المرأة المسلمة .. معلمة الأجيال .. ما حالها؟!

الكاتب : dimension_4   المشاهدات : 733   الردود : 7    ‏2007-03-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-15
  1. dimension_4

    dimension_4 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-08
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0

    أصبحت المرأة المسلمة محورا أساسيا من محاور عمل التجمعات والفعاليات الاجتماعية في العالم ولدى الكثير من المنظمات والجمعيات التي ترفع لواء ورداء الحرية والمساواة وحقوق الإنسان.

    كما أصبح الشغل الشاغل لتلك المنظمات والجمعيات السعي لعولمة الحضارة الغربية؛ وذلك من خلال تفشي الإباحية باسم الحرية، ومن خلال تقويض بناء الأسرة، وهتك قيم وأخلاق المرأة المسلمة، ونزع الحياء عنها.

    اتخذت المنظمات في سبيل تحقيق ذلك كل وسيلة ممكنة؛ مستعينة بوسائل الإعلام بمختلف أشكالها وأنواعها المقروءة والمسموعة والمرئية، وكان أشدها أثرا القنوات الفضائية التي تحولت بها بيوت المسلمين إلى مرتع مفتوح لدعاة الشر والفساد، وازداد تعلق كثير من المسلمات بهذه القنوات وما يعرض فيها من الأغاني الماجنة والمسلسلات الساقطة والأفكار المخالفة لدين الله عز وجل؛ فكانت سببا في نزع الحياء من المرأة المسلمة؛ والذي هو شعبة من شعب الإيمان، وهو من أجمل ما تتزين به المرأة المسلمة، ولكن انهارت هذه القيمة مع محاولات الغزو الفكري؛ خاصة وأنها صادفت في بعض الأحيان عقولا خاوية.

    استغل أعداء الأمة الفضائيات للوصول للمرأة المسلمة بأساليب جذابة؛ مستخدمين في ذلك قوالب الحرية والمساواة والتحرر؛ فتعرض هذه الفضائيات النساء المتبرجات حتى يتعود نظر المسلمات على هذه المناظر فتصبح معتادة، وبالفعل أصبحنا نرى المسلمات في الشوارع وهن يلبسن البنطلون الجينز دون حياء، وبدعوى الحرية، وأصبح كثير من المسلمات قدوتهن ومثلهن الأعلى الممثلة والمذيعة والمغنية.

    إذن فقد أصبحت الفضائيات توجه الأفكار، وتغير المعتقدات، وتهتك القيم والأخلاق، وتحارب دين الله عز وجل؛ فلا بد من وقفة قوية تجاه هذه الفضائيات، ومحاربتها، واستغلال الوقت المضيع فيها فيما يعود بالنفع والفائدة للفرد والأمة الإسلامية.

    م
    ن
    ق
    و
    ل
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-15
  3. dimension_4

    dimension_4 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-08
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0

    أصبحت المرأة المسلمة محورا أساسيا من محاور عمل التجمعات والفعاليات الاجتماعية في العالم ولدى الكثير من المنظمات والجمعيات التي ترفع لواء ورداء الحرية والمساواة وحقوق الإنسان.

    كما أصبح الشغل الشاغل لتلك المنظمات والجمعيات السعي لعولمة الحضارة الغربية؛ وذلك من خلال تفشي الإباحية باسم الحرية، ومن خلال تقويض بناء الأسرة، وهتك قيم وأخلاق المرأة المسلمة، ونزع الحياء عنها.

    اتخذت المنظمات في سبيل تحقيق ذلك كل وسيلة ممكنة؛ مستعينة بوسائل الإعلام بمختلف أشكالها وأنواعها المقروءة والمسموعة والمرئية، وكان أشدها أثرا القنوات الفضائية التي تحولت بها بيوت المسلمين إلى مرتع مفتوح لدعاة الشر والفساد، وازداد تعلق كثير من المسلمات بهذه القنوات وما يعرض فيها من الأغاني الماجنة والمسلسلات الساقطة والأفكار المخالفة لدين الله عز وجل؛ فكانت سببا في نزع الحياء من المرأة المسلمة؛ والذي هو شعبة من شعب الإيمان، وهو من أجمل ما تتزين به المرأة المسلمة، ولكن انهارت هذه القيمة مع محاولات الغزو الفكري؛ خاصة وأنها صادفت في بعض الأحيان عقولا خاوية.

    استغل أعداء الأمة الفضائيات للوصول للمرأة المسلمة بأساليب جذابة؛ مستخدمين في ذلك قوالب الحرية والمساواة والتحرر؛ فتعرض هذه الفضائيات النساء المتبرجات حتى يتعود نظر المسلمات على هذه المناظر فتصبح معتادة، وبالفعل أصبحنا نرى المسلمات في الشوارع وهن يلبسن البنطلون الجينز دون حياء، وبدعوى الحرية، وأصبح كثير من المسلمات قدوتهن ومثلهن الأعلى الممثلة والمذيعة والمغنية.

    إذن فقد أصبحت الفضائيات توجه الأفكار، وتغير المعتقدات، وتهتك القيم والأخلاق، وتحارب دين الله عز وجل؛ فلا بد من وقفة قوية تجاه هذه الفضائيات، ومحاربتها، واستغلال الوقت المضيع فيها فيما يعود بالنفع والفائدة للفرد والأمة الإسلامية.

    م
    ن
    ق
    و
    ل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-15
  5. سارا محمد

    سارا محمد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-18
    المشاركات:
    2,538
    الإعجاب :
    0
    للاسف القنوات الأن حدث ولاحرج فساد وتحريض علي الفساد ...
    والقنوات الدينية تنعد على الاصابع
    وقنوات الأفلام ولاغاني والبرامج الهايفه لا تعد ولا تحصأ
    والضحية هم شبابنا ...
    اما الخوف ليس على المرأة المسلمة فقط
    نحن نخاف ايضا علي الرجل المسلم الذي اصبح معجب بفستان ننسي عجرام ويتمني ان تكون زوجتة تحمل نفس المواصفات وانتمني ان تكون الدعوة موجهه للجميع وليس للمرأة فقط ...
    مشكور على النقل الموفق ...
    تحياتي ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-15
  7. سارا محمد

    سارا محمد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-18
    المشاركات:
    2,538
    الإعجاب :
    0
    للاسف القنوات الأن حدث ولاحرج فساد وتحريض علي الفساد ...
    والقنوات الدينية تنعد على الاصابع
    وقنوات الأفلام ولاغاني والبرامج الهايفه لا تعد ولا تحصأ
    والضحية هم شبابنا ...
    اما الخوف ليس على المرأة المسلمة فقط
    نحن نخاف ايضا علي الرجل المسلم الذي اصبح معجب بفستان ننسي عجرام ويتمني ان تكون زوجتة تحمل نفس المواصفات وانتمني ان تكون الدعوة موجهه للجميع وليس للمرأة فقط ...
    مشكور على النقل الموفق ...
    تحياتي ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-16
  9. dimension_4

    dimension_4 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-08
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0

    فعلا كما قلتِ .. الرجل المسلم أيضا يجب أن نخاف عليه..
    لكن كاتب الموضوع ركز على المرأة .. لأنه رأى أن المرأة بيدها أن تبني أجيالا إذا نحت المنحى السليم خلاف لو نحت منحى غير سوي أو سليم .. فربما تهدم على يدها أمة ..
    أكرك لمرورك .. إضافتك الممتازة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-16
  11. سارا محمد

    سارا محمد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-18
    المشاركات:
    2,538
    الإعجاب :
    0
    نعم أخي هذا صحيح لكن الرجل ايضا اذا انحى عن المسار لسليم سوف تكون المشكلة بنفس الخطورة
    نسال الله لثبات للجميع .
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-03-16
  13. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    حسب قول الشاعرما مضمونه:
    الأم مدرسة اذا اعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق بفضل هذه الأم الميثالية التي تكلم عنها الشاعر انجبت الصالح من الرجال والنساء وأنشأتهم تنشئة سليمة تستمد ادابها من كتاب الله وسنة رسوله الكريم
    لكن الحال اليوم غير الحال فهناك من الامهات سامحهم الله من يغيبن اهم الشروط التي تلتزمها العملية التربوية في تنشئة جيل صالح قادر على الخوض ومواجهة الصعاب ونفع مجتمعه الكبير والصغير
    كيف لأم تقضي بعض وقتها بل كل وقتها في النميمة والغيبة مع جاراتها وصديقاتها على مسمع من أطفالها كيف نستطيع اعداد هذا الطفل الذي يسكن البيت مع هذه الوالدة كيف ستطلب منه أمه يوما عدم الغيبة والنميمة وهي خير قدوة لإبنها
    كيف نطلب من طفل عدم الكذب وكيف نلقنه ان الكذب كبيرة من الكبائر يعاقب عليها الله سبحانه وتعالى بدخول جهنم وهو يعيش في بيئة اسرية الكذب أساسها إذ نلاحظ الكثير من الأمهات يطلبن من أطفالهم فتح الابواب على صديقاتهن أو الرد على الهاتف واخفائهن عن المتصل او الطارق
    الا يتعلم الطفل الكذب من بيئته الاولى (البيت)
    كيف لأم ان تربي جيلا صالحا وهي طوال الوقت تتجول بين الفضائيات هذه قناة أفلام خليعة وتلك أغاني هابطة وفي يدها مجلة للموضة عرت عارضاتها اكثر مما غطين
    كيف لفتاة أن تقنعها صديقة لها تربت على حسن الخلق والسلوك أن ترتدي برقع الحياء وتتحجب وقدوتها في البيت (الام) تكشف عن بطنها وتستعرض مفاتنها أمام أطفالها كيف ستطلب هذه المرأة يوما من أطفالها احترامها .
    لقد استغلت بعض النساء الحرية أسوأ استغلال ووضفتها في أشياء تخدم تفاهاتهن وغرائزهن
    فالمتجول في بعض شوارع الدول العربية يلفت انتباهه لباس صغيرات يلعبن او رفقة امهاتهن صغيرات غالبا ما تختار الام لباسهن اذ نلاحظهن شبه عاريات وادا ما جادلت او ناقشت الام تقول لك هي طفلة وبريئة لكن مادا عنك انت ايتها الام وتحت اي براءة اخترت ملابسها
    ناهيك عن الاختلاط تحت بند التفتح والعصرنة ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-03-16
  15. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0



    لنسأل أنفسنا ..
    لماذا أستطاع أعداء الأمة والإسلام النفاذ إلى المرأة وتلقينها أفكارهم الهدامة ؟
    سيكون الرد بمنتهى البساطة هو الظلم التي تعاني منه المرأة داخل المجتمع مما جعلها تتبع أي صوت يدعو للحرية والمساواة بدون أن تدرك النوايا الخبيثة والخفية وراء تلك الأصوات المدعية .. كذلك فهمها الخاطىء للحرية والتي اقترن بالسطحية في الكثير من التصرفات مثل طريقة اللبس وغيرها من الأمور التافة ..
    عندما تُعطى للمرأة حقوقها الشرعية فلم يجد هؤلاء أي قبول لأفكار عند المرأة ..
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة