رصاص عوادم السيارات في المدن اليمنية الكبرى تقترب من درجة السمية

الكاتب : بسكوت مالح   المشاهدات : 449   الردود : 1    ‏2007-03-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-17
  1. بسكوت مالح

    بسكوت مالح قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    8,984
    الإعجاب :
    1,258
    أظهرت دراسة علمية أن المدن اليمنية الكبرى وبخاصة العاصمة صنعاء تعاني نسبة عالية من تلوث الهواء بمادة الرصاص النابع من عوادم السيارات بنسبة 60 % محذرة من خطورة ذلك , وأثره السلبي في تلوث الدم بالرصاص التي وصلت أعلى حد له حتى الآن في دم ساكني تلك المدن والتي تقدر بـ 5ر8 ميكرو غرام وتفصلها عن حد السمية بـ5ر1 ميكرو غرام .
    وأكدت الدراسة أن الرصاص الذي يضاف إلى الوقود له تأثير على السمية ،والجهاز العصبي وتعطيل القدرة على التفكير ..مبينه أن كل 1 ميكرو غرام ديسيليتر للرصاص في الدم يؤدي إلى انخفاض 7 درجات في معدل الذكاء عند الأطفال ،وان هناك علاقة مباشرة بين نسبة الرصاص في الهواء ونسبة تركزه في الإنسان .
    وتشير الدراسة إلى إن أعلى قيمة تلوث الدم لدى ابنا المدن الكبرى اليمنية بمادة الرصاص وصل 5ر8 ميكرو غرام ديسيليتر واقل قيمة 4ر3 ميكرو غرام ديسيليتر وهو ما يدل على خطورة الوضع الحالي حيث أن أعلى قيمة تقترب من درجة السمية وهي 10 ميكرو غرام ديسيليتر .
    وذكرت الدراسة أن الذكور يتأثرون من تلك العوادم بنسبة 97 بالمائة ويصل معدل تركز الرصاص في دمائهم الى 2-8 مكرو غرام ديسيلتر بينما الإناث يتأثرن بنسبة ثلاثة بالمائة ويصل معدل تركز الرصاص في دمائهن مابين 0-4 مكرو غرام ديسيلتر موضحة ان السبب في ذلك يعود كون الذكور يقضون أوقاتهم خارج المنزل وفي الشارع وكذلك الحال بنسبة للأطفال الذين يقضون معظم أوقاتهم في اللعب عكس الإناث الأتي يقضين معظم أوقاتهن أما في المنزل أو في المدرسة ..مشيرة إلى أن متوسط تركز الرصاص في الدم عند السائقين هو أعلى متوسط نتيجة الفترة التي يقضيها السائقين في استنشاق الهواء الملوث بالرصاص وعوادم السيارات .
    وأخذت الدراسة التي أعدها الباحث طارق المذحجي عينات عشوائية تمثلت تتوزع على فئات مختلفة من الأطفال ورجال المرور والسائقين بالإضافة إلى شرائح أخرى وتم فحص دم عينة من الأفراد لمعرفة تركيز مادة الرصاص في الدم بسبب الوقود المحتوى على هذه المادة .
    بينما تشير الدراسة إلى أن 9ر95بالمائة من الأفراد الذين هم في عمر 19 سنة فأكثر يكونوا اكثر عرضة من الفئات الأخرى وهذا بسبب أن هذه الفئة تشمل على السائقين ورجال المرور فمعدل تركز الرصاص في دمائهم مابين 1ر2- 8مكروغرام ديسيليتر ،بينما 86 بالمائة من الأطفال الذين بعمر10 سنوات واقل هم اكثر عرضة من الفئة العمرية من 11 - 18 سنة بسبب ان الأطفال الصغار معدل تركز الرصاص في دمائهم مابين 2- 6 مكرو غرام ديسيلتر اضافى إلى أنهم يمضون اكثر وقت في الشارع أما للعب او شراء الحاجات المنزلية وأكثر التصاقاً بالأرض الأمر الذي يجعلهم أكثر تأثر من خلال مص الأصابع أو الأكل دون الغسل الجيد ..ولذلك أن إصابة الأطفال بالحالات العصبية وانخفاض معدل الذكاء لديهم سوف يزداد خلال الفترات المقبلة وهذا مؤشر خطير جدا على صحة الأطفال .
    هذا وقد أعلنت وزارة المياه والبيئة أن قيمة الفاتورة الصحية السنوية لتلوث الهواء في اليمن تبلغ حوالي100مليون دولار سنوياً ..فيما يؤدي الاستخدام غير العادل للوقود إلى وفاة مليون شخص سنويا في الدول النامية بسبب التلوث الناجم عن قطاع النقل والمواصلات وأن خسارة الدول النامية جراء ذلك تصل إلى 5بالمائة من دخلها المحلي التي تدفعها على التلوث الجوي من الانبعاثات المختلفة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-17
  3. amk

    amk عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    2,179
    الإعجاب :
    0
    طيب ما يفعلو يمشو بسياكل
     

مشاركة هذه الصفحة