الأثر المدمر للربا وأذون الخزانة على الاقتصاد اليمني...

الكاتب : الأموي   المشاهدات : 1,005   الردود : 12    ‏2007-03-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-18
  1. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين، فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله…).

    إن من أهم عوامل ومسببات الفقر في المجتمعات بعامة –والمجتمع اليمني بشكل خاص- مسألة الربا المنتشرة في البلاد منذ سنوات طويلة؛ سواء في البنوك الحكومية أو الأهلية والتي يقوم عملها على أساس القرض بفائدة ربوية، أو عن طريق أذون الخزانة التي تطرحها الحكومة دوريا بين الفينة والأخرى، وكذلك ببعض المعاملات الخاصة التي يقوم بها أفراد أو مؤسسات تقرض بفائدة بشكل أو آخر، وحتى في بعض المعاملات التي تلبس اللبوس الشرعي أو الإسلامي والتي يحصل فيها تساهل يدخلها دائرة الخطر الربوي الماحق، ببعض معاملات المرابحة والتقسيط.

    وتتكاثر الأصوات المحذرة من الربا وخطره المدمر على الاقتصاديات في كل مكان، وليست تلك الأصوات خاصة بالعلماء والفقهاء المسلمين بل وحتى من عقلاء ومفكري الغرب أنفسهم من اقتصاديين وسياسيين، الذين يحذرون من تهاوي عروش اقتصادياتهم القوية المبنية على الصناعات والتقنية والتكنولوجيا والزراعة المدروسة.

    ومن أشهر المتأخرين المحذرين من ذلك الخطر الماحق الاقتصادي الكبير (كينز) مجدد المذهب الرأسمالي، والذي اعتبر الفائدة الربوية آفة اقتصادية كبرى؛ وقال كلمته المشهورة (لن نصل إلى الاستثمار الأفضل حتى نجعل الفائدة الربوية تساوي صفرا) انظر جريدة العالم الإسلامي عدد 1841.

    بل صرح بعض المسئولين في البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أنهم قد يلجئون إلى تخفيض الفائدة إلى الصفر إذا وجدوا ذلك ضروريا من أجل تحفيز النمو الاقتصادي.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-18
  3. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    إن أشد الانعكاسات التدميرية للفوائد الربوية –التي تتعامل بها كل البنوك التقليدية في بلادنا- وكذلك الناتجة عن أذون الخزانة الحكومية؛ ما يؤدي إليه من انتشار البطالة، وارتفاع أسعار الخدمات، وانخفاض القوة الشرائية، وإغلاق الكثير من المنشآت الاقتصادية، ولكن كيف يحدث هذا؟!..

    يقول الاقتصاديون: إن رأس المال جبان!، وهذا يعني أن أصحاب رؤوس الأموال يبحثون عن المشاريع التي فيها أقل قدر ممكن من المخاطرة والبعد عن الخسارة، والمرابون من دول وهيئات وأفراد يعرضون لهم تلك الفوائد الربوية المضمونة بالاستقراض منهم بأذون الخزانة وسواها؛ فيتجه كثير من أصحاب رؤوس الأموال أولئك –ممن لا يخاف الله والدار الآخرة- للبنوك وسواها ليضعوا فيها أموالهم، ويكتتبون في أذون الخزانة منتظرين الربح المضمون.

    وعاما بعد عام تستمر هذه القروض –التي تستخدم لتمويل مشاريع عامة وخاصة وقروض شخصية وتوفير السيولة النقدية للحكومة لدفع الرواتب وغيرها، وتسدد لاحقا من مداخيل النفط أو برفع الأسعار لرفد خزينة الدولة- تستمر؛ فيبدأ أصحاب رؤوس الأموال في سحب أموالهم واستثماراتهم الصناعية والخدمية وغيرها، وتجميد تلك الأموال في البنوك.

    وكل ذلك يؤدي بالتأكيد إلى إلغاء كثير من المشاريع الاقتصادية وتسريح كثير من اليد العاملة، ويؤدي هذا بدوره إلى تفاقم مشكلة البطالة، كما يؤدي إلى ضعف وتوقف حركة البيع والشراء في العقارات والأراضي، وإعاقة حركة التوسع العمراني، وارتفاع الإيجارات، كما يؤدي إلى الركود التضخمي الناشئ عن كثرة البضائع وقلة القوة الشرائية الناتجة عن مشكلة البطالة، وهذا يؤدي إلى ارتفاع الأسعار لمواجهة ذلك الركود والعجز.

    وربما يذكر البعض الحركة النشطة للعقارات في النصف الأول من التسعينات، والتي قضي عليها وقت إنزال أذون الخزانة لأول مرة بعد حرب 94م، وذلك بعد أن يمم كثير من التجار –ممن لا خلاق لهم- صوب البنك المركزي للمراباة بأموالهم في أذون الخزانة تلك.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-18
  5. ذو الخويصرة

    ذو الخويصرة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-24
    المشاركات:
    598
    الإعجاب :
    0
    كأن لديكم مشروعاً بديلاً يمكن أن يحل محله ، لو طبقوا ماترتأونه لأنتهت دولة اليمن في يومين ، حسبي الله عليكم يابني جام .​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-19
  7. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    لا أدري حتى متى يستمر بعض السفهاء في البلد من المسئولين الحكوميين الاقتصاديين من محافظي البنك المركزي ووزراء الاقتصاد وسواهم؛ حتى متى يجرون خلفهم أكثر من عشرين مليونا من البشر إلى الفقر والإفلاس؛ ويجرون المجتمع كله إلى حرب مع الله تعالى في عليائه؛ وذلك بالاستمرار في المشاريع الربوية وأذون الخزانة وسواها من المشاريع الفاشلة، وكذلك القروض الربوية الخارجية والداخلية وغيرها.

    هدد الله –عز وجل- بالحرب للمستمر في الربا، وهؤلاء المسئولون والوزراء والمحافظون لا يلتفتون لمثل هذه الأمور الخطيرة والتهديدات الإلهية.

    في أي مجتمع نشئوا، وكيف درسوا وتعلموا، وأين كان آبائهم عنهم حين تربيتهم وتنشئتهم فلم يحذروهم حتى من أكبر كبيرة من الكبائر، وفي الحديث (درهم ربا أشد عند الله من ست وثلاثين زنية).

    ثم أين دور الأحزاب السياسية، وقوى المجتمع المدني، أم يرون أن هذه مسألة هامشية تأتي في المرحلة الثانية أو الثالثة أو سواها.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-19
  9. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    لا أدري حتى متى يستمر بعض السفهاء في البلد من المسئولين الحكوميين الاقتصاديين من محافظي البنك المركزي ووزراء الاقتصاد وسواهم؛ حتى متى يجرون خلفهم أكثر من عشرين مليونا من البشر إلى الفقر والإفلاس؛ ويجرون المجتمع كله إلى حرب مع الله تعالى في عليائه؛ وذلك بالاستمرار في المشاريع الربوية وأذون الخزانة وسواها من المشاريع الفاشلة، وكذلك القروض الربوية الخارجية والداخلية وغيرها.

    هدد الله –عز وجل- بالحرب للمستمر في الربا، وهؤلاء المسئولون والوزراء والمحافظون لا يلتفتون لمثل هذه الأمور الخطيرة والتهديدات الإلهية.

    في أي مجتمع نشئوا، وكيف درسوا وتعلموا، وأين كان آبائهم عنهم حين تربيتهم وتنشئتهم فلم يحذروهم حتى من أكبر كبيرة من الكبائر، وفي الحديث (درهم ربا أشد عند الله من ست وثلاثين زنية).

    ثم أين دور الأحزاب السياسية، وقوى المجتمع المدني، أم يرون أن هذه مسألة هامشية تأتي في المرحلة الثانية أو الثالثة أو سواها.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-21
  11. سيلان

    سيلان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    665
    الإعجاب :
    0
    لا أرى أحداً في هذا المجلس ( كائناً من كان ) يريد نصرة لله ورسوله إلا وأرى ذي الخصر أول من يقف في وجهه ---------------- والمشكلة أنه يزعم أنه من سينصر الإسلام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-03-21
  13. سيلان

    سيلان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    665
    الإعجاب :
    0
    لا أرى أحداً في هذا المجلس ( كائناً من كان ) يريد نصرة لله ورسوله إلا وأرى ذي الخصر أول من يقف في وجهه ---------------- والمشكلة أنه يزعم أنه من سينصر الإسلام
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-03-21
  15. سيلان

    سيلان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    665
    الإعجاب :
    0
    ألم تعلم أن الله سبحانه توعّد المرابي بحرب من الله ورسوله
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-03-21
  17. سيلان

    سيلان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    665
    الإعجاب :
    0
    ألم تعلم أن الله سبحانه توعّد المرابي بحرب من الله ورسوله
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-03-21
  19. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    ذو الخويصرة هذا مشكوك في أمره وفي أمر بدرومه...

    فهو يقول أن البدروم الأقدس -على حد تعبيره- خليط من كافة المذاهب والفرق، بل ويعتبر وصايا زرادشت من مصادر التلقي عنده، مع العلم أن مصادر التلقي عند المسلمين هي كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم والإجماع والقياس، إلى أمور أخرى معروفة لدى المذاهب الفقهية المعتمدة...

    أما الزرادشتية فهي دين ***** يدين به بعض الناس في إيران وما حولها...

    ولا أستغرب إذا كانت اليهودية كذلك من مصادر التلقي عند ذي الخويصرة وبدرومه....
     

مشاركة هذه الصفحة