سموها عصبية, انتقائية, مناطقية... لكن لا تكذبوا علينا

الكاتب : HUH30000   المشاهدات : 531   الردود : 4    ‏2007-03-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-22
  1. HUH30000

    HUH30000 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-19
    المشاركات:
    211
    الإعجاب :
    0
    مواضيع الحقوق العامة و الحريات و تعاعل الناس و الاعلام لنصرة هذا او المطالبة بإنصاف ذاك هو شئ رائع و نفتخر به و نتمنى ان يكون ذلك شيمة من شيمنا هنا في المجلس اليمني او اصحاب الاعلام ... و لكن للاسف هذا التفاعل مع كل القضايا يأتي من منطلق التعصب الحزبي , القبلي , المناطقي وفي معظم الاحيان معظم المشاركين لا ينتصروا لمظلوم الا من بعد معرفة من هو الظالم ... و على قدر كرههم لهذا الظالم تأتي المشاركة... و في عدة مرات تظهر الحقيقة غير ما اشيع عنها و لا تشوف من يعتذر على ذالك التجني و التلفيق الذي ثبت عدم صحته ... او على الاقل التصديق بما استجد من حقائق تدحض خزعبلاتهم ... فلهؤلاء اقول سموها انتقائية, حزبية, قبلية ,مناطقية,... نفسانية ... لكن لا تكذبوا علينا و تقولوا انتصار للحق و دفاع عن المظلوم ( الا من رحم)... و
    موضوع رائع للاخ نبيل الصوفي يتناول فيها بشكل غير مباشر التلفيقات الصحفية ونوعية الانتصار للحقوق التي نسمع عنها, ..و طرح نقطة ذكرتني بموضوع سابق اخذ من وقتي الكثير لانقله للمجلس ... و لكن لانه لم يوافق قوانين الطوارئ لتايم فقام غير مشكوراً بحذفهههههههه

