اختفاء طفلة وليدة في ظروف غامضة بمجمع الرياض الطبي

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 431   الردود : 0    ‏2002-09-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-06
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    الرياض: إمتثال الحداد تجري السلطات المختصة في الجهات الأمنية والصحية تحقيقاتها وتحرياتها لمعرفة ملابسات فقدان طفلة وليدة من مجمع الرياض الطبي يوم أمس الأول. ويدور غموض حول ظروف اختفاء المولودة التي أنجبتها مواطنة عربية مقيمة في الرياض مساء الثلاثاء الماضي. ولا تزال الأم منومة بالمستشفى تحت طائلة القضية. وقد أوضح المدير الطبي لمستشفى النساء والولادة في المجمع الدكتورة عبد الرحمن الشويرخ أن إحدى المقيمات تم توليدها بشكل طبيعي في المستشفى مساء الثلاثاء الماضي (25 / 6 / 1423 هـ)، حيث أنجبت مولودة أنثى، وسلمت لها منذ الساعة الواحدة من صباح اليوم التالي (الأربعاء) وبقيت بجوارها، حتى تم تحرير إذن بالخروج عند الساعة العاشرة من صباح نفس اليوم (الأربعاء). وأضاف الدكتور الشويرخ أنه عند الساعة 3.30 من عصر أمس الأول (الأربعاء) وأثناء الزيارة الأولى للمرضى قامت بإبلاغ طاقم التمريض عن فقدان ابنتها التي كانت بجانبها. مشيراً إلى أنه تم في الحال مخاطبة الجهات الرسمية المختصة بذلك لاتخاذ اللازم. ولمعرفة تفاصيل القصة من وجهة نظر كافة أطرافها، أجرت "الوطن" لقاء مع الأم و اسمها ناهدة رشاد حيث روت تفاصيل الواقعة قائلة: "دخلت المستشفى يوم الثلاثاء (3 سبتمبر) بعد العصر، وبعد قليل دخلت غرفة الولادة ووضعت طفلة قبل المغرب. ثم أخذت الطفلة إلى حضانة الرعاية، لأنها شربت ماء أثناء الولادة، وبعد الولادة انتقلت إلى سريري وأحضروا الطفلة لي وقت الفجر من يوم الأربعاء. وأرضعتها وظلت معي حتى صباح يوم الأربعاء (4 سبتمبر) وهي نائمة في سريرها. وعند الساعة العاشرة من صباح يوم الأربعاء (أمس الأول) أخذت الطفلة مني لعمل تحليل دم لها. وبعدها بقليل رجعت الطفلة لي. وقال الطبيب إن الطفلة سوف تصاب بصفرة بعد يومين. وأضافت الأم: "كان معي في الغرفة 3 سيدات أخريات، ولكنهن خرجن جميعاً وآخر سيدة خرجت حوالي الساعة 1.40 ظهراً. وأصبحت وحدي في الغرفة. وقالت: "وفي حوالي الساعة 3 عصراً نمت وكانت الطفلة بجانبي، واستيقظت بعدها بقليل ووجدت سيدة أمام سرير الطفلة تقول إنها من الحضانة وأخذت الطفلة. وبعدها بقليل ناديت على الممرضة وطلبت منها إحضار الطفلة، فقالت الممرضة "لا أعرف، ليست في الحضانة" فطلبت أن تسأل الممرضة الأخرى، فقالت "الطفلة ليست موجودة في الحضانة". عندها اكتشفت أن الطفلة غير موجودة ...!!. وعن أوصاف السيدة التي أخذت الطفلة، أشارت الأم إلى أنها سمراء وترتدي ملابس زرقاء اللون والطرحة على شعرها فقط ... وأعتقد أنها سعودية... وحول ما إذا كان زوجها متزوجاً من أخرى أجابت: "نعم وعلاقتي معها ممتازة، ونحن مثل الأخوات وأعمارنا قريبة من بعض". وفي اتصال مساء الأربعاء بالزوج واسمه (أحمد) روى لـ"الوطن" الأحداث كما يراها. فقال إن زوجته دخلت المستشفى يوم الثلاثاء (3 سبتمبر) ووضعت حوالي الساعة 3.30 عصراً. وبعد الولادة أخذت الطفلة ممرضة تلبس ملابس خضراء إلى الحضانة. وعندما اطمأننت على صحة الزوجة والطفلة رجعت إلى البيت. وعند الزيارة، حوالي الساعة السابعة حضرت مرة أخرى وجلست مع زوجتي حتى التاسعة مساءاً. وعملت اتصالاً بها عند الساعة 3.30 فجر الأربعاء للاطمئنان على الزوجة وهل أحضروا الطفلة لها .فقالت إن الطفلة موجودة عندها. كما اتصلت بعد العاشرة من صباح الأربعاء فقالت الزوجة إن ممرضة تلبس ملابس بيضاء أخذت الطفلة لعمل تحليل دم لها، وبعدها بقليل أعيدت الطفلة. وفي الثالثة عصراً اتصلت فقالت الزوجة إن الطفلة غير موجودة، وسوف يرجعوها. ثم عدت واتصلت مرة أخرى فقالت الزوجة إن الطفلة غير موجودة، ولم أصدق ما حصل. وحضرت عند موعد الزيارة ووجدت الشرطة تحقق في اختفاء الطفلة فاكتشفت عندها أن اختفاء الطفلة أمر جدي. ومن جهة أخرى ظلت السلطات الأمنية طوال مساء الأربعاء وحتى فجر أمس الخميس تحقق في القضية، وشملت التحقيقات كافة العاملين والعاملات في الحضانة وأقسام التنويم. كما استنفرت إدارة المجمع بقيادة مديره د.عبد الله الحواسي لمتابعة القضية، وتسهيل مهمة السلطات الأمنية. ويكتنف غموض كبير هذه القضية. فبينما يؤكد المستشفى أن الطفلة كانت مع والدتها، ويشيرون إلى أن فقدانها من مسؤوليتها، تؤكد الأم كما صرحت لـ"الوطن" أن امرأة استلمت منها الطفلة بزعم إيداعها الحضانة. وفي المعلومات التي حصلت عليها "الوطن" أن الأم أنجبت من قبل 4 بنات، والمولودة الجديدة هي البنت الخامسة



    --------------------------------------------------------------------------------
     

مشاركة هذه الصفحة