اخبار جديدة

الكاتب : بنت سباء   المشاهدات : 547   الردود : 0    ‏2002-09-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-09
  1. بنت سباء

    بنت سباء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-19
    المشاركات:
    87
    الإعجاب :
    0
    رئيس الجمهورية يستقبل وزير حكومة الظل البريطاني

    السياسية سبأ 7/9

    أستقبل فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم ومعه الأخ/ عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهوري/ الن دنكن / وزير خارجية حكومة الظل عضو مجلس العموم البريطاني الذي يزور بلادنا حالياً.

    حيث جرى بحث جوانب العلاقات الثنائية بين بلادنا وبريطانيا وسبل تعزيزها ولما فيه تحقيق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.

    كما جرى استعراض الأوضاع والتطورات الإقليمية والدولية وفي مقدمتها التهديدات بتوجيه ضربة عسكرية للعراق وكذا التطورات الجارية في فلسطين المحتلة.. حيث أكد الأخ الرئيس موقف بلادنا الرافض لتوجيه ضربة ضد العراق، مؤكداً بأن اللجوء للقوة ضد العراق سوف يؤدي إلى حدوث مخاطر تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة.. حضر المقابلة الدكتور/ محمد عبد المجيد قباطي مستشار رئيس الوزراء رئيس الدائرة السياسية بالمؤتمر الشعبي العام والأخ خالد عبد الرحمن الأكوع نائب رئيس الدائرة.





    رئيس مجلس الوزراء يرأس اجتماع مع خبراء البنك الدولي

    السياسية سبأ 7/9

    عقد اليوم بصنعاء لقاء برئاسة الأخ عبد القادر باجمال رئيس مجلس الوزراء حول قطاع الطاقة ضم مجموعة العمل المشكلة من وزارات التخطيط والتنمية والكهرباء والنفط والمعادن والمالية وخبراء البنك الدولي، وتم خلال اللقاء استعراض الاتجاهات الرئيسية للبدائل المطلوبة دراستها في إعداد استراتيجية قطاع الطاقة الكهربائية من قبل خبراء البنك الدولي وذلك في مجالي التوليد والشبكات الكهربائية سواء كانت شبكات الغاز الطبيعي أو خطوط النقل ذات الترددات العالية، وقد تم الاتفاق على عدم تغيير الخطة التي وضعت لإقامة المحطة الغازية في مأرب لإنتاج طاقة تتراوح بين سبعمائة وثمانمائة ميجاوات بما في ذلك إقامة خط الضغط العالي من مأرب إلى صنعاء والذي سيتم تمويله عبر البنك الدولي.

    وأكد اللقاء على أنه وفيما يتعلق بعملية التوليد الكهربائي فإن الخطة الحكومية تقضي بإقامة المحطات الغازية على أساس الاستثمارات الخاصة، وتم تكليف مجموعة العمل الوزارية بالجلوس مع خبراء البنك الدولي لإعداد ورقة عمل حول قطاع الطاقة لتقديمها إلى مؤتمر المانحين حول اليمن المقرر عقده في شهر أكتوبر القادم في باريس والانتهاء من إعدادها خلال أسبوع، حضر اللقاء الأخوة/ أحمد صوفان وزير التخطيط والتنمية والمهندس يحيى الأبيض وزير الكهرباء والمياه والدكتور رشيد بارباع وزير النفط والمعادن وأحمد عبيد الفضلي نائب وزير المالية.



    توقيع اتفاقيتين بين اليمن واليابان بقيمة 187 مليون 749 ألف ين ياباني

    السياسية سبأ 7/9

    وقع بوزارة التخطيط والتنمية اليوم على إتفاقيتين بين الجمهورية اليمنية والحكومة اليابانية تقدم بموجبها اليابان منحتين ماليتين بمبلغ مائة وسبعة وثمانين مليون وسبعمائة التخطيط والتنمية وعن الجانب الياباني /ماساميتسو أوكي/ سفير اليابان بصنعاء وبحضور /سايكن سوجيورا/ نائب وزير خارجية اليابان الذي الذي يزور بلادنا حالياً، وتتعلق الاتفاقية الأولى بمنحة تخفيف أعباء الديون الثالثة لهذا العام ومقدارها مائة وخمسة وأربعين مليون وستمائة ألف ين ياباني للمساهمة في تطوير الأنشطة التعليمية، حضر التوقيع الأخوة عبد الرحمن طرموم نائب وزير التخطيط والتنمية وهشام شرف وكيل وزارة التخطيط والتنمية للتعاون الدولي وعبد الله الرضي وكيل وزارة الخارجية للشئون العربية والأسيوية والأفريقية ومن الجانب الياباني هاتا القائم بالأعمال بالسفارة وعدد من المسؤولين من الجانبين، من جهة أخرى بحث الأخ أحمد محمد صوفان وزير التخطيط والتنمية مع /سايكن سوجيورا/ نائب وزير الخارجية جوانب تعزيز العلاقات الثنائية وأوجه التعاون بين بلادنا واليابان.. وأكد الأخ وزير التخطيط والتنمية على أهمية الياباني في دعم اليمن في مختلف المجالات وخاصة في مجال الحاجات الإنسانية الأساسية وتقديم التسهيلات المالية الميسرة لتمويل مشروعات البنى التحتية الاستراتيجية.. من جانبه ثمن المسؤول الياباني ما حققته اليمن من انجازات ديمقراطية واستقرار في مختلف المجالات.. منوهاً إلى أن هذه الإنجازات شجعت الكثير من اليابانيين لزيارة اليمن والتفكير في الاستثمار فيها مؤكداً استعداد اليابان لدعم جهود التنمية وتعزيز الإصلاحات الاقتصادية والديمقراطية، وقال.. إن اليمن يمتلك إمكانيات طبيعية وتاريخية وثقافية، وموقع متميز في المنطقة.



