إشـــــــــــــــــــــــــــــاعات

الكاتب : يريم الجلال   المشاهدات : 509   الردود : 5    ‏2007-03-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-19
  1. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    إذا كان شئ في ارض السعيدة يستحق أن يقال أنه يتجدد ويتطور باستمرار فلن يكون سوى الإشاعة ،فلا يختلف اثنان في أن الإشاعة تنتشر بين الناس سرعة انتشار النار في الهشيم ، ليس لاننا مجتمع متفرغ وكل اوقاتنا اوقات تالثة ولكن لأننا سريعي البديعة نسمع ونلقي بسرعة.
    والمصيبة أن البعض يصدق افشاعة أكثر مما يصدق الحقيقة،إذ تنطلق من فاه احدهم ،أو من هاتفه النقال أو بريده الالكتروني فتتناقلها اللألسن وتهتم لها العامة حتى تصبح حقيقة لا غبار عليها.
    ومما يعطي للإشاعة كل هذه القوة والقابلية للتصديق أنها لا تجد من يتصدى لها من طرف المسؤولين لا بالتأكيد ولا بالنفي.
    وللإشاعة وباء خطير إذا دب في مجتمع من المجتمعات أشاع فيه جوا من القلق والخوف والتوتر والإضطراب ، وعدم الاستقرار ، وانهيار الروح المعنوية وإشعال نار العداء بين مختلف الطبقات خاصة الطبقات التي تهتم الى القيل والقال اما الطبقة العليا فهي في عالم منفصل عنا محاطة بسياج صعب اختراقه وحتى اشاعاتنا وصراخنا وحتى ان كان باب النكثة لا يصل ولا ندري أهو ترفع عنا أم انهم الاسياد ونحن العبيد وطرهاتنا لا تعنيهم لانهم خلقوا من شئ نادر وباهض ثمنه .
    ومن بين الاسباب التي تساعد على انتشار الاشاعة : الخوف، فعندما يسري الخوف بين الناس ويغيب الامن وتختفي الطمأنينة،فإن انتشار الإشاعات بينهم يضحي أمرا لا أسهل منه ..ونرد على سبيل المثال حال بعض الناس سواء هنا او في دول اخرى عقب احداث 11 شتنبر والاحداث المتوالية بعدها إذ شاع ان الارهابي هو كل رجل ذو لحية سوداء طويلة وكثيفة فكان هناك من يصاب بالذعر فيلوذ بالفرار لمجرد ان تقعه عينه على شخص بتلك الصفة. وهناك من ينزل من الحافلة او اي وسيلة نقل عمومية فجأة اذا ما صعد اليها رجل ذي لحية طويلة وبنية قوية..وحدث ذلك ايضا في الادارات والمحلات العمومية .
    وما أكثر الإشاعات التي تطلق في أوساطنا هذه الأيامن إشاعات مقصودة وأخرى غير مقصودة فلا تكاد تشرق شمس يوم جديد إلا ونسمع بإشاعة جديدة من هنا ومن هناك.
    فكم ادانت الاشاعة من ابرياء وكم حطمت من العضماء وكم هدمت من وشائج وكم تسببت الشائعات في جرائم وكم فككت الشائعات من صداقات وعلاقات وكم هزمت من جيوش وكم أخرت في سير وتقدم أقوام.
    اخر ما سمعت أن رجلا دخل لمقهى وكانت مكتظة بالناس كانوا يتابعون مباراة لكرة القدم لكن فجاة تحولت اعينهم عن التلفاز الى مدخل المقهىاذ كان الواقف بالباب رجل بلحية كثيفة يحمل حقيبة على ظهره وقف بالباب واخد يطوف ببصره ليجد مكانا شاغرا يجلس فيه استمر المشهد لتواني رفع الملتحي كلتا يديه فاغرا فاه وكانما يريد ان يصرخ لحظتها تسارع كل الموجودين خائفين نحو الباب للخروج فقد ظنوا أن حرات الرجل تنم عن رغبته في الإستعداد للإنفجار بينمكا هو كان يتمطط فقط. اعذروني مجرد شائعة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-19
  3. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    إذا كان شئ في ارض السعيدة يستحق أن يقال أنه يتجدد ويتطور باستمرار فلن يكون سوى الإشاعة ،فلا يختلف اثنان في أن الإشاعة تنتشر بين الناس سرعة انتشار النار في الهشيم ، ليس لاننا مجتمع متفرغ وكل اوقاتنا اوقات تالثة ولكن لأننا سريعي البديعة نسمع ونلقي بسرعة.
    والمصيبة أن البعض يصدق افشاعة أكثر مما يصدق الحقيقة،إذ تنطلق من فاه احدهم ،أو من هاتفه النقال أو بريده الالكتروني فتتناقلها اللألسن وتهتم لها العامة حتى تصبح حقيقة لا غبار عليها.
    ومما يعطي للإشاعة كل هذه القوة والقابلية للتصديق أنها لا تجد من يتصدى لها من طرف المسؤولين لا بالتأكيد ولا بالنفي.
    وللإشاعة وباء خطير إذا دب في مجتمع من المجتمعات أشاع فيه جوا من القلق والخوف والتوتر والإضطراب ، وعدم الاستقرار ، وانهيار الروح المعنوية وإشعال نار العداء بين مختلف الطبقات خاصة الطبقات التي تهتم الى القيل والقال اما الطبقة العليا فهي في عالم منفصل عنا محاطة بسياج صعب اختراقه وحتى اشاعاتنا وصراخنا وحتى ان كان باب النكثة لا يصل ولا ندري أهو ترفع عنا أم انهم الاسياد ونحن العبيد وطرهاتنا لا تعنيهم لانهم خلقوا من شئ نادر وباهض ثمنه .
    ومن بين الاسباب التي تساعد على انتشار الاشاعة : الخوف، فعندما يسري الخوف بين الناس ويغيب الامن وتختفي الطمأنينة،فإن انتشار الإشاعات بينهم يضحي أمرا لا أسهل منه ..ونرد على سبيل المثال حال بعض الناس سواء هنا او في دول اخرى عقب احداث 11 شتنبر والاحداث المتوالية بعدها إذ شاع ان الارهابي هو كل رجل ذو لحية سوداء طويلة وكثيفة فكان هناك من يصاب بالذعر فيلوذ بالفرار لمجرد ان تقعه عينه على شخص بتلك الصفة. وهناك من ينزل من الحافلة او اي وسيلة نقل عمومية فجأة اذا ما صعد اليها رجل ذي لحية طويلة وبنية قوية..وحدث ذلك ايضا في الادارات والمحلات العمومية .
    وما أكثر الإشاعات التي تطلق في أوساطنا هذه الأيامن إشاعات مقصودة وأخرى غير مقصودة فلا تكاد تشرق شمس يوم جديد إلا ونسمع بإشاعة جديدة من هنا ومن هناك.
    فكم ادانت الاشاعة من ابرياء وكم حطمت من العضماء وكم هدمت من وشائج وكم تسببت الشائعات في جرائم وكم فككت الشائعات من صداقات وعلاقات وكم هزمت من جيوش وكم أخرت في سير وتقدم أقوام.
    اخر ما سمعت أن رجلا دخل لمقهى وكانت مكتظة بالناس كانوا يتابعون مباراة لكرة القدم لكن فجاة تحولت اعينهم عن التلفاز الى مدخل المقهىاذ كان الواقف بالباب رجل بلحية كثيفة يحمل حقيبة على ظهره وقف بالباب واخد يطوف ببصره ليجد مكانا شاغرا يجلس فيه استمر المشهد لتواني رفع الملتحي كلتا يديه فاغرا فاه وكانما يريد ان يصرخ لحظتها تسارع كل الموجودين خائفين نحو الباب للخروج فقد ظنوا أن حرات الرجل تنم عن رغبته في الإستعداد للإنفجار بينمكا هو كان يتمطط فقط. اعذروني مجرد شائعة .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-19
  5. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    أتمنى أن تعتبر ردي هنا على موضوعك مجرد "إشـــــاعة"
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-19
  7. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكرا على مرورك الكريك وثق لن اروج لها
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-20
  9. أقناف

    أقناف عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-19
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    ايش يعني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-20
  11. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    لا تشغل بالك اعتبرها اشاعة
    وشكرا على مرورك
     

مشاركة هذه الصفحة