تعلمى كيف تعيشين هادئة فى عالم مزدحم

الكاتب : الوردة الحالمة   المشاهدات : 352   الردود : 1    ‏2007-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-23
  1. الوردة الحالمة

    الوردة الحالمة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    1,299
    الإعجاب :
    0
    لقد اعتاد العلماء على الفصل بين العلم والعقل، حتى علم النفس، فقد تمت صياغته كملاحظة ودراسة للظواهر الذهنية والشعورية والسلوكية، وليس كنظام متعمد لفحص الذات وتغييرها، إن العقل والوعي والإدراك، هي جذور التجربة الإنسانية، إن تغيير الحياة التي لا نحبها، تبدأ من تغيير عقولنا.
    ففي هذا العالم المشوش الذي لا يمكن التنبؤ بما يحدث فيه بسهولة، يجب علينا تعلم كيفية الحياة بثقة وهدوء، ونذكر بعض طرق إحياء الطاقة التي لا تكذب بدواخلنا، ونلخصها فيما يلي:

    - استشعرى القوة: حاولى أن تشعرى خلال لحظات معينة أثناء ممارستك لعملك بأن هناك طاقة قوة الحياة التي تندفع من داخلك، وهي التي تعمل ولست أنت، تخيل بأن القوة شيء ملموس يتدفق من عقلك وعضلاتك.
    - مارسى فن اللاعقل: تدربى على عدم معرفة ما سوف تفعلينه بعد لحظات، ادخلى كل لحظة عازمة على إنجاز ما يجب إنجازه من أعمال.
    - استخدمى عبارة "سيتم إنجاز العمل حتما": فذلك سيبقيك متيقظة، وستحررى نفسك من التفكير بما لم ينجز بدلا من الإنجاز نفسه.
    - إلعبى دور المراقب: راقبى ذاتك، ونقى ذهنك أثناء ممارسة أي عمل، حتى لو كان ترفيهيا، ركزى دوما على أمر واحد فقط.
    - جدفى عندما تكونى على قمة الموجة فقط: فراكبوا الزوارق المحترفون لا يقاومون التيار بل يتعاونون معه، الوقت الوحيد الذي يدخلون فيه مجاديفهم في الماء ويستخدمونها هو الوقت الذي يرغبون فيه بتصحيح مسار القارب أو الاحتفاظ به متوجها مع التيار.
    - ابحثى عن الفرص ولا تنتظريها: لا تسمحى للتقلبات بأن تعوقك، ابحثى ما وراء الخطر عن الفرص الجديدة المختبئة.
    - ارخى قبضة التمسك بتفضيلاتك: فتمسكك بعاداتك وتفضيلاتك التي لا تستند على قيم ومبادئ حقيقية، قد تخفي عنك معاني عظيمة، فإذا أردت أن تظهرى الطريق المستقيم أمامك، لا تفكرى فيه ولا ترفضيه.
    - اقرأى المستقبل في الماضي والحاضر: فمعظم الناس يفشلون في إدراك الارتباط بين ثباتهم على الأوضاع السيئة الحالية، وبين عدم قدرتهم على التكيف، مطلوب رؤية صحيحة للمستقبل عن طريق المقارنة بين الماضي والحاضر من خلال الظروف والمعطيات التي بين أيدينا.
    - اكتسبى منظورا بالإدراك المتأخر: فالتدرب على امتلاك عقل مثل الماء، يتيح لنا أن نرى ما يبدو بأنه كارثة، هو ببساطة الشيء الذي سيحدث فيما يلي، وبدلا من أن يصيبنا الرعب والعجز، فإن العقل يحلق عاليا ويقوم بتقييم الصورة ككل، من دون إجراء أي تصرف قبل التفكير في احتمال كون هذا الشيء السيئ شيئا جيدا متخفيا، فيما يبدو في صورة مشكلة يمكن أن تكون مصدر سعادة متخفيا بشكل متقن، جرب أن تعود بذاكرتك إلى حدث مؤلم ظننته كارثة، إن لم يكن قد حدث ما حدث، ما كنت قد أصبحت/ فعلت/ قابلت.
    وعندما يحدث أمر سيئ، بادرى بسؤال نفسك: ما الفوائد المحتملة من هذا الحدث الذي قد يبدو مؤلما؟ كيف ستنظر له بعد خمس أو عشر سنوات مثلا؟
    إن عملية التغيير ليست بالأمر السهل، يشبه الأمر إلى حد ما عملية تغيير أسلاك كهرباء في منزل قديم، يجب أن تبقى الأسلاك الحالية العتيقة في مكانها لفترة ما لتزويد المنزل بالكهرباء، بينما يتم تركيب الجديدة، وأثناء تقدم العمل، يجب مراعاة الحرص لتجنب أية حوادث مكلفة، أو أحمال زائدة، أو حرائق قد تتسبب فيها الأسلاك البالية، وفي النهاية لا بد أن يتم استبدال النظام القديم بالكامل، ويتم العمل وفق ما تم من تحديث لأول مرة وإلى الأبد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-29
  3. الوردة الحالمة

    الوردة الحالمة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    1,299
    الإعجاب :
    0
    معقولة ولا تعليق



    لالالالالا كذا ما تعودنا منكم
     

مشاركة هذه الصفحة