من وراء حملة أمريكا الظالمة.. ؟ الجزء الثاني

الكاتب : د.عبدالله قادري الأهدل   المشاهدات : 488   الردود : 0    ‏2002-09-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-04
  1. د.عبدالله قادري الأهدل

    د.عبدالله قادري الأهدل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-12
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    من وراء حملة أمريكا الظالمة ؟

    مقتطفات من كتاب: "استئصال الإرهاب"

    لرئيس وزراء اليهود الأسبق: "نتنياهو"

    [ تنبيه: كلام نتنياهو سيكون بين قوسين، هكذا ( …. ) والعناوين أو التعليقات التي أضعها ستكون بين معقوفين، هكذا [ …. ]

    [أمريكا هي القدوة في استئصال الإرهاب، ويرى نتنياهو أن أمريكا هي قدوة دول العالم في استئصال الإرهاب ]

    قال:
    ( إن لم يتم قمع الإرهاب واستئصال شأفته هناك فقد لا يصبح هذا التحدي سهلا نسبيا في الصراع معه…ونجاح التجربة"تجربة الإرهاب" في دولة معينة - ولا سيما إذا كانت أكبر دولة في العالم - يغري بالمحاكاة في دول أخرى.. )." ص13"

    [ سيقوى الإرهاب في أمريكا لضعف نشاطها في محاربته ]!

    [ ويحرض نتنياهو أمريكا على محاربة الإرهاب، والتخلص من ضعفها أمامه وتقوم بنشاط فعال قبل أن تزيد بؤره وتتعمق ]

    فقال:
    ( إن بؤر الإرهاب في قلب أمريكا ما زالت ضعيفة، ولكن في ظل غياب نشاط فعَّال من جانب حكومة الولايات المتحدة ستكون هناك خطورة حقيقية تكمن في تزايد عمق البؤر وتوطيد دعائمها ). "ص 19"

    [ إمكانات أمريكا مؤهلة لتعقب الحركات الإرهابية! ]

    قال:
    ( إن إمكانية الولايات المتحدة التقنية وخاصة وسائل التنصت والتصوير تفوق ما بحوزة دول أخرى؛ لذا فهي تستطيع تعقب الحركات الإرهابية وأعضائها النشطين، واعتقالهم قبل القيام بأي عمل إرهابي..) "ص24"

    [ ويتعجب نتنياهو من أن دولاً صغيرة كفاحها ضد الإرهاب مؤثر، ودولة كبرى مثل أمريكا تنتشر أهدافها الحيوية في خمسين ولاية حجم أجهزة أمنها قليل، وستكون أضرار الإرهاب فيها جسيمة! ]

    قال:
    ( الوسائل الدفاعية ضد الإرهاب قد تكون مؤثرة بقدر ما في دولة صغيرة مثل إسرائيل، ولكن قد يختلف الأمر بالنسبة إلى دولة كبيرة مثل الولايات المتحدة التي تحوي الآن المطارات وعشرات المباني الحكومية التي تنتشر عبر خمسين ولاية، وعلى ذلك فإن إحداث أضرار جسيمة في الأهداف الحيوية في دولة مثل الولايات المتحدة أمر وارد، وعلى النقيض من ذلك فإن حجم أجهزة الأمن يبدو قليلاً جداً… ويستطيع الإرهابيون توجيه ضربات لأهداف محتملة ولن يستطيع النظام الأمريكي الدفاع عنها جميعاً )."ص30"

    [ أسلوب أمريكا في حماية الحريات يوظف لخدمة الإرهاب، ولذا يجب تغييره وتطويره! ]

    قال:
    ( ليس هناك شك إذن في ضرورة تشكيل إطار جديد ومتطور للأسلوب الذي تنتهجه الولايات المتحدة فيما يتعلق بالحريات التي يجب حمايتها في هذه الأيام حتى لا توظف في خدمة الإرهاب وإخفاء الحماية على مرتكبيه ). "ص4:"

    [لا بد من محاكمات عسكرية للإرهابيين! ]

    [ ويرى نتنياهو أن السمة المميزة للحضارة السياسية الناضجة اتخاذ قرارات صعبة، ومن تلك القرارات تقديم الإرهابيين لمحاكم عسكرية، وهذا ما يفعله بوش اليوم ! ]

    قال في ص 46:
    ( وقد صدقت المحكمة العليا أثناء الحرب العالمية الثانية على تقديم المواطنين الأمريكيين المشتبه في تعاونهم مع النازيين إلى المحكمة العسكرية، بل وإجراء حملات اعتقال مخيفة للأمريكيين ذوي الأصل الياباني أثناء الحرب.

