أَلاَ لاَ تَلُمْهُ اليَوْمَ أَنْ يَتَلَبَّدَا

الكاتب : الأَخطَل   المشاهدات : 582   الردود : 2    ‏2007-03-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-31
  1. الأَخطَل

    الأَخطَل عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-30
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عاصم الأنصاري.
    من بني ضبيعة، لقب بالأحوص لضيق في عينه،
    شاعر إسلامي أموي هجّاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب، وكان معاصراً لجرير والفرزدق.
    وهو من سكان المدينة. وفد على الوليد بن عبد الملك في الشام فأكرمه ثم بلغه عنه ما ساءه من سيرته فردّه إلى المدينة وأمر بجلده فجلد ونفي إلى دهلك (وهي جزيرة بين اليمن والحبشة) كان بنو أمية ينفون إليها من يسخطون عليه.
    فبقي بها إلى ما بعد وفاة عمر بن عبد العزيز وأطلقه يزيد بن عبد الملك، فقدم دمشق ومات بها، وكان حماد الراوية يقدمه في النسيب على شعراء زمنه.



    أَلاَ لاَ تَلُمْهُ اليَوْمَ أَنْ يَتَلَبَّدَا
    ~~~~~~~~~~~~~~~فَقَدْ غُلِبَ المَحْزُونُ أنْ يَتَجَلَّدَا
    بطيتُ الصِّبا جهدي فمنْ شاءَ لامني
    ~~~~~~~~~~~~وَمَنْ شَاءَ آسَى فِي البُكَاءِ وأَسْعَدَا
    وَإِنِّي وَإِنْ فُنِّدْتُ في طَلَبِ الصِّبَا
    ~~~~~~~~~~~~~ لأعلمُ أنِّي لستُ في الحبِّ أوحدا
    إذَا أَنْتَ لَمْ تَعْشَقْ وَلَمْ تَدْرِ مَا الهَوَى
    ~~~~~~~~~~~ فَكُنْ حَجَراً مِنْ يَابِسِ الصَّخْرِ جَلْمَدَا
    فَمَا العَيْشُ إلاَّ أَنْ تَلَذَّ وَتَشْتَهِي
    ~~~~~~~~~~~~~~~وَإِنْ لاَمَ فِيهِ ذُو الشَّنَانِ وَفَنَّدَا
    وَعَهْدِي بِهَا صَفْرَاءَ رُوداً كأَنَّما
    ~~~~~~~~~~~ نَضَا عَرَقٌ مِنْهَا عَلَى اللَّوْنِ عَسْجَدَا
    مُهَفْهَفَة ُ الأَعْلَى وَأَسْفَلُ خَلْقِهَا
    ~~~~~~~~~~~~~~جرى لحمهُ منْ دونِ أنْ يتخدَّدا
    مِنَ المُدْمَجَاتِ اللَّحْمِ جَدْلاً كَأَنَّهَا
    ~~~~~~~~~~~~~عنانُ صناعٍ مدمجُ الفتلِ محصدا
    كأنَّ ذكيَّ المسكِ منها وقدْ بدتْ
    ~~~~~~~~~~~~ وَرِيحَ الخُزَامَى عَرْفُهُ يَنْفَحُ النَّدَى
    وإنِّي لأهواها وأهوى لقاءها
    ~~~~~~~~~~~كما يشتهي الصَّدي الشَّرابَ المبردا
    فَقُلْتُ أَلاَ يَا لَيْتَ أَسْمَاءَ أَصْقَبَتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~وَهَلْ قَوْلُ لَيْتٍ جَامِعٌ مَا تَبَدَّدَا
    عَلاَقَة ُ حُبٍّ لَجَّ فِي زَمَنِ الصِّبَا
