مفتي الديار يصدر فتوي بحق المرأة في تولي منصب رئيس الجمهورية

الكاتب : نبيل أحمد   المشاهدات : 1,124   الردود : 11    ‏2007-03-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-15
  1. نبيل أحمد

    نبيل أحمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-15
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    هذه أول مشاركة في المجلس اليمني وأرجو أن تحوز رضاكم.



    أصدر فضيلة مفتى الديار المصرية علي جمعة فتوى واضحة تدعم فتواه الصادرة من عام مضى والتي أقرت أن للنساء وفقاً للشريعة الإسلامية كل الحق لتولي منصب القضاء ومنصب رئيس المقاطعة أو الدولة مؤيدة بما ذهب إليه الإمام الطبري في تولي المرأة الأمارة والقضاء .




    وقد اضطر فضيلة المفتى والذي يمثل أعلى مصدر للفتوى في مصر ويعد في شخصه أحد العلماء البارزين في العالم الإسلامي ، إلى تكرار فتواه استجابة لعدد من التقارير الصحفية المنشورة في الصحافة المصرية والدولية أدعت خطئا وجود فتوى تحرم النساء من حق تولي منصب رئيس الدولة المعاصرة .. وبمراجعة أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية والتي تعد أعلى سلطة لإصدار الفتاوى الرسمية الموثقة وتعمل تحت التوجه المباشر لفضيلة المفتى أكدت أن الفتوى التي تناولتها وكالات الأنباء تشير إلى منصب خليفة المسلمين وهو منصب من التراث الإسلامي القديم لم يعد له وجود في الوقت الحالي على الساحة الدولية وذلك منذ سقوط الدولة العثمانية وإنهاء خلافتها عام 1924م وقد اصدر الفقهاء الأوائل بالفعل فتوى صريحة تنص بعدم قدرة المرأة تولي منصب الخليفة ، ولكن الأسباب الفقهية الواردة ينص الفتوى محل السؤال " والصادرة برقم 4335 بتاريخ 26/فبراير 2006م تؤكد ان منصب الخليفة يختلف عن المفهوم الحالي لمنصب رئيس الدولة فالفتوى نصت أن المرأة لا يحق لها أن تتولى منصب الخلافة العظمى حيث كانت إحدى مهام هذه الوظيفة هي إمامه المصلين في الصلاة والتي تعد وظيفة لا يقوم بها إلا الرجال وفقا للشريعة الإسلامية باتفاق. وقد أكد فضيلة المفتى هذا الأمر قائلا :" أن الفتوى التي تناولتها وكالات الأنباء لا تشير إلى منصب رئيس الدولة ولكن تشير إلى منصب الخليفة في التراث الإسلامي والذي كان من مهامه قيادة شئون الدولة وإمامة المصلين في الصلاة .
    أما دول عالم القرن الحادي والعشرين فلها كيانات قومية مستقلة تم تأسيسها خلال القرن العشرين ، ومن ثم فرئيس الدولة في المجتمع المسلم المعاصر سواء أكان رئيسا أم رئيس وزراء أم ملكا، غير مكلف بإمامة المسلمين في الصلاة وعليه فيحق للمرأة أن تتولى هذا المنصب في ظل المجتمعات الإسلامية المعاصرة .
    وأضاف فضيلته انه على هذا الرأي منذ سنوات عديدة وحث رجال الصحافة على تحري الدقة فيما ينشرونه من حقائق حيث . قال :" هذا الرأي ليس بجديد على فقط أصدرته من قبل في العديد من كتاباتي ومحاضراتي المختلفة الصادرة منذ سنين وانصح رجال الصحافة بالاهتمام بتحري وبحث الموضوعات بعمق حتى لا تنشر حقائق مضلة وخصوصا في مثل هذه الأوقات المضطربة .
    وأكد فضيلته احتمال صدور فتاوى أخرى من علماء وفقهاء أفاضل تخالف فتواه إلا انه وضح بشدة أن الرأي الفقهي في هذه الفتاوى يجب أن يبنى على حقيقة مهمة وهي أن المفهوم التقليدي والقديم لمنصب رئيس الدولة كقائد ديني لدولة الخلافة يختلف تمام عن مفهوم منصب الرئاسة في العالم المعاصر .. واختتم فضيلته الحديث قائلا انه يؤمن أن الإسلام قد منح الرجل والمرأة حقوقا سياسية واجتماعية متساوية ، وهذا هو رأيه ومذهبه والذي توصل إليه بعد دراسة متأنية لمدة تصل إلى ثلاثين عام للفقه والبحث الإسلامي في هذا الشأن .
    عن دار الإفتاء
    تعد الفتوى رأيا فقهيا غير ملزم صادرا عن علماء ثقات للرد على سؤال لأحد عامة المسلمين . وقد تم تأسيس دار الإفتاء المصرية عام 1895بهدف إصدار فتاوى رسمية ودقيقة وواقعية ، وتعد دار الإفتاء واحدة من المؤسسات القليلة المتصدرة للفتوى في العالم الإسلامي ، وتصدر ما يزيد عن 5000 فتوى شهرية للإجابة على ما يصل إليها من أسئلة من مختلف أنحاء العالم بكل وسائل الاتصال .


    اللواء الإسلامي

    العدد 1307- 8 فبراير 2007م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-15
  3. best-man

    best-man قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    2,775
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-15
  5. نبيل أحمد

    نبيل أحمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-15
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    حاجــــــــــــــــــــــــــــــة غريبة فعلا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-15
  7. النجاح

    النجاح عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    1,823
    الإعجاب :
    1
    أولاً : أنت يا نبيل تدعو الى العلمانية وهذا واضح من تعليقاتك على موضوع نطالب بفصل الدين عن السياسة .
    وتدعو العلماء والفقهاء ألا يحشروا أنفسهم في كل شيء ، وألا يتدخلوا في الحياة العامة .
    فلماذا تعجبك هذه الفتوى وهي من عالم دين ؟!!!!!!!

    ثانياً :لا أرى فيك وأمثالك من قولاً ألا كما قال تعالى :
    (( وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون ﴿48﴾ وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين ﴿49﴾ أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون ﴿50﴾ )) سورة النور
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-15
  9. مجـ الدين ــد

    مجـ الدين ــد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-02-16
    المشاركات:
    606
    الإعجاب :
    0
    علي جمعه الله يهديه

    أخطأ من سماه عالما

    هذا يصدق فيه وصف عاااالم السلطان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-16
  11. ابو جمال الهمام

    ابو جمال الهمام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-02-01
    المشاركات:
    313
    الإعجاب :
    0
    بشرى سارة لرشيدة الغيلي ولكن لااعتقد بان منصب كهذا سيطلع من سنحان حتى ولو كان الرئيس
    القادم امراءة
    f
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-03-18
  13. واحد ثاني

    واحد ثاني عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-01
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(وينطق الرويبضة )وفسر الرويبضة بسفهاء الناس يتكلمون في امر العامة !!!!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-03-19
  15. نبيل أحمد

    نبيل أحمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-15
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    لأنها بداية حراك من داخل الدين ذاته
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-03-23
  17. النجاح

    النجاح عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    1,823
    الإعجاب :
    1

    لا تفرح نفسك كثيراً فمن أمثال هؤلاء العلماء كانوا موجودين على مر التاريخ ودائماً ما كانت تخبو وتنطفيء في النهاية مصداقاً لقوله تعالى (( بل نقذف بالحق على الباطل فندمغه فإذا هو زاهق ))
    ولكن نقول أجتهد الشيخ
    ولكن الغريب أن أجتهاداته تعددت كثيراً وكلها أجتهادات شاذة تخدم ما ينادي به أدعياء حقوق المرأة .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-03-23
  19. نبيل أحمد

    نبيل أحمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-15
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    آخر ماقرأت عنه بالصحف
    أنه الحجاب ليس من الإسلام ونصح المسلمات يتخلن على الحجاب ويلبسن عادات البلد الذي يقمن فيها وقال في مصر في عادات وتقاليد والحجاب لا يلبس في مصر ولاحاجة للبسه

    هذا أيضا وارد بالعربية قبل أيام

    وذهب الى أن مصر والمصريات لايلزمنهم لبس الحجاب بحسب العادات والتقاليد ولاذنب عليهن

    وحلل لبس البنطلون


    وواضح أنه أي بنطلون

    وهذا عالم بجد ومجتهد

    أما الباقين فهم مثل الرز بالصين

    وكم معانا علماء من أصحاب العمائم

    ما أكثرهم
    نصف الشعب

    لكن عندنا ندرة بالعلماء الحقيقين في العلوم الطبيعية


    وهؤلاء غير علماء في وأنت تسميهم علماء
     

مشاركة هذه الصفحة