    يمكن إذن من خلال هذه النماذج أن المحكمة العليا الأمريكية مستعدة وقادرة على التمييز بين الظروف الطبيعية في وقت السلم، والظروف التي يتعرض فيها المواطنون الأمريكيون للتهديد والعنف المنظم في الداخل والخارج، وهذا الاستعداد لتحمل المسؤولية واتخاذ قرارات صعبة من خلال الديمقراطية إنما هو السمة المميزة للحضارة السياسية الناضجة.. ).

    [ ألا ترى أن بوش بنى إنشاءه المحاكم العسكرية لمحاكمة من يسمون بـ( الإرهابيين ) اليوم على نصيحة اليهود؟ ]

    [ يرى نتنياهو أن معقل الإرهاب هو البلدان الإسلامية والعربية وضحيته هم اليهود! ]

    قال:
    ( كان الإرهاب إحدى الوسائل الأساسية للسياسة الشرق أوسطية عبر مئات السنين؛ منذ جماعة السفاحين الشيعة المعروفة باسم "الحشاشين"؛ لأن أعضاءها كانوا يتعاطون الحشيش من أجل تجويد تنفيذهم لهجاتهم الدموية على الحكام الأتراك السلجوقيين.

    وبعد استقلال الدول العربية تحول هذا السلاح المؤثر لقهر الأعداء إلى أداة روتينية في السياسة الخارجية؛ حيث بدأ من الصراع على النفط شعبة التصدير الرئيسة في الشرق الأوسط، ووصل تقريباً إلى كل زاوية في العالم، وكان الإرهاب الذي ترعاه الدول عنصراً دائماً في حروب العرب ضد إسرائيل… ). "استئصال الإرهاب: ص 61"

    [ نتنياهو يشكو من اتهام بعض المحللين في الصحف العربية له بأنه وراء عدوان أمريكا على بعض الدول العربية. ويذكر نتنياهو أنه كتب مقالاً سنة 1984م ]

    أوضح فيه:
    ( أن هناك ضرورة لاتخاذ إجراءات عسكرية مباشرة ضد الدول الإرهابية التي كانت حينذاك دولا عربية متطرفة، وقد نشرت مجلة تايم الأمريكية المقال وأجزاء أخرى من الكتاب، وقرأه رجال بارزون في الإدارة الأمريكية، وقد تم اتهامي لدى عدد من المحللين السياسيين في الصحف العربية بالمسؤولية عن جزء من الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة ضد الدول الإرهابية ).

    [ مفتاح إجهاض الإرهاب قيادة أمريكا لدول الغرب ضده ]

    قال:
    ( كنت مقتنعاً بأن مفتاح إجهاض الإرهاب الدولي هو وقوف الولايات المتحدة على رأس الصراع، وسوف تجذب القيادة الأمريكية باقي دول العالم الليبرالي كما يجذب الديزل عربات القطار )

    [ صعوبة إقناع أمريكا بمحاربة الإرهاب ]

    قال:
    ( لم يكن سهلاً أو بسيطاً تغيير رأي المشهد السياسي الأمريكي في هذا الشأن؛ نظراً للرأي الذي ساد في الولايات المتحدة في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من أن الإرهاب ليس سوى نتيجة للقمع السياسي والاجتماعي، حيث تستحيل هزيمة الإرهاب دون تصفية الظروف التي خلفت هذا القمع أولاً…) "ص 68"

    [ الدور المهم الذي لعبه اليهود في إقناع المواطنين الأمريكان بمحاربة الإرهاب ]

    قال:
    ( لقد لعبت إسرائيل دوراً مهما في إقناع الولايات المتحدة بتبني هذا الموقف، فقد ضربت إسرائيل نموذجاً مشرفاً لمكافحة الإرهاب عسكرياً، حيث رفضت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة الخضوع لمطالب الإرهابيين..…وعلى الصعيد السياسي أجرى ممثلو إسرائيل في الولايات المتحدة معركة مماثلة بهدف إقناع المواطن الأمريكي بتأييد سياسة مشابهة…. ) "ص: 69"

    [ حمل نتنياهو على عاتقه إقناع أمريكا بمحاربة الإرهاب ]

    قال:
    ( في صيف نفس العام (1982م) عملت ملحقاً بالسفارة الإسرائيلية في واشنطن وحملت على عاتقي سريعاً عبء إقناع الإدارة الأمريكية بتغيير سياستها، ولإظهار معارضة أكثر حزماً للإرهاب، في عام 1983م وبعد عودة أرينـز لإسرائيل ليكون وزيراً للدفاع أصبحت سفيراً بالفعل لمدة ستة أشهر.

    وواصلت في تلك الفترة المحافظة على علاقتي بشولتز "وزير خارجية أمريكا آنذاك"، سواء من خلال القنوات الديبلوماسية، أو ظهوري في وسائل الإعلام، وحرصتُ على استغلال أي فرصة لمهاجمة الإرهاب الدولي والأنظمة والمنظمات التي تقف وراءه.

    وقد أكدت أن الغرب يستطيع القضاء على الإرهاب الدولي شريطة تبني مبدأين كركيزة أساسية لسياسته:

    أولا: يجب على الغرب رفض الخضوع لمطالب الإرهابيين.

    الثاني: استعداد الغرب لمواجهة الأنظمة الراعية للإرهاب.

    ثم عدت وناديت بسياسة فعالة تتضمن فرض عقوبات دبلوماسية واقتصادية بل وعسكرية ضد هذه الدول…) "ص69-70".

    [ نعم وقد نفذت ذلك أمريكا على بعض الدول العربية...]

    [ وممن اقتنع بمحاربة الإرهاب وزير خارجية أمريكا "شولتز" ]

    الذي أوضح:
    ( أنه يؤمن بضرورة تغيير سياسة محاربة الإرهاب لدى الولايات المتحدة من الدفاع السلبي إلى سياسة أكثر فعالية، ونقل الحرب مع الإرهابيين إلى قواعدهم خارج أمريكا وفي الدول المساندة لهم رغم أن هناك من يعارض ذلك…) [ص70-71 ]

    [ وحث نتنياهو الدول الغربية على مواصلة محاربة الإرهاب، و على محاربة العراق وإيران وسوريا والسلطة الفلسطينية، وحزب الله في جنوب لبنان، وحركات الجهاد في فلسطين…..] "انظر ص80-83 من الكتاب"

    [ بلدان العالم الإسلامي والجماعات الإسلامية هي منبع الإرهاب عند ننتنياهو ]

    قال:
    ( فمنذ انتهاء حرب أفغانستان تشكلت شبكة إرهابية دولية سنية مؤلفة أساساً من محنكي الحرب المسلمين وزعمائهم الدينيين، وقد أقامت هذه الشبكة علاقات وطيدة مع حكومة السودان، وكانت على علاقة قوية بالحركات الأصولية في الحرب الأهلية في الجزائر، ومع الإخوان المسلمين في مصر، ومع إرهابيي"حماس" في قطاع غزة، ومع المسلمين المتطرفين الذين تزايد تأثيرهم في تونس وباكستان وأندونيسيا، وترتبط هذه الشبكة مع مفجري مركز التجارة العالمي، وإذا نجحت في مهمتها الاستراتيجية وهي إسقاط النظام المصري الحالي، فإنها تستطيع ضم أقوى الدول العربية لصفوف الإرهاب الإسلامي الجديد ) "ص85"

    [ وهذه الجماعات وهذه الدول هي التي شنت وتشن أمريكا حملتها الظالمة عليها...]