    38 مليون عدد سكان اليمن عام 2020

    السياسية سبأ 7/9

    أكدت الدراسات التي أجرتها الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان بأن عدد سكان الجمهورية اليمنية سيصل إلى 38 مليون نسمة مع حلول عام 2020 في حال استمر معدل النمو السكاني بالازدياد خصوصاً بعد وصوله الى نسبة 3.5 بالمائة التي تعد من أعلى معدلات النمو السكاني في العالم.

    وأعلن مسؤول في المجلس الوطني للسكان أن معدل الخصوبة في اليمن وصل إلى نسبة 6.5 ولادة حية لكل امرأة و أن المجلس الوطني للسكان يسعى إلى تخفيض هذه النسبة لتصل إلى 3.3 ولادة حية لكل امرأة.



    الأمير سلطان يتسلم رسالة من الرئيس اليمني

    جدة: «الشرق الأوسط»
    تسلم الأمير سلطان بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام السعودي امس، رسالة خطية من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، ونقل الرسالة للنائب الثاني خالد بن اسماعيل الأكوع سفير اليمن لدى السعودية اثناء استقبال الأمير سلطان له في مكتبه في جدة امس، وحضر الاستقبال الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز المشرف على المعلومات والتحليل بمكتب النائب الثاني.



    وزير خارجية اليمن: التهديدات الأصولية لأبناء المسؤولين لعبة إنترنت

    قال لـ«الشرق الأوسط»: لن نسلم معتقلي «القاعدة» إلى واشنطن

    القاهرة: الشرق الاوسط :قال وزير الخارجية اليمني الدكتور ابو بكر القربي ان بلاده لن تسلم ايا من المقبوض عليهم من المتهمين بالانتماء الى شبكة «القاعدة» التي يديرها اسامة بن لادن، الى الولايات المتحدة او غيرها، مؤكدا ان بلاده تعتزم محاكمتهم داخل اراضيها. وقال ان اليمن يدرك ان معظم المقبوض عليهم لم يكن لهم علاقة بالقاعدة، «بل ذهبوا الى افعانستان بنوايا المساهمة في محاربة الشيوعية وعادوا منها ليمارسوا حياتهم الطبيعية كمواطنين عاديين». واضاف ان «القليل منهم ما زالوا ينتمون الى القاعدة وتم القبض على بعضهم وما زلنا نتعقب البعض الآخر».
    واكد القربي في حوار مع «الشرق الأوسط» ان مسؤولية تعقب عناصر شبكة القاعدة في اليمن هي مسؤولية الأجهزة الأمنية الوطنية فقط، مشيرا الى ان تعاون الولايات المتحدة في هذا الجانب ينحصر فقط في مجال التدريبات والتجهيزات. وقلل القربي من اهمية التهديدات التي اطلقتها منظمات أصولية يمنية باستهداف أبناء المسؤولين اذا لم تطلق الحكومة اليمنية عناصر «القاعدة» المحتجزين في اليمن. وقال «لا نأخذ كل تهديد على محمل الجد»، واتهم وسائل اعلام على شبكة الانترنت بترويج التهديدات وممارسة هذه «اللعبة».



    الرئيس اللبناني اميل لحود يزور اليمن اواخر الشهر الجاري

    الثورة 8/9

    يصل الى صنعاء اواخر الشهر الجاري فخامة الرئيس اللبناني اميل لحود في زيارة رسمية لبلادنا تستغرق عدة أيام تلبية للدعوة الموجهة اليه من فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية.

    وعلمت الثورة ان قمة –يمنية – لبنانية مرتقبة ستعقد في صنعاء برئاسة زعيمي البلدين لبحث الجوانب المتصلة بتعزيز العلاقات الثنائية اواجه ا لتعاون بين البلدين الشقيقين .. اضافة الى الوقوف امام التطورات والمستجدات على الساحة العربية والاقليمية والدولية وفي مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني وما يتعرض له من اعتداءات متواصلة وممارسات ارهابية من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي.

    كما ستتناول مباحثات الرئيسيين علي عبدالله صالح واميل لحود ا لجهود العربية والدولية لتحقيق السلام في منطقة الشرق الاوسط في ضوء المبادرة العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

    وفي هذا الاطار التقى الاخ الدكتور ابوبكر القربي وزير الخارجية امس الاخ حسن حسين مسلماني سفير الجمهورية اللبنانية بصنعاء.

    وجرى خلال اللقاء بحث التحضيرات الخاصة بزيارة فخامة الاخ الرئيس اللبناني اميل لحود لبلادنا.

    كما استعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها وتعزيزها لما فيه خدمة البلدين.



    نقلها سفيرنا في الرياض

    رسالة خطية من رئيس الوزراء للامير سلطان بن عبدالعزيز

    الثورة 8/9

    استقبل الامير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع المفتش العام بالمملكة العربية السعودية الشقيقة امس بالرياض الاخ /خالد اسماعيل الاكوع سفير بلادنا لدىالمملكة الذي سلمه رسالة خطية من اخيه عبدالقادر باجمال رئيس مجلس الوزراء تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها.



    خلال استقباله لوزير خارجية حكومة الظل عضو مجلس العموم البريطاني

    رئيس الجمهورية رفض بلادنا للتهديدات العسكرية ضد العراق

    الرئيس: اللجوء للقوة ستنج عنه مخاطر تهدد الامن والاستقرار في المنطقة

    الثورة 8/9

    استقبل فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية امس ومعه الأخ/ عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية الن دنكن وزير خارجية حكومة الظل عضو مجلس العموم البريطاني الذي يزور بلادنا حالياً.

    حيث جرى بحث جوانب العلاقات الثنائية بين بلادنا وبريطانيا وسبل تعزيزها ولمافيه تحقيق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.

    كما جرى استعراض الاوضاع والتطورات الاقليمية والدولية وفي مقدمتها التهديدات بتوجيه ضربة عسكرية للعراق وكذا التطورات الجارية في فلسطين المحتلة .. حيث اكد الاخ الرئيس موقف بلادنا الرافض لتوجيه ضربة عسكرية ضد العراق مؤكداً بأن اللجوء للقوة ضد العراق سوف يؤدي الى حدوث مخاطر تهدد الامن والاستقرار في المنطقة.

    حضر المقابلة الدكتور/ محمد عبدالمجيد قباطي مستشار رئيس الوزراء رئيس الدائرة السياسية بالمؤتمر الشعبي العام والاخ خالد عبدالرحمن الاكوع نائب رئيس الدائرة.



    التأكيد على دور لجنة المرأة في دفع النساء للقيد والتسجيل

    الثورة 8/9

    عقد امس بصنعاء لقاء تشاوري خاص بمناقشة التقرير الذي قدمته بلادنا الشهر الماضي لدى الامم المتحدة واللجنة الدولية في نيويورك حول اتفاقية مناهضة العنف ضد المرأة.

    وفي اللقاء الذي جمع عضوات اللجنة الوطنية للمرأة في كافة المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني تم اثراء التقرير بالملاحظات المتعلقة بتساؤلات اللجنة الدولية حول رؤية وواقع وتطلعات بلادنا للقضاء على العنف ضد المرأة وأكد اللقاء على ضرورة متابعة سير الاداء في ادارات المرأة في تلك المؤسسات وانتهاج مبدأ المتابعة والتقييم المستمر .. كما شدد على ضرورة اسهام اللجنة الوطنية المرأة في الدفع بعضواتها لتحمل مسؤولياتهن حيال دفع النساء في عملية القيد والتسجيل.



    تزويد 16 الف مكتبة امريكية بكتب عن الاسلام

    الثورة 8/9

    يعقد في واشنطن غداً مؤتمر صحفي للاعلان عن اول واكبر مشروع من نوعه لتزويد 16 الف مكتبة ا مريكية عامة بكتب تتناول الاسلام بموضوعية.

    وينظم المؤتمر مجلس العلاقات الاسلامية الامريكية(كير) وهو منظمة معنية بحماية حقوق وحريات المسلمين والدفاع عن صورتهم وصورة الاسلام في الولايات المتحدة.
    ويتزامن المشروع مع الذكرى السنوية الاولى لأحداث سبتمبر 2001م.

    ويأتي ضمن جهود المجلس والمسلمين في امريكا للمشاركة في تلك المناسبة الهامة وفي تحسين صورة الاسلام والمسلمين في الولايات المتحدة.

    وقال نهاد عوض المدير العام للمجلس لوكالة الانباء القطرية ان معظم الامريكيين لاتتوافر لديهم مصادر معلومات عن الاسلام والمسلمين.. مشيراً الى ان هناك نقصاً شديداً في المعلومات الموضوعية عن الاسلام مما يترك المواطن الامريكي العادي فريسة سهلة لخطاب العداء للاسلام والمسلمين المتصاعد خاصة بعد احداث 11 سبتمبر في واشنطن ونيويورك.





    بعد شهور من الاختفاء مراسل ( الجزيرة) يلتقي برمزي الشيبة في كراتشي

    الايام 7/9

    اعلنت قناة الجزيرة الفضائية القطريةامس الجمعة انها ستبث قريباً اول اعتراف مباشر لتنظيم القاعدة يقر فيه بمسؤوليته عن تخطيط وتنفيذ اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة.

    وأعلن معد ومقدم برنامج سري للغاية يسري فودة في الجزء الاول من برنامجه الذي يبث الجمعة انه التقى في كراتشي (باكستان) خالد الشيخ محمد ورمزي الشيبة العضوين في تنظيم القاعدة المطلوبين من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي الامريكي(اف بي أي) بتهمة التورط في هذه الاعتداءات.

    لكن فودة لم يعلن مااذا كانت الاعترافات التي ستبث خلال الجزء الثاني من البرنامج في موعد غير محدد قد ادلى بها هذان الرجلان او جاءت على لسان اخرين.

    وقال إن اول اعتراف مباشر حول تخطيط وتنفيذ اعتداءات 11 سبتمبر سيبث اثناء الجزء الثاني من البرنامج.

    وخلال الجزء الاول من البرنامج لم تظهر على الشاشة سوى صور لخالد الشيخ محمد ورمزي بن الشيبة لبضع ثوان.

    واكد فودة انه التقى الرجلين لمدة يومين في كراتشي بعدما تلقى منهما دعوة لاجراء المقابلة من دون توضيح موعد اللقاء.

    وقال إن الرجلين رافقا في هامبورغ المانيا المصري محمد عطا الذي يعتبره مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي قائد احد الطائرتين اللتين اصطدمتا ببرجي مركز التجارية العالمي في نيويورك.
    وخالد الشيخ محمد وارد على اللائحة التي تضم اسماء 22 من الارهابيين الملاحقين من قبل السلطات الأمريكية وقد أعلن عن مكافأة بقيمة 25 مليون دولار لكل معلومة تؤدي الى اعتقاله.

    وخالد الشيخ محمد الذي تقدمه واشنطن على أنه العقل المدبر المحتمل للاعتداءات هو خال رمزي يوسف الذي يمضي عقوبة السجن المؤبد في الولايات المتحدة لدوره في الاعتداء على مركز التجارة العالمي في 1993م كما اكد مسؤول كويتي في يونيو.

    وقد ولد خالد الشيخ محمد في الكويت وهو من اصل عراقي ويحمل جواز سفر باكستانياً على حد ما قال هذا المسؤول.



    مصادر مقربة من مشايخ وقبائل ذو حسين بالجوف:

    المخربون الذين تعرضوا للشركة الالمانية لايمثلون ابناء الجوف وقبائلها

    الايام 7/9

    أفادت الايام مصادر مقربة من مشايخ وقبائل(ذوحسين) بمحافظة الجوف بأن(ما نشرته بعض الصحف المحلية بأن هناك من يرفض اتفاقية ترسيم الحدود اليمنية – السعودية قد اثار استغرابنا والغرض من نشره في هذه الظروف بالذات.

    واوضحت هذه المصادر ان مشايخ وقبائل الجوف وفي مقدمتها ذو حسين سبق لها وان ايدت وباركت توقيع الاتفاقية انطلاقاً من مصلحة الوطن وامنه واستقراره.

    واشارت الى أنه ( اذا كان هناك بعض المخربين الذين يتعرضون لعمال وضع العلامات للشركة المعنية فإنهم لايمثلون ابناء الجوف وقبائلها.

    واعربت المصادر عن استغراب مشايخ وقبائل الجوف من التراخي الواضح من قبل القوات الموجودة على خط الحدود وعدم اهتمام سلطات الدولة بالقيام بدورها لردع هؤلاء المخربين الذين يسيئون بعملهم هذا الى العلاقات اليمنية – السعودية وحذرت المصادر من أي تهم تنسب الى قبائل ومشايخ ذو حسين منوهة بأن العناصر المخربة تعمل في اطار اجهزة الدولة مما يثير علامات تساؤل كثيرة.

    ودعت المصادر سلطات الدولة الى أن تتحمل مسؤليتها لفرض هيبتها وحماية منافذها حتى لاتنفرط حالة الامن والاستقرار وتسود حالة من الفوضى ووجهت قبائل ومشايخ ذو حسين كلامها الى الصحف المحلية قائلة:

    نطالب الصحف بعدم الانجرار الى أي فتنة وتضخم الامور اكثر مما هو موجود على ارض الواقع وعليها التوجه الى الاجهزة المعنية لمعرفة حقائق الامور.

    واكدت في ختام تصريحها لـ الايام على أن كافة قبائل الجوف ومشايخها سيظلون حريصين على استتباب الامن والاستقرار لكنهم في الوقت نفسه يكررون مطالبتهم لأجهزة الدولة بأن لاتتيح أية فرصة لأي عابث او مخرب مهما كانت مسئوليته ومكانته ومنصبه.



