غاب المنطق والحياد ! ثم ماذا بعد؟؟؟؟؟

الكاتب : الضوء الشارد   المشاهدات : 901   الردود : 12    ‏2007-03-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-20
  1. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    عندما يتصفح المرء منا عدد من المواقع والمقالات والصفحات الإلكترونية وغير الإلكترونية يرى أن وضع الحوار فى اليمن يتجه نحو الهاوية ناهيك عن العنف فى الألفاظ الذى يعكس المدى الأسود الذى قد تسير إليه الأمور لا قدر الله مع غياب الصوت المحايد أو ربما تغييبه وإن شئت فقل ان الجميع يكتب ارضاء لمن يتبع او لمن ينتمى وهو ماادى الى غياب العقل فى بعض مقالات والضمير فى اخرى كثيرة....
    لا أعتقد انه يجب ان يكون الواحد منا صحفى محترف ولا سياسى محنك حتى يكتشف ان اغلب المقالات الم يكن جميعها تجسد الرأى والرأى نفسه وتدعو لاسكات الاخر ومصادرة رايه وتخطئيه وهذا نراه جليا فى كلا طرفى اللعبة السياسية اليمنية فى الحكم او المعارضة مع استقواء الاول بالدولة والثانى بالشارع مع ان هذا الشارع لاحول ولاقوة له بل هو المغيب الوحيد فى هذة اللعبة وإن كان كلا طرفيها يدعى انه يمثله ويجسد نبضه وهو فى الواقع اما انه يستغله او يضحك عليه ويسخر منه!
    ونحن هذة الايام وللاسف الشديد نرى ونلمس ونعانى من استقواء كل طرف بما يملك فما حرب صعدة الا مثالا جليا وان شئت فهى بروفة سيئة وبابشع صورها لما قد يحدث نتيجة للطرح الذى نلمسه اليوم من معسكرى الحاكم والمعارضة باقصاء الاخر ومصادرة رايه وتجاوز القانون
    ولك ان تتخيل الوضع المأسوى لاقدر الله نتيجة امر كهذا فإن كان البيت الواحد ينتمى لمذهب واحد فهناك كثير من البيوت لا تنتمى لذات الحزب ولا لذات التوجه ولا الولاء

    قد تقول انها صورة تشائمية ونظارة سوداء لما يجرى من حوار وتبادل اراء وان مايجرى ماهو الاصورة ديمقراطية جميلة ليممنا السعيد

    هى صورة جميلة عندما يأتى الحوار اكله ونرى الفائدة تنعكس على الوطن وابناءه لا على جماعة مختارة او حزب معين
    ولا يفوتنى هنا ان المح الى ان موضوع صعدة وحربها خفف من شدة الجذب بين الحاكم والمعارضة فى عدد كبير من النقاط وان اشتد حول هذة النقطة الساخنة حاليا ولعل هذة احدى حسنات مايجرى الان بصعدة بل هى حسنتها الوحيدة!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-20
  3. طافح من روحه

    طافح من روحه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-02-05
    المشاركات:
    640
    الإعجاب :
    0
    تحياتي لك اخي الكريم الضوء الشارد
    فقد لمست الجرح اليمني و كما قلت نحن لا نجد الا الراي و الراي نفسة
    فكل من متعصب لرئية و الوطن لا همهم و لا حسبوا لة حساب و لا لوحدتة و لا لكرامتة و لا لرفعة ابناء شعبة
    و نسيوا او تناسوا ان الدماء تسيل من يمنيين و ان الفقر يطحن اليمنيين
    فكل من يغني على هواة في بلادنا يا عزيزي و كل من يقول نفسي يا نفسي بدون ان ينضر الى الصالح العام
    و المشكلة ان قلت لهم الحكومة اخطئت قالوا انت ضد الدولة و ان قلت للمعارضة انتوا اخطئتوا قالوا ما انت الا بوق للسلطة
    فاين العقل يا اهل الحكمة
    و تقبل تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-20
  5. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    شخصت عمق المشكلة وأجدت تفنيد العقبات التي تواجه الكتاب والصحفيين وأصحاب الحوار ، وبرأي أنا فلا بد من أن يكون قراءتنا للواقع بعين الإنصاف للوطن والشعب لا للحزب والهيئة والشخص والقبيلة..

