من وصايا عمر بن الخطاب...

الكاتب : al-namany   المشاهدات : 864   الردود : 3    ‏2002-09-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-05
  1. al-namany

    al-namany عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-04-27
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    ليس لمثلي أن يقدم لما سأورده من وصايا ، وحكم نطق بها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ لإني إن فعلت ذلك لم أوفها شيئا من حقها ، فإليكم هذه الوصايا لتتدبورها ، وتنتفعوا بها ، وتكتشفوها بأنفسكم:

    قال عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ :
    ( من عرض نفسه للتهمة فلا يلومن من أساء به الظن ، ومن كتم سره كانت الخيرة في يده . وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك منه ما يغلبك. ولا تظن بكلمة خرجت من امرىء مسلم شرا وأنت تجد لها في الخير مخرجا، وما كافأت من عصى الله فيك في أن تطيع الله فيه ، وعليك بإخوان الصدق فكن كيسا في اكتسابهم ؛ فإنهم زينة في الرخاء وعدة عند البلاء ، و لا تهاون في الحلف بالله فيهينك. وعليك بالصدق ولو قتلك ، ولا تعتز إلى ما لا يغنيك ، واعتزل عدوك ، واحذر صديقك إلا الأمين ، والأمين من يخشى الله ـ تعالى . ولا تصحب الفاجر فتتعلم من فجوره ، ولا تطلعه على سرك فيفضحك. وتخشع عند القبور ، وآخ الأخوان على قدر التقوى ، ولا تستعن على حاجتك من لا يحب نجاحها لك ، وشاور في أمرك الذين يخافون الله عز وجل )

    و قال للأحنف بن قيس: ( يا أحنف! من كثر ضحكه قلت هيبته ، ومن مزح استخف به ، ومن أكثر من شيء عرف به ، ومن كثر كلامه كثر سقطه ، ومن كثر سقطه قل حياؤه ، ومن قل حياؤه قل ورعه ، ومن قل ورعه مات قلبه )

    ( لكل شيء شرف ، وشرف المعروف تعجيله )

    ( ثلاث مهلكات : شح مطاع ، وهوى متبع ، وإعجاب المرء بنفسه )

    ( ما وجد أحد في نفسه كبرا إلا من مهانة يجدها في نفسه )

    وقال: ( إني لا أخاف عليكم أحد الرجلين: مؤمنا قد تبين إيمانه ، وكافرا قد تبين كفره ، ولكني أخاف عليكم منافقا يتعوذ بالإيمان ، ويعمل لغيره )

    ( رحم الله امرءا أمسك فضل القول ، وقدم فضل العمل )

    ( ما ابتليت ببلاء إلا كان لله ـ تعالى ـ علي فيه أربع نعم: إذ لم يكن في ديني ، وإذ لم يكن أعظم ، وإذ لم أحرم الرضا به ، وإذ أرجو الثواب عليه )

    وقال: ( انتهى عجبي عن ثلاث: المرء يفر من الموت وهو لاقيه ، والمرء يرى في عين أخيه القذاة فيعيبها ، ويكون في عينه الجذع فلا يعيبه ، والمرء يكون في دابته الضعن (العوج) فيقومها جهده ، ويكون في نفسه الضعن فلا يقوم نفسه )

    ( إذا كان في الإنسان عشر خصال تسعة منها صالحة وواحدة هي سوء الخلق ، أفسدت هذه الخصلة تلك التسعة )

    ( اتق الله فإن من اتقى الله وقاه ، ومن توكل عليه كفاه ، ومن شكر له زاده ، ومن أقرضه جزاه ، واجعل التقوى عماد قلبك ، وجلاء بصرك ، فإنه لا عمل لمن لا نية له ، ولا أجر لمن لا خشية له ، ولا جديد لمن لا خلق له )


    وتحياتي للجميع abo ---- hany
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-05
  3. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله ألف خير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-09-05
  5. naman

    naman عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-15
    المشاركات:
    534
    الإعجاب :
    0
    سلمت يداك

    وياحبذا لو كان بالمجلس األأسلامي انما ملحوقه ممكن تضبفه في الأسلامي

    بارك الله فيك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-09-05
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أخي al-namany

    جواهر ومشاعل ..رضي الله عن الفارق وأرضاه .
    سلمت يمينك ..
    خالص التقدير والتحية ..
     

مشاركة هذه الصفحة