ــــــــــzzzzzامر خطير حدث قبل يومين في ايران - اعلان رسمي لدين المجوسيهzzzzzــــــــــ

الكاتب : يمن   المشاهدات : 1,011   الردود : 18    ‏2007-03-15
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-15
  1. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0

    امر خطير حدث قبل يومين-هذه السنه- في ايران يدعم مد الجسور مع دين المجوسيه ويظهر بشكل كبير ان بعض طقوس المجوسيه لا زالت موجوده بل وسمح الآن بالعلن لها!

    لو كانت دولة علمانية لكان الامر اخف وقعاً على الرغم من انه يثبت وجود المجوسيه في المجتمع الايراني ،
    ولكن ان يحدث هذا في زمن هذه الحكومة الايرانية والتي ترفع اسم الجمهورية الايرانية " الاسلامية " ! ويحكمها رجال الدين المتشددون فهنا يقع التسائل الكبير الذي لا يستطيع ان يجيب عليه الا من قال بان المجوسية لها تاثير كبير في عقائد وفكر الشيعه .

    لقد عارض هذا رجال دين شيعه في ايران ولكن تغلب عليهم التيار الديني الآخر والذي اصبحت له السلطة الآن اقوى . ومن التأكيد بان هذا التيار يحمل في فكره القوميه المجوسية الفارسيه ولهذا وافق على الاعلان باحد اهم طقوسها السنويه.

    الخبر:
    =================================================

    الأربعاء 24صَفر 1428هـ - 14مارس 2007م - العدد 14142

    --------------------------------------------------------------------------------

    رغم معارضة الملالي..
    "عيد النار" يجهر بنفسه ويشعل شوارع إيران



    طهران - مهدي بزكان
    لم يكن ليل طهران يوم أمس عادياً حين تدفق عشرات الآلاف من الشباب والصبايا على شوارع العاصمة الإيرانية مطلقين الألعاب النارية في الهواء احتفالاً بآخر أربعاء في السنة الشمسية الفارسية.
    في شارع غرب طهران رقصت ثريا محمدي (21) عاماً مع صديقاتها وأصدقائها بحرية تامة هذا العام بعد ان سمحت السلطات علناً ولأول مرة منذ (25) سنة للمواطنين بالاحتفال بمهرجان "جهاز شنبه سوري" الذي يعنى بالفارسية ب "عيد النار" وهو احتفال يرجع إلى أزمنة ما قبل الإسلام عندما كان سكان بلاد فارس يعتنقون الديانة الزرادشتية التي تعطي مكانة خاصة للنار.

    وخلافاً لما حدث العام الماضي حين سدت الشرطة الإيرانية الشوارع ونزلت بالمتشددين الإسلاميين لملاحقة وضرب المحتفلين بالمهرجان لم يكن لقوات الأمن وجود محسوس هذا العام، ففي أزقة شوارع طهران ظلت (ثريا) مع أصحابها يقفزون فوق النار مرددة عبارات شعائرية في بلد يحكمه رجال دين محافظون يعارضون بقوة مثل هذه التقاليد.

    دوي الانفجارات الناجمة من المفرقعات استمر حتى آخر لحظة من "ليل الأربعاء"، وتحولت الأماكن العامة إلى ما يشبه ساحات حرب بسبب تصاعد السنة اللهيب في سماء طهران.

    ويعد الإيرانيون في هذا الاحتفال حساء خاصاً يتقاسمونه مع الجيران والأصدقاء ويوزعون على المارة البندق والفواكه المجففة.

    في هذا العام أثار قرار مجلس بلدية طهران الذي يهيمن عليه المتشددون في الانتخابات الأخيرة السماح بالاحتفال بنهاية العام الفكري دهشة كثيرين، في حين اعتبر البعض بأن سماح السلطات الإيرانية بالاحتفال به هو حيلة لذر الرمال في الأعين وتقول ثريا محمدي وقد سدت أذنيها لتحجب الصخب والضوضاء "ان المتشددين أدركوا في النهاية انه كلما زادوا من القيود التي يفرضونها على المجتمع كلما جاء ذلك بتأثير سلبي".

    ولا يزال العديد من الشباب الإيراني يعتقد بأنه ومن خلال إقامة هذا المهرجان والقفز فوق النيران يمكن تقييد قوى الشر وتوفير فأل طيب للعام الجديد، إلاّ ان رجال الدين يؤكدون عبر وسائل إعلامهم بأن الاحتفال بالأربعاء الأحمر هو تكريس للخرافات ولا ينسجم مع توجهات الأمة الإسلامية الإيرانية.