    فكم نحن اليوم بحاجة إلى أن يكبر الحوار والمحاور وأن يصل إلى مستوى عالي من الذوق الأخلاقي والضمير الحي الذي يمثل الوطن كل الوطن ، فبقاء فكرنا الحواري بين جدران انتماءاتنا الأربعة سيجهز على ما تبقى من أنفاس الديمقراطية التي ندعو إليها لا بل سيطول شره الوطن والمواطن من حيث لم نحتسب..

    وبالرغم من ذلك إلا أن الساحة الفكرية والثقافية والسياسية لا تخلو ممن نودهم كذلك ونحسبهم على خير والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحدا..

    دمت مع أنقى احترام أخي الضوء الشارد..

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-21
  7. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخى الكريم لجميل مرورك واثراء الموضوع برايك الاجمل

    وانا معك بان المشكلة تكمن فى النظرة للاخر على انه عدو ومخطئ وان رأى صواب لايحتمل الخطاء ورأى غيرى خطاء لايحتمل الصواب!!
    والأدهى من ذلك ان الشخص المحسوب على الحكومة او حزبها الحاكم تراه يدافع عن القرارت والتصرفات التى قد تصل الى حد الحماقة فى احيان كثيرة مع ايمانه فى قرارة نفسه بخطاء هذا القرار او التوجه وكذلك تفعل المعارضة تزين كل مواقفها ويغيب النقد للذات من هذا او ذاك وهذا مانراه جليا حتى فى صفحات مجلسنا مع ان اغلب هذة الاقلام اسماء مستعارة يتوجب فيها الانصاف لا الاسفاف..

    تمنياتى الا يطول((طفح روحك)) ;) من واقع ازهقت فيه الارواح وانحرف التفكير وغابت الحكمة وانصرف العقل الى التفكير بالذات والذات فقط ونسيان شئ اسمه الوطن او هكذا كان يسمى!!

    محبتى وخالص تقديرى
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-21
  9. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخى الكريم لجميل مرورك واثراء الموضوع برايك الاجمل

    وانا معك بان المشكلة تكمن فى النظرة للاخر على انه عدو ومخطئ وان رأى صواب لايحتمل الخطاء ورأى غيرى خطاء لايحتمل الصواب!!
    والأدهى من ذلك ان الشخص المحسوب على الحكومة او حزبها الحاكم تراه يدافع عن القرارت والتصرفات التى قد تصل الى حد الحماقة فى احيان كثيرة مع ايمانه فى قرارة نفسه بخطاء هذا القرار او التوجه وكذلك تفعل المعارضة تزين كل مواقفها ويغيب النقد للذات من هذا او ذاك وهذا مانراه جليا حتى فى صفحات مجلسنا مع ان اغلب هذة الاقلام اسماء مستعارة يتوجب فيها الانصاف لا الاسفاف..

    تمنياتى الا يطول((طفح روحك)) ;) من واقع ازهقت فيه الارواح وانحرف التفكير وغابت الحكمة وانصرف العقل الى التفكير بالذات والذات فقط ونسيان شئ اسمه الوطن او هكذا كان يسمى!!

    محبتى وخالص تقديرى
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-21
  11. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    العزيز أبو عزام

    هكذا انت دائما رمز للوسطية والحوار الهادئ والعقل الراسخ
    هى جدارن الولاء الاربعة الحزب والهيئة والشخص والقبيلة تخنق الابداع وتحاصر الشرفاء وتقتل الحياد وتصادر الرأى وتحكم على عقولنا بالغياب ةحكمتنا بالانقراض ولن تكون هذة الولاءات نقطة انطلاق وجدران حماية الا عندما تكون اسسها ثابتها بحب الوطن ومصالح المواطن ويكون سقف هذة الولاءات هو الوطن والوطن فقط عندهذا وهذا فقط ستكون هذة الولاءات شجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها فى السماء
    فما الضير فى ولاء لحزب همه الوطن ومصالح ابناءه وكذا الشخص الذى يحمل هم هذا الوطن فى حله وترحله وفى قلبه الكبير كبر هذا الوطن !
    لا اعتقد ااننا ضد هذة الولاءات الا عندما تكون ضيقة عمياء لا ترى الحق الا عند صاحبها وتعمى عن رؤية باطله وما الباطل الا من غيره وفى من خالفه! وترى فى هذا الشخص او الحزب او القبيلة او الهيئة بانه هو الوطن والوطن هو !وان ماعداه متطفل او ضيف ثقيل وفى احيان كثيرة مصدر رزق ربما....

