بكيتك ياخطاب فالجرح غائر مأخوذ من شعر / محمد السليمان

الكاتب : ابوعلاءبن كاروت   المشاهدات : 453   الردود : 0    ‏2007-03-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-24
  1. ابوعلاءبن كاروت

    ابوعلاءبن كاروت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    3,012
    الإعجاب :
    0
    بكيتك ياخطاب فالجرح غائر


    بكيتك ياخطاب فالجرح غائر _._ وموج من الأحزان في القلب هادر

    فتالله ماظنت بدمعي مقلتي _._ فلم يبق شيء لي عليه أحاذر

    أترثيك زفرات من الحزن أطلقت؟ _._ عن اللوعة الحرى تضيق الدفاتر

    ويعجز شعري حين أرثيك باسلا _._ وتعجز عن خط الرثاء المحابر

    ءأرثيك والأشعار تعجز جملة _._ لشهم عظيم في البطولات باهر

    شمخت على الدنيا شموخ موفقا _._ إلى أمك الثكلى نزف البشائر

    أذقت علوج الروس مرا وعلقما _._ على روسيا الحمرا تحوم الكواسر

    على الروس في القوقاز كل مصيبة _._ تدور على الكفار فيها الدوائر

    لقد كنت ياخطاب كالشمس للدنا _._ على نبلك الوضاء تبكي المفاخر

    وعطرت بالتكبير في ساحة الوغى _._ مسامع من يهوى الهدى فهو شاكر

    رحلت؟ أحقا ياهمام فإننا _._ شرقت ومن دمعي تفيض المحاجر

    وكل بلاد المسلمين حزينة _._ وبرٌّ بكاكم من بلادي وفاجر

    وكل نساء المسلمين ثواكل _._ لفقدك ياخطاب تبكي الحرائر

    يحاذرن من أهل التفرنج فاسقا _._ يساوم كيما يطعن الطهر فاجر

    وتبكي الصبايا فارس المجد من سما _._ الى قمة الأمجاد فيها يسافر

    ثوى طاهر الأردان لم تبق بقعة_._ من الأرض إلا فاخرتها المقابر

    لأن بها من عانق المجد يافعا_._ وحصل مالم تستطعه الأكابر

    سقاك الحيا ياقبر خطاب صيبا _._ يعطر روضا في سما المجد عاطر

    وليس سوى الصبر الجميل مسليا _._ وإنك للفوز العظيم تغادر

    ونؤمن أن النصر بالصبر يستقى _._ وأن عدو الدين لاشك خاسر



    [شعر؛ محمد السليمان]
    [/color]​
     

مشاركة هذه الصفحة