فوائد الذكر

الكاتب : عاشقة الشهادة   المشاهدات : 416   الردود : 1    ‏2002-09-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-07
  1. عاشقة الشهادة

    عاشقة الشهادة عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    102
    الإعجاب :
    0
    ذكر ابن القيم في كتابه ( صحيح الوابل الصيب من الكلم الطيب )
    فصل
    [ فوائد الذكر ]
    وفي الذكر أكثر من مئة فائدة وسأذكر بعض منها :
    1. يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره .
    2. إنه يرضي الرحمن ( عز وجل ) .
    3. أنه يزيل الهم والغم عن القلب .
    4. أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط .
    5. أنه يقوي القلب والبدن .
    6. أنه ينور الوجه والقلب .
    7. أنه يجلب الرزق .
    8. أنه يورث المحبة التي هي روح الإسلام ، وقطب رحى الدين ومدار السعادة والنجاة .
    9. أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة .
    10. أنه يورث المراقبة ، حتى يدخله في باب الإحسان ، فيعبد الله كأنه يراه .
    11. أنه يورث الإنابة ، وهي الرجوع إلى الله ( عز وجل ) .
    12. أنه يورث القرب منه ( عز وجل ) .
    13. أنه يفتح له باباً عظيماً من أبواب المعرفة ، وكلما أكثر الذاكر ؛ ازداد من المعرفة .
    14. أنه يورث الهيبة لربه - عز وجل - وأجلاله .
    15. أنه يورث ذكر الله تعالى له ؛ كما قال الله تعالى : ( فاذكروني أذكركم ) .
    16. أنه يورث حياة القلب .
    17. أنه قوت القلب والروح .
    18. أنه يورث جلاء القلب من صداه .
    وكل شيء له صدأ وصدأ القلب الغفلة والهوى وجلاؤه الذكر والتوبة والاستغفار .
    19. أنه يحط الخطايا ويذهبها ، فإنه من أعظم الحسنات .
    20. أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه - تبارك وتعالى .
    21. أن ما يذكر به العبد ربه - عز وجل - من جلاله وتسبيحه وتحميده ؛ يذكر بصاحبه عند الشدة .
    22. أن العبد إذا تعرف إلى الله تعالى بذكره في في الرخاء ؛ عرفه في الشدة .
    23. أنه ينجى من عذاب الله تعالى .
    24. أنه سبب تنزيل السكينة ، وغشيان الرحمة ، حفوف الملائكة بالذكر كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم .
    25. أنه سبب اشتغال اللسان عن الغيبة والنميمة والكذب ، والفحش ، والباطل .
    26. أن مجالس الذكر مجالس الملائكة ، ومجالس اللغو والغفلة مجالس الشيطان ، فليتخير العبد أعجبهما إليه ، وأولاهما به .
    27. أنه يسعد الذاكر بذكره ، ويسعد به جليسه ، وهذا هو المبارك أينما كان ، والغافل واللاغي يشقى بلغوه وغفلته ، ويشقى به مجالسه .
    28. أنه يؤمن العبد من الحسرة يوم القيامة .
    29. أنه مع البكاء في الخلوة سبب لإظلال الله - تعالى - العبد يوم الحر الأكبر في ظل عرشه .
    30. أن الأشتغال به سبب لعطاء الله للذاكر أفضل ما يعطي السائلين .
    31. أنه أيسر العبادات ، وهو من أجلها وأفضلها ، فإن حركة اللسان أخف حركات الجوارح وأيسرها .
    32. أنه غراس الجنة .
    عن جابر ابن عبد الله - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ( من قال : سُبحان الله وبحمده ؛ غُرسة له نحلة في الجنة ) .
    33. أن العطاء والفضل الذي رتب عليه لم يرتب على غيره من الأعمال .
    34. أن دوام ذكر الرب تعالى يوجب الأمان من نسيانه ، الذي هو سبب شقاء العبد في معاشه ومعاده ، فإن نسيان الرب - سبحانه وتعالى - يوجب نسيان نفسه ومصالحها .
    35. وهو غريب بعض الشيء .....
    أن الذكر يسير العبد وهو في فراشه ، وفي سوقه ، وفي حال صحته وسقمه ، وفي حال نعيمه ولذته ، وليس شيء يعم الأوقات والأحوال مثله ، حتى أنه يسير العبد وهو نائم على فراشه ، فيسبق القائم مع الغفلة ، فيصبح هذا النائم وقد قطع الركب وهو مستلق على فراشه ، ويصبح ذلك القائم الغافل في ساقة الركب وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .
    36. أن الذكر نور للذاكر في الدنيا ، ونور له في قبره ، ونور له في معاده ، يسعى بين يديه في الصراط ، فما استنارت القلوب والقبور بمثل ذكر الله تعالى .


    جعلنا الله من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-07
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    جزاك الله كل الخير اختنا الكريمة " عاشقة الشهادة "
    إنه لمنهل عذب والله ما أوردتيه اسأل الله أن يجعله في ميزان شيخنا ابن القيم رحمه الله ... وميزانك يوم الدين .
    ...سلمت يمينك .. ورزقك ماتمنيتيه ..
    اللهم أكرمنا بالشهادة .
    [​IMG]
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة