قصيدتان لشعراء من الطرااز الفريد بدع الشاعر الكبير/ أبو درة .. الى الشاعر الكبير/ عبدالله علي جرعون

الكاتب : يحي العنسي   المشاهدات : 615   الردود : 3    ‏2007-03-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-19
  1. يحي العنسي

    يحي العنسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-19
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    حبيت ان انقل لكم هاتين القصيديتن لما لهن من قوة في البدع والرد

    تلعموا كيف يكون الشعر الفريد من هنا

    اخواني الكرام :::

    أتقدم بطرح هاتين القصيدتين اللتان تجسدان ملحمه من ملاحم الشعر الشعبي بما فيها من بلاغة وبيان ومفردات ورموز تشرح وتفصل في طياتها احداث سياسيه عاصرتها اليمن وكانت القبائل هي صاحبة التغيير السياسي والعسكري.
    وانا هنا افتح صفحه من صفحات الادب الشعري الذي ينطق بمكنون كاتبه ويضئ جانب من جوانب حياته الكثيره .
    اترككم مع عملاقين من عمالقة الشعر تبهرنا قصائدهما كما ابهرتنا افعالهم
    ************************************************************************************
    هذه القصيده الاولى ارسلها الشاعر الكبير علي احمد السوادي الى الشيخ الشهيد
    عبدالله علي جرعون في عام 1967م وهي قصيده غزيرة المعاني بديعة القول
    من::
    الشاعرالكبير/ ابو دُرة علي احمد السُــوادي


    و يارب تجعل لي من الضيق مخرجا=و لا ضاقت الاحوال تفتح فجاجها
    وابو دُره البارح سرى اليلة الدجا=و نفسي تناجي من دجاها سراجها
    إذا غاب غاب الصبح عني وحين جاء=فجو الهواء بالجُـود يجبر عِلاجها
    صديقي مُـنى قلبي وللروح منهجا=و خيراً من الدنيا و مثني خراجها
    من الجُود يجنح لي جناحه من الِهــجاء=و يشرب معي مُـراً ويشرب لِـجاجها
    و لو بالنظر معذور لا جاء ولا سَـجا=و الارياف والقمه تغير مَـزاجها
    و منتوج الاهماج انتجت مثله اهمجا=و الافكار مطعونه حَـكمها حَـجَاجها
    و يا بو جناح اوخذ كتابي متـوَجا=بتاج الوفاء لبن المروه وتاجها
    و قـُـل جيت يا جرعون عاني مزلجا=من ارياف ما يُـغبا عليك إحتياجها
    و ياشيخ عبدالله علي غاية الرجاء=تخبر على لــطراف كيف إنزعاجها
    ولا راية احرم من تحيه من الزجاء=فهو جاء من الجو الشمالي سَـماجها
    و دعجا و غناجا و تشنى وتحنجا=و ذي تحنج الجلحا و تشنى حِــناجها
    وفكت على ياجوج باباً مضججا=و هي قدمت فالمهرجان إحتجاجها
    وبنت الودود اللاجيه عند مدهجا=يزفوا بها مدري لمن هو نِــتاجها
    و حج الولي والبنت قامت تزوجا=و جابت ولد مجنون ليلة زواجها
    وضيعت خاتم يد مُـذهب و مُسرَجا=و ساعة صليب اصلي تـغــَيـر زجاجها
    و هيهات يا مكحولة الطرف الادعجا=متى بايكون الحل و إلا خـَراجها
    و يا باب حيد احرم لقيفه و مِـعلـَجا=متى ناجتك دعجا السوادي فــناجها
    و من بعدها الأفلاك يا النجم الأبلجا=كفانا حَـلوبة شاه ظاهر حَـراجها
    و قد كنت مترجي سلامة من ارتجا=و بانت طُـرق عوجاء وبان إعــِوجاجها
    و من جانبي لـــخبار بارد مثلجا=و حامي و محمومه و يوحش ضـَجاجها
    و عجه بلا معنى و عجه من الفِــجا=و سَــوقات تجلب سُــمها في عِــلاجها
    و لا خوي متفرج مع من تفرجا=فهو ياخذ الغالي ويطرح رَواجها
    صديقي وانا حبه ولا ريته احتجا=من الود با يرخي لدلــَوه عِــلاجها
    و سلم على قـيفة بالارياح تنعجا=من إسبيل لا لـــمسان لا بيت زاجها
    وصلوا على طــه الحبيب المتوجا=بــتاج النبوة والشريعة سراجها
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    الشيخ عبد الله على جرعون القائد والمناظل ورجل المبادئ التي كان ضحية
    لايمانه بها وكانت حياته ثمنا لمبادئه ونظاله
    هذا هو الجواب من :::



    الشيخ الشهيد/ عبدالله علي جرعون

    ابو صادق إن إحنا بالابيات نهرجا=ولا جاتنا القيفان نفهم هُـراجها
    و نسلك في الشاطي متى الغيم برهَـجا=ولا اتحرك الطوفان ندحـل مُـواجها
    ولا العافية بالذل يا اولاد مذحجا=فيحرم علينا حلوها من سَــماجها
    وانا من عُـــَول زند السلاح المدججا=هَـمج عَـج والباروت يشعل عَـجاجها
    قـُريـــش البطل ذي ما من الشر تحرجا=تشـق الصفا صولاتـها من هِــياجها
    وانا البارحة خملت في بدوي اهوجا=دخل موج يغرف صافيه من خـَـماجها
    ولا مثل ذا البدوي مدرَس تخرجا=يُـبا يختطف ضاو الغـُـرف من لهاجها
    بك الفين مرحب يوم شفتك تهيمجا=و تلغي انين الناعيه من نهاجها
    رع الذيب في معداه يدخل ويخرجا=و ياوي من الفرقه بخيرة نعاجها
    كفاك اهوجا ذي غاص في بحر رجرجا=و ذي حَـوج الشركه وحَـوج دجاجها
    من الشحط طـَــز الحيد طلحة و عوسجا= وبَـقى ذري موقوز داخل حِـداجها
    ومن هاهـنا ياذي على ظهر مُـسـرجا=من الحيد مَــنجا الفاكره و إرتجاجها
    من احرم بنا محجـا وفي كنفه النجا=و فيه اقـتـلى لحم العداء وسط صاجها
    مع الجَاح من حيث الشعاب المَهَـلجا=وفالخوعة إبقى لا تعدا فِــجَـاجها
    و سَـلم لبو دُره ملان المفارجا=بوردي مضارب عطر غالي نتاجها
    جبا له و جَــب اهله و هَيـج و حَـرجا=و عجز الحَـنــج ذي طالعه في دراجها
    و لبن الخضر قسمه من الراس يُـخرجا=صديق الوفاء لف الوسط لا لـفاجها
    و ذيب أسمع اللـجا ولا ادري منين جاء=و صوت الزجـا رَجـا وفكك لحـاجها
    لمن ذي تفاجا يا علي ذي لك الشجا=و كم لك وكم تعجا لرغوة لباجها
    نـُبا نعرف المهجا على من تنهجا=و هل لك رجى فالحي بعد إندماجها
    و مثلك يذوق المعرفه قبل يُـفلجا=و لا يندبـج وسط الحَـشـب في وثـاجها
    كما هو يقع رنجا ونورة و مارجا=و ذي داخل الخـُرجا قد أروح شُــبَاجها
    مريع لها المظلوم لا ما تنـاتـجا=و كم له وكم صابر لضربة لُـباجها
    فهذا القضاء لا هو لـفكرك مهيجا=و ما سار وإلا جاء لـبقعاء طـراجها
    كما الجيد هو يـفـزع و يسعف ويـُـفدجا=ولا يسلم إلا من خرج من عجاجها
    وصلوا على المختار ذي نوره أبهجا=محمد شفيع الخلق يوم إلتجاجها


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    رحم الله الشيخ عبدالله جرعون الذي لن توفيه السطور والكلمات حقه هو وامثاله من المناظلين اصحاب المبادئ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-19
  3. يحي العنسي

    يحي العنسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-19
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    حبيت ان انقل لكم هاتين القصيديتن لما لهن من قوة في البدع والرد

    تلعموا كيف يكون الشعر الفريد من هنا

    اخواني الكرام :::

    أتقدم بطرح هاتين القصيدتين اللتان تجسدان ملحمه من ملاحم الشعر الشعبي بما فيها من بلاغة وبيان ومفردات ورموز تشرح وتفصل في طياتها احداث سياسيه عاصرتها اليمن وكانت القبائل هي صاحبة التغيير السياسي والعسكري.
    وانا هنا افتح صفحه من صفحات الادب الشعري الذي ينطق بمكنون كاتبه ويضئ جانب من جوانب حياته الكثيره .
    اترككم مع عملاقين من عمالقة الشعر تبهرنا قصائدهما كما ابهرتنا افعالهم
    ************************************************************************************
    هذه القصيده الاولى ارسلها الشاعر الكبير علي احمد السوادي الى الشيخ الشهيد
    عبدالله علي جرعون في عام 1967م وهي قصيده غزيرة المعاني بديعة القول
    من::
    الشاعرالكبير/ ابو دُرة علي احمد السُــوادي


    و يارب تجعل لي من الضيق مخرجا=و لا ضاقت الاحوال تفتح فجاجها
    وابو دُره البارح سرى اليلة الدجا=و نفسي تناجي من دجاها سراجها
    إذا غاب غاب الصبح عني وحين جاء=فجو الهواء بالجُـود يجبر عِلاجها
    صديقي مُـنى قلبي وللروح منهجا=و خيراً من الدنيا و مثني خراجها
    من الجُود يجنح لي جناحه من الِهــجاء=و يشرب معي مُـراً ويشرب لِـجاجها
    و لو بالنظر معذور لا جاء ولا سَـجا=و الارياف والقمه تغير مَـزاجها
    و منتوج الاهماج انتجت مثله اهمجا=و الافكار مطعونه حَـكمها حَـجَاجها
    و يا بو جناح اوخذ كتابي متـوَجا=بتاج الوفاء لبن المروه وتاجها
    و قـُـل جيت يا جرعون عاني مزلجا=من ارياف ما يُـغبا عليك إحتياجها
    و ياشيخ عبدالله علي غاية الرجاء=تخبر على لــطراف كيف إنزعاجها
    ولا راية احرم من تحيه من الزجاء=فهو جاء من الجو الشمالي سَـماجها
    و دعجا و غناجا و تشنى وتحنجا=و ذي تحنج الجلحا و تشنى حِــناجها
    وفكت على ياجوج باباً مضججا=و هي قدمت فالمهرجان إحتجاجها
    وبنت الودود اللاجيه عند مدهجا=يزفوا بها مدري لمن هو نِــتاجها
    و حج الولي والبنت قامت تزوجا=و جابت ولد مجنون ليلة زواجها
    وضيعت خاتم يد مُـذهب و مُسرَجا=و ساعة صليب اصلي تـغــَيـر زجاجها
    و هيهات يا مكحولة الطرف الادعجا=متى بايكون الحل و إلا خـَراجها
    و يا باب حيد احرم لقيفه و مِـعلـَجا=متى ناجتك دعجا السوادي فــناجها
    و من بعدها الأفلاك يا النجم الأبلجا=كفانا حَـلوبة شاه ظاهر حَـراجها
    و قد كنت مترجي سلامة من ارتجا=و بانت طُـرق عوجاء وبان إعــِوجاجها
    و من جانبي لـــخبار بارد مثلجا=و حامي و محمومه و يوحش ضـَجاجها
    و عجه بلا معنى و عجه من الفِــجا=و سَــوقات تجلب سُــمها في عِــلاجها
    و لا خوي متفرج مع من تفرجا=فهو ياخذ الغالي ويطرح رَواجها
    صديقي وانا حبه ولا ريته احتجا=من الود با يرخي لدلــَوه عِــلاجها
    و سلم على قـيفة بالارياح تنعجا=من إسبيل لا لـــمسان لا بيت زاجها
    وصلوا على طــه الحبيب المتوجا=بــتاج النبوة والشريعة سراجها
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    الشيخ عبد الله على جرعون القائد والمناظل ورجل المبادئ التي كان ضحية
    لايمانه بها وكانت حياته ثمنا لمبادئه ونظاله
    هذا هو الجواب من :::