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~فَأَبْلَى وَمَا يَزْدَادُ إِلاَّ تَجَدُّدَا
    سُهُوبٌ وَأَعْلاَمٌ تَخَالُ سَرَابَهَا
    ~~~~~~~~~~~إِذَا اسْتَنَّ فِي القَيْظِ المُلاَءَ المُعَضَّدَا
    فأوفيتُ في نشزٍ منَ الأرضِ يافعٍ
    ~~~~~~~~~~~وقدْ تسعفُ الأيفاعُ منْ كانَ مقصدا
    كريمُ قريشِ حينَ ينسبُ والَّذي
    ~~~~~~~~~~~~~~~أَقَرَّتْ لَهُ بِالمُلْكِ كَهْلاً وَأَمْرَدَا
    وليسَ عطاءٌ كانَ منهُ بمانعٍ
    ~~~~~~~~~~~~وَإِنْ جَلَّ عَنْ أَضْعَافِ أَضْعَافِهِ غَدَا
    لَعَمْرِي لَقَدْ لاَقَيْتُ يَوْمَ مُوَقَّرٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~أَبَا خَالِدٍ فِي الحَيِّ يَحْمِلُ أَسْعَدَا
    وأوقدتُ ناري باليفاعِ فلمْ تدعْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~لِنِيرَانِ أَعْدَائِي بِنُعْمَاكَ مَوْقِدَا
    وَمَا كَانَ مَالِي طَارِفاً عَنْ تِجَارَة ٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~وَمَا كَانَ مِيراثاً مِنَ المَالِ مُتْلَدَا
    ولكنْ عطاءٌ منْ إمامٍ مباركٍ
    ~~~~~~~~~~~~مَلاَ الأَرْضَ مَعْرُوفاً وَعَدْلاً وَسُؤْدُدَا
    شَكَوْتُ إِلَيْهِ ثِقْلَ غُرْمٍ لَوَ انَّهُ
    ~~~~~~~~~~~~~~وَمَا أَشْتَكِي مِنْهُ عَلَى الفِيلِ بَلَّدَا
    فَلَمّا حَمِدْنَاهُ بِمَا كَانَ أَهْلَهُ
    ~~~~~~~~~~~~~~~وَكَانَ حَقِيقاً أَنْ يُسَنَّى وَيُحْمَدَا
    وإنْ تذكرِ النعمى الَّتي سلفتْ لهُ
    ~~~~~~~~~~~~~فاكرمْ بها، عندي، إذا ذكرتْ، يدا
    أهانَ تلادَ المالِ في الحمدِ إنَّهُ
    ~~~~~~~~~~~~~إمامُ هدى ً يجري على ما تعوَّدا
    فكمْ لكَ عندي منْ عطاءٍ ونعمة ٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~تسوءُ عدوًّا غائبينَ وشَّهدا
    تردَّى بمجدٍ منْ أبيهِ وجدِّهِ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~وقد أورثا بنيانَ مجدٍ مشيَّدا
    وَلِي مِنْكَ مَوْعُودٌ طَلَبْتُ نَجَاحَهُ
    ~~~~~~~~~~~~وأنتَ امرؤٌ لا تخلفُ الدَّهرَ موعدا
    وعوَّدتني أنْ لا تزالَ تظلُّني
    ~~~~~~~~~~~~~~~يدٌ منكَ قدْ قدَّمتَ منْ قبلها يدا
    وَلوْ كَانَ بَذْلُ المَالِ والجُودِ مُخْلِداً
    ~~~~~~~~~~~~~~منَ النّاسِ إنساناً لكنتَ المخَّلدا
    فأقسمُ لا أنفكُّ ما عشتُ شاكراً
    ~~~~~~~~~~~~~~~لِنُعْمَاكَ مَا طَارَ الحَمَامُ وَغَرَّدَا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-31
  3. الأَخطَل

