إب تستقبل عيد 22 مايو شاهرة جراحها

الكاتب : عبد الرحمن حزام   المشاهدات : 1,553   الردود : 27    ‏2007-03-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-09
  1. عبد الرحمن حزام

    عبد الرحمن حزام كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    820
    الإعجاب :
    0
    إب تستقبل عيد 22 مايو شاهرة جراحها

    يمن برس - خاص / عبد الرحمن حزام :


    "تختلف ظاهرة الفساد في حجمها و درجتها من مجتمع لآخر، وبالرغم من وجود الفساد في معظم المجتمعات السياسية إلا أن البيئة التي ترافق النظام الحاكم في اليمن تشجع على بروز ظاهرة الفساد بشكل نَهِمٍ وهمجيٍ فاضح ..
    تجري اليوم في مدينة إب استعدادات شكلية وفنية وإعلامية لاحتضان العيد الوطني السابع عشر للوحدة اليمنية 22/ مايو /90م ..
    لن أخوض في التفاصيل ولن أكتب عن عجائب الإعداد للاحتفال لأن الحديث في هذا الجانب أصبح مملاً والفساد المالي والإداري أصبح معلناً وعلى الملأ في عصر غياب دولة القانون والمؤسسات وانعدام القيم الديمقراطية وتكريس القمع ومصادرة أبسط حقوق للمواطن ..



    قبل أيام قرأت تصريح لمحافظ محافظة إب العميد علي بن علي القيسي لموقع المؤتمر نت يستغرب فيه استمرار بعض الصحف في الحديث عن مهجري الجعاشن !!
    وهل تم إنصاف أبناء الجعاشن حتى يطالب سيادته الصحف بالسكوت ؟!
    هل تم ضبط الجاني وإحالته إلى العدالة حتى يتوقف الكتاب والصحافيين عن متابعة القضية ؟!

    إن مهمة الصحفيين هي إيصال الحقيقة إلى الشعب ومن واجب الصحفيين أن يظهروا الحقائق كما هي ؛ وهو واجب أقرت عليه كافة القوانين والنظم الدولية .

    كنت آمل أن تشعر قيادة المحافظة – مجرد الشعور- أن من حق المواطن أن يبتهج ويفرح بعيده الوطني وذلك الفرح لن يكون بالسكوت عن ما يتعرض له من ظلم وتعسف من قبل نافذين .. بل أن قيادة المحافظة ضالعة في كثير من مآسي المواطن ..

    يبدو أنه – محافظ المحافظة - لا يعي أن مسئولية حماية أبناء المحافظة ملقاة على عاتقه وأنه المسئول الأول عما يجري في هذه المحافظة من ظلم وتعسف واعتداء وسلب للحقوق ؟!.
    تتفاقم الممارسات اللا إنسانية يوماً بعد يوم تتحطم معها القيم الإنسانية والدينية والأخلاقية تحت رقع الفقر والجهل والمرض ..

    ما أقسى أن تتزامن مناسبة عظيمة بأيام سوداء كئيبة وعيد ميلادٍ بأوان رحيل !! ..
    فمع اقتراب العيد الوطني .. تتواتر أخبار الموت هناك في القفر ويريم والنادرة عشرات القتلى يسقطون في حروب قبلية عجزت دولة الوحدة عن إيقافها وضبط شيوخ الحرب فيها وحقن دماء المواطنين ..

    يأتي عيد الوحدة متزامناً مع جريمة هزت البلاد .. وأبكت العباد ..
    جريمة أقدم عليها أحد مشائخ إب المتنفذين ..
    جريمة لم يسبقه إليها غاصب ولا محتل .. جريمة تهجير قرابة 100 أسرة من منازلهم مع إصرار وتوعد للمهجرين , كيف لا وذلك المتنفذ الإقطاعي يحكم مملكة حكماً مستقلاً يذل أهلها ويفرض عليهم الجزية يدفعونها له ولعائلته ..
    وفي عنجهية واضحة وعدم مبالاة بما ستخرج به لجنة الحقوق والحريات بمجلس النواب يقف شيخ الجعاشن في مدخل مملكته متحدياً القانون حوله مئات المسلحين مهدداً تلك الجموع الفارة من ظلمه العائدة إلى حكمه مهدداً ومتوعداً لهم بعض رجاله صوبوا أسلحتهم صوب العائدين بعضهم أطلق أعيرة نارية لغرض تخويف الرعايا تلك الجموع التي رفضت الصمت ولجأت إلى السلطة ولكن هيهات للسلطة أن تنصفهم .. كيف وغريمهم هو أحد أعضاء مجلس الشورى وهو – محمد أحمد منصور - قريب ومقرب جداً من أجهزة الدولة الضالعة في كل ما من شأنه " حيونة الإنسان " بقهره و اضطهاده و اغتصاب إرادته .