    الشيخ الشهيد/ عبدالله علي جرعون

    ابو صادق إن إحنا بالابيات نهرجا=ولا جاتنا القيفان نفهم هُـراجها
    و نسلك في الشاطي متى الغيم برهَـجا=ولا اتحرك الطوفان ندحـل مُـواجها
    ولا العافية بالذل يا اولاد مذحجا=فيحرم علينا حلوها من سَــماجها
    وانا من عُـــَول زند السلاح المدججا=هَـمج عَـج والباروت يشعل عَـجاجها
    قـُريـــش البطل ذي ما من الشر تحرجا=تشـق الصفا صولاتـها من هِــياجها
    وانا البارحة خملت في بدوي اهوجا=دخل موج يغرف صافيه من خـَـماجها
    ولا مثل ذا البدوي مدرَس تخرجا=يُـبا يختطف ضاو الغـُـرف من لهاجها
    بك الفين مرحب يوم شفتك تهيمجا=و تلغي انين الناعيه من نهاجها
    رع الذيب في معداه يدخل ويخرجا=و ياوي من الفرقه بخيرة نعاجها
    كفاك اهوجا ذي غاص في بحر رجرجا=و ذي حَـوج الشركه وحَـوج دجاجها
    من الشحط طـَــز الحيد طلحة و عوسجا= وبَـقى ذري موقوز داخل حِـداجها
    ومن هاهـنا ياذي على ظهر مُـسـرجا=من الحيد مَــنجا الفاكره و إرتجاجها
    من احرم بنا محجـا وفي كنفه النجا=و فيه اقـتـلى لحم العداء وسط صاجها
    مع الجَاح من حيث الشعاب المَهَـلجا=وفالخوعة إبقى لا تعدا فِــجَـاجها
    و سَـلم لبو دُره ملان المفارجا=بوردي مضارب عطر غالي نتاجها
    جبا له و جَــب اهله و هَيـج و حَـرجا=و عجز الحَـنــج ذي طالعه في دراجها
    و لبن الخضر قسمه من الراس يُـخرجا=صديق الوفاء لف الوسط لا لـفاجها
    و ذيب أسمع اللـجا ولا ادري منين جاء=و صوت الزجـا رَجـا وفكك لحـاجها
    لمن ذي تفاجا يا علي ذي لك الشجا=و كم لك وكم تعجا لرغوة لباجها
    نـُبا نعرف المهجا على من تنهجا=و هل لك رجى فالحي بعد إندماجها
    و مثلك يذوق المعرفه قبل يُـفلجا=و لا يندبـج وسط الحَـشـب في وثـاجها
    كما هو يقع رنجا ونورة و مارجا=و ذي داخل الخـُرجا قد أروح شُــبَاجها
    مريع لها المظلوم لا ما تنـاتـجا=و كم له وكم صابر لضربة لُـباجها
    فهذا القضاء لا هو لـفكرك مهيجا=و ما سار وإلا جاء لـبقعاء طـراجها
    كما الجيد هو يـفـزع و يسعف ويـُـفدجا=ولا يسلم إلا من خرج من عجاجها
    وصلوا على المختار ذي نوره أبهجا=محمد شفيع الخلق يوم إلتجاجها


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    رحم الله الشيخ عبدالله جرعون الذي لن توفيه السطور والكلمات حقه هو وامثاله من المناظلين اصحاب المبادئ
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-19
  5. يحي العنسي

    يحي العنسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-19
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    الكرام أعضاء المنتدى

    أتضح لي بعد أن انزلت القصيديتن أن القصائد موجوده من قبل

    ولكن هذا لا يمنع ان تقراوا مره اخرى فنحن امام ملحمة من الشعر الذي لا يمل منه

    ودمتم على خير حال
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-19
  7. يحي العنسي

    يحي العنسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-19
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    الكرام أعضاء المنتدى

    أتضح لي بعد أن انزلت القصيديتن أن القصائد موجوده من قبل

    ولكن هذا لا يمنع ان تقراوا مره اخرى فنحن امام ملحمة من الشعر الذي لا يمل منه

    ودمتم على خير حال
     

مشاركة هذه الصفحة