    الأَخطَل عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-30
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    الأَخطَل
    19 - 90 هـ / 640 - 708 م
    غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة بن عمرو، أبو مالك، من بني تغلب.
    شاعر مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح ملوكهم. وهو أحد الثلاثة المتفق على أنهم أشعر أهل عصرهم: جرير والفرزدق والأخطل.
    نشأ على المسيحية في أطراف الحيرة بالعراق واتصل بالأمويين فكان شاعرهم، وتهاجى مع جرير والفرزدق، فتناقل الرواة شعره. وكان معجباً بأدبه، تياهاً، كثير العناية بشعره. وكانت إقامته حيناً في دمشق وحيناً في الجزيرة.



    لعَمْري، لقد أسريتُ، لا لَيْلَ عاجزٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~ بساهمَة ِ الخدّيْنِ، طاوية ِ القُرْبِ
    جُماليّة ٍ، لا يُدرِكُ العيسُ رَفْعَها
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~إذا كنّ بالركبان كالقيم النكبِ
    مُعارِضَة ٍ خُوصاً، حَراجيجَ، شمّرَتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~ لنُجعة ِ مَلْكٍ، لا ضئيلٍ، ولا جأبِ
    كأنَّ رِحالَ القوْمِ، حينَ تَزَعْزَعَتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~على قَطَواتٍ مِن قطا عالجٍ، حُقْبِ
    أجدتْ لوردٍ من أباغَ وشفها
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~هواجِرُ أيّامٍ، وُقِدْنَ لها، شُهْبِ
    إذا حَملَتْ ماء الصّرائِمِ، قَلّصَتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~رَوَايا لأطْفالٍ بِمَعْمِيَة ٍ، زُغْبِ
    تَوائِمَ أشْباهٍ بأرْضٍ مَريضَة ٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~يلذنَ بخذرافِ المتانِ وبالعربِ
    إذا صَخِبَ الحادي علَيْهِنَّ بَرَّزَتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~بَعِيدَة ُ ما بَينَ المشافِرِ والعَجْبِ
    وكَمْ جاوزَتْ بحْراً ولَيْلاً، يخُضْنهُ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~إلَيْكَ أميرَ المؤمنينَ ومِن سَهْبِ
    عوادلَ عوجاً عن أناسٍ، كأنما
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~تَرَى بهِمِ جَمْعَ الصَّقالبة ِ الصُّهْبِ
    يُعارِضْن بَطْنَ الصَّحصَحان، وقد بدتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~بيوتُ بوادٍ من نميرٍ ومن كلبِ
    ويا منَّ عن نجدِ العُقابِ وياسرتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~بنا العيسُ عَن عذراء، دارِ بني الشَّجْبِ
    يخدْنَ بنا عن كل شيء، كأننا
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~ أخاريس عيوا بالسّلام وبالنَّسبِ
    إذا طلعَ العيوقُ والنجمُ أوْلجَتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~سوالفها بين السماكَيْنِ والقلْبِ
    إلَيْكَ، أميرَ المؤمنين، رحَلْتُها
    ~~~~~~~~~~~~~~على الطّائرِ الميمونِ والمنْزِلِ الرَّحْبِ
    إلى مؤمنٍ تجلو صفيحة ُ وجههِ
    ~~~~~~~~~~~~~~~بلابلَ تغشى ، من همومٍ ومن كربِ
    مُناخُ ذوي الحاجاتِ، يَسْتَمْطرونَهُ
    ~~~~~~~~~~~~~~~عطاءَ كريمٍ من أسارى ومن نهبِ
    ترى الحَلَقَ الماذيَّ، تَجْري فُضُولُهُ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~ على مُسْتَخِفّ بالنّوائبِ والحَرْبِ
    أخوها، إذا شالتْ عضُوضاً سما لها
    ~~~~~~~~~~~~~~~على كلُ حال: من ذلولٍ ومن صعبِ
    إمامٌ سما بالخيلِ، حتى تقلقلتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~قلائدُ في أعناقِ معلمة ٍ حُدبِ
    شواخِصَ بالأبصارِ، مِن كلّ مُقَربٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~ أعدَّ لهيجا، أو موافقة ِ الركبِ
    سواهِمَ، قد عاوَدْن كلَّ عظيمَة ٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~مجللة الأشطانِ، طيبة لكسبِ
    يُعاندنَ عن صلب الطريقِ من الوجا
    ~~~~~~~~~~~~~~ وهُنَّ، على العِلاّتِ، يَرْدينَ كالنُّكْبِ
    إذا كلفُوهُنَّ التنائيَ لم يزلْ
    ~~~~~~~~~~~~~~غرابٌ على عوجاءَ منهنَّ أو سقبِ