    [ نتنياهو يحذر الغرب من كره العرب العميق في تاريخهم، ويحذرهم من سيطرة الإسلام على العالم ]

    قال:
    ( إن جذور العداء للغرب راسخة استمرت مئات السنين من الازدهار والنمو، وهي تمثل القوة الدافعة الأساسية للثقافة السياسية العربية الإسلامية المتطرفة، حينما كان هذا العداء واستمراره حتى لو لم تخرج دولة إسرائيل إلى حيز الوجود.

    ولكي نفهم حقيقة الكراهية العميقة التي يضمرها المتطرفون للغرب في أيامنا هذه يجب أن نرجع جذورها التاريخية، والقلة القليلة من رجال الغرب هي التي على دراية وثيقة بالحقائق الأساسية لتاريخ العلاقات بين الإسلام والغرب.

    إن هذا التاريخ يشكل حجر الزاوية للتعليم الإسلامي في جميع أنحاء العالم العربي، حيث يحكي كيف استطاع النبي محمد في عام 630م أن يوحد جميع القبائل العربية، ويجعلهم أمة ذات دين مقاتل، وذلك لنشر أمر الله، وحكم الإسلام لدى بني البشر.

    وكيف استطاع محمد وخلفاؤه على مدار 100عام أن يجعلوا العرب المسلمين القوة العظيمة المسيطرة على امبراطورية عظيمة، فقد فتحوا الشرق الأوسط وفارس والهند وقلب آسيا وشمال أفريقيا وآسيا الصغرى وأسبانيا، وتوغلوا حتى جنوب فرنسا، ولولا أن دحر شارل مارتل العرب في موقعة بواتية عام 732 على مسافة 290 كلم فقط جنوب باريس لكان من المحتمل جداً أن تكون أوربا قارة مسلمة )."ص: 86"

    [ ويبرز نتنياهو خطر التيار الإسلامي على التيار القومي العربي اللذين ظهرا بعد الاستعمار ]

    قال:
    ( بعد فترة قصيرة من إقامة حكومات الحماية الأوربية في العالم العربي برز تياران يشكوان "الوضع المفزع" الذي وجد العرب المسلمون أنفسهم فيه، وكان التيار الأول هو تيار "الشوفينية" القومية المتطرفة العربية الذي تزعمه رئيس مصر عبد الناصر وحزب البعث في سوريا والعراق

    وكان التيار الثاني هو تيار الإخوان المسلمين والمنظمات الإسلامية الأصولية التي رفضت فكرة التيار الأول، وزعم المتعصبون المسلمون أنه يجب العودة إلى الجذور الحقيقية لعظمة العرب المسلمين، ودعوا إلى توحيد جميع الممالك العربية تحت حكم إسلامي خالص.. ) "ص89"

    [ ويرى نتنياهو أن التيار القومي غير قادر على مواجهة الغرب، فازدهرت قوة الإسلام الإرهابي المتطرف في الوطن العربي وامتد إلى أوربا والأمريكتين، دون مقاومة. ويزداد خطر الإرهاب بنمو الجاليات الإسلامية في الغرب!. ]

    ( تحت ضغط غربي تبين أن تيار العربية لا يستطيع مواجهة الغرب المكروه، عندئذ ازدادت الحاجة إلى ظهور قوة جديدة تعبر عن مصداقية العرب والمسلمين في مبدأ الرفض التاريخي للغرب، وتمثلت هذه القوة في الإسلام المتطرف....

    ولكن الفكر الإرهابي الإسلامي المزدهر في إيران والسودان وقطاع غزة قد تطور ودون أدنى عرقلة أو مقاومة من جانب ساسة الغرب لمكافحة الإرهاب حتى بعد أن امتد نحو الغرب نشأ في البداية ضد الأجانب في لبنان وضد إسرائيل بعد ذلك، وبعد ذلك بفترة تحول ضد أهداف في أوربا وأمريكا الجنوبية، وأخيرا ضد الشيطان الأكبر نفسه؛ الولايات المتحدة.

    إن تسلل الإرهاب الإسلامي إلى أوربا لم يكن ظاهراً للعيان من أول وهلة، وتوجد اليوم في الكثير من دول أوربا جاليات مسلمة في تزايد وأحياء إسلامية في برلين وباريس ومرسيليا، وفي الكثير من المدن الأوربية الأخرى ). "ص92- 93"
     

مشاركة هذه الصفحة