شجرة الغريب اغرب واقدم شجرة في التاريخ

الكاتب : الوردة الحالمة   المشاهدات : 2,684   الردود : 22    ‏2007-03-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-15
  1. الوردة الحالمة

    الوردة الحالمة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    1,299
    الإعجاب :
    0
    شجرة الغريب.. غرابة تبحث عن عمر


    ينفصل الزمن عن المكان هنا.. الظل ذاته يتفيأ عمرا مضى منه أكثر من 1500 عاماً وينتظر ما بقى.. أما نحن فنتفيأ ظل شجرة أغرب حتى من اسمها.
    (شجرة الغريب) .. وفي ألسنة عجائز القرية تلك: ابن الغريب.
    300 كيلومترا أو تزيد قليلا حتى تصل إلى الشجرة بعد أن تغادر العاصمة صنعاء جنوبا صوب محافظة تعز لتصل إلى قرية (دقم الغراب) في دبع التي ينحدر منها رجلي الأعمال الشهيرين محمود سعيد وعبدالخالق سعيد.
    أضخم وأغرب شجرة في العالم.. ذلك ما يراه القادمون إليها حتى من خارج البلاد، على الأقل لأن قطرها يتجاوز حجمه الـ 24 مترا في حين تغطي فروعها مساحة تزيد على عشرة أمتار من جميع الاتجاهات بارتفاع يتجاوز الأمتار السبعة.
    في لوحة نصبت إلى جوار الشجرة من قبل مجلس حماية البيئة وكأنها بطاقة للأحوال الشخصية تشير إلى أن عمر شجرة الغريب –أو (الكولهمة) كما جاء في اللوحة كتسمية علمية لها- قد يتجاوز الـ 1500 عاما.
    تترك الشجرة عمرها ذاك وتذهب لتصنع من أوقات العجزة والأطفال حكايات يتكفل الزمن وحده بإتلافها.
    عن وجودها يتناقل الناس هنا أن غريبا من الأولياء الصالحين مر على ذلك المكان وكانت شجرة عادية فاستظل بها وذهب لتبقى كرامته على الشجرة منذ ذلك الوقت الذي لم يعلم بدايته.
    حكاية أخرى ينقلها العجوز عبدالله سعد اسماعيل -81عاما- لاتبعد عن الأولى كثيرا إلا أنه أورد أن جده كان يحدثه نقلا عن أجداده أيضا أنها نبتت في مكان أقام به أحد الصالحين ربما ينحدر من قرية يمنية تابعة لمحافظة الحديدة غرب البلاد حاليا اسمها (المراوعة)، والتي كانت معقلا علميا في العصور القديمة.
    علاج
    يضيف الرجل العجوز الذي ينتسب إلى قرية (حجنن) بالقرب من الشجرة أنه يستخرج منها علاجا لعدد من الأمراض أبرزها الأمراض الجلدية كالحساسية وغيرها التي يستفاد من قشرتها في ذلك الغرض إضافة إلى معالجة أمراض النساء العضوية في حين يدور الحديث عن اعتقاد نساء بأن عدد من الطقوس العلاجية أمامها تكون سببا في علاج العقم، كأن يتبركن بجذع الشجرة أو يقذفنها في أوقات معينة وهذه الظاهرة اندثرت إلى حد كبير حسب العجوز إسماعيل.
    لا تحمل الشجرة ثمارا إلا أن الناس يتناقلون حكاية مثيرة في هذا الأمر..
    يتحدث العجوز إسماعيل أن الحديث شائع حول أن ثمرة واحدة تشبه الشمام تنبت كل عام مرة واحدة وتخرج في يوم واحدة لايعلم مصيرها بانتهاء ذلك اليوم.
    وفي حين يتناقل الناس أن كرامة إلهية تلف الشجرة ينقل الرجل في حديثه لـ (الشروق) مما تناقله الناس منذ القدم أن شخصا يأتي ليلا لأخذ تلك الثمرة كلما نبتت لايعلم أحد حتى الآن من هو، موردا أن الناس من ضمن مايحكونه أنهم قرروا حراسة الشجرة لمعرفة من هو الذي يحظى بتلك الثمرة وما مصيرها إلا أن نهاية مأساوية كانت تنتظر الحارس.
    صعد الرجل الفضولي إلى الشجرة أواخر النهار لينتظر القادم الذي كان يحمل هيئة بيضاء بأرجل كأرجل الحمار.. الرجل لم ير تلك الرجل لكنه أحس بإحداهن حين انطبعت على عنقه بركلة لم يفق بعدها سوى ساعات تحت الشجرة بعد أن أكل الثمرة آكلها ومضى ليكون مصيره الأقرب هو علامة في عنقه ثم البحث عن كفن وقبر بدلا من البحث عن آكل الثمرة.
    تأريخيا ورد اسم الشجرة في كتاب الإكليل للمؤرخ الشهير الحسن الهمداني دون ذكر تاريخ لها.
    الشجرة مزارا جيدا للسياح المحليين والأجانب خصوصا مع توفر وسهولة الوصول إليها بالإضافة إلى قربها من واد زراعي سياحي شهير لاتنقطع أنهاره يدعى وادي البركاني، لكن ذلك ربما لم يكن كافيا عند رجل العطور محمود سعيد حيث قام ببناء مجسم ضخم للشجرة في بهو أحد المراكز التجارية التابعة له في منطقة الحمراء بجدة في السعودية يثير اهتمام الزائرين.