    وفي كل عامٍ، منكَ للرّوم، غزوة ٌ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~بعِيدَة ُ آثارِ السّنابِكِ والسَّرْبِ
    يُطَرِّحْنَ بالثّغْرِ السِّخالَ، كأنّما
    ~~~~~~~~~~~~~~~ يشققن‌َ بالأشلاء، أردية َ العصبِ
    بناتُ غرابٍ، لم تكتملْ شهورُها
    ~~~~~~~~~~~~~~~تقَلْقَلنَ مِن طُولِ المفاوِزِ والجَذْبِ
    وإن لها يومين: يومَ إقامة ٍ
    ~~~~~~~~~~~~~ ويوماً تشكى القضَّ من حذرِ الدربِ
    غموسِ الدجى تنشقّ عن متضرمِ
    ~~~~~~~~~~~~~ طلوبِ الأعادي، لا سؤومٍ، ولا وجبٍ
    على ابنِ أبي العاصي قُرَيْشٌ تعطّفتْ لهُ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~ صُلبها، ليس الوشائظُ كالصلبِ
    وقد جعلَ اللهُ الخلافة َ فيكُمُ
    ~~~~~~~~~~~~~~بأبْيضَ، لا عاري الخِوَانِ، ولا جَدْبِ
    ولكِنْ رآهُ اللَّهُ مَوْضِعَ حَقّها
    ~~~~~~~~~~~~~~~~على رغمِ أعداءٍ وصدادة ٍ كذب
    عتَبْتُم علَيْنا، قيسَ عَيْلانَ كُلَّكُم
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~وأيُّ عَدُوّ لمْ نُبِتْهُ عَلى عَتْبِ
    لَقَدْ عَلِمَتْ تِلْكَ القَبائِلُ أنّنا
    ~~~~~~~~~~~~~~~مصاليتُ، جذّامونَ آخية َ الشَّغب
    فإنْ تكُ حَرْبُ ابنيْ نِزَارٍ تواضَعَتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~فقد عذرتنا من كلاب ومن كعبِ
    وفي الحُقْبِ مِنْ أفناء قيسٍ كأنّهمْ
    ~~~~~~~~~~~~~~بمُنْعَرجِ الثَّرْثارِ، خُشْبٌ على خُشْبِ
    وهُنّ أذقن الموتَ جزءَ بن ظالمٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~بماضِيَة ٍ بَينَ الشّراسِيفِ والقُصْبِ
    وظَلّتْ بَنو الصَّمْعاء تأوي فلُولُهمْ
    ~~~~~~~~~~~~~~ إلى كلّ دسماء الذراعينِ والعقبِ
    وقد كان يوماً راهطٍ من ظلالكُم
    ~~~~~~~~~~~~~~~~فناءً لأقوامٍ وخطباً من الخطب
    تُسامونَ أهلَ الحقّ بابنيْ مُحارِبٍ
    ~~~~~~~~~~~~ورَكبِ بني العَجلانِ، حسبُك من رَكْبِ
    قرومُ أبي العاصي، غداة َ تخمَّطتْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~ دِمَشْقُ بأشْباهِ المُهنّأة ِ الجُرْبِ
    يقودنَ موجاً من أمية َ لم يرثْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~دِيارَ سُلَيْمٍ بالحِجازِ ولا الهَضْبِ
    مُلوكٌ وأحْكامٌ وأصْحابُ نَجْدَة ٍ
    ~~~~~~~~~~~~~إذا شوغِبوا، كانوا علَيْها إلى شَغْبِ
    أهلوا من الشهرِ الحرامِ، فأصبحوا
    ~~~~~~~~~~~~~~مواليَ مُلْكٍ، لا طريفٍ ولا غَصْبِ
    تذودُ القَنا والخَيْلُ تُثْنى عَلَيْهِمِ
    ~~~~~~~~~~~~~~~وهُنَّ بأيْدي المُستَمِيتينَ كالشُّهْبِ
    ولم تردَ عيني مثلَ ملكٍ رأيتهُ
    ~~~~~~~~~~~~~~آتاك بلا طعن الرماحِ، ولا الضربِ
    مِن السُّودِ أستاهاً، فوارِسُ مُسْلِمٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~غداة َ يَرُدُّ الموْتَ ذو النّفس بالكَرْبِ
    ولكِنْ رآكَ اللَّهُ مَوْضِعَ حَقّهِ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~على رغْمِ أعداءٍ وصدادة ٍ كذبِ
    لحى اللَّهُ صِرْماً مِنْ كُلَيْبٍ كأنّهمْ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~جداءُ حجازٍ لا جئاتٌ إلى زربِ
    أكارعُ، ليسوا بالعريضِ محلهم
    ~~~~~~~~~~~~~~~ولا بالحماة ِ الذائدين عن السربِ
    بني الكلب، لولا أن أولادَ درامٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~~ تذبّبُ عنكم في الهزاهزِ والحربِ
    إذاً لاتّقَيْتُمْ مالكاً بضرِيبَة ٍ كذلك
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~ يُعْطيها الذَّليلُ على الغَصْبِ
    وما يفرحُ الأضيافُ أن ينزلوا بها
    ~~~~~~~~~~~~~إذا كان أعلى الطَّلحِ كالدَّمِكِ الشَّطبِ
    يقولونَ دَبِّبْ، يا جريرُ، وراءنا
    ~~~~~~~~~~~~~~وليس جريرٌ بالمُحامي ولا الصُّلْبِ
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-31
  5. الأَخطَل

    الأَخطَل عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-30
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    ولنا لقاء مع شعراء اخرين
    تحياتي للجميع
     

مشاركة هذه الصفحة