    هذه الفضائح والجرائم التي جرى تسريب بعضها إلى وسائل الإعلام المختلفة ، ليست إلا غيض من فيض الجرائم التي ارتكبت و ما تزال تمارس في حق المواطن اليمني دون رادع أخلاقي أو قانوني .

    يأتي هذا العيد متزامناًً مع سقوط عشرات القتلى في منطقة "المنزل" مديرية "يريم" في حرب قبلية طويلة المدى عمرها أكثر من أربعين سنة وفي ظل صمت رهيب من الجهات الرسمية ..

    يأتي عيد الوحدة وعشرات الأسر تبكي أبنائها الذين رحلوا في حرب خاضها النظام الحاكم في صعدة – حيث أن نصف الجيش على الأقل هم من أبناء محافظة إب - بعد أن عجز النظام عن حل سلمي ينهي فيه الفتنة ويحقن دماء المواطنين ..

    هذا لا يعني أنني أبرر للحوثي تمرده ولكنني أرى أن الجميع سلطة وتمرد في قفص الاتهام وعليهما أن يبحثا عن حل سلمي فالدماء التي تسفك من الطرفين هي دماء يمنية والحرب التي تجري حرب يمنية يمنية تلحق أضرار فادحة بوطننا الحبيب .

    يأتي هذا العيد متزامناً مع مسلسل النهب الذي تتعرض له أراضي الضعفاء في إب هناك في "السبل" أقدم أحد مشائخ ذمار على الاستيلاء على قطعة أرض بالقوة وعندما رفض الأهالي التخلي عن أرضهم قام باختطاف أحد أقاربهم ولا أدري أين انتهت قضيتهم وإلى أي شيخ استقرت قطعة الأرض ..

    في العدين أحد المشائخ الإقطاعيين مولع بكسب الأراضي بشتى الطرق لا يترك وقفاً ولا حراً إلا واستولى عليه كانت آخر غزواته على مقبرة في منتصف الليل وأمر رجاله أن ينبشوا القبور ويخرجوا رفات الموتى ليس هذا وحسب فقد نقلت صحيفة الوسط في عددٍ سابق أن عظام الموتى شوهدت تتناثر في أزقة مدينة العدين يا لطيف أي قلب لذلك الشيخ , وأي دين شرع له أن ينبش قبور الأموات ؟!!

    يستقبل أبناء إب هذه الذكرى بقلوب مكلومة ملؤها الأسى والقهر والحرمان ووجوه رسم الحزن تقاسيمها .. هم منذ منذ عقود ينتظرون الوعود .. ينتظرون أي فرصة للعمل يمضغون القات ويمضغون معه أحلامهم يندبون القدر الذي جعلهم أحد أبناء هذه المحافظة ..

    يستقبل أبناء إب العيد من خيمة التهجير ، وخيبة النزوح .. من جراح الحروب القبلية ..
    يستقبل أبناء إب عيد الثاني والعشرين من مايو من مقبرة البطالة و خنادق الخوف برائحة البارود .. ونكهة الظلم وطعم الموت ونتن الفساد ولباس البؤس والفقر ..

    عشرات الفتيات في إب هُنَّ أيضاً غير سعيداتٍ بهذه الذكرى فقد أرغمهن الفقر والبطالة يقبلن بالزواج المؤقت "السياحي" حيث اختصرنَّ به أحلامهن العريضة بشهر أو أسبوعٍ من المتعة عُدْنَّ بعده يندبن حظهن العاثر ..

    أطفال إب يقدمون بروفات العرض الطلابي وهم يتوجسون الخيفة من أن يلحق بهم ما لحق بزملائهم في حادثة الأستاذ الرياضي في احتفال انتخابي خرجوا إليه كرهاً وأخذهم الموت كرهاً أيضاً .. بسبب الحشر الانتخابي وهشاشة البناء الحكومي وقسوة الاحتياط الأمني ..

    لا تقولوا أن هذا العيد قد حقق شيئاً لهذه المحافظة لا تقولوا أنه ربما يرسم ابتسامة أو يصنع سعادة فالسعادة قد ماتت في هذه الأرض الطيبة الناس منذ سنين طويلة .. وإن تحدثت الصحف وأعلن الفاسدون على المنابر أن اليمن أصبح جديداً وأن المستقبل أصبح أفضل ..

    يقول صديقي .. "لقد ضاع حلمنا تحت حوافر الخيل" أي حلم يا صديقي كان حتى يضيع ؟! ..
    كيف نحلم ونحن نشاهد كل يوم مسلسلات تراجيدية تعرض الفساد بكل ألوانه وأشكاله .
    قد نحلم أحياناً ولكن ما أن نفتح أعيننا على الواقع حتى ننسى الحلم في لحظة ذهول طويل وتفكير عميق بالمستقبل المجهول ..
    حتى هذه المشاريع لم يحظى بها مقاولو إب ولم يعمل فيها أبناء إب شركات جديدة بعضها يملكها مشائخ نافذين وقادة عسكريين من خارج محافظة إب الذين أتوا بعمال من خارج المحافظة أيضاًً ..