    بكين تطالب باعتذار رسمي

    احتجاز صيني في اليمن كان يتسلق الجبال وتعرضه للتعذيب

    صنعاء - قدس برس (7/6/02)
    قالت مصادر صحفية إن أجهزة الأمن اليمنية (الاستخبارات) اعتقلت مواطنا صينيا، كان يتسلق أحد الجبال شمال صنعاء، واقتادته إلى أحد مقراتها، ثم عرضته لتعذيب شديد.

    وذكرت أسبوعية "يمن أبزورفر" الناطقة بالإنجليزية، في عددها الصادر مساء أمس، إن أجهزة الأمن اعتقلت المواطن الصيني مافنج تشاو، في أحد سجونها لمدة 24 ساعة، مطلع هذا الأسبوع، عندما كان يتسلق جبل بني حشيش (30 كلم شمال صنعاء)، وأكدت أنه تعرض للتعذيب في وجهه وبقية أجزاء جسمه.

    وأفادت الصحيفة أن السفارة الصينية طالبت وزارة الخارجية اليمنية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتعويض الخبير الصيني الذي يعمل في شركة زو نجنج المحدودة للاتصالات، التي تقوم بالإشراف على تركيب مركز للاتصالات في المنطقة ذاتها التي تم اعتقاله فيها (بني حشيش)، وطالبت السفارة بضمان سلامة وأمن المواطنين الصينيين العاملين في اليمن.

    وقالت وانج ليبنج الناطقة باسم الشركة "إن الخبير الصيني كان لا يعرف أن المنطقة التي كان يتسلق فيها غير مسموح للمدنيين الوصول إليها".

    وأضافت "أن أجهزة الأمن السياسي أبلغتها بوجوده لديها، وأنها سوف تطلق سراحه عند التأكد من هويته"، وقالت إن الخبير الصيني أكد لها تعرضه للضرب من قبل ستة أشخاص، وأنه فقد وعيه، نتيجة التعذيب، ويعاني من آلام شديدة في أجزاء متفرقة من جسده.

    وأكدت أن أجهزة الأمن منعته من تناول الطعام والشراب أثناء اعتقاله، مما أدى إلى إصابته بالرهاب والخوف عند اقتراب أي شخص يمني منه، وقالت "نتيجة هذه الحالة المأساوية فإنه قام بعمل الترتيبات اللازمة للعودة إلى بلاده، نهاية الشهر الجاري".

    ورفض الخبير الصيني، بحسب الناطقة، التحدث مع أي شخص يمني احتجاجا على المعاملة السيئة التي لاقاها من أجهزة الاستخبارات اليمنية.

    وطالبت السفارة الصينية في صنعاء من الاستخبارات اليمنية تقديم اعتذار صريح لمواطنها، وإعادة النقود التي دفعت مقابل إطلاق سراحه.

    ورفضت الاستخبارات التعليق على الحادث، مؤكدة أنها سبق أن حذرت الأشخاص، الابتعاد عن رياضة تسلق الجبال وأخذ صور للمناطق الحساسة، أو الاقتراب من المواقع العسكرية.



    وزير الخارجية اليمني: تعقب عناصر «القاعدة» في بلادنا مسؤولية صـنعاء وحـدها ونتعاون مع أميركا في التدريبات والتجهيزات

    أبو بكر القربي لـ«الشرق الأوسط»: لا نأخذ على محمل الجد تهديدات باستهداف أبناء المسؤولين

    القاهرة: عايدة عبد الحميد
    شدد وزير الخارجية اليمني الدكتور ابو بكر القربي على ان مسؤولية تعقب العناصر المنتمية لتنظيم «القاعدة» في اليمن هي مسؤولية الأجهزة الأمنية الوطنية فقط، مشيرا الى ان التعاون مع الولايات المتحدة في هذا الجانب ينحصر فقط في مجال التدريبات والتجهيزات. وأكد ان اليمن «لن يسلم ايا من المقبوض عليهم لاية جهة كانت، وستتم محاكمتهم داخل البلاد». واشار القربي في حوار مع «الشرق الاوسط» الى وجود توتر في علاقات اليمن مع بريطانيا بسبب ملف الاصولي أبو حمزة المصري، الموجود في بريطانيا، وقال ان اليمن ما زال يطالب لندن بتسليمه لمحاكمته في اليمن على جرائمه التخريبية. وأكد ان علاقات اليمن بالسعودية والخليج أخذت منعطفا ايجابيا بعد توقيع اتفاقية الحدود.
    وهنا نص الحوار:
    * اليمن مطالب دائما بالتعاون في مكافحة الارهاب وتعقب عناصر «القاعدة»، كيف تقيمون علاقاتكم مع اميركا في هذا الصدد؟
    ـ العلاقات مع الولايات المتحدة قديمة ومتأصلة، ونحن حريصون على ان تكون لنا علاقات متميزة مع اميركا. وتاريخيا تميزت السياسات الاميركية نحو اليمن بكثير من الايجابيات في دعم الوحدة اليمنية وموقفها من عملية الانفصال آنذاك، وعندما وقعت حادثة تفجير المدمرة «كول» عام 2000 كان اليمن من الدول التي نبهت الولايات المتحدة والعالم الى ان العمليات الإرهابية هذه ليست قضايا مقصورة على اليمن أو على دول محددة وإنما هي جزء من عمل إرهابي دولي، ولم يلتفت احد وقتها الى ما كنا نشير اليه، الا بعد ان وقعت احداث 11 سبتمبر (ايلول).
    وفي عام 2000 اعلنا ترحيبنا بأي تعاون لمكافحة الإرهاب وبدأ تعاوننا مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب محصورا أولا في عملية التدريب لقوات الأمن اليمنية وتوفير بعض التجهيزات لها والتي ستمكنها من القيام بمكافحة الإرهاب وتعقب العناصر الإرهابية والآن يأتي الدعم الاميركي لليمن في هذين المجالين فقط (التدريبات، والتجهيزات)، بالاضافة الى الدعم التنموي الذي وعدت به واشنطن. أما في ما يتعلق بقضية تعقب العناصر المنتمية للقاعدة في اليمن فهذه مسؤولية القوات الأمنية اليمنية وهي التي تقوم بهذا العمل وفقا للقانون والدستور اليمني. وقد أكد الرئيس علي عبد الله صالح اخيرا ان اليمن لن يسلم أي عناصر تم القبض عليها لأي طرف آخر وفقا للقانون والدستور اليمني. ويدرك اليمن ان الكثير من هؤلاء الذين تم القبض عليهم وكانوا في افغانستان لم تكن لهم علاقة بـ«القاعدة»، بل ذهبوا الى افعانستان بنيات المساهمة في محاربة الشيوعية وعادوا من افغانستان، وأغلبية من عادوا من هناك عادوا الى حياتهم الطبيعية كمواطنين عاديين، ربما هناك القليل ممن ما زالوا ينتمون الى «القاعدة» وتم القبض على بعضهم وما زلنا نتعقب البعض الآخر والاجهزة الأمنية اليمنية قادرة على الوصول إليهم.
    * ما هي حقيقية الخلافات بين اليمن واميركا حول صفقة الاسلحة الكورية لصنعاء؟ ـ قضية «أسلحة الصواريخ» التي اثيرت مؤخرا في الصحف الاميركية، ليس هناك ما يبررها، فاليمن لم يخرج في تعامله مع هذا الموضوع عن الوضوح مع الولايات المتحدة، أولا بالتمسك بحق اليمن في الدفاع عن أراضيه، وثانيا قلنا ان هذه الصفقة هي صفقة لقطع غيار لاسلحة يمتلكها اليمن قبل الوحدة.
    * علاقاتكم مع الاتحاد الاوروبي واليابان شهدت تحسنا ملحوظا، كيف تنظرون الى مستقبلها؟
    - علاقات اليمن مع دول الاتحاد الاوروبي واليابان علاقات متميزة ويجب ان نعترف ان دول الاتحاد الاوروبي من أهم الدول المانحة لليمن وبالذات هولندا والمانيا واليابان، وهناك بعض الدول التي تقدم دعما محدودا لليمن مثل فرنسا وبريطانيا واسبانيا. وتمثل هولندا والمانيا الشريكين الرئيسيين في دعم الانشطة التنموية في اليمن، والاتحاد الاوروبي واليابان منذ سنوات قدما الكثير من الدعم المادي لليمن، ومن هذا المنطلق حقيقة نؤكد على اهمية تنمية العلاقات الخاصة مع الاتحاد الاوروبي لاننا نعتقد أولا ان الاتحاد الاوروبي يراعي ظروف اليمن الاقتصادية، وبالتالي لا يبخل في ان يقدم له العون. ثانيا اننا نشعر بأن الاتحاد الاوروبي على المستوى القومي والعربي مواقفه أكثر توازنا وأكثر موضوعية عندما نتطرق الى القضية الفلسطينية وقضية ضرب العراق، فالاتحاد الاوروبي من التجمعات الاقتصادية التي اعتقد ليس على اليمن بل على العرب ان يتعاملوا معها بإيجابية أكثر مما هو عليه الآن.
    * ولكن هناك ملف «أبو حمزة المصري» لا يزال يلقي بظلاله على علاقاتكم مع بريطانيا؟
    - بالتأكيد لان العملية الإرهابية التي حاول بعض الشباب البريطانيين القيام بها في اليمن اثرت على العلاقات اليمنية ـ البريطانية، لان البريطانيين حاولوا ان يتجنبوا التعاون مع اليمن في عملية التحقيقات والوصول الى اهداف اخرى تتمثل في الذين يقفون خلف هؤلاء الشباب الذين جاءوا الى اليمن، ولم تنظر لندن الى هذه القضية من خلال بعدها الأمني والذي حاولت اليمن ان تؤكده. وطبعا هذه الحادثة حدثت بعد انفجار المدمرة «كول» وظل البريطانيون يتمسكون بالاطروحات التي طرحتها هذه العناصر. وللأسف الشديد بأن التحقيقات معهم لم تكن صحيحة وان المحاكمات لم تكن بالصورة التي يريدونها، لكن اليمن عندما قبض عليهم وحقق معهم وحاكمهم وفقا للقانون اليمني اعطاهم كافة الحقوق بما فيها احضار محامين من خارج اليمن للدفاع عنهم. واليمن لم تحجب عنهم أي شيء. وفي تصوري ان الجانب البريطاني اضطر للدفاع عن هؤلاء المعتقلين وهم من أصول باكستانية وغير انجليزية الاصل حتى لا يقال في لندن ان الحكومة فرطت وتخلت عنهم لانهم ليسوا بيضا. والآن الحكومة البريطانية بدأت تدرك ان هؤلاء الشباب ومن ورائهم «ابو حمزة» يأتون من هذه المجموعات الإرهابية التي تعمل في كل اوروبا والتي ادت الى الدمار الذي شهدناه في الولايات المتحدة وفي العديد من الدول ومنها اليمن، واثرت اقتصاديا نتيجة حوادث الاختطافات ومحاولات التفجيرات بما فيها تفجير المدمرة «كول». والآن كما يتابع ان الحكومة البريطانية وحتى الولايات المتحدة بدأت تنظر في ملف «ابو حمزة» والتحقق في مدى مشاركته في الكثير من الأعمال الإرهابية، وما زلنا نطالب الحكومة البريطانية ان تسلمنا ابو حمزة لتقديمه الى المحاكمة.
    * ما تعليقكم على التهديدات التي اطلقتها منظمة أصولية يمنية تسمى «مجلس الشورى العسكري والقيادة الموحدة للمجاهدين العرب» باستهداف أبناء المسؤولين اذا لم تطلق الحكومة اليمنية عناصر «القاعدة» المحتجزين في اليمن؟
    ـ نرتكب خطأ كبيرا اذا أخذنا اي تهديد من هذه التهديدات مأخذ الجد، وكأن هذه التهديدات تمثل قوة ضاربة، قد تكون هناك عناصر إرهابية تقوم بهذه التهديدات وقد تكون هناك «لعبة انترنت»، فكل من ان اراد ان يهدد يرسل رسالة عبر الانترنت الى صحيفة أو الى محطة فضائية أو الى أي جهة من الجهات، وهذه الجهات تستغلها كما تريد. ويجب على هذه الجهات تجاهل مثل هذه الاخبار وألا تروج لها وان كان شيئا سيحدث فهو سيحدث، وبالتالي الانسان يتعامل معها عندما تحدث، وليس من باب القول. نحن في اليمن اؤكد اننا عندما نسمع مثل هذه الاخبار نتمنى ان الاعلام العربي يكون عند مستوى المسؤولية للتعاون مع الأمن القومي العربي وعدم اثارة أو اعطاء مثل هذه العناصر الشعور بأن لديها التأثير والقدرة على عمل شيء.
    * يشهد القرن الافريقي صراعا متجددا في معظم دوله، ما هو الدور المرتقب لليمن لحل هذه الصراعات؟
    ـ اليمن من الدول المتضررة من أي صراع في القرن الافريقي ونحن لدينا في اليمن ما يزيد على 200 ألف لاجئ من القرن الافريقي بعضهم من اريتريا والصومال لذلك يهمنا جدا ان تستتب الأمور وان يعود الاستقرار في القرن الافريقي سواء في الصومال الذي تبذل اليمن مع العديد من الدول كل الجهود كي تتم المصالحة بين الفصائل الصومالية كي تقوم حكومة وطنية وتبذل الجهود لاعادة الأمن والاستقرار للصومال. ونحن نأمل ان تحل الخلافات الحدودية في المنطقة وفقا للقانون الدولي ووفقا للقوانين السابقة لأن احدى البؤر للصراع دائما هي القضايا الحدودية التي لا تحل، ولذلك عبرنا عن سعادتنا باتفاقية الحدود بين اريتريا واثيوبيا، ونحن في اليمن لن نألوا جهدا في الدفع بأية مبادرات سلام في منطقة القرن الافريقي لاعادة السلام والاستقرار في الصومال.
    * تأجيل زيارة الرئيس الاريتري آسياس افورقي الى صنعاء فسرت بأنها بسبب الخلافات بشأن الصيد التقليدي، كيف تقيمون علاقاتكم مع اريتريا؟
    ـ العلاقات اليمنية ـ الاريترية للأسف الشديد في مرحلة جمود حاليا رغم حرص اليمن الحقيقي على العلاقات اليمنية ـ الاريترية، لكن هناك اختلافا في المفهوم اليمني والاريتري حول حكم هيئة التحكيم فيما يتعلق بالصيد التقليدي في اليمن ونحن نبذل جهودا لكي يحل هذا الأمر من خلال الحوار الثنائي بيننا وبين الأخوة في اريتريا. ونأمل ان تستجيب اريتريا لرغبة اليمن في ان يحل هذا الخلاف سلميا كما حلت قضية احتلال جزر حنيش.
    * ما هو تقييمكم للعلاقات اليمنية ـ الخليجية وبصفة خاصة مع المملكة العربية السعودية؟
    ـ العلاقات اليمنية مع دول الخليج اخذت منعطفا ايجابيا بعد توقيع اتفاقية الحدود مع المملكة العربية السعودية. وانعكس تحسن العلاقات في تبادل الزيارات وبالتعزيز السياسي وقرار قمة الخليج في مسقط عندما قبلت انضمام اليمن ثلاثة من المجالس الوزارية بمجلس التعاون الخليجي. وما تشهده الآن ايضا من تبادل الزيارات وتبادل وجهات النظر وتوحيد المواقف يؤكد ان العلاقات اليمنية ـ الخليجية استعادت عافيتها وانها في نمو وان اليمن ودول الخليج كل من جانبه يسعى الى مزيد من التعزيز لهذه العلاقات.
    * مبادرة السلام العربية الى أين تسير، وما هو الدور المرتقب للجنة المتابعة العربية، وما هو موقف اليمن إزاء ذلك؟
    ـ للأسف الشديد ان الموقف الاميركي والاسرائيلي يعوق تطبيق هذه المبادرة التي من وجهة نظر العرب تمثل الحل العادل والشامل للجانبين العربي والاسرائيليين. ولكن كما هو واضح وكما كنا نقول دائما ان اسرائيل لا تريد سلاما إلا وفقا لرؤيتها ووفقا للشروط التي تريد ان تفرضها على الفلسطينيين وعلى العرب، وهذا لن يتحقق ابدا، وهو السبب المباشر في تعقيد الوضع المنطقة، ونحن في اليمن نعتقد ان أي حوار مع الولايات المتحدة أو مع اسرائيل يجب ألا يخرج عن إطار المبادرة العربية للسلام.
    * واشنطن تخطط لضرب العراق، ما هو الموقف اليمني تجاه ذلك؟
    ـ الموقف اليمني اعلن عنه في أكثر من مناسبة وآخر حديث حول هذا الموضوع كان من قبل الرئيس علي عبد الله صالح وهو موقف لا يختلف عن مواقف الدول العربية التي لاتجد أي مبرر للقيام بأية ضربة عسكرية ضد العراق طالما ان العراق يبدي استعداده لعودة المفتشين ويريد حوارا مع الأمم المتحدة لكي يصل الى فهم مشترك حول دور هؤلاء المفتشين والفترة الزمنية لاستكمال عملياتهم والاهداف النهائية لعملية التفتيش. حتى لا يظل هذا الموضوع ملفا مفتوحا الى ما لا نهاية ويستغل ضد العراق في كل مناسبة من المناسبات. وفي تصوري ان عملية التفتيش في العراق اصبحت مثل «قميص عثمان»، وعلى العالم الآن والأمم المتحدة ان يواجهها الولايات المتحدة بشجاعة.
    * يحتفل اليمن في 26 سبتمبر (ايلول) الحالي بعيد الثورة الاربعين، كيف ترسمون الخارطة لليمن بعد كل هذه الاعوام؟
    ـ اليمن بلا شك يمثل عمقا استراتيجيا وبشريا للجزيرة العربية وللعالم العربي، ويحتل منطقة مهمة جدا من الناحية «الجيوبوليتيكية»، وبالتالي علينا نحن في اليمن ان نوظف هذا الموقع الجغرافي الهام وهذا العمق الاستراتيجي للوطن العربي أولا لتعزيز مكانة اليمن سواء ان كان ذلك في مجلس التعاون للدول الخليجية أو فيما يتعلق بالجامعة العربية، والعمل العربي المشترك، وفي خلق علاقات مع دول العالم التي يهمها ان تكون هذه المنطقة الاستراتيجية الهامة مستقرة، خاصة انها تتحكم في أحد أهم الممرات البحرية في العالم، لذلك اليمن تنطلق من هذه المبادئ لتعزيز علاقاته الاقتصادية وتشجيع الاستثمار وتحقيق تنمية حقيقية في اليمن، وهذا لن يتحقق إلا اذا استثمرنا نحن هذا الموقع الجغرافي المتميز واستطعنا ان نخلق علاقات متميزة. نحن في اليمن لن نحاول ان نبني علاقاتنا مع الآخرين على حساب الآخرين، ولكننا نعتبر ان مصلحة الآخرين هو استقرار اليمن وأمن الآخرين هو من مصلحة اليمن، ومن العوامل الهامة التي تجعل اليمن يحقق طموحاته في الاستقرار والتنمية.
     

مشاركة هذه الصفحة