    محبتى و خالص تحياتى لقلمك الكبير المبدع فى السياسية والادب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-03-21
  13. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    العزيز أبو عزام

    هكذا انت دائما رمز للوسطية والحوار الهادئ والعقل الراسخ
    هى جدارن الولاء الاربعة الحزب والهيئة والشخص والقبيلة تخنق الابداع وتحاصر الشرفاء وتقتل الحياد وتصادر الرأى وتحكم على عقولنا بالغياب ةحكمتنا بالانقراض ولن تكون هذة الولاءات نقطة انطلاق وجدران حماية الا عندما تكون اسسها ثابتها بحب الوطن ومصالح المواطن ويكون سقف هذة الولاءات هو الوطن والوطن فقط عندهذا وهذا فقط ستكون هذة الولاءات شجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها فى السماء
    فما الضير فى ولاء لحزب همه الوطن ومصالح ابناءه وكذا الشخص الذى يحمل هم هذا الوطن فى حله وترحله وفى قلبه الكبير كبر هذا الوطن !
    لا اعتقد ااننا ضد هذة الولاءات الا عندما تكون ضيقة عمياء لا ترى الحق الا عند صاحبها وتعمى عن رؤية باطله وما الباطل الا من غيره وفى من خالفه! وترى فى هذا الشخص او الحزب او القبيلة او الهيئة بانه هو الوطن والوطن هو !وان ماعداه متطفل او ضيف ثقيل وفى احيان كثيرة مصدر رزق ربما....

    محبتى و خالص تحياتى لقلمك الكبير المبدع فى السياسية والادب
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-03-21
  15. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    اعتقد أن الخبر التالى يؤكد حالة الاحتقان المتزايدة والتى تطورات من الكلام العادى السياسى الى الكلام الجارح والوصف بالصعلكة والادهى والامر ان هذا حدجث بين شخصين محسوبين على جهة واحدة هى الحزب الحاكم فما الذى تتصوره لو جرت بين طرفين متضاديين وخصميين سياسيين؟؟؟؟


    الاشتركى نت 21/3/2007
    http://www.aleshteraki.net/news.php?action=view&newsID=1939

    اليس ماجرى دليل غياب العقل والمنطق والحياد ودخول الايدى حلبة الصراع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-03-22
  17. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    !!

    عندما نستوعب أننا مختلفون ذلك الإختلاف الذي لابد منه فأتصور أننا سنبدأ في تفهّم بعضنا البعض، ونبحث في المتفَق عليه، بيد أن الاختلاف مع النظام اختلاف على سلوكيات وتاريخ من الإخفاق، وأسلوب النظام مع معارضيه هو الذي يُلجيء المعارضة للنزق!.

    تحياتي أخي الفاضل

    !!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-03-22
  19. الضوء الشارد

    الضوء الشارد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    1,000
    الإعجاب :
    0
    الحبيب مراد

    مرحبا بك
    ولا اختلف معك ابداً ان المشكلة هى مشكلة ثقافة وبيئة فنحن فى بيئة لاتعترف اساس بالحوار ولا تعرف فنه ولا فن الاختلاف فهى لاتعرف الا القوة ولا تتحاور معك الا اذا كنت قويا مثلها

    وما جرى فى مجلس النواب اخيرا الا دليل على ضيق الافق ومشكلة عميقة تتمثل فى فقدان للمفردات وتجاوز للادب والعرف الذى يدرج هذا التصرف تحت طائلة العيب بل والعار ...

    محبتى وخالص تحياتى
     

مشاركة هذه الصفحة