    الغريب أن السيد المحافظ أعلن في وقتٍ سابق أن المشاريع ستوفر فرص عمل لأبناء المحافظة إلا أن كواليس الأشغال العامة قد رمت بهذا التصريح عرض الحائط وسلمت المناقصات لشركات جديدة غير مؤهلة – يملكها بعض النافذين -وقامت مثل هذه الشركات بدورها بمقاولة شركات أخرى بالباطن مع الاحتفاظ بجزء كبير من المبلغ المخصص لتلك المناقصات, وهكذا حرم أبناء المحافظة من فرص عمل وحرم مقاولو إب من العمل في محافظتهم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-09
  3. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    ولقد تم الاقرار بالاحتفال في اللواء الاخضر بعيد الوحدة المباركة لكي يتم القضاء علي كل الجراح


    ونتمني ان يتم الاهتمام بمحافظة اب الجميلة الباسلة فهي تستحق كل الخير وباذن الله سوف تنتهي كل الجراح


    وهنا نهني الجميع جميع ابناء الشعب بقرب حلول عيد كل اليمنيين

    بيومهم التاريخي 22 مايو المبارك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-09
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    سيذكرنا هذا الحفل بالجراح أكثر ، وأيضا ً سترون السيارات الفارهة والفخمة والتي تصرف من خزينة الدولة ناهيك عن تلك المليارات التي يجينها المتنفذون من خزينة الدولة وهي بورصة للثراء ،
    والسؤال ماذا فعلوا للمحافظة من بنية تحتية وأيضا ً للبطالة؟

    تحياتي لكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-09
  7. عبد الرحمن حزام

    عبد الرحمن حزام كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    820
    الإعجاب :
    0
    عزيزي الخط المستقيم..

    أبناء إب مواطنون صالحون .. يستحقون كل الخير لا أن تنتهك مواطنتهم وتصادرحقوقهم قلي لي كيف يمكنهم أن يحتفوا بعيد الوحدة اليمنية وجراحهم تزيد كل يوم ؟!


    الحبيب الصحاف ...

    سنرى أيضاً أولمرت الجعاشن بعد جريمته التي ارتكبها يعتلي المنصة ليلقي قصيدة عصماء أمام من هم ضالعون في مآسي هذا الشعب ..


    شكراً لكما ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-09
  9. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0
    نبشت الجراح ياعبدالرحمن
    عزيزي يبدو أن تلك هي طرق الظلمة في الأحتفاء بهذه المناسبة والأحتفالات لايعني أن يفرح البسطاء الذين يعتبرون علي عبدالله صالح من شريحتهم ولكنه عبث طغاة يعتبرون نبش القبور وتهجير المواطنين قمة الأحتفال بأعياد النصر
    يقال عن محافظ إب أنه يحمل معاني جدا نبيلة لكن المشكلة أنه حال بينها وبين إخراجها للعامة الباشا ومنصور وغيرهم من رموز الطغيان الذي نسئل الله أن يعجل بزوالهم وزوال من يسندهم
    موضوعك مهم ويستحق التثبيت
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-09
  11. CONAN595

    CONAN595 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-29
    المشاركات:
    207
    الإعجاب :
    0
    بغير لغاج يا حبوب الله يهديك ويصلح لك كل عمل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-03-09
  13. raddad

    raddad عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-01
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    للاسف اصحاب إب هم اكبر المطبلين للنظام وإب كما توصف دائره مغلقه للخيل

    (والشعب لو كان حيا ما استخف به فرد ولا عاث به الضالم النهم)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-03-12
  15. الحقيقة المرة

    الحقيقة المرة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-28
    المشاركات:
    289
    الإعجاب :
    0
    اخي عبدالرحمن موضوعك اكثر من منطقي بل وواقعي الي ابعد الحدود واحب
    اسالك سؤال هل وصلت محافظة اب الي اعلي مستويات الرخاء والرفاهية والجمال حتي انها لم يعد ينقصها سوي الرنج والقطرنة ليكتمل شكلها وينعم ابنائها لا والف لا فإب من افقر المحافظات وافسدها مادام علي راس اشغالها المهدي والاربعة الفاسدين الباقيين(السريحي وولد المهدي والعنشي والمرتد الحداد)
    فاخر انجازات هؤلاء انهم راحوا يتباكون الي عند مسؤؤلي المحافظة بسبب موضوعي السابق فيا سبحان الله اننا نري دموع السرق تتقاطرليس خوفا من الله ولا ندما مما اقترفوه وانما خوفا علي ماجنوