أخبار من بلادي

الكاتب : بنت سباء   المشاهدات : 588   الردود : 1    ‏2002-08-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-31
  1. بنت سباء

    بنت سباء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-19
    المشاركات:
    87
    الإعجاب :
    0
    لتفعيل التنسيق الأمني وقضايا التدريب
    وفد أمني أمريكي يزور اليمن ويلتقي مسؤولي الأمن

    قدس برس (30/8)

    استبعد مصدر وثيق الصلة بالحكومة اليمنية أن يقوم وفد أمني أمريكي خلال الأسبوع القادم بزيارة لليمن بهدف إغلاق ملف المدمرة "كول".

    وقال المصدر، الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، لوكالة "قدس برس" إن الفريق الأمني الأمريكي، الذي قد يزور البلاد خلال الأيام القادمة، ستتركز مهمته على تفعيل التنسيق الأمني وبحث عمليات التدريبات في مجال سلاح خفر السواحل ومكافحة الإرهاب، و لن يطلب من الحكومة اليمنية إغلاق ملف كول، ولكن سيطلع على آخر نتائج التحقيقات التي أجرتها السلطات الأمنية مع المعتقلين على ذمة الاشتباه بتورطهم في الهجوم على المدمرة الأمريكية كول في ميناء عدن منتصف تشرين أول ( أكتوبر) 2000".

    وأكد المصدر أن السلطات الأمريكية حريصة على عدم إغلاق الملف الآن، نتيجة استحقاقات تطلبها واشنطن من صنعاء خلال الفترة القادمة.

    وفسر المصدر الأخبار التي تداولتها بعض الصحف الحكومية، وخاصة تلك التابعة للجيش حول فريق أمريكي يزور البلاد في الأسبوع القادم لبحث إغلاق ملف كول، بأنها تناول طبيعي لتخفيف الاحتقان الراهن في الوسط الشعبي، جراء إبقاء أعداد كبيرة من المواطنين في السجون منذ نحو عامين دون محاكمات أو تقديم اتهامات محددة ضدهم.

    وأشار المصدر إلى أن الزيارة التي يقوم بها وفد من منظمة العفو الدولية برئاسة العمري شيروف إلى اليمن وهي الثانية خلال هذا العام، أحرجت السلطات اليمنية إزاء استمرار اعتقال، العناصر التي يُشتبه بأنها متورطة في مخالفات أمنية، دون محاكمة، نتيجة الضغوط الأمريكية التي تطالبها بالإبقاء عليهم حتى تحصل على معلومات محددة من المعتقلين في غوانتانامو حول الاعتداء الذي استهدف مدمرتها في ميناء عدن.

    وأكد العمري شيروف عضو السكرتارية الدولية لمنظمة العفو الدولية ردا على سؤال لوكالة "قدس برس" في مؤتمر صحفي حول التغييرات التي وجدها في زيارته الثاني مقارنة مع الزيارة الأولى، أن هناك نوعا من الجرأة لدى عائلات المعتقلين في طرح قضيتهم بوضوح بعيدا عن الخوف الذي كان طاغيا في الماضي، وكانت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات في اليمن (هيئة مستقلة) كشفت عن وجود أكثر من 100 معتقل في السجون اليمنية على ذمة الهجوم على المدمرة كول، وعلى خلفية أحداث أيلول ( سبتمبر)، دون محاكمات بسبب الضغط الأمريكي للإبقاء عليهم في المعتقلات الأمنية وعدم تحويل ملفاتهم إلى القضاء، ويعيشون في أوضاع بائسة، بحسب بيانات الهيئة.

    وكرر أكثر من مسئول يمني رفيع القول إن السلطات اليمنية لا تستطيع تحويل المعتقلين إلى القضاء على الرغم من انتهاء المدة الدستورية والقانونية بسبب الرفض الأمريكي لاتخاذ خطوة كهذه، في الوقت الحالي.

    وتتزايد الاحتجاجات الشعبية من خلال الهيئات الحقوقية على استمرار اعتقال الأشخاص المتهمين بارتباطهم بتنظيم القاعدة دون محاكمات، أو دون توجيه اتهامات رسمية صريحة.



    وحدي وبس!!


    الأمة 29/8

    عقد المؤتمر الشعبي العام الدورة الثانية من مؤتمره السادس وسط تنبؤات عديدة بأنه سيتحول إلى حزب المؤتمر الهندي وأنه سيخرج من عباءة حزب الدولة وفي افتتاح المؤتمر العام ألقى الرئيس رئيس الجمهورية والمؤتمر خطابه الناري فأحرق كل تلك التنبؤات وأثبت بطلانه وأكد أن المؤتمر الشعبي هو المؤتمر الشعبي وأنه حزب الرئيس وعدا الصالة الجديدة التي عقد بها المؤتمر فليس هناك جديد.

