الأوبزيرفر: البريطانيون أقبلوا على فهم الإسلام بعد سبتمبر11

الكاتب : الجبل العالي   المشاهدات : 689   الردود : 0    ‏2002-09-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-08
  1. الجبل العالي

    الجبل العالي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-19
    المشاركات:
    1,859
    الإعجاب :
    0
    هل أدت أحداث 11 سبتمبر إلى تزايد أعداد المهتمين بالإسلام في الغرب أم أدت إلى تزايد النقمة عليه؟ هذا السؤال الحائر أجابت على بعض منه صحيفة الأوبرفر البريطانية في تقرير لها على موقف البريطانيين من الإسلام بعد 11 سبتمبر حيث تقول: منذ عام خشي المسلمون في بريطانيا من أن تلوث الهجمات التي أودت بحياة أكثر من ثلاثة آلاف شخص في نيويورك وواشنطن سمعة ديانتهم، ولكنهم الآن يشعرون في طول بريطانيا وعرضها بأن أحداث 11 سبتمبر كانت عاملاً لزيادة الاهتمام بالإسلام.
    وتمضي الصحيفة فتذكر أنه يستفاد من المكتبات الإسلامية ومساقات الأديان المقارنة في الجامعات مرورًا إلى الدواوين الحكومية أن غير المسلمين يندفعون نحو الاستزادة من المعلومات عن تعاليم وعقيدة الإسلام، وكذلك حياة الرسول صلى الله عليه وسلم.
    وتدلل الصحيفة على ذلك فقد ارتفعت مبيعات كتاب المسلمين المقدس وهو القرآن إلى أرقام قياسية حيث سجلت دار النشر بنغين، وهي الناشرة لأفضل ترجمة معروفة للقرآن باللغة الإنجليزية ارتفاعًا في المبيعات بلغ 15 ضعفًا خلال الأشهر الثلاثة التي تلت أحداث 11 سبتمبر، وما زالت المبيعات عالية منذ ذلك الحين في نفس الوقت الذي لاقى إعلان وزارة الخارجية والكومنولث إقبالاً ساحقًا متقطع النظير للالتحاق بدورات حول التنور بمعرفة المزيد عن الإسلام والمعدة للدبلوماسيين العاملين في الأقطار الإسلامية.
    وتلاحظ الصحيفة أن الخوف من الإسلام وحتى الهجمات العنصرية ينافسه على خط مواز تعطش إلى معرفة دين يندهش كثيرون عندما يكتشفون أن هناك أشياء مشتركة بينه كدين سماوي وبين المسيحية واليهودية، فالمسلمون يعترفون بنبوة كل من موسى وعيسى، وعن ذلك يقول ديلووار خان مدير مسجد شرق لندن والذي يعقد أياما مفتوحة لغير المسلمين أربع مرات سنويًا: إن عدد الزوار من طلاب الجامعات وحتى السياح قد تزايد خلال العام الماضي، وكان هنالك ممن جاءوا لاستبدال ديانتهم السابقة إلى الإسلام بمعدل 2 - 3 أشخاص شهريًا، واستطرد قائلا: لقد حدث أمر شبيه بهذا خلال قضية سلمان رشدي، حيث اعتنق عدد كبير من الأشخاص الإسلام لدى محاولتهم فهم ما كان يجري. وأضاف خان يقول: بالطبع كان هنالك رد فعل معاكس فبعض الناس أصبحوا أكثر عداء للإسلام ويخطط مسجد شرق لندن حاليًا لإصدار مجلة تسمى [اكتشف الإسلام] تمنح لمن يطلبها المزيد من المعلومات، وسيشمل الإصدار الأول مقالة حول جاذبية الإسلام بقلم الصحفية إيفون ردلي التي اعتقلها نظام طالبان وهي تفكر الآن في اعتناق الإسلام.
    وتنقل الصحيفة عن الدكتور عبد الكريم خليل مدير مركز المنار للتراث الحضاري في غرب لندن والذي افتتح بعيد أحداث 11 سبتمبر: من الطبيعي أن يكون هذا رد فعل على أحداث 11 سبتمبر، فالناس أرادوا وكما توقعنا معرفة المزيد ولكننا لم نتوقع مدى الاهتمام ليس هنا فحسب بل في كافة أنحاء العالم ويقول الدكتور خليل: لقد حصلت بعض الأحداث البسيطة فورًا بعد الهجمات الإرهابية حين تعرضت امرأة للشتم بسبب ارتدائها الحجاب، ولكننا فوجئنا من عدم وقوع حوادث خطيرة حتى إننا نستقبل أشخاصًا من غير المسلمين من السكان المحليين الذين قدموا للشد على أيدينا والتعبير عن دعمهم للمركز.
    وتمضي الأوبزرفر في وزارة الخارجية البريطانية تغلغل الاهتمام بالإسلام داخل أقسام الوزارة خلال السنة الأخيرة وقد أثبتت حصص التوعية الإسلامية التدريبية نجاحها مما حدا بوزير الخارجية جاك سترو أن يقرر تعميمها على كل أولئك العاملين في وزارة الخارجية ممن يحتمل أن يتعاملوا مع قضايا إسلامية حيث تتكون الدورات من محاضرات حول أصول العقيدة الإسلامية يليها حديث لخبير زائر حول قضايا الإسلام المعاصرة، ومن ثم زيارة لأحد المساجد، وقد طالب سترو بإلحاح في خطاب ألقاه في مركز إكسفورد للدراسات الإسلامية بمزيد من الفهم للإسلام، كما نظمت وزارة الخارجية أكبر حفل استقبال على الإطلاق للجالية الإسلامية تنظمه وزارة حكومية، وفي هذا السياق قال متحدث باسم وزارة الخارجية: لقد كان العنصر الثقافي عماد تدريب الدبلوماسيين ولكنه كان جزءًا من دورات اللغات ونرغب في توسيع التدريب ليكون منتظمًا في جميع أقسام الوزارة.
     

مشاركة هذه الصفحة