    "تحت أسوار شجرة الغريب"
    لم ينته أمر الشجرة إلى هنا لكنها إلى جانب ما تحظى به من الشهرة جعلت حتى من لغة الشعر متفيئاً جميلا استظل تحته عدد من الشعراء ليبدعوا قصائد كالتي حصلنا عليها من مذكرات اليمن عند الشاعر السوري الكبير سليمان العيسى.
    العيسى قال كلاما : " كنا انأ وزوجتي نجلس تحت شجرة الغريب وهي شجرة تاريخية عجيبة تقع على طريق تعز- الحجرية وقد سميت القصيدة « تحت أسوار شجرة الغريب ».. وهي أجمل ما كتبت في تلك الفترة وتعتبر أجمل قصيدة في ديوان اليمن حتى أن بعض أصدقائي ومنهم الأخ الدكتور حسام الخطيب وهو من الأدباء المعروفين في النقد والشعر قال لي: هذه سيمفونية عربية وسأحاول أن أترجمها إلى الانجليزية- وهو يجيدها كما يجيد العربية - لأنها جديرة أن تنقل إلى لغة عالمية " لكن الأحلى من ذلك ماكتب:
    ما أنتِ؟ حارسة للدهر أم خبرُ
    يعرى ويورق لا يدرى له عُمُر
    ما أنتِ؟ سرُ من الماضي يطوف على
    شط الزمان.. بِجلبابيه يأتزر
    تغازلين الضحى والليل صامتةً
    وحول جذعك يعيا يسقط السفر
    ما أنتِ؟ ملحمة غبراءُ آونةً
    وتارةً.. يتفيَّا ظلك القمر
    بنت الزمان.. سلاماً إنني تِعب
    وها مرافئك السمراء تنتظر
    آتيك.. يحملني شوقٌ إلى قصصٍ
    في هذه الأرض يفنى دونها السمر
    يا دوحة الأزل المزروع في بلدي
    شعراً وخمراً و أستسقي واعتصر
    و أرتمي أبداً ظمآن محترقاً
    على التخوم.. فلا كرم ولا ثمر
    قالوا: " الغريب " ووجَّهنا ركائبنا
    إليكِ.. كان شعاع الشمس يُحتضر
    لم تنبسي حين حيَّيناكِ عن شفةٍ
    لم الكلامُ؟ يجيد الضجة البشر
    ورحت أقرأ في صمت.. وعاصفة
    م ن الحنين.. على جنبيَّ تنفجر
    هذي أنا قلت لي شمطاء باقيةٌ
    على العصور وعندي اللون والزهر
    عندي الفصول كما أختار عاريةً
    مكسوة عندي الأحلام والصور
    أنا الحياة أنا الأم التي ولدت
    تاريخكم يزدهي حولي وينكسر
    ألمه فوق جذعي مرةً ألقاً
    يسقي الشموس وآناً يخجل البصر
    ألفانِ مما عددتم عمر قافيتي
    لن يتعب العود في كفي ولا الوتر
    أبي هو اليمن التاريخ شاهقة
    حولي الذرى وبها أزهو وانتصر
    أقاتل العُدم الطاغي بأجنحتي
    ُعلِّم الناس كيف اليأس يندحر
    ووحدةٌ أنا كالأرض التي ضربت
    فيها جذوري فمن حدوا ومن شطروا
    خذوا ضفائري الخضراء من عدنٍ
    إلى ذرى نُقُم في الروعة انصهروا
    هذي أنا تحت أغصاني "ابن ذي يزنٍ"
    أناخ يرتاح لما هده السفر
    وعبّ منّي "وضاح " قصائده
    فالبيد أُنشودةٌ للحبِّ والحضر
    الشعر ملء دمي مازلت اسفحه
    زهراً وعطراً تساوى الصحو والمطر
    توحَّدت في ظلالي كل عابرةٍ
    من الرياح تآخى الصفو والكدر
    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-15
  3. الوردة الحالمة

    الوردة الحالمة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    1,299
    الإعجاب :
    0
    شجرة الغريب.. غرابة تبحث عن عمر


    ينفصل الزمن عن المكان هنا.. الظل ذاته يتفيأ عمرا مضى منه أكثر من 1500 عاماً وينتظر ما بقى.. أما نحن فنتفيأ ظل شجرة أغرب حتى من اسمها.
    (شجرة الغريب) .. وفي ألسنة عجائز القرية تلك: ابن الغريب.
    300 كيلومترا أو تزيد قليلا حتى تصل إلى الشجرة بعد أن تغادر العاصمة صنعاء جنوبا صوب محافظة تعز لتصل إلى قرية (دقم الغراب) في دبع التي ينحدر منها رجلي الأعمال الشهيرين محمود سعيد وعبدالخالق سعيد.
    أضخم وأغرب شجرة في العالم.. ذلك ما يراه القادمون إليها حتى من خارج البلاد، على الأقل لأن قطرها يتجاوز حجمه الـ 24 مترا في حين تغطي فروعها مساحة تزيد على عشرة أمتار من جميع الاتجاهات بارتفاع يتجاوز الأمتار السبعة.
    في لوحة نصبت إلى جوار الشجرة من قبل مجلس حماية البيئة وكأنها بطاقة للأحوال الشخصية تشير إلى أن عمر شجرة الغريب –أو (الكولهمة) كما جاء في اللوحة كتسمية علمية لها- قد يتجاوز الـ 1500 عاما.
    تترك الشجرة عمرها ذاك وتذهب لتصنع من أوقات العجزة والأطفال حكايات يتكفل الزمن وحده بإتلافها.
    عن وجودها يتناقل الناس هنا أن غريبا من الأولياء الصالحين مر على ذلك المكان وكانت شجرة عادية فاستظل بها وذهب لتبقى كرامته على الشجرة منذ ذلك الوقت الذي لم يعلم بدايته.
    حكاية أخرى ينقلها العجوز عبدالله سعد اسماعيل -81عاما- لاتبعد عن الأولى كثيرا إلا أنه أورد أن جده كان يحدثه نقلا عن أجداده أيضا أنها نبتت في مكان أقام به أحد الصالحين ربما ينحدر من قرية يمنية تابعة لمحافظة الحديدة غرب البلاد حاليا اسمها (المراوعة)، والتي كانت معقلا علميا في العصور القديمة.
    علاج
    يضيف الرجل العجوز الذي ينتسب إلى قرية (حجنن) بالقرب من الشجرة أنه يستخرج منها علاجا لعدد من الأمراض أبرزها الأمراض الجلدية كالحساسية وغيرها التي يستفاد من قشرتها في ذلك الغرض إضافة إلى معالجة أمراض النساء العضوية في حين يدور الحديث عن اعتقاد نساء بأن عدد من الطقوس العلاجية أمامها تكون سببا في علاج العقم، كأن يتبركن بجذع الشجرة أو يقذفنها في أوقات معينة وهذه الظاهرة اندثرت إلى حد كبير حسب العجوز إسماعيل.
    لا تحمل الشجرة ثمارا إلا أن الناس يتناقلون حكاية مثيرة في هذا الأمر..
    يتحدث العجوز إسماعيل أن الحديث شائع حول أن ثمرة واحدة تشبه الشمام تنبت كل عام مرة واحدة وتخرج في يوم واحدة لايعلم مصيرها بانتهاء ذلك اليوم.
    وفي حين يتناقل الناس أن كرامة إلهية تلف الشجرة ينقل الرجل في حديثه لـ (الشروق) مما تناقله الناس منذ القدم أن شخصا يأتي ليلا لأخذ تلك الثمرة كلما نبتت لايعلم أحد حتى الآن من هو، موردا أن الناس من ضمن مايحكونه أنهم قرروا حراسة الشجرة لمعرفة من هو الذي يحظى بتلك الثمرة وما مصيرها إلا أن نهاية مأساوية كانت تنتظر الحارس.
    صعد الرجل الفضولي إلى الشجرة أواخر النهار لينتظر القادم الذي كان يحمل هيئة بيضاء بأرجل كأرجل الحمار.. الرجل لم ير تلك الرجل لكنه أحس بإحداهن حين انطبعت على عنقه بركلة لم يفق بعدها سوى ساعات تحت الشجرة بعد أن أكل الثمرة آكلها ومضى ليكون مصيره الأقرب هو علامة في عنقه ثم البحث عن كفن وقبر بدلا من البحث عن آكل الثمرة.
    تأريخيا ورد اسم الشجرة في كتاب الإكليل للمؤرخ الشهير الحسن الهمداني دون ذكر تاريخ لها.
    الشجرة مزارا جيدا للسياح المحليين والأجانب خصوصا مع توفر وسهولة الوصول إليها بالإضافة إلى قربها من واد زراعي سياحي شهير لاتنقطع أنهاره يدعى وادي البركاني، لكن ذلك ربما لم يكن كافيا عند رجل العطور محمود سعيد حيث قام ببناء مجسم ضخم للشجرة في بهو أحد المراكز التجارية التابعة له في منطقة الحمراء بجدة في السعودية يثير اهتمام الزائرين.

    "تحت أسوار شجرة الغريب"
    لم ينته أمر الشجرة إلى هنا لكنها إلى جانب ما تحظى به من الشهرة جعلت حتى من لغة الشعر متفيئاً جميلا استظل تحته عدد من الشعراء ليبدعوا قصائد كالتي حصلنا عليها من مذكرات اليمن عند الشاعر السوري الكبير سليمان العيسى.
    العيسى قال كلاما : " كنا انأ وزوجتي نجلس تحت شجرة الغريب وهي شجرة تاريخية عجيبة تقع على طريق تعز- الحجرية وقد سميت القصيدة « تحت أسوار شجرة الغريب ».. وهي أجمل ما كتبت في تلك الفترة وتعتبر أجمل قصيدة في ديوان اليمن حتى أن بعض أصدقائي ومنهم الأخ الدكتور حسام الخطيب وهو من الأدباء المعروفين في النقد والشعر قال لي: هذه سيمفونية عربية وسأحاول أن أترجمها إلى الانجليزية- وهو يجيدها كما يجيد العربية - لأنها جديرة أن تنقل إلى لغة عالمية " لكن الأحلى من ذلك ماكتب:
    ما أنتِ؟ حارسة للدهر أم خبرُ
    يعرى ويورق لا يدرى له عُمُر
    ما أنتِ؟ سرُ من الماضي يطوف على
    شط الزمان.. بِجلبابيه يأتزر
    تغازلين الضحى والليل صامتةً
    وحول جذعك يعيا يسقط السفر
    ما أنتِ؟ ملحمة غبراءُ آونةً
    وتارةً.. يتفيَّا ظلك القمر
    بنت الزمان.. سلاماً إنني تِعب
    وها مرافئك السمراء تنتظر
    آتيك.. يحملني شوقٌ إلى قصصٍ
    في هذه الأرض يفنى دونها السمر
    يا دوحة الأزل المزروع في بلدي
    شعراً وخمراً و أستسقي واعتصر
    و أرتمي أبداً ظمآن محترقاً
    على التخوم.. فلا كرم ولا ثمر
    قالوا: " الغريب " ووجَّهنا ركائبنا
    إليكِ.. كان شعاع الشمس يُحتضر
    لم تنبسي حين حيَّيناكِ عن شفةٍ
    لم الكلامُ؟ يجيد الضجة البشر
    ورحت أقرأ في صمت.. وعاصفة
    م ن الحنين.. على جنبيَّ تنفجر
    هذي أنا قلت لي شمطاء باقيةٌ
    على العصور وعندي اللون والزهر
    عندي الفصول كما أختار عاريةً
    مكسوة عندي الأحلام والصور
    أنا الحياة أنا الأم التي ولدت
    تاريخكم يزدهي حولي وينكسر
    ألمه فوق جذعي مرةً ألقاً
    يسقي الشموس وآناً يخجل البصر
    ألفانِ مما عددتم عمر قافيتي
    لن يتعب العود في كفي ولا الوتر
    أبي هو اليمن التاريخ شاهقة
    حولي الذرى وبها أزهو وانتصر
    أقاتل العُدم الطاغي بأجنحتي
    ُعلِّم الناس كيف اليأس يندحر
    ووحدةٌ أنا كالأرض التي ضربت
    فيها جذوري فمن حدوا ومن شطروا
    خذوا ضفائري الخضراء من عدنٍ
    إلى ذرى نُقُم في الروعة انصهروا
    هذي أنا تحت أغصاني "ابن ذي يزنٍ"
    أناخ يرتاح لما هده السفر
    وعبّ منّي "وضاح " قصائده
    فالبيد أُنشودةٌ للحبِّ والحضر
    الشعر ملء دمي مازلت اسفحه
    زهراً وعطراً تساوى الصحو والمطر
    توحَّدت في ظلالي كل عابرةٍ
    من الرياح تآخى الصفو والكدر
    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-15
  5. الوردة الحالمة

    الوردة الحالمة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    1,299
    الإعجاب :
    0
    معلومات اخرى عن شجرة ام الغريب او شجرة الغريب



    تعتبر شجرة الغريب المشهورة في اليمن أعجوبة من عجائب هذا الزمن إذ لايوجد مثيل لها في العالم، ويقدر عمرها بأكثر من 1500 عام، كما ان شكلها المميز وجذعها الكبير جعلها مقصد السائحين من جميع أنحاء العالم.
    تقع شجرة الغريب في منطقة السمسرة " وهي منطقة صغيرة تتوسط عدة قرى ريفية وتعتبر سوقا يومية لأبناء تلك القرى " وتتبع إداريا عزلة " دُبع الشمايتين " على يمين الطريق الرئيسي " تعز - تربة ذبحان "، بمحافظة تعز " 320 كيلو متر جنوب العاصمة صنعاء " وهي شجرة غريبة الشكل ليس لها نظير في العالم، حيث ان لها جذع ضخم جداً، يبلغ محيطه حوالي ( 33 متراً )، وارتفاعه يزيد على ( 5 أمتار )، متفرع منه الجذور والفروع، حيث تغطي فروعها مساحة ( 10 أمتار ) تقريباً من كل اتجاه، لونها لون جسم الفيل، تعرف باسم شجرة " الكولهمة " كما أنها لا تخرج إلا ثمرة واحدة كل عام، تخرج يوما واحدا ثم تختفي في تلك الليلة دون ان يعرف مصيرها او من الذي أخذها إلى اليوم رغم ثمرتها كل عام.
    والشجرة بطبيعتها تشكل روعة في الجمال والإبداع ومصدر إعجاب السواح والزوار الذين يفدون كل يوم من جميع أنحاء العالم لمشاهدتها والتمتع بالنظر إليها جلياً كونها غريبة الشكل غاية في الروعة والجمال، وللشجرة أغصان عملاقة تبدو وكأنها جسور معلقة في الفضاء


    شعوذة


    من جهته قال محمد سيف الدبعي ان بعض الناس وخصوصا النساء من جميع المناطق اليمنية يعتقدون بان هذه الشجرة فيها سحر او كرامة من الله جل وعلا اذ يأتي العديد من الناس بأمراضهم إليها ويجرحونها لياخذوا من دمها ويضعونه كمراهم للأمراض، كما تأتي بعض النساء وتفعل الكثير من الخرافات كرمي شئ على الشجرة فاذا جاء بوضعية معينه فانها ستتزوج واذا جاء على الجهة الاخرى فإنها لن تنال مرادها إلى غيرها من الخزعبلات والشعوذات الكثيرة التي ما انزل الله بها من سلطان.
    كما تشير الحجة نور " 85 سنه " أنها تعرف هذه الشجره منذ كانت صغيرة تلعب تحتها، مشيرة إلى انها لم تتغير أبدا وأنها تورق " تثمر " كل سنة وتطلّع جعنان " ثمرة مثل البطيخ " وتجلس يوم واحد بس وبعدين تضيع ولا احد يعلم عنها شئ.
    تحكي الحجة نور ان هناك رجل قد توفي قبل خمس سنوات صمم في شبابه ان يراقب تلك الثمرة ليعرف من الذي ياخذها في تلك الليلة وفعلا صعد الى الشجرة وجلس فوقها طوال الليل مخزن " يمضغ القات حتى لاينام " وفجأة جاءه مثل الحمار فوق الشجرة لونه ابيض " كما قال " ورفسه برجله حتى بانت أرجله في رقبة الحاج علي إلى ان مات وفلت " سقط " من الشجرة، وبعدها لم يجرؤ احد على التفكير بمراقبة تلك الثمرة الى اليوم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-15
  7. الوردة الحالمة

    الوردة الحالمة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    1,299
    الإعجاب :
    0
    معلومات اخرى عن شجرة ام الغريب او شجرة الغريب



    تعتبر شجرة الغريب المشهورة في اليمن أعجوبة من عجائب هذا الزمن إذ لايوجد مثيل لها في العالم، ويقدر عمرها بأكثر من 1500 عام، كما ان شكلها المميز وجذعها الكبير جعلها مقصد السائحين من جميع أنحاء العالم.
    تقع شجرة الغريب في منطقة السمسرة " وهي منطقة صغيرة تتوسط عدة قرى ريفية وتعتبر سوقا يومية لأبناء تلك القرى " وتتبع إداريا عزلة " دُبع الشمايتين " على يمين الطريق الرئيسي " تعز - تربة ذبحان "، بمحافظة تعز " 320 كيلو متر جنوب العاصمة صنعاء " وهي شجرة غريبة الشكل ليس لها نظير في العالم، حيث ان لها جذع ضخم جداً، يبلغ محيطه حوالي ( 33 متراً )، وارتفاعه يزيد على ( 5 أمتار )، متفرع منه الجذور والفروع، حيث تغطي فروعها مساحة ( 10 أمتار ) تقريباً من كل اتجاه، لونها لون جسم الفيل، تعرف باسم شجرة " الكولهمة " كما أنها لا تخرج إلا ثمرة واحدة كل عام، تخرج يوما واحدا ثم تختفي في تلك الليلة دون ان يعرف مصيرها او من الذي أخذها إلى اليوم رغم ثمرتها كل عام.
    والشجرة بطبيعتها تشكل روعة في الجمال والإبداع ومصدر إعجاب السواح والزوار الذين يفدون كل يوم من جميع أنحاء العالم لمشاهدتها والتمتع بالنظر إليها جلياً كونها غريبة الشكل غاية في الروعة والجمال، وللشجرة أغصان عملاقة تبدو وكأنها جسور معلقة في الفضاء


    شعوذة


    من جهته قال محمد سيف الدبعي ان بعض الناس وخصوصا النساء من جميع المناطق اليمنية يعتقدون بان هذه الشجرة فيها سحر او كرامة من الله جل وعلا اذ يأتي العديد من الناس بأمراضهم إليها ويجرحونها لياخذوا من دمها ويضعونه كمراهم للأمراض، كما تأتي بعض النساء وتفعل الكثير من الخرافات كرمي شئ على الشجرة فاذا جاء بوضعية معينه فانها ستتزوج واذا جاء على الجهة الاخرى فإنها لن تنال مرادها إلى غيرها من الخزعبلات والشعوذات الكثيرة التي ما انزل الله بها من سلطان.
    كما تشير الحجة نور " 85 سنه " أنها تعرف هذه الشجره منذ كانت صغيرة تلعب تحتها، مشيرة إلى انها لم تتغير أبدا وأنها تورق " تثمر " كل سنة وتطلّع جعنان " ثمرة مثل البطيخ " وتجلس يوم واحد بس وبعدين تضيع ولا احد يعلم عنها شئ.
    تحكي الحجة نور ان هناك رجل قد توفي قبل خمس سنوات صمم في شبابه ان يراقب تلك الثمرة ليعرف من الذي ياخذها في تلك الليلة وفعلا صعد الى الشجرة وجلس فوقها طوال الليل مخزن " يمضغ القات حتى لاينام " وفجأة جاءه مثل الحمار فوق الشجرة لونه ابيض " كما قال " ورفسه برجله حتى بانت أرجله في رقبة الحاج علي إلى ان مات وفلت " سقط " من الشجرة، وبعدها لم يجرؤ احد على التفكير بمراقبة تلك الثمرة الى اليوم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-15
  9. ابوسعيد الدوعني

    ابوسعيد الدوعني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-13
    المشاركات:
    293
    الإعجاب :
    1
    منظر جميل يجب الحفاظ عليه وتوعية الناس بعدم بعدهم عن الله بسببها والله الهادي إلى سواء السبيل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-15
  11. الوردة الحالمة

    الوردة الحالمة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    1,299
    الإعجاب :
    0
    هلا والله بالاخ الدوعني


    مشكور ع المرور
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-03-16
  13. ابوسعيد الدوعني

    ابوسعيد الدوعني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-13
    المشاركات:
    293
    الإعجاب :
    1
    ولو ياورده ان شاء الله يتحقق حلمك وحلم اليمنيين في ان يصبح اليمن دائم العزه والسؤدد ولاتبخلي علينا بالصور النادره من يمننا الحبيب عشان محسوبك لهفان مررررررررررررررررررررررررررره
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-03-17
  15. الوردة الحالمة

    الوردة الحالمة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    1,299
    الإعجاب :
    0
    ان شاء الله يا اخي الدوعني وولو ان دوعن فيها صووورة جميلة ومنطقة خضراء حسب ما اسمع
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-04-11
  17. mfm

    mfm عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-05
    المشاركات:
    142
    الإعجاب :
    0
    فعلا شجره غريبه ياور دة واليمن والحمد لله ارض خضراء وجميله جدا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-04-11
  19. اللؤا الركن

    اللؤا الركن عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-04
    المشاركات:
    130
    الإعجاب :
    0
    سبحان الخالق والشجره
     

مشاركة هذه الصفحة