المؤتمريين يطالبون بطرد البركاني من المؤتمر الشعبي العام

الكاتب : جراح الرياشي   المشاهدات : 510   الردود : 0    ‏2007-03-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-26
  1. جراح الرياشي

    جراح الرياشي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-03-09
    المشاركات:
    4,316
    الإعجاب :
    0
    حاوره: عبدالباسط القاعدي ( جريدة الناس )

    في المؤتمر الشعبي العام شخصيات يثار حولها الكثير من الجدل، فهي معروفة باستقلالها في اتخاذ القرار وبناء عليه تنحاز في القضايا الكبيرة لصالح الوطن أو هكذا يبدو، ولذلك غالبا ما يوضع أمام هذه الشخصيات العديد من علامات الاستفهام، من هؤلاء النائب محمد عبداللاه القاضي مقرر لجنة التنمية والنفط وقد حاورته "الناس" فإلى اللقاء..


    * ما هي أبعاد وتداعيات الخلاف الذي دار مؤخرا بينكم في الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام.. ؟
    - دائماً يحدث خلاف لكن ليس بالطريقة التي حدثت الأربعاء الماضي.. دائما ما يكون هناك تباين في المواقف سواء على التقارير أو التصويت على مشاريع قوانين أو غيره كمساءلة الوزراء أو الحكومة.. وغالباً يكون موقف الأخ سلطان البركاني موقف المدافع عن الحكومة بحكم أنه رئيس الكتلة وهذا شيء طبيعي، لكنه يدافع بطريقة غير دبلوماسية أو بطريقة تظهر حزب المؤتمر كمظلة للفساد والفاسدين.
    * "مقاطعاً" تقصد أن دفاعه عن المؤتمر يكون بقصد الإساءة أكثر من كونه دفاعاً؟
    - نعم، كلمة حق يراد بها باطل.
    * لماذا؟
    - أعطيك مثالاً هذه ليست أول مرة، فتقرير لجنة التنمية والنفط بالبرلمان الذي أنا مقرر لها عندما أنزلناه حول قطاع (53) والذي تم فيه جدل كبير بيننا وبين الحكومة وكانت الدولة بكل قواها مع الحكومة رغم أنه في الأخير انتصرت إرادة المجلس واستطعنا إلغاء العقد، نحن كلجنة تنمية نمثل مجلس النواب وسلطان البركاني عضو في مجلس النواب يجب أن يقف مع المجلس بغض النظر عن الحزبية أو غيرها لأن الحزبية لا تحكم مصالح البلد، وعندما تجده مدافعاً عن الغلط وعن ناس ارتكبوا جريمة تضييع أو نهب لموارد البلد التي تقدر بثلاث مائة مليون دولار كانوا سيأكلونها ما تفسيرك لهذا.
    * لماذا دخلت كطرف في الخلاف الأخير رغم أنك لم تكن طرفاً فيه؟
    - هي متتابعة، جاءت المسألة الثانية، تقرير اللجنة حول قطاع هنت (18) حيث كانت الاتفاقية ستخسر اليمن ما يقارب أربعة مليارات دولار.. اليمن تبحث عن الدولار والقروض ورئيس الجمهورية يسافر ما بين دوله وأخرى يبحث عن قروض ومعونات ونحن نبذخ ونعطي اتفاقيات ستكلف اليمن خمسة مليارات دولار، من الأولى بها.
    * عودتنا كتلة المؤتمر البرلمانية التصويت على مثل هذه الصفقات؟
    - تعودوا، لكن عندما تبنينا هذه المواقف في مجلس النواب وفي لجنة التنمية والنفط فكنا نراعي ما هو لمصلحة البلد، وما هو لمصلحة الحزب يكون بدون المساس بأي من الثوابت الوطنية اعتبرونا معارضين.
    * نشر موقع الحزب الحاكم إحالتك مع نائبين مؤتمريين لهيئة الرقابة التنظيمية؟
    - الخبر ليس صحيحاً لأنه خبر من سلطان البركاني وهو لا يمثل حزب المؤتمر.
    * كيف تفسر تناول موقع المؤتمر نت الإخباري لوجهة نظر طرف في المؤتمر ضد أخرى؟
    - دليل على هشاشة حزب المؤتمر في تنظيمه.
    * تقصد الفوضى؟!
    - فوضى داخل قيادات المؤتمر والدليل أن القيادات غير قادرة على حسم مواضيع تنظيمية.
    * ما هو الحل برأيك؟
    - الحل متروك للمواطن.
    * وما دخل المواطن في مشاكل المؤتمر؟!
    - لأعضاء المؤتمر حيث لابد أن يطرحوا قضية تصحيح مسار المؤتمر وشخصياته وحسن اختيار من يمثله ويقوده، هو في الأخير تنظيم المفروض أن لا يستغله أشخاص لتحقيق مصالحهم، أضرب لك مثلاً ظهرت صفقات قطاع (53) وهنت وكأنها باسم المؤتمر وهي ليست كذلك، عندما نصل إلى مرحلة يشتد بها الخلاف يقولون هذه توجيهات من الأخ الرئيس وهذا لمصلحة المؤتمر.
    * يتكئون على الرئيس لتمرير الأخطاء؟
    - نعم.
    * هل يعلم الرئيس بذلك؟
    - يعلم الله.. وما حصل الأربعاء الماضي هو من تداعيات الأحداث الماضية.. وهم آخذون نظرة أن محمد القاضي لديه أشخاص في المجلس وأصدقاء يقفون بجانبه.
    * كيف تتم الإحالة إلى الهيئة التنظيمية؟
    - نحن في إطار كتلة.. ولابد أن تجتمع وتحدد إن كان محمد القاضي أو عبدالعزيز جباري أو عبده بشر أو سلطان البركاني أخطأ وحين تحدد المخطئ تحيله بموجب اجتماع إلى التحقيق في هيئة الرقابة.
    * وهل أحال المؤتمر أيا من أعضائه للرقابة من قبل؟
    - حد علمي لم يحل أحداً.
    * يعني لا توجد أخطاء في حزب المؤتمر؟
    - الأخطاء كثيرة لكن لا تستطيع قيادة المؤتمر البت في شيء.
    * طالبتم بانتخابات هيئة جديدة لرئاسة الكتلة بينما الانتخابات الماضية أفرزت رئاسة الكتلة نفسها؟
    - لم تتم انتخابات لرئاسة الكتلة.
    * يعني البركاني رئيساً للكتلة في 97 و 2003م وبدون انتخابات؟
    - نعم.
    * على ماذا تستندون في مطالبتكم بإعادة الانتخابات؟
    - غير شرعي، اللائحة جددت وتمت المصادقة عليها.. وللأسف سلطان البركاني لم يستدع الكتلة حتى لاجتماع واحد ودورها معطل لا نعرف ما هو دورها.
    * كيف يتم اتخاذ القرار؟
    - عشوائي.
    * هل هناك وقت محدد لإعادة انتخاب رئاسة الكتلة في اللائحة الداخلية للمؤتمر؟
    - إذا لم تخني الذاكرة سنتين أو ثلاث.
    * ولماذا لم تنتخب أي هيئة في الفترة الماضية؟
    - لأن سلطان البركاني "مكوش" على الكتلة ومسيطر على مجموعة أعضاء، لا ندري كيف.
    * تعودنا من المؤتمر بعد فرز النتائج أن يلجأ للتزكية كما جرى في انتخابات رئاسة البرلمان بعد أن أظهرت الانتخابات الداخلية فوز صخر الوجيه ومحمد الشدادي.
    - النتائج جاءت مغايرة استجابة لضغوطات.
    * من قبل من ؟
    - من قبل قيادات المؤتمر.
    * البعض يعتبر الخلاف مقدمة لإزاحة البركاني كونه لم يعد يحضى بالقبول من قبل قيادات مؤتمرية عليا؟
    - ما جرى عفوي ولسنا طرفاً فيه، أنا شخصياً لست طرفاً فيه.
    * لكنك تدخلت؟
    - تدخلت لمصلحة المؤتمر الشعبي العام لأنه كرئيس كتلة يتكلم بتلك الألفاظ التي لا تخدم المؤتمر ولا قياداته.
    * ما هو موقف بقية نواب المؤتمر مما جرى؟
    - كلهم مؤيدون لما قمنا به.
    * ما هي خطواتكم القادمة لإجراء انتخابات لرئاسة الكتلة؟
    - سيتم عقد اجتماع للكتلة وتحديد الخطأ ومن أخطأ ومحاسبته وسيتم انتخاب رئاسة كتلة جديدة.
    * هل تواصلتم مع بقية أعضاء الكتلة؟
    - نعم، ونحن مجموعة كبيرة بحدود سبعين إلى ثمانين عضواً جاهزين للتوقيع فإما أن يتم تغيير رئاسة الكتلة وإلا سنكون كتلة أخرى.
    * إذا رفضت مطالبكم هل ستستقيل من المؤتمر؟
    - إذا استدعى الأمر سأقدم استقالتي من المؤتمر الشعبي العام لأنه لا يشرفنا أن يقودنا مثل سلطان البركاني، إما نحن أو البركاني، لأن ما تلفظ به من كلام بذيء لا يرضاه مواطن الشارع.
    * دائما في البداية تكونون جادين في طرح قضاياكم لكنكم في النهاية تحلونها ودياً؟
    - نحاول أن لا يكون هناك خلاف كبير داخل المؤتمر ونضطر إلى تحمل بعض السلبيات وهذه نتائجها.
    * هل أفهم أنكم ستتحملون بعض السلبيات في هذه المرحلة؟
    - لا، بعد الآن لا يمكن قبول نتائج مثل هذه، ستتم محاسبة أي شخص.
    * ما هو جديدكم في لجنة التنمية والنفط؟
    - جديدنا متابعة اتفاقية المنطقة الحرة التي تم إيقافها لأنها كانت أيضاً مجحفة وبنفس الآلية وطريقة الاتفاقات التي تمت في النفط والغاز ومتابعة مشروع الغاز الذي ستخسر فيه البلد ما يقارب مئة وخمسين مليار دولار.
    * كيف؟!
    - تم إبرام صفقة مع شركة توتال.. بعقود ثابتة بقيمة ثلاثة دولارات تقريبا بينما السعر العالمي ثمانية عشر دولاراً وعندما تحسب الفارق خلال خمسة وعشرين سنة إذا كان المشروع كله سيحصل على ستة وثلاثين ملياراً نسبة اليمن منها 20% ما يقارب التسعة مليارات لمدة 25 سنة من ثلاثة دولارات أما من ثمانية عشر دولاراً الفارق الذي ستأخذه سيصبح مئه وتسعين إلى مائتي مليار دولار وليس لدينا منها فائدة.
    * وكان دوركم في المجلس مجرد توصيات للحكومة ولم تلتزم بها؟
    - نعم وسنتابع توصياتنا حتى لو اضطررنا إلى إلغاء المشروع.
    * "مقاطعاً" جادون في هذه الخطوة؟
    - جادون.
    * وكتلة المؤتمر معاكم؟
    - ليست كلها ولكن عندما توضح الحقائق وتعرف المبررات وعندما تصلح من خلال الانتخابات القادمة فستكون بإذن الله مع القرار الذي يخدم البلد.
    * ماذا عن منشأة حجيف؟
    - منشأة حجيف تم بيعها بطريقة مجحفة وسينزل تقرير قريب عنها من لجنة التنمية والنفط بالمجلس.
    * لماذ خفت صوت لجنتكم في الآونة الأخيرة؟
    - لأنه لا توجد قضايا كبيرة.
    * كلمة أخيرة لقيادة المؤتمر؟
    - يجب أن تضع نصب عينيها مصلحة الحزب والمواطن والوعود الانتخابية التي قطعتها على نفسها في الانتخابات الرئاسية، وقد كان دور المواطن كبيراً جداً في إعادة انتخابات رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر حبا له وأملا في أن تتم إصلاحات جادة، ومكافحة الفساد والمفسدين وانتهاج سياسة واضحة وصحيحة للمؤتمر.
    * زملاؤك في كتلة المؤتمر البرلمانية؟
    - زملائي يعرفون ويقيمون كل شيء واعتقد أنهم أكثر إدراكاً ووعياً من أي أعضاء في قيادة الحزب ومن أي وقت مضى.


    كل التحية لكل المؤتمريين الشرفاء ونتمنى من الاخ الرئيس ان ينتصر لنا ولو مرة واحدة ضد ارباب الفساد بزعامة البركاني 0000

    كل التحية والحب والتقدير للنائب الوطني محمد عبد الاله القاضي وكل شرفاء المؤتمر
     

مشاركة هذه الصفحة