عبد الله سلام الحكيمي افتقدناك

الكاتب : زين عدن   المشاهدات : 520   الردود : 4    ‏2007-03-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-16
  1. زين عدن

    زين عدن عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-16
    المشاركات:
    49
    الإعجاب :
    0
    عبد الله سلام الحكيمي افتقدناك
    2007 / 3 / 15
    د محمدالنعماني
    لا اخفي عليكم اذا قلت لكم فاننا افتقدنا عبد الله سلام الحكيمي في هده الظروف الذي تمر بها الان اليمن فهو رجل حكيم بما تعنيه الكلمة من معاني ودلالات ومن يقترب اكثر منه يحس بانه يحمل صفات تجدها عند الحكماء الاوائل فقط من الفلاسفة والمفكرين الذين تركوا بصماتهم واثارهم في شتى العلوم واسموا في حركة التنوير في الفكر الاسلامي جمع بين السياسة والصوفية دون أن تقدر الأولى على افساد الثانية بل العكس من ذلك تمكن نقاء الصوفية من تنقية السياسة مما يمكن أن يعلق بها من ادران الكذب ومساوئ الخداع والرغبة بالانتقام.

    الحكيمي المثقف والسياسي قرر مبكراً دخول الانتخابات اليمنيه في محاولة لرمي حجر في مياه ظلت راكدة وبأن لابد من تحريكها إلا أنها حينما تحركت و أكثر من ذلك وصلت إلى حد التعكر فضل الانسحاب،إذ لا قيمة للعراك او حتى المنافسة على شيء اصبح عديم الأهمية بسبب فقدانه لقيمة ايصال رسالة التغيير.
    عبد الله سلام الحكيمي تجده رجلا يشدك اليه اكثر واكثر كلما حاولت الابتعاد عنه رجل فكر يتخيل لك بان الدنيا لم تنجب من امثالة الا القليلون ويتخيل لي بان اليمن بدون الحكيمي كمصر بدون النيل لقد كانت طموحات الحكيمي في برنامجه الانتخابي حينما اعلن ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية اليمنية اقرب الى كل الناس تلبي كافة الطموحات تخرج اليمن من الظلمات الى النور كان عنوان برنامجي الانتخابي (نحو نظام ديمقراطي فيدرالي وعدالة اجتماعية واسعة ) الحرية السياسية والحرية الاجتماعية هما جناحا الديمقراطية .
    البرنامج الانتخابي للحكيمي رغم انه مجرد خطوط عريضة ركز على جانبين رئيسيين محوريين ، الاول: الجانب السياسي ، وفيه هدف اقامة نظام ديمقراطي لامركزي فيدرالي يشارك فيه كل فئات الشعب وقطاعاته وتطلق فيه كافة اشكال الحريات والحقوق الفردية والعامة على نحو واسع للغاية .. أما الجانب الثاني فيركز تركيزا عميقا على تحقيق اوسع قدر ممكن من العدالة الاجتماعية وذلك بتخصيص 55% من دخل البترول والثروات المعدنية وغيرها من ثروات وطنية طبعا اضافة الى الواجبات الدينية كالزكاة والصدقات والتبرعات ...الخ ، هذه ستوجه الى مؤسسة وطنية للضمان والتكافل الاجتماعي خارجة عن فساد الحكم كما هي عادته ، توفر لكل اسرة وفرد المستوى المتوسط لحياة المجتمع وليس مستوى الكفاف فقط ، هذه المؤسسة سوف تكون مواردها هائلة حقا وستوظف هذه الموارد توظيفا استثماريا كفؤا في مختلف المجالات التعليمية والصحية والرياضية والتجارية والزراعية والصناعية ....الخ ، من ناحية بهدف شفط اكبر نسبة من البطالة وهي متفشية وخطيرة في بلادنا ، من ناحية اخرى تقضي على حالة الفقر المستفحل والمخيف في بلادنا ومن جهة ثالثة تساهم اسهاما فاعلا في ازدهار البلد ورقيه ..
    فقد كانت امالنا في الحكيمي اكبر مما كنا نتصور كان هو الحكيم لداء اليمن كان مشروع حي لنهضتها واعادة السكينة والاطمئنان في نفوسنا واعادة الثقة لنا بان بناء اليمن السعيد على الاساس السليم وشيك على القيام به لقد كان برنامجه الانتخابي برنامج عمل لكل شرفاء واحرار اليمن حينما اعلن برنامجه الانتخابي اصطفت والتقت كافة قوى الظلام في اليمن لتعمل على اسكاته وراحت تعمل على دس الموامرات واحباك الدسايس وبث الدعايات والاشعات والتشكيك ببرنامجه الانتخابي الا ان صوت عبد الله سلام الحكيمي كان الاقوى وكان يدوي كالرعد في سماء اليمن التف حوله وحول برنامجه الانتخابي كل ابناء اليمن في الداخل والخارج لقد اعلنوا الكثير منهم عن دعمهم ومساندتهم لترشيحه في الانتخابات الرئاسيه ولكن هناك من خدلوا كان الحكيمي يدرك امور كثيرة يعرف يفاجئك بتصوراته للاحداث القادمة السينيايورات المعدة لذالك ويتخيل لك انك تقف امام رجل يقراء لك اشياء لا تعلم بها ولكهنا تحصل وتتحقق في الواقع وكانه يرسل لك اشارات ما تنبئك بما قد يحصل لقد اثار انتباهي اكثر من مرة يقراء لك الاحداث بمستوى الدقة والوضوح يدرك مايجري وامام كل ذالك كان صامتا صامدا يراقب الاحداث عن قرب يتامل الى كل شيء في الكون من هو هده الكون جميل وكم انت اجمل عبد الله سلام الحكيمي وامام اصرار احزاب اللقاء المشترك على ترشيح الاستاذ فيصل بن شملان في الانتخابات الرئاسية وعلى الرغم من الاشارات الدي كانت تنقل له من قيادات الاحزاب من هنا وهناك لم يجد الحكيمي نفسه واما تراجع الرئيس وترشيح احزاب بن شملان من قبل الاحزاب سوى الاعلان عن انسحابه من الانتخابات قال الحكيمي كان انسحابي من الترشيح كما اعلنت عنه في حينه واضحا في مسبباته ودوافعه وهو أن العملية الانتخابية تشوبها عوامل التلاعب والتزوير على نطاق واسع وبالتالي فقد كان امر نتائجها محسوماً سلفاً وقد تعززت تلك القناعات في اتفاق المبادئ الذي كان هلاميا يفتقر تماما الى آليات حقيقية وجادة لاصلاح التلاعب والتجاوزات كما ان الفترة الزمنية المتبقية ما كانت لتكفي لمعالجة تلك الاختلالات واسعة النطاق، ثم ان اتفاق المبادئ تضمن اخطر ما تضمن حصر امر الرقابة على الانتخابات بلجان مشتركة من الحزب الحاكم والمعارضة يدفع لهم من المال العام شأنهم في ذلك شأن اللجان الانتخابية ولك ان تستنتج من ذلك ما تريد ان تستنتجه، لكنه كان يعني بالنسبة لي ان نتائج الانتخابات قد تم الاتفاق عليها مسبقا ووفاقيا. من وجهة نظري كان من المفيد للمعارضة ان تقاطع الانتخابات، وهذا شأنها، ولو فعلت لاستطاعت ان تفرض على الحاكم تنازلت جوهرية مهمة جدا لصالح نزاهة وحرية الانتخابات لكنها للأسف اختارت الوفاق على حساب سلامة العملية الانتخابية.
    وعلى الرغم من اعلانه عدم الترشح الا ان هناك بعض الاقلام المستاجرة من قبل السلطة الحاكمة في اليمن راحت تبث الدعايات والاشاعات بانه قد اسس حزب ساسي في مصر بهدف تضيق الخناق علية من قبل اجهزة الامن المصريه ومطالبة الرئيس على عبد الله صالح من مصر بتسليمه لليمن وامام تلك المضايقات واستدعات الامن المصري له لاكثر من مرة وقال إعلان اعتزال العمل السياسي كان دافعه او مسرعه هو ما نسب الي من تصريحات لم اصرح بها، ثم نشرها في وسائل اعلام رسمية على غير المعتاد شعرت ان الهدف من ورائها هو تقديم ملف مختلق للسلطات المصرية بهدف تحريضها ضدي على غير وجه حق، لهذا كان عليَّ ان اتخذ الموقف الاقصى لان العلاقات بين الدول عادة ما تتطلب من الشخص اقصى درجات الوضوح والحسم درءا لأي سوء فهم وهو ما كان. بالاضافة الى ان الاعتزال كان ولايزال هاجساً و هوىً مقيماً في نفسي. لم يكن الامر على نحو ما ذكرت بل كان مزيجا من ضرورة وتلبية لهوى في النفس. انا من النوع الذي لا احبط طوال حياتي لسبب بسيط هو انني ليس لدي أي طموحات مجنونة ولا انا بالذي يهرب وخاصة حينما تتلبد السماء بالغيوم وتكفهر الاجواء، قد يكون الخروج يعني دخولا الى الميدان من اوسع ابوابه من حيث لا ادري على حد قول اصحابنا الصوفيين (فناء بهدف البقاء)، احيانا يفنى الانسان بمعنى فناء صفاته الذميمة ليعاود البقاء بصفات الهية أسمى. ربما كان ما يترأى لنا بانه احباط او هروب يمثل ذروة الأمل والتصميم والاقدام، ربما!.
    قرر الحكيمي الاعتكاف لاستكمال مابدا به من كتاباته في مذاكراته الشخصية ولكن اعتكافه طال وهو الامر الدي دفعني عن السوال الى متى يطول الاعتكاف فانت لست وحدك فهناك الالاف من اليمنيين ياملون انتهاء اعتكافك والتراجع عن اعتزالكم للعمل السياسي فياحكيم اليمن انهض حتى تنهض معاك كل اليمن فانت نجاد اليمن القادم لنا من النيل فانت من تنبقى لنا من الامل انهض ونحن بعدك فاليمن بحاجة الى من امثالك انهض فالنيل قادم الى اليمن فسوف يستجيب لنا القدر لا بد من صنعاء وان طالت المعاناة الظلم والقهر والسفر
    انهض قدرنا ان تكون معنا وان نكون معك ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-17
  3. كرار المحن

    كرار المحن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    بلفعل افتقدنا استاذنا الحكيم عبد الله سلام الحكيمي ولدالك انا اضم صوتي الى صوت د محمد النعماني في دعوته الى الحكيمي بالعوده الى الحياة السياسيه اليمنيه لان الحكيمي له انصار في كل احزاب اليمن بل اذهب واقول في كل اليمن ويحضاء الحكيمي باحترام كل القوى السياسيه في اليمن ولذالك فالحكيمي هو قدر كل الشعب اليمني وكل الشرفاء في اليمن نعم ياحكيمي قدرنا ان تكون معنا نحن المظلومين من ابنا الشعب ان نكون معك ولذالك ادعو الاعضاء الى المطالبه بعودة الحكيمي الى الساحه السياسيه في اليمن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-17
  5. المهيزع

    المهيزع عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-14
    المشاركات:
    112
    الإعجاب :
    0
    قرات تصريحات الاستاذ الحكيمي في الوحدوي نت واذكر انه قال ان الصحفي محمد الخامري هو الذي نشر تصريحات له لم تكن مقررة للنشر لكنها كانت خاصة فيما بينهما فهل افهم من كلام الاستاذ النعمان ان الصحفي محمد الخامري هو من استاجرته السلطة للايقاع بالاستاذ الحكيمي ؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-17
  7. كرار المحن

    كرار المحن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    نعم ا لصحفي محمد الخامري هو من استاجرته السلطة و تقديم ملف مختلق للسلطات المصرية بهدف تحريضها ضد الاستاذ الحكيمي كان جاسوس ضد الشرفاء من المعارضه اليمنيه معهم في الصباح واخر الليل مع الامن ؟؟ هذا هو المدعو المخبر محمدالخامري
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-18
  9. تعزي بكل فخر

    تعزي بكل فخر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-11
    المشاركات:
    100
    الإعجاب :
    0
    الأستاذ الحكيمي بقاءه خارج الوطن فيه أمن وسلامة لروح الأستاذ وأعتقد أن بقاءه في الخارج على الأقل في الفترة الحالية أفضل بكثييييييييييييييييير من وجوده داخل اليمن.. لكن يبقى الطلب ملحا ً وموجها ً للأستاذ للرجوع إلى اليمن نصيرا ً للشعب ورافعا ً لراية النضال بالكلمة لكن متى ما سنحت الفرصة وتهيأت الأجواء الآمنه والديمقراطية المستقرة التي لا تلجم الأفواه ولا تصفي أصحاب الأقلام الشريفة
     

مشاركة هذه الصفحة