    ولا يمر الأربعاء الأخير من العام الفارسي دونما وقوع إصابات، حيث تشير الاحصاءات تنشرها السلطات الإيرانية بعد كل مهرجان يقام في هذه المناسبة إلى إصابة العشرات من الشباب بالحروق نتيجة التهام النيران لملابسهم أو إصابتهم نتيجة انفجار المفرقات.

    وشهدت الاحتفالات العديد من الحالات التي أدت إلى مصرع بعض المحتفلين الأمر الذي أدى إلى قيام رجال الشرطة خلال الأعوام الأخيرة عبر وسائل الإعلام المختلفة بتقديم النصح للمختلفين والتحلي بأكبر درجات الحيطة والحذر خلال مشاركتهم بالاحتفال.

    وتتيح احتفال الأربعاء الأخير للشباب من الجنسين فرصة ذهبية للقاء والاستماع وأحياناً تبادل العبارات المعسولة في مجتمع يحظر على الجنسين الالتقاء علانية ما لم يكن بينهم علاقة رسمية.

    =======================================
    جريدة الرياض



    ما علمته باللون الاحمر : يدل على ان مسألة هذا العيد المجوسي ليست فقط مقتصرة على احياء طقس ديني بل يرتبط معه اعتقادات كفريه اخرى .

    وما علمته باللون الازرق يدل على وجود الاختلاف الكبير بين تيارين دينيين شيعيين في هذا الأمر ولكن التيار "المتشدد"! والذي هيمن على مجلس بلدية طهران في الانتخابات الأخيرة هو الذي تغلب وسمح بهذا العيد المجوسي .

    ابعد هذا يثق مسلم عاقل بهذا الدين الشيعي ؟!!

    وبعد هذا يثق مسلم " عربي صريح" عاقل بهذا الدين الشيعي ؟!!



     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-15
  3. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0

    امر خطير حدث قبل يومين-هذه السنه- في ايران يدعم مد الجسور مع دين المجوسيه ويظهر بشكل كبير ان بعض طقوس المجوسيه لا زالت موجوده بل وسمح الآن بالعلن لها!

    لو كانت دولة علمانية لكان الامر اخف وقعاً على الرغم من انه يثبت وجود المجوسيه في المجتمع الايراني ،
    ولكن ان يحدث هذا في زمن هذه الحكومة الايرانية والتي ترفع اسم الجمهورية الايرانية " الاسلامية " ! ويحكمها رجال الدين المتشددون فهنا يقع التسائل الكبير الذي لا يستطيع ان يجيب عليه الا من قال بان المجوسية لها تاثير كبير في عقائد وفكر الشيعه .

    لقد عارض هذا رجال دين شيعه في ايران ولكن تغلب عليهم التيار الديني الآخر والذي اصبحت له السلطة الآن اقوى . ومن التأكيد بان هذا التيار يحمل في فكره القوميه المجوسية الفارسيه ولهذا وافق على الاعلان باحد اهم طقوسها السنويه.

    الخبر:
    =================================================

    الأربعاء 24صَفر 1428هـ - 14مارس 2007م - العدد 14142

    --------------------------------------------------------------------------------

    رغم معارضة الملالي..
    "عيد النار" يجهر بنفسه ويشعل شوارع إيران



    طهران - مهدي بزكان
    لم يكن ليل طهران يوم أمس عادياً حين تدفق عشرات الآلاف من الشباب والصبايا على شوارع العاصمة الإيرانية مطلقين الألعاب النارية في الهواء احتفالاً بآخر أربعاء في السنة الشمسية الفارسية.
    في شارع غرب طهران رقصت ثريا محمدي (21) عاماً مع صديقاتها وأصدقائها بحرية تامة هذا العام بعد ان سمحت السلطات علناً ولأول مرة منذ (25) سنة للمواطنين بالاحتفال بمهرجان "جهاز شنبه سوري" الذي يعنى بالفارسية ب "عيد النار" وهو احتفال يرجع إلى أزمنة ما قبل الإسلام عندما كان سكان بلاد فارس يعتنقون الديانة الزرادشتية التي تعطي مكانة خاصة للنار.

    وخلافاً لما حدث العام الماضي حين سدت الشرطة الإيرانية الشوارع ونزلت بالمتشددين الإسلاميين لملاحقة وضرب المحتفلين بالمهرجان لم يكن لقوات الأمن وجود محسوس هذا العام، ففي أزقة شوارع طهران ظلت (ثريا) مع أصحابها يقفزون فوق النار مرددة عبارات شعائرية في بلد يحكمه رجال دين محافظون يعارضون بقوة مثل هذه التقاليد.

    دوي الانفجارات الناجمة من المفرقعات استمر حتى آخر لحظة من "ليل الأربعاء"، وتحولت الأماكن العامة إلى ما يشبه ساحات حرب بسبب تصاعد السنة اللهيب في سماء طهران.

