع الديني والقومي بين الشعوب وإنكشاف المستور ( من عملاء ومرتزقه ....الخ ) فقد اتضح أن الشعوب الإسلاميه في واد وحكامها بواد اخر .. وهذا مهم جدا كون ان الدول قد حاولت التستر والكتمان لما جري ويجري دون جدوي ..لذلك فقد نالت الشعوب الإسلاميه بعض الحريات بعد احداث سبتمبر وبطريقه مفاجئه وإجباريه للحكومات .

    رابعا : اصبح الغرب بمجمله يفكر ويدرس ويحلل الاسباب الكامنه للجهاد عند المسلمين .. ولماذا قويت هذه المنظمات الإسلامية وزادت شعبيتها بين الشعوب .؟

    خامسا : هذه الاحداث دليلا واضحا علي ان راية الجهاد باقية إلي ان تقوم الساعه, فرغم ما وقعت عليه حكومات الدول الإسلاميه بمؤتمر السنغال من إلغاء الجهاد ,,فقد حمل الرايه مجاهدون في بلدان وشعوب شتي رغم كيد الكائدين وتوقيع الفاشلين .

    سادسا : الخسائر التي احدثتها لامريكا و الإقتصاد الامريكي تعتبر ضخمة بكل المقاييس


    وهناك مكاسب اخري .. قد لاتكون باهمية المكاسب اعلاه .. ..


    امل من الاخوان مزيدا من الطرح بالإيجاب او السلبيه .. ليتم تكوين مفهوم لما حدث بعد عام من وقوعه .



    :confused: :confused: :confused:
     

مشاركة هذه الصفحة