وأخيرا القاعدة منفذة هجمات سبتمبر المباركة....... رسمياًًًً

الكاتب : سامي   المشاهدات : 639   الردود : 1    ‏2002-09-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-09
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    تبنى تنظيم القاعدة المسؤولية علنا عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة، جاء ذلك في شريط حصلت عليه الجزيرة ويبدو أن تنظيم القاعدة قام بإعداده في الآونة الأخيرة ليبث بمناسبة مرور عام على تلك الهجمات.

    ويظهر في الشريط بعض منفذي هجمات سبتمبر وهم يقومون بتدريبات تقنية على كيفية التحكم بالطائرات حسب التعليمات في كتيبات إرشادية خاصة بالطيران.
    كما يظهر بعضهم وهم يدرسون خريطة واشنطن ويشيرون إلى موقع وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عليها.

    ويبدو من بين الحاضرين كل من حمزة الغامدي الملقب بجليبيب الغامدي، وسعيد الغامدي الملقب بمعتز الغامدي، ووائل الشهري الملقب بأبو سليمان، كما يظهر كذلك أحمد النعمي الملقب بأبو هاشم، وكلهم ممن نشر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (FBI) صورهم باعتبارهم مشاركين في تنفيذ هجمات سبتمبر.

    وهذه هي المرة الأولى التي ينشر فيها تنظيم القاعدة صورا لمنفذي الهجمات أثناء وجودهم في مدينة قندهار جنوبي أفغانستان كما يتضح في الشريط وذلك قبيل سفرهم إلى الولايات المتحدة بأشهر.

    ويحتوي الشريط كذلك على صوت زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وهو يشيد بمنفذي الهجمات بأسمائهم مشيدا بمناقبهم الشخصية فردا فردا، وخاصة بزعيم المجموعة محمد عطا المصري الجنسية.
    [​IMG]
    محمد عطا



    ويشير الشريط إلى أن المجموعة تقسمت إلى أربع سرايا هي سرية المهندس محمد عطا التي ضربت البرج الأول في مركز التجار العالمي بنيويورك تلتها سرية مروان الشحي الإماراتي التي استهدفت الطائرة التي خطفتها البرج الثاني في مركز التجارة العالمي.

    في حين أن السرية الثالثة بقيادة هاني حنجور فقد ضربت مبنى البنتاغون في العاصمة واشنطن، ولم يحالف النجاح السرية الرابعة بقيادة زياد الجراح الحظ في ضرب هدفها حيث تحطمت في بنسلفانيا بمن فيها من الركاب، ولم يحدد الشريط هدفها قبل تحطمها.

    ويحتوي الشريط التي قالت الجزيرة أنها ستبثه يوم غد الاثنين على وصية أحد منفذي الهجمات وهو عبد العزيز العمري الملقب بأبو العباس الجنوبي. وهدد فيها بضرب المصالح الأميركية في كل مكان ما لم يخرج القوات الأميركية من الجزيرة العربية وينتهي الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، واشاد العمري بزعيم القاعدة أسامة بن لادن.

    القوة الاسلامية بدأت تظهر على حقيقتها

    اللهم اعد علينا 11 سبتمبر مرة اخرى

    حتى تظهر الحروب على الاسلام والمسلمين الى السطح بعد ان كانت مخفية

    لقد اظهرت هذه الهجمات مدى قوتنا وقدرتنا على ارعاب العالم كما ارعبونا سابقا
    لقد اصبحنا نحن ولاول مرة اصحاب المبادرات ولسنا اصحاب ردود الافعال

    الله اكبر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-09
  3. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    عندما تم تنفيذ عملية تفجير برجي مركز التجارة العالمية في نيويورك وتدميرهما بواسطة طائرتين مدنيتين في العام الماضي، لم يكن هناك أي دليل مادي لدى أمريكا يثبت بأن جهة ما هي التي قامت بتنفيذ هذه العملية. وظلت أمريكا وطوال ثلاثة أسابيع تصرخ وتصيح بأن لادن هو من نفذ هذه العملية، إلا أن كل صياحها واتهاماتها وادعاءاتها لم تجدي نفعا في إقناع الشعب الأمريكي الذي صعق من شدة الضربة، كما لم تفلح في إقناع شعوب العالم وحكوماتها، ذلك أنه لم يكن هناك أي دليل يثبت بأن لادن هو من نفذ هذه العملية، فأسقط في يد الحكومة الأمريكية، وبدت عاجزة عن اتخاذ أي رد فعل على العملية بسبب مجهولية منفذيها.

    فجأة، ودون مقدمات، ظهر لادن شخصيا على شاشات التلفاز وفجر قنبلته التاريخية، حيث اعترف بنفسه وبلسانه أمام العالم بأن تنظيمه المسمى "تنظيم القاعدة" هو الذي نفذ عملية نيويورك، فإنهي بذلك أسابيع من التوتر النفسي المتواصل جعل أمريكا تقترب من اليأس في التوصل إلى معرفة الجهة المنفذة للعملية.

    هنا تحديدا، تطرح الأسئلة التالية وبشكل تلقائي نفسها مطالبة بإجابات يقبلها العقل والمنطق:

    - لماذا قدم لادن هذا الإعتراف الذهبي الموثق لأمريكا على طبق من الألماس والفضة في وقت لم يكن فيه لديها أي دليل مادي يثبت ادعاءاتها المتكررة بأن لادن هو من نفذ هذه العملية؟

    - أليس مجرد التزام لادن الصمت بل وإنكاره – على افتراض أنه هو من نفذ العملية – هو بحد ذاته ضربة عظمى لأمريكا لا تقل عن ضربة البرجين وتدميرهما حيث أن من شأن هذا الصمت أو الإنكار أن يكشف عن عجز أمريكا وفشلها ويهز هيبتها هزا شديدا أمام العالم؟

    - إذا سلمنا جدلا بأن لادن ولأسباب معينة كان مضطرا إلى الإعتراف بأنه هو منفذ العملية، أليس من المفترض أن يكون ذلك بعد فترة طويلة على الأقل قد تمتد إلى شهور طويلة إذا لم تكن سنوات وأن يكون هذا الإعتراف بعد ظروف يصعب مقاومتها؟

    - لماذا اعترف لادن بأنه هو من نفذ العملية بعد أسابيع قليلة من تنفيذها دون أن يكون هناك أي ضغط عليه أو يكون مجبرا على ذلك، هذا إذا علمنا أن مليشياته "طالبان" كانت يومها تسيطر على 90% من أراضي أفغانستان، أي أنه يومها كان في مركز القوة ولم يكن في مركز الضعف؟

    - عندما خطط لادن ونفذ عملية نيويورك – على افتراض أنه هو – يفترض بأنه قد أدخل في حساباته أهم مرحلة في هذه العملية، وهي رد الفعل الأمريكي الإنتقامي المؤكد على عملية ضخمة كهذه، وأن يكون قد اتخذ كافة الإستعدادات الميدانية وأن يعزز مواقع ميليشياته لمواجهة الإنتقام الأمريكي في حالة حدوثه كي يفوت على أمريكا فرصة توجيه ضربة قاتلة لطالبان، فلماذا لم يتخذ لادن هذه الإجراءات الحيوية التي يعرفها أصغر جندي متدرب قبل أن يعرفها القائد الميداني؟ لماذا بدأ رد الفعل الإنتقامي الأمريكي دون أدنى استعدادات ميدانية لطالبان مما سهل اجتياح قوات الشمال لمواقعها بسهولة ويسر؟

    ورحم الله من قال:

    اللي يدري يدري، واللي ما يدري يقول كمشة عدس.






     

مشاركة هذه الصفحة