حبيبي ولكن .....

الكاتب : أبو بيان 173   المشاهدات : 613   الردود : 2    ‏2007-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-28
  1. أبو بيان 173

    أبو بيان 173 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-04
    المشاركات:
    111
    الإعجاب :
    0
    كان هناك عائلة وكانوا ثلاثة أفراد أيمن ، خلود ، وأمهم ، كان أيمن يعمل في شركة كبيرة وصاحب الشركة إسماعيل باشا وكان إسماعيل لديه ابن يدعى هشام وكان يعمل أيضاً في شركة أبيه ، وقد كان هشام صديق
    لأيمن . كان هشام يذهب بعد العمل وقت الظهيرة إلى النادي وكانت خلود تذهب أيضاً إلى النادي ، تجلس تحت شجرة وتقرأ بعض الكتب ، كان هشام كثير الحركة في النادي مما أدى إلى لفت نظرها إليه ، ولم تكن خلود تعلم أن هشام هو صديق أخوها أيمن ، وأيضاً هشام لفت انتباهه وجود خلود تحت الشجرة كل يوم ، وبدا كل واحد منهم ينظر إلى الأخر ، ولم يكن هشام أيضاً يعرف أن خلود هي أخت صديقة أيمن ، كان هشام يحكي لأيمن عن الفتاة التي هي أخته ، وكان أيمن يشجع هشام على التحدث معها والتعرف عليها أكثر .
    وكانت خلود تحكي لصديقتها سوسن التي هي خطيبة أيمن... ، واستمروا على هذا الحال ، ولم يتجرأ كليهما على التحدث مع الأخر ، قال هشام لأيمن لقد أحببت هذه الفتاة ، ضحك أيمن قائلاً :. كيف أحببتها ولم تتكلم معها ، حتى اسمها لم تعرفه ، قال هشام ألم يقولوا أن الحب من أول نظرة .
    وخلود أيضاً أخبرت سوسن بأنها تحب هشام ، ولكن سوسن اعترضت على هذه الفكرة ، وقالت لخلود كيف تحبي شخص لم تعرفيه ، أجابت خلود لا عليك ... في يوم من الأيام رجع أيمن إلى البيت متأخراً فوجد خلود لم تنم بعد وقال لها لماذا لم تنامي إلى حد الآن ، خلود أنتظرك فأنا قلقة عليك فليس من عادتك أن تعود متأخراً ، قال أيمن كنت ساهراً مع صديقي هشام فلديه مشكلة ، خلود ما المشكلة ، أيمن أباه يريد أن يزوجه من فتاة لا يريدها ، خلود لماذا هل هشام يحب فتاة أخرى ، ضحك أيمن قائلاً نعم يحب فتاة أخرى ، خلود هذه ليست مشكلتنا ... تصبح على خير يا أخي .... وفي اليوم التالي لم يأتي هشام إلى النادي فأخذت خلود تلتفت يميناً وشمالاً ولم تجده ، عادت خلود إلى البيت حزينة ، رن التلفون ، أجابت خلود التلفون فإذا هو أخوها أيمن فقال لها أنا سوف أتأخر ، خلود ولماذا سوف تتأخر ، فأجاب أيمن سوف أذهب مع هشام لشراء شبكة الخطوبة ، أجابت خلود ماذا هل وافق هشام على الخطوبة ، فقال أيمن نعم ولكن بعد إصرار شديد من أباه ، خلود قل له لا بأس سوف ينسى حبيبته إلى اللقاء .
    وفي اليوم التالي ذهبت خلود كعادتها إلى النادي ، رأت هشام بالسيارة فرمى لها وردة وهو مبتسم ثم مشى ، أخذت خلود الوردة وبدأت تدور أسئلة كثيرة في راسها ... عادت إلى البيت ، دخلت غرفتها وبكت بشدة ، وبينما هي تبكي دخلت سوسن إليها ، وقالت ماذا هناك لماذا تبكي ؟ وبدأت خلود تحكي لها عما حدث ، قالت سوسن لا بأس ، ألم أقل لكِ دعكِ من هذا الشاب ، هيا انهضي واغسلي وجهكِ قبل أن يأتي أخاكِ ... في اليوم التالي جاء أيمن ومعه بطاقة العرس وقالت له خلود ما الذي في يدك ، أجاب أيمن هذه بطاقة عرس هشام ، خلود حقاً وأخذت خلود من يده البطاقة وقالت سوف نذهب جميعاً إلى العرس أليس كذلك ؟ قال نعم سوف أعرفك عليه ، خلود نعم أريد أن أرى صديقك هشام ... مر يومين وذهبوا جميعاً إلى حفلة العرس ، جلست الأم وسوسن وخلود في طاولة وبدأن ينظرن إلى القاعة ، قالت سوسن هذه أول مرة أدخل قاعة كهذه ، خلود وأنا أيضاً ، نادت خلود أيمن وقالت أين العرسان ، أجاب أيمن لم يصلوا بعد ..... وبعد مرور نصف ساعة وصل العريس أولاً ودخل إحدى الغرف التي في القاعة منتظراً وصول العروسة ، دخل إليه أيمن وسلم عليه وبارك له ، ولكن هشام كان حزيناً ، قال أيمن لهشام أضحك ودعك من هذا الحزن ، وصلت العروسة ودخلت هي أيضاً إلى الغرفة ، وأمسكت بيد هشام وخرجوا إلى القاعة ، نهض الحضور مع الفرقة الموسيقية لرف العروسين لازدحام القاعة بالحضور ، صعدت سوسن وخلود إلى السلم لرؤية العروسين فرأت خلود هشام وهو مع عروسته ، فأمسكت سوسن صديقتها وقالت لا أصدق ، سوسن ماذا هناك ما بكِ ؟ جرت خلود إلى إحدى غرف القاعة وهي تبكي وتقول هذا لا يعقل أنا في حلم أم في علم ... جرت سوسن ورائها وقالت سوسن لماذا تبكي ؟ ماذا هناك ؟ .
    أخبرتها خلود بأن هشام هو ذلك الشاب الذي كانت تحبه ، سوسن ماذا ! لا أصدق هذا ! قالت سوسن هيا خلود أغسلي وجهكِ لكي تنزل حتى لا يشعر بنا أيمن ، نزلت خلود ومعها سوسن وجلسن على الطاولة ، قالت الأم ما بك يا خلود ؟ أجابت خلود لا شيء يا أمي ، جاء أيمن إليهن ، وقال هيا لكي نذهب نسلم على العروسين ، أجابت خلود اذهبوا أنتم ، قال أيمن وأنتِ معنا ، قامت سوسن بالتلويح لخلود وأخذتها بيدها قائلة هيا اذهبي لكي لا يشك بنا أيمن ، أجابت خلود لا أستطيع ... لا أستطيع أن أنظر إليه ، أجابت سوسن لا بأس حاولي نحن معكِ .
    تقدم أيمن أولاً ، ثم أمه ، ثم سوسن ، ثم تقدمت خلود وهي مرتبكة ، أخذ أيمن يعرف هشام على عائلته وعندما وصل إلى خلود نظر إليها هشام نهض من الكرسي متفاجئاً قائلاً لأيمن هذه أختك ، أجاب أيمن نعم أختي خلود .
    جرت خلود وذهبوا جميعاً ، عادوا إلى البيت دخلت خلود إلى غرفتها وأخذت الوردة وانهمكت في البكاء ، دخل أيمن إلى غرفتها وقال ما بكِ ؟ مسحت دموعها وارتبكت في كلامها قائلة لا شيء ، قال أيمن أتعرفين هشام من قبل ، خلود أنا لا ... لا أعرفه ، قال لماذا كنتما مرتبكين عندما سلمتم على بعض ، أخذ أيمن بيدها بشدة وقال هيا أخبريني ، ولكن خلود لم تخبره بأي شيء ... ذهب أيمن في الصباح إلى هشام وبدءوا يتكلمون ويشربون الشاي ، قال أيمن لهشام سوف أسألك سؤلاً ولكن جاوبني بصراحة ، أجاب هشام تفضل ، قال أيمن هل خلود هي الفتاة التي كنت تكلمني عنها ، ارتبك هشام وقال لا أعرف ، أيمن ماذا .. ماذا تعني بكلمة لا تعرف ، إلتفت هشام لأيمن وقال نعم هي الفتاة التي كلمتك عنها ولكن أقسم بالله أنني لا أعرف أنها أختك ، قال أيمن حتى هي لم تكن تعرف أنك صديقي ، أجاب هشام قائلاً والآن ما هو المطلوب مني ، أيمن أن تنساها ، هشام لقد نسيتها ولم يحدث بيني وبينها أي شيء وأنت تعرف ذلك جيداً ، أيمن حسناً ، قال هشام سوف نسافر غداً أنا وزوجتي .. عاد أيمن إلى البيت وتكلم مع خلود في هذا الموضوع ، قالت خلود أقسم لك يا أخي أنني قد نسيت ، لم يعد يهمني هذا الموضوع .... اتصل هشام لأيمن وقال هشام أيمن هل أطلب منك معروف أجاب أيمن ماذا تريد ، رد هشام قائلاً أن تأتي غداً وتودعني أنت وخلود ، أجاب أيمن خلود لا ، هشام أرجوك ، سكت أيمن برهة ثم قال إنشاء الله وفي اليوم التالي ذهب أيمن ومعه أخته خلود لتوديع هشام وزوجته ، سلم أيمن على هشام ، نظر هشام إلى خلود وقال إلى اللقاء ، مشوا التفت هشام قائلاً خلود ، التفتت خلود ، قال هشام أوعدكِ أول ما ارتزق بطفلة سوف اسميها خلود ... ضحكت خلود .
    وقالت خلود إنشاء الله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-28
  3. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    ياسلام موضوع رااااااااااائع

    قصة حلوة تستحق التثبيت

    هيا فين التشجيع يا حضرات المشرفين المشجعين

    أم أنكم لا تعترفون إلا بالشعر و ليس عندكم تذوق للقصة

    ممكن نطلب أستعانة بصديق ( مشرف للقصة من منتدى ثاني )
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-28
  5. عبدالرحيم جيلان

    عبدالرحيم جيلان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-03
    المشاركات:
    255
    الإعجاب :
    0
    حقيقة قصه رائعه نشكر الاخ الكريم على ما قدم.....



    ايش رايك يا نديش لو تكون انت مشرف للقصه
     

مشاركة هذه الصفحة