    الحشد الذي حضر دوره المؤتمر العام ولم تتسع له الصالة الجديدة لم يقصد المؤتمر به منافسة الحزب الشيوعي الصيني الذي قرأت تهنئته للمؤتمر في اليوم الأول بل هذا الحشد تعبير واقعي عن حالة المؤتمر وفلسفته في الاحتواء والإرضاء والإغراء والإغواء والمثير أن رقم المؤتمرين الهائل يقابله رقم أكثر هولاً من الريالات التي أنفقت على المؤتمر والمؤتمرين.. هذه الأموال من المؤكد أن المؤتمر لو لم يكن حاكماً ما كان له توفير جزء منها كحالة الأحزاب التي لا تستطيع عقد مؤتمر لها لضيق ذات اليد والخوف من تدخل الحزب الحاكم وأجهزته.

    انعقاد المؤتمر كان طبيعياً ولكن الخطاب الإعلامي رفع حرارة الأوضاع خاصة والمنتظر كان سماع خطاب يهيئ لأجواء ومناخات طبيعية في بداية استحقاق انتخابي، الرئيس أحرص على تهيئته.

    التعددية والصحافة هوجمت والديمقراطية الصينية أصبحت أنموذجاً مع العلم أن الصين ذاتها لا تزعم أنها أنموذج ديمقراطي والأحزاب بكل أطيافها وألوانها لم تدع لحضور الافتتاح وكأن المؤتمر يقول: وحدي وبس..

    الصالة والحضور والتجهيزات والهالة الإعلامية عكست أن اليمن دولة عظمى لكن ما أن انتهت أعمال الدورة وسافر نائب الرئيس إلى اندونيسيا ليستقبله نائب وزير الخارجية ويرافقه إلى صالة كبار الضيوف رئيس المراسم الأندونيسي وكان الزائر ليس نائب رئيس جمهورية متجاوزين بذلك البروتوكولات المعتادة في مثل هذه الحالات والتي تعكس حجم الزائر وأهمية الزيارة، وإذا كانت أندونيسيا لا تعرف قدر اليمن فكان على اليمنيين أن يقدروا أنفسهم جيداً.. وهذا مالم يتحقق وكان القصد من الزيارة" بدل السفر"، حتى ولو ظهرت اليمن أصغر حجماً، وإذا بالكبر والعنجهية لا تظهر إلا بالتعامل داخل الوطن أما مع الخارج فالمسألة تختلف تماماً ولن نناقش ما تأثير مثل هذا على السيادة ولن نناقش ما تأثير مثل هذا على السيادة ولكن ما يمكن تأكيده أن نائب الرئيس الأندونيسي ما كان سيقبل بمثل هذا التعامل بحق زوار اليمن أو أي دولة فما الذي يجعل اليمن تقبل بمثل هذا التعامل.

    أخلص من خلال المفارقات في التعامل إلى أن السلطة بحاجة لتعرف أن احترامها لأحزابها ومنظماتها ومواطنيها والقبول بالتعدد في إطار من النظام المؤسسي والقانون، قوة للنظام وللسلطة يعطيها حجماً أكبر أمام الخارج أما رفض الآخر وتهميش الكل " ووحدي وبس" وعدم إصلاح الأوضاع والاختلالات فإنها تصغر حجم النظام والدولة لتكون بمقاسات أخرى خاصة وعلينا الاعتراف بأن اليمنيين لم يشبعوا لهم رغبة سوى رغبة الكلام التي لا زالت الوحيدة متاحة وتجمل النظام وتدع ما أعظم.


    حملة (تطهير) في صفوف الحزب الحاكم
    الأسبوع 29/8
    أحال أحزاب المؤتمر الشعبي خمسة من أعضاء اللجنة الدائمة إلى التحقيق فيما منع النائب المؤتمري صخر الوجيه من حضور افتتاح الدورة الثانية لمؤتمر حزبه التي اختتمت الاثنين الماضي بعد أن صده الحرس في البوابة

    وبحسب مصدر في اللجنة الدائمة فإن إحالة الخمسة للتحقيق جاءت بسب ارتكاب البعض منهم مخالفات وتبني آخرين مواقف أحزاب سياسية أخرى في عديد قضايا

    وأكد المصدر في تصريح لـ ( الأسبوع) أن المؤتمر بصدد القيام بحملة ( تطهير ) لعديد من أعضائه الذين يمارسون الانتماء السياسي المزدوج بين المؤتمر وأحزاب أخرى كما أن البعض يستغل مكانة المؤتمر كحزب حاكم في المنفعة بحسب تعبير المستشار السياسي لرئيس الجمهورية د. عبد الكريم الإرياني

    وعلى ذات السياق رفض النائب صخر الوجيه التعليق على منعه من حضور جلسات الدورة الثانية لحزبه لكن مصادر مقربة منه قالت لـ( الأسبوع) أن هذا الإجراء كرد على مواقفه إزاء العديد من القضايا البرلمانية التي يكون للنائب فيها موقف مغاير في المجلس مما اعتبره المؤتمر تخاذلاً في الالتزام التنظيمي وكان رافق الجلسة الافتتاحية انسحاب الشيخ عبد المجيد الزنداني من القاعة احتجاجاً على مشهد غنائي قال أن فيه عروضاً مخلة بالآداب كما رافقتها احتجاجات مماثلة بحسب شهود عيان للمرشد الميثاقي عمر أحمد سيف عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر

    وتعليقاً على دعوة الأحزاب المعارضة لحضور افتتاح الدورة الثانية للمؤتمر العام السادس قال مصدر في اللجنة الدائمة لـ( الأسبوع ) أن الجلسة الافتتاحية للدورة الأولى كان قد دعى فيها الشخصيات الحزبية المعارضة وألقوا كلمات أحزابهم

    وأن عدم دعوتهم هذه المرة الثانية وهذا شأن الحزب الحاكم الذي دعا فيها أشخاصاً من أحزاب أخري بصفاتهم الرسمية

    وانتقد قياديون في أحزاب المعارضة هذه الخطوة وقالوا أن ذلك يعد مؤشراً خطيراً على حب الاستئثار بكل شئ وعدم تقبله أي قد توجهه الأحزاب في كلماتها في جلسته الافتتاحية



    حريق في مصفاة صافر وتحركات عسكرية في مأرب
    الأمة 29/8

    ذكرت مصادر مطلعة بأن حريقاً هائلاً شب الاثنين الماضي في مصفاة صافر لتكرير النفط التي تديريها شركة تكرير النفط اليمنية بعد أن كانت تحت إدارة شركات هنت الأمريكية وفيما لا تزال أسباب الحريق غامضة أفادت معلومات بأن الحريق شب ليلة الاثنين واستمر إلى صباح اليوم التالي وأنه لم يسفر عن خسائر في الأرواح إلا أن هناك إصابات حدثت للبعض أثناء عملية الإطفاء، وأضافت بأن الحريق حدث في خزان سعته بحوالي عشرين ألف جالون مقدره الخسائر بالملايين حيث تقوم المصافاة بتكرير " 10 ألف" برميل يومياً وتخطط الجهات المسئولة لرفعها إلى 25 ألف برميل يومياً.

    هذا وكان السوق المجاور للمصافاة قد تعرض لحريق مماثل قبل أكثر من شهر واستطاعت جهود الإطفاء احتواءه قبل اقترابه من المصفاة.

    من ناحية ثانية ذكر قادمون من مأرب أن تحركات عسكرية تجري هناك استعداداً للإفراج عن نجل ضابط مباحث " ع.ح" في أمانة العاصمة تعرض للاختطاف منذ عدة أيام من قبل أحد الأفراد في منطقة " بدبدة" خولان، وقالت أن الخاطف أنه كان قد احتجز في وقت سابق من قبل الضابط الذي تم اختطاف نجله وأنه يطالب بتعويضه عن ذلك مقابل الإفراج عنه.

    يذكر أن مشائخ يحاولون القيام بوساطة قبلية وتوقيف الحملة العسكرية المتوقعة.



    وفد منظمة العفو يلتقي ثلاثين من ذوي المعتقلين
    الأسبوع 29/8

    أستمع وفد منظمة العفو الدولية الذي وصل أمس إلى صنعاء إلى شهادات (30) من أهالي وذوي المعتقلين على ذمة الاشتباه بعلاقتهم بتفجير المدمرة (كول ) وأحداث واشنطن ونيويورك وقال المحامي محمد ناجي علاو رئيس اللجنة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات (هود)- التي استضافت الوفد وذوي المعتقلين مساء الاربعاء في مكتبها إن هذا اللقاء جاء بناء على طلبهم سماع شهادات حية من أهالي وذوي المعتقلين في سجون الأمن السياسي الذين يبلغ عددهم بحسب إحصاءات المنظمة (110) أشخاص .

    وأشار علاو إلى أن هذا الشهادات سيكون لها انعكاس إيجابي على قضية المعتقلين بعد عرض قضيتهم لدى المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان وبالتحديد توجيه هذه الشهادات إلى الولايات ا لمتحدة الأمريكية التي تعد السجان الحقيقي لهم وأن البلدان ليست سوى منفذة لتلك التوجيهات خشية من ضربة أمريكية ضدها

    وسجل العمري شيروم رئيس الوفد والأعضاء حيرم بنيو وسوزان والتس شهادات ذوي المعتقلين لتوثيقها وأعداد تقرير مفصل حول الزيارة إلى اليمن بحسب قولهم كما سيعقدون اليوم الخميس مؤتمراً صحافياً يجيبون فيه على استفسارات الإعلاميين حول الزيارة وما خرجت به من نتائج وكان عدد من ذوي المعتقلين قد حضروا مساء أمس الأول مرة كماسماء جديدة لم يكن كشف منظمة (هود) يحويهم وقدموا توكيلاتهم لمتابعة قضايا ذويهم المعتقلين لدى جهاز الأمن السياسي

    وكشف أهالي المعتقلين عن تعرض معتقليهم إلى التعذيب أثناء التحقيقات في الأمن السياسي وقالت الحاجة زكية علي محسن في شهاداتها أو ولدها عبد الله صالح الحافة أخبرها بتعرضه للتعذيب وتم نزع لحيته على أيدي محققين في الأمن السياسي في شهر رمضان الماضي

    ويعمل الحافة سائقا لسيارة أجرة تم اقتياده على خلفية تفجير المدمرة الأمريكية يو . أس . أس كول قبالة شواطئ عدن أثناء وقوفها للتزود بالوقود في 12
    اكتوبر 2000 م الأمر الذي أدي إلى مقتل وجرح ما يزيد على (35) عسكرياً أمريكيا كانوا على متنها ووضع ( عبد الله ) في زنزانة انفرادية لمدة عام ولم يسمح بزيارة من ذويه لثلاثة أشهر بداية الاحتجاز

    وذكرت زوجة المعتقل أحمد عبد الله مهدي (36عاماً) لـ ( الأسبوع ) أن زوجها أعتقل منذ أحد عشر شهراً وهو يعمل موجهاً في وزارة التربية والتعليم وعندما سألت جهة الاحتجاز ( الأمن السياسي ) أجابوا أن لا تهمة عليه وأن احتجازه للأشياء واحترازي للتحقيق

    وفي سياق متصل دعا الرئيس علي عبد الله صالح في ختام الدورة الثانية للمؤتمر الشعبي العام الاثنين الماضي المطلوبين بالاشتباه في انتمائهم للقاعدة وقيامهم بأعمال تخريبية إلى تسليم للسلطات الأمنية اليمنية

    ووعد الرئيس بعدم تسليمهم إلى أية جهة وأنه سيتم التحقيق معهم وفقاً لقاعدة ( المتهم بري ) حتى تثبت إدانته )

    وأشار صالح إلى أنه قد أبلغ عداد من شيوخ القبائل التي يشتبه بانتماء فارين إليها بملاحقتهم وتسليمهم للسلطات الأمنية اليمنية .



    شركة الأدوية مشلولة والخسائر بمئات الملايين
    الأمة 29/8

    أفادت مصادر حسنة الإطلاع بأن مجلس الوزراء شكل منتصف الشهر الماضي لجنة من وزارتي المالية والصناعة ومن الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة لدراسة أوضاع الشركة اليمنية لصناعة وتجارة الأدوية وأضافت المصادر بأن الشركة أصبحت مشلولة بعد أن كان رأس مالها يربو على الـ 150 مليون ريال من غير الأصول الثابتة والأموال المتحركة، مشيرة إلى أن خسائرها لعام واحد فقط فاقت الـ 100 مليون ريالاً وأن مجلس الإدارة مجمد ولا يعقد أية اجتماعات وقد عزا البعض ذلك إلى تفشي الفساد المالي والإداري في الشركة وفروعها.

    وقد علمت الأمة أن بعض الجهات المساهمة في رأسمال الشركة تعتزم استصدار أمر قضائي يمنع إدارة الشركة من التصرف بأموال وأراضي الشركات نظراً لقيامها ببيع الأراضي والممتلكات التابعة للشركة لتغطية النفقات وأجور الموظفين دون الرجوع للجمعية العمومية لأخذ موافقتها كما ذكر أن مرتبات الموظفين تصرف بصورة " صدقات" وأن الأعداد الهائلة للموظفين مرشحة للتسريح والبطالة.

    يذكر أن الحكومة تمتلك حصة كبيرة من رأس مال الشركة وأن البنك المركزي كان على إطلاع بتدهور أوضاعها ولم يتخذ أي من الطرفين أية إجراءات من شأنها أن تحول وقوع هذا الانهيار الذي أصبح من الصعوبة بمكان معالجته.

    اللعبة لم تبدا بعد؛
    الأسبوع 29/8

    لم يكن بلا مغزي ترحيب الرئيس علي عبد الله صالح في خطابه الافتتاحي للمؤتمر السادس للمؤتمر الشعبي العام بأربعة من ضيوف الحفل ذكرهم بأسمائهم وهم الشيخ / عبدالله بن حسين الأحمر والقاضي عبد السلام صبره والشيخ عبد المجيد الزنداني والأستاذ محسن العيني

    ولم يكن بلا مغزى تجاهل أحزاب مجلس التنسيق وعدم توجيه دعوة لأي من قادتها لحضور الحفل الافتتاحي للمؤتمر الشعبي العام السادس للحزب الحاكم

    فاتحة الخطاب كانت موحيه بالمزاج السياسي والنفسي الذي سيعبر عن نفسه بوضوح في صلب الخطاب ومضمونه في ما يتعلق بالشأن الداخلي بوجه خاص فقد جاء محملاً بالمرارة من الأداء السياسي

    والإعلامي للمعارضة منزعجاً في نفس الوقت من تحالف أظهر تماسكاً هذه المرة على عكس المعتاد بين التجمع اليمني للإصلاح وأحزاب مجلس التنسيق في إطار ما أطلق عليه اللقاء المشترك

    ما المغزي؟؟ وما الرسالة التي افتتح بها الرئيس كلمته؟ الواضح أنهما رسالتان لا واحدة

    · الرسالة الأولى مضمونها أن المؤتمر الشعبي هو الوريث للثورة اليمنية والحامل لمبادئها

    · الرسالة الثانية هي أن المؤتمر مازال يمسك بأوراق اللعبة السياسية وبالتالي فإنه قادر أن يقلب الطاولة في وجه المعارضة عندما يريد

    أطلقت الرسالة الأولى عبر الاحتفاء يالقاضي صبرة عبد السلام صبرة والأستاذ محسن العيني بتعمد الترحيب بهما على لسان الرئيس نفسه فالقاضي صبره مناضل مشهود له وهو كان الجسر الواصل بين التقليدين من رجال الاحرار الذين حاولوا إقصاء أسرة حميد الدين من الحكم وبين الشباب من الوطنيين الذين تطلعوا إلى الإطاحة بالنظام الملكي برمته وإقامة النظام الجمهوري وربطوا بين التغير في الشمال وطرد الاستعمار من الجنوب

    ورغم أن صبرة كان أقرب التقليدين إلى شباب الثورة هو الضباط والمدنين دون أن يتقدم بالطبع مكانة وتأثير القاضي عبد الرحمن الإرياني فإن مشهد تأكيد الإرث والولاء للثورة استدعي ظهور واحد ممن كانوا يعتبرون الوجه( المودرن) للثورة في سنواتها الأولى وكان محسن العيني

    وإلى تأكيد الإرث والاستمرار للثورة اليمنية فإن الرئيس أراد أن يقول أن المعادلة السياسية يمكن أن تتوازن حاجة مجلس التنسيق الاعلى للمعارضة وان مجال المساومة بين المؤتمر والإصلاح أوسع من أن تستطيع أحزاب مجلس التنسيق المنافسة فيه

    وإذا كانت المعارضة قد حققت انتصار في الخلاف حول حصصها في للجان الانتخابية فلأن هذه ليست المعركة السياسية الفاصلة وبمقدار ما أن الإصلاح بالغ في الكرم من حصته لأحزاب مجلس التنسيق فإن المؤتمر مارس الكرم أيضا بنفس الدرجة كي يطفئ نيران حرب سياسية لا دواعي لها الآن

    ولا بأس أن يكون ثمن إطفاء النيران نقطة يتقدم فيها الإصلاح على المؤتمر في كسب ثقة أعضاء مجلس التنسيق من خلال إظهار الوفاء إلى حد الإيثار لكن هذه النقطة من وجهه نظر الحزب الحاكم ضئيلة الأهمية كون اللعبة لم تبدأ بعد

    وإذا استطاعت المعارضة أن تسجل هدفاً في (بروفأ) اللعبة فإن المؤتمر أستفاذ من زواية التعرف على نقاط الضعف لديه ولدى خصومه لتدراك ذلك كله ساعة الجد فلئن كانت أحزاب مجلس التنسيق هي المستفيد الأولى من المقامرة بين الإصلاح والمؤتمر فأن الأخير لن يوفر لها الفرصة نفسها خلال المعركة الانتخابية حتى إذا اضطر إلى تقديم تنازلات لمنافسة القوي ( الإصلاح) لأن ذلك أشرف من أن تظهر الأحزاب الصغيرة وكأنها حققت انتصارا أكبر من حضورها الحقيقي في المجتمع

    وفي كل الأحوال فإن طرقاً كثيرة ماتزال مفتوحة بين المؤتمر والإصلاح وهي معبدة وأوسع بما لا يقاس من تلك الازقة المتعرجة التي توصل الإصلاح المعارضة والشاهد هو شخصياً ( الأحمر) والزاندني ) اللذين يتقاسمان الزعامة السياسية والروحية للإصلاح إذ هما عند مفترق الطرق سيجدان نفسيهما أقرب إلى المؤتمر وأبعد من أحزاب مجلس التنسيق بمسافة طويلة

    لذلك كان الترحيب بهما من قبل رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام وتجاهل بل إهمال قادة أحزاب مجلس التنسيق من لفتة تدعو أيا منهم إلى ضيافة المؤتمر في مؤتمره السادس .



    هل تعود سياحة اليهود إلى اليمن؟
    الأمة 29/8

    توقعت مصادر مطلعة بأن هناك ترتيبات تجري لاستقبال فوج سياحي قادم من عاصمة دولة أوربية إلى مدينة عدن وأن من بين هؤلاء السياح عدداً من أبناء اليهود الذين كانوا يعيشون في مدينة عدن خلال فترة استعمارها من قبل بريطانيا الذين غادروها بعد استقلال الجنوب ونكسة حرب 67م.

    وقالت تلك المصادر أن عدداً من هؤلاء يرغبون في الاستقرار والعيش في مدينة عدن، وأن هناك لقاءات ومشاورات مع هؤلاء اليهود ومعهم محامي يمني يقيم في بريطانيا تم فيها مناقشة قضايا تتعلق بممتلكات هؤلاء اليهود في مدينة عدن.

    وإمكانيات قيامهم باستثمار أموالهم في المنطقة الحرة والمشاركة في تنفيذ بعض المشاريع وتأسيس بعض الوكالات التجارية وتنشيط التبادل التجاري بين عدد من الدول واليمن.

    وأضافت أن العديد من هؤلاء اليهود قد تمكنوا بوساطة آخرين من القيام بشراء بعض الأراضي والعقارات في عدن وتأسيس مكاتب وشركات مشتركة.. ورفضت تلك المصادر الكشف عن المزيد من المعلومات حول ذلك، ولكنها أكدت على وجود استثمارات مشتركة لبعض النافذين في عدد من الدول الأوروبية، ومنها شركات سياحية، وفنادق وملاهي ليلية.

    وكانت قد وقعت زيارات متبادلة بين اسر يمنية وأخرى يهودية في وقت سابق أثارت موجة من السخط في الوسط السياسي وتوقفت قبل اندلاع الانتفاضة الفلسطينية المباركة.



    حزبا جبهة التحرير والقومي الاجتماعي يقاطعان لجان القيد والتسجيل
    صوت المعارضة 29/8

    أعلن الحزب القومي الاجتماعي عن عدم مشاركته في لجان قيد وتسجيل الناخبين المزمع إجراؤها أوائل أكتوبر القادم.. على إثر ما تلقاه من بلاغ اللجنة العليا للانتخابات والذي قررت فيه حصته في اللجان بحوالي مائة وثلاثة وثلاثين اسماً.

    الأمر الذي اعتبره الحزب إجحافاً في حقوقه.. وفي رسالة من الحزب إلى رئيس وأعضاء اللجنة العليا للانتخابات " تلقت الصحيفة نسخة منها" ذكر فيها أن حصة الحزب التي قررتها اللجنة هي بمثابة رسالة ذات معنيين التقليل والاستخفاف بالحزب وخطأ تقييم مكانة الحزب في الحياة السياسية.

    من ناحية أخرى شاطر حزب جبهة التحرير زميله الحزب القومي الاجتماعي في رفضه حصته في لجان القيد والتسجيل وبالتالي أعلن هو الأخر عن امتناعه في ذات العملية.. وذكر الأخ/ حسين عبده عبدالله الأمين العام لحزب الجبهة لـ صوت المعارضة أن اللجنة العليا للانتخابات قد صادرت مايربو عن 3.5 % من حصة أحزاب المجلس الوطني للمعارضة وضمتها إلى حصة أعضاء اللجنة فقد فقدت مصداقيتها بعدم تطبيقها نفس المعايير على كل الأحزاب.



    فضائح مالية بفرع أحد البنوك التجارية بذمار
    صوت المعارضة 29/8

    تناقلت أخبار واردة من ذمار أن هناك فضائح مالية كبيرة بفرع احد البنوك التجارية متمثلة في تزوير شيكات لأحد العملاء بمبلغ نصف مليون ريال.. حيث تم تحويلها في شيكات متعددة.. وتأتي هذه الفضيحة المتهم فيها أربعة من العاملين في البنك بعد نشر إحدى الصحف المحلية بالمحافظة على لسان امرأة وفرت في البنك ستة عشر ألف ريال سعودي تحولت إلى ستة ألف ريال يمني.. وتقول مصادر أن هذه الفضائح جاءت بعد اختلاسات قام بها أحد الموظفين بالبنك المدعوم سلفاً من مدير عام الفرع.


    مبعوث للقيادة العراقية يصل إلى صنعاء
    صنعاء - قدس برس (30/8)
    قالت مصادر إعلامية رسمية إن مبعوثا عراقيا خاصا سيصل غدا السبت إلى صنعاء، في زيارة سريعة يقوم بتسليم رسالة من الرئيس العراقي صدام حسين لنظيره اليمني.

    وقالت المصادر إن حامد يوسف حمادي وزير الثقافة وعضو المجلس الوطني العراقي سيسلم رسالة خطية من الرئيس صدام حسين للرئيس اليمني علي عبد الله صالح توقعت المصادر أن تتناول التهديدات الأمريكية بضرب العراق والدعوات الرامية لتطبيع الرأي العام العربي على تمرير هدف الإدارة الأمريكية بإسقاط النظام في بغداد، والجهود التي بذلتها القيادة العراقية من أجل تفويت الفرصة للمخطط الأمريكي، وكيفية مواجهة الحملة الأمريكية ضد النظام العراقي.



    الرئيس اليمني طلب تشكيل لجنة من علماء الدين لإقناع اليمنيين بمخاطر التطرف
    فريق محققين أميركي يصل صنعاء خلال يومين لجولة تحر جديدة
    صنعاء ـ الشرق الاوسط " أمر الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بتشكيل لجنة من كبار علماء الدين لالقاء المحاضرات واجراء حوارات مع الشباب اليمنيين، خصوصا العائدين من افغانستان لـ«تبصيرهم بالمفاهيم السليمة والصحيحة للدين الاسلامي».
    واوضحت صحيفة «26 سبتمبر» اليمنية الاسبوعية التي تصدر عن وزارة الدفاع اليمنية في عددها مساء أول من أمس «ان اللجنة التي تضم عشرات من علماء الدين والواعظين ستبدأ خلال الأسبوع المقبل عقد لقاءات مع هؤلاء الشباب الذين يحملون افكارا متطرفة في الجوانب الدينية وبخاصة الشباب الذين عادوا من أفغانستان».
    وقالت «ان علماء الدين المكلفين ضمن هذه اللجنة سيعقدون جلسات نقاش وحوارات مفتوحة، بالإضافة إلى إلقاء المحاضرات لتصحيح الأفكار والمفاهيم المغلوطة التي يحملها الشباب اليمنيون الذين عادوا من أفغانستان وتبصيرهم بالمفاهيم السليمة والصحيحة للدين الإسلامي وقيم التسامح».
    ولم تذكر الصحيفة عدد الشباب المعنيين بهذه الخطوة ولا اماكن وجودهم. لكن مصادر سياسية يمنية رجحت ان تبدأ لجنة علماء الدين «بعقد جلسات التوعية وإلقاء المحاضرات لمجموعات من الشباب العائدين من أفغانستان والمحتجزين لدى السلطات في عدد من المعتقلات منذ ما بعد أحداث 11 سبتمبر (ايلول) الماضي» في الولايات المتحدة.
    وتقدر منظمات يمنية غير حكومية تعنى بالدفاع عن الحريات، عدد المعتقلين في السجون اليمنية «بتهمة الإرهاب أو الاشتباه في الانتماء لتنظيم القاعدة وحركة الجهاد الإسلامي بعدة مئات»، في حين تؤكد السلطات اليمنية وجود «84 معتقلاً، بعضهم تم اعتقالهم عقب تفجير المدمرة الأميركية يو.أس.أس ـ كول في 12 اكتوبر (تشرين الاول) عام 2000».
    وحركة الجهاد الاسلامي منظمة مسلحة ظهرت في 1992 في اليمن وتضم مقاتلين سابقين في حرب افغانستان. وهي تملك معسكرات تدريب في مناطق جبلية وتعد حوالي مائتي عنصر.
    من جهة اخرى ذكرت الصحيفة «ان فريقا من المحققين الاميركيين سيصل الى صنعاء خلال اليومين المقبلين في جولة جديدة من التحري والتباحث مع سلطات التحقيق اليمنية» بشأن ملف عملية تفجير المدمرة الاميركية كول التي اسفرت عن مقتل 17 من عناصر البحرية الاميركية.
    واضافت ان زيارة الفريق الاميركي الى صنعاء ستستغرق اياما عدة يلتقي خلالها عددا من المسؤولين اليمنيين لاجراء مباحثات «حول غلق ملف قضية تفجير المدمرة كول تمهيدا لاحالته الى القضاء، لتقديم المتهمين المقبوض عليهم للمحاكمة». وتعتقل السلطات اليمنية في اطار هذه القضية نحو 16 شخصا تعتزم تقديم 8 منهم للمحاكمة.
    وكان مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) روبرت مولر اعلن في يناير (كانون الثاني) الماضي ان واشنطن وصنعاء احرزتا تقدما «لافتا» في التحقيق حول الاعتداء على كول.
    وعلق التحقيق بعد مغادرة عناصر الـ«اف بي آي» اليمن لاسباب امنية اثر اعتداءات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة ثم استؤنف بعد ذلك. وتشتبه واشنطن في وقوف اسامة بن لادن وراء الهجوم على المدمرة كول.



    اعتقال فلسطيني للاشتباه بعلاقته بالقاعدة
    صنعاء تسلم إسلاميين لمصر والجزائر وإندونيسيا
    صنعاء - نبيل سيف الكميم: الراية

    سلمت الحكومة اليمنية خمسة اشخاص من مصر والجزائر بالاضافة الى شخص سادس يحمل الجنسية الاندونيسية لبلدانهم بعد عدة اشهر من اعتقالهم في السجون اليمنية لعلاقتهم بتنظيم القاعدة.

    وذكرت مصادر يمنية ان المصريين الثلاثة والذي سلموا لحكومة بلادهم مؤخرا وهم ابوبكر وابومحمد وابوالمجد ويكنون جميعهم بالمصري تم ترحيلهم من اليمن الى جانب شخصين من الجزائر وشخص ثالث من اندونيسيا واضافت صحيفة الشورى المعارضة ان الاشخاص الستة كانوا معتقلين في السجون اليمنية مشيرة الى تكتم السلطات اليمنية على عملية ترحيلهم من اراضيها وجوانب الاتفاق الذي ابرمته مع بلدانهم بشأن تسليمهم لها.

    وكانت الحكومة اليمنية قد قامت في ديسمبر العام الماضي بحملة واسعة للقبض على العناصر المنتمية لجماعات اسلامية ومن المشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة من جنسيات عربية واجنبية ممن كانوا يدرسون في معاهد ومدارس دينية غير مرخصة في محافظة صعدة الشمالية ومأرب وحضرموت.

    وقد أفرجت عن عدد كبير منهم وقامت بترحيلهم الى بلدانهم حيث ذكرت مصادر حكومية وقتها ان اقامتهم في اليمن غير قانونية.

    على ذات الصعيد اشارت معلومات صحفية الى ان الاجهزة اليمنية اعتقلت قبل عدة ايام احد الاشخاص قبل مغادرته لليمن عن طريق مطار عدن الدولي.

    واشارت الى ان الشخص المعتقل فلسطيني الجنسية ويحمل وثائق سفر سورية حيث اشتبهت به الاجهزة الامنية بأن يكون على علاقة بتنظيم القاعدة.

    وأضافت ان التحقيقات تجري معه لمعرفة اي معلومات عن تنظيم القاعدة وعلاقته به او بأي جماعات أخرى مصنفة ضمن قائمة الجماعات الارهابية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-02
  3. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    شكرا اختي الغاليه على المجهود الرائع
    موفقه باذن الله
     

مشاركة هذه الصفحة