    مع المقال

    حين تسهل سنحان والوظيفة العسكرية مهمة الانتهاك.. وظلم ذوي الإعلام
    22/03/2007
    نبيل الصوفي
    أرسل لي أحدهم خبرا عن خطف ضابط لمواطن في خلاف قال إنه شخصي. اتصلت بالضابط والمؤسسة التي ينتمي لها. فظهر لي الخبر مختلف للغاية، أعدت الاتصال بالمرسل وقلت له أن ثمة وقائع جديدة أريد أن أعرف صحتها، فدافع عن صواب خبره الأول الذي هو «اعتقال»، معترفا بعد ذلك بتعديلات جوهرية على روايته الأولى. فذكرتني القصة بالاستغفال الذي تقع ضحيته الصحافة.
    إذ نشرت أكاذيب وتضليل في غالب قصص وحكايات الانتهاكات خلال الأشهر الخمس الأخيرة. (سأتجنب تسمية الأحداث حتى لا تنتهك حقوقي من قبل المدافعين عن حقوق من لا يختلف معهم فقط، وإلا فأنا مصر على كلمة (غالب) إن لم تكن (كل). وأنبه إلى أني أشير إلى تضليل مرافق للانتهاكات، وإلا فثمة انتهاكات حقيقية يمكن بعد كل التحري والموضوعية لفت الانتباه لها.
    نعم ثمة انتهاكات كثيرة وعديدة، وقد قام الإعلام بواجبه. لكني أتحدث عما أفسد هذا التفاعل، وهو الوقوع في فخ الخبرة الفردية والجماعية التي يصبح هدفها ليس إحقاق حق فلان، بل انتهاك حق من يشتكى منه. ويأتي الصراع الحزبي ليزيد من المشكلة تعقيدا، فطالما هذا المنتهك من المؤتمر عند صحافة المعارضة، ومعارضة عند أصحاب المؤتمر، فذاك غاية المنى، وليته يكون من «سنحان» فهذه أفضل الطرق للتأكيد أنه منتهك وباغ وفاسد، وهلم جرا. أما أن يكون الضحية من الجنوب، فهنيئا لوكلاء المسار بوجود دليل جديد على سياسة الضم والإلحاق، كما يدور حاليا بشأن قاض لايصح التشكيك في نزاهته، ولا في تأهله العلمي، ولكنه وقع في أخطاء مسلكية بحق مواطن جنوبي أيضا، ومن حق التفتيش القضائي أن يقف عندها على أمل أن يقف يوما ذات التفتيش أمام مخالفات كل قاضي حتى ولو لم تكن المخالفات ضد رئيس الجمهورية وقادة جيشه، كالقاضي الذي ألقى بصحفي السجن لأنه خصم صحيفة يكن لها العرفان. وليت أن منتهك حقوقك أخي (عبدالهادي ناجي علي) من سنحان لكنت اليوم حراً طليقاً.
    لا أقول هذا، رغبة في إدانة الصحافة والصحفيين، ولا في القول أن الأوضاع في جنوب اليمن أفضل من الأوضاع في شماله وغربه ووسطه، ولكني أعتقد أن كل ماهيجت الصحافة الرأي العام بشأنه خلال الخمسة الأشهر الأخيرة، ظهرت فيه وقائع تؤكد أن الحقيقية كانت الضحية الأكبر، وأنه كان يكفي الصحافة لتقف مع الحقيقية، أن تحرر خطابها قليلا من ضغط الانحياز لمن يسبق أولاً، ثم لنترك شيئا للمحاكم لتقرره، ولايقول أحد أن العدل لايتحقق إلا حين نظلم الظالم، فالسباق هو لتحقيق العدل لا لمن يظلم أكثر. وإلا صرنا مجرد غرامة جدد وإن بدون قبيلة، يهبون لفعل شيء ما، ثم يسألون بعد أن يكون الغبار قد طاول السماء ماهي الحقيقة الكاملة. إذ ذاك يضعف وظيفة الإعلام. وهو ذاته الذي فعله الإعلام الرسمي منذ ماقبل التعددية حيث يلتزم بقاعدة تؤكد أنه كلما كان فلانا مسئولا كان الصواب معه!!
    أعتقد أن علينا بذل الجهد لنقدم نموذجا مختلفا، ومن ذاك الفصل بين الانتماءات الاجتماعية والجنح الجنائية، إذ تتحول عبثية «ضابط» مثلاً، إلى تهمة تجر كل المعسكر هذا إن لم يكن كل الجيش!! أتذكر الخطاب السيئ الذي كان يتعامل مع كل منتمي للحركات الإسلامية كمتطرف وثم مشكوك في علاقته بالإرهاب!! أو بمجرد يساريتك فأنت ضد الدين!، كل ذلك التنميط كريه ولا قانوني، ولايمكن أن يدافع به عن الحقوق. أعرف تماما أن المصادر الرسمية يستحيل أن تتفاعل مع الإعلام إلا مابعد الكارثة، فوزير الخدمة لن يرد إلا على 26 سبتمبر، ووزير الداخلية يرى الإعلام كوظيفة جنح وجناية يجب تطهير البلاد منها، ورئيس الوزراء يكتب أخباره بنفسه ولايقر لصحفي بحق، أما وزير الدفاع ومسئولي الوحدات العسكرية أو الأمنية، فضلا عن رئيس الأمن القومي، كلهم كأنهم بعدم التفاعل مع الإعلام المستقل أو حتى الحزبي يستدرجون الصحافة لارتكاب الأخطاء حتى يجدوا لهم عملا بعد ذلك. ولكن هذه مهنتنا، ونحن من يجب أن يناقش كيف نحميها من الجميع، لصالح حرية أفضل وإرباك أقل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-22
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي الكريم
    مع احترامي لك وللعزيز نبيل الصوفي
    إلا أن المقارنة بين ماحدث لحمدان درسي أو انيسة الشعيبي أو محمد الحامدي
    وماحدث لعبدالهادي ناجي محمد
    هي مقارنة في غير محلها
    وتحتوي على قدر من المغالطة ولي اعناق الحقائق
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-22
  5. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    نعم اخي الكريم انها عقليه الحاكم سواء كانت المعارضه اوالحكومه فهي نفس عقليه المالك والحاكم وهنا بيت المشكله ومكمنها فان اصدر الحاكم حكما فهو ايضا جائر وكاننا لابد ان تاتي حتى بالقضاه من الامم المتحده لانه لايوجد مسلمات وطنيه يمكن الوثوق بها وان كان بها قصور يمكن اصلاحها
    مشكلتنا نحن اننا نسبق القضا في الحكم بل ونسبق الحاكم في التخطيط بل اننا نسبق العسكري في اعلان الحرب انها سياستنا التي نتجرعها من الاحزاب كلها لم تعلمنا ابدا ولم نتعلم ان هناك مكان لابد من الوقوف فيه عند عبارة محلك قف لم نتعلمها بكل فصائلنا نامل ان نتعلمها يوما​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-24
  7. WMW

    WMW عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-01-30
    المشاركات:
    253
    الإعجاب :
    0
    للاسف يااخي هذا مثال واحد ومن عينته كثير لكن من فين لنا 21 مليون نبيل الصوفي علشان يتابع ويلاحق لما يعرف اصل الكلام . كل واحد في البلاد هذه بيهبش كيف مايشتي. الله يصلح الجميع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-26
  9. HUH30000

    HUH30000 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-19
    المشاركات:
    211
    الإعجاب :
    0
    العزيز تايم... بغض النظر عن ابعاد قضية عبد الهادي, هل المخالفات القانونية التي حصلت في القضية مش نوع من الظلم الذي يستدعي الوقوف معه ... تخيل لو كان عبد الهادي من الجنوب و كان المشتكي من الشمال...بالله عليك ياتايم هل سيسكت الناس على القضية كما هو الحال الان و لا حس و لا خبر...او ان اسمه عيكون جنباً الى جنب مع انيسة و حمدان... (و الدليل ان الان معظم كتاب المجلس لا يعرف من هو عبد الهادي و لا ايش قصته)
     

مشاركة هذه الصفحة