    ويعد الإيرانيون في هذا الاحتفال حساء خاصاً يتقاسمونه مع الجيران والأصدقاء ويوزعون على المارة البندق والفواكه المجففة.

    في هذا العام أثار قرار مجلس بلدية طهران الذي يهيمن عليه المتشددون في الانتخابات الأخيرة السماح بالاحتفال بنهاية العام الفكري دهشة كثيرين، في حين اعتبر البعض بأن سماح السلطات الإيرانية بالاحتفال به هو حيلة لذر الرمال في الأعين وتقول ثريا محمدي وقد سدت أذنيها لتحجب الصخب والضوضاء "ان المتشددين أدركوا في النهاية انه كلما زادوا من القيود التي يفرضونها على المجتمع كلما جاء ذلك بتأثير سلبي".

    ولا يزال العديد من الشباب الإيراني يعتقد بأنه ومن خلال إقامة هذا المهرجان والقفز فوق النيران يمكن تقييد قوى الشر وتوفير فأل طيب للعام الجديد، إلاّ ان رجال الدين يؤكدون عبر وسائل إعلامهم بأن الاحتفال بالأربعاء الأحمر هو تكريس للخرافات ولا ينسجم مع توجهات الأمة الإسلامية الإيرانية.

    ولا يمر الأربعاء الأخير من العام الفارسي دونما وقوع إصابات، حيث تشير الاحصاءات تنشرها السلطات الإيرانية بعد كل مهرجان يقام في هذه المناسبة إلى إصابة العشرات من الشباب بالحروق نتيجة التهام النيران لملابسهم أو إصابتهم نتيجة انفجار المفرقات.

    وشهدت الاحتفالات العديد من الحالات التي أدت إلى مصرع بعض المحتفلين الأمر الذي أدى إلى قيام رجال الشرطة خلال الأعوام الأخيرة عبر وسائل الإعلام المختلفة بتقديم النصح للمختلفين والتحلي بأكبر درجات الحيطة والحذر خلال مشاركتهم بالاحتفال.

    وتتيح احتفال الأربعاء الأخير للشباب من الجنسين فرصة ذهبية للقاء والاستماع وأحياناً تبادل العبارات المعسولة في مجتمع يحظر على الجنسين الالتقاء علانية ما لم يكن بينهم علاقة رسمية.

    =======================================
    جريدة الرياض



    ما علمته باللون الاحمر : يدل على ان مسألة هذا العيد المجوسي ليست فقط مقتصرة على احياء طقس ديني بل يرتبط معه اعتقادات كفريه اخرى .

    وما علمته باللون الازرق يدل على وجود الاختلاف الكبير بين تيارين دينيين شيعيين في هذا الأمر ولكن التيار "المتشدد"! والذي هيمن على مجلس بلدية طهران في الانتخابات الأخيرة هو الذي تغلب وسمح بهذا العيد المجوسي .

    ابعد هذا يثق مسلم عاقل بهذا الدين الشيعي ؟!!

    وبعد هذا يثق مسلم " عربي صريح" عاقل بهذا الدين الشيعي ؟!!



     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-15
  5. حزن الكون

    حزن الكون عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-23
    المشاركات:
    20
    الإعجاب :
    0
    رجعوا لدينهم الحقيقي،،،،،،،،،،،،،،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-15
  7. حزن الكون

    حزن الكون عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-23
    المشاركات:
    20
    الإعجاب :
    0
    رجعوا لدينهم الحقيقي،،،،،،،،،،،،،،،
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-15
  9. ذو الخويصرة

    ذو الخويصرة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-24
    المشاركات:
    598
    الإعجاب :
    0
    ماهكذا العنونة ياهذا !! أين الخبر مما هرفت به ؟! المسألة لا تعدوا السماح بإقامة أصحاب الديانات لطقوسهم ..!! وأظنني لوكنت هنالك لدعوت إلى أقامة أربعينية سيدنا الحرقوص بن زهير ولاأظنهم سيعترضون ، ثم الآ تقام في بلادنا شعائر البهرة بتلك المراسيم هل يعني أن دولتنا تتعبد بالبهرية اتق الله ياهذا ..!! وأما دعوى الجمهورية الإسلامية فإن دولة الإسلام لاتمنع أي ديانة من الجهر بشعائرها بالضوابط المعروفة . فتأمل هداني الله وإياك .​
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-15
  11. ذو الخويصرة

    ذو الخويصرة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-24
    المشاركات:
    598
    الإعجاب :
    0
    ماهكذا العنونة ياهذا !! أين الخبر مما هرفت به ؟! المسألة لا تعدوا السماح بإقامة أصحاب الديانات لطقوسهم ..!! وأظنني لوكنت هنالك لدعوت إلى أقامة أربعينية سيدنا الحرقوص بن زهير ولاأظنهم سيعترضون ، ثم الآ تقام في بلادنا شعائر البهرة بتلك المراسيم هل يعني أن دولتنا تتعبد بالبهرية اتق الله ياهذا ..!! وأما دعوى الجمهورية الإسلامية فإن دولة الإسلام لاتمنع أي ديانة من الجهر بشعائرها بالضوابط المعروفة . فتأمل هداني الله وإياك .​
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-03-15
  13. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    لنكن ادق في الوصف لهم ، فهم لم يرجعوا -ولن يستطيعوا- ، فلقد قضى على الدين المجوسي عبدة النار عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، ولكن لا تزال حبال تربطهم بها ، وهم الآن يمدون حبال اقوى بهذا الدين المنقرض "القومي" لهم .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-03-15
  15. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    لنكن ادق في الوصف لهم ، فهم لم يرجعوا -ولن يستطيعوا- ، فلقد قضى على الدين المجوسي عبدة النار عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، ولكن لا تزال حبال تربطهم بها ، وهم الآن يمدون حبال اقوى بهذا الدين المنقرض "القومي" لهم .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-03-15
  17. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0

    وماذا قرأت انت من العنوان ؟!!
    العنوان واضح اقراه جيداً : ZZZZZامر خطير حدث هذه الايام في ايران - اعلان رسمي لدين المجوسيهZZZZZ

    اليس الخبر هو موافقه رسميه من بلدية طهران بالسماح لاقامة واعلان عيد النار ؟!!!

    اما اذا فهمت شيء آخر في عنواني واسقطت انت اسقاطات مبالغة (حميه دينيه لدينك الرافضي) ففهمت بان ايران بدلت دينها واعلنت بانها تعتنق المجوسية فهذه مشكلتك انت في الفهم ! والعلاج لحالتك ان تتريث ولا "تهرفل" سريعاًُ في كتابة الردود قبل القرأه الجيده للمواضيع !.

    اليست المجوسية موجوده في المجتمع الايراني ؟!!.... الم يدعُها الخميني من الهند لكي تعود الى مسقط رأسها في ايران ؟!!! ... الا يوجد الفه ورابط بينها وبين الشيعه ؟؟!! ... الا تدل لهم على قوميه عصبيه وحضاره ابيدت على يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟؟!!


    تقول : << وأما دعوى الجمهورية الإسلامية فإن دولة الإسلام لاتمنع أي ديانة من الجهر بشعائرها بالضوابط المعروفة . فتأمل هداني الله وإياك >>

    الحكومة الايرانية حكومة رافضيه "حقودة" ذو عقل ونفس مريضه نتيجه لخلل فكري وعقدي ، فهي تحارب و تضيق على الاقربون و تقرب الابعدون ، فلقد قام الخميني بدعوة مجوس الهند للعودة إلى موطنهم الأصلي إيران، وهو دين رسمي في ايران، كما انهم اعطوا لليهود والنصارى حرية في بناء معابدهم بما فيها االعاصمه طهران،
    ولكن العكس تماماً مع اهل السنه وهم المذهب الاكبر في ايران بعد الشيعه فانهم يلاقون التضييق و المحاربه ولم يمنحوا حتى الآن الاذن ببناء مسجد واحد في طهران على الرغم من السنه فيها يتجاوزون مليون نسمه !،
    والمذهب الثاني الاقرب لهم والذي خرج من رحم الشيعه هم البهائية وهم اكثر من اتباع الزرادشتيه بعشر اضعاف (300الف نسمه) ولم يعترف بهم حتى الآن رسمياً بينما عبدة النار المجوس لا يتجاوزون 20الف نسمه ويعترف بهم بل ويدعون من خارج البلد للهجره الى ايران !!.
    بينما تجد العناق والحفاوه الكبيره من اليهود في ايران ومن اعلى المستويات !!

    فاين هذا كله من دعواك من التسامح مع المذاهب الاخرى كون الاسلام دين الجمهورية الايرانية ..... الحكومه الايرانية ابعد من يمثل الاسلام .... لانهم هم من اعدائه الكبار ... اعداء دينه وحضارته وتاريخه، فاحذر اشد الحذر منهم ولا يظلونك هؤلاء الشياطين.. فانهم على باب كبير من ابواب جهنم من اتاهم واتبعهم قذفوه فيه .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-03-15
  19. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    مازلت يا ذا الخويصرة الجديد تدافع باستماتة عن الرافضة....

    ارسي لك على بر....

    خارجي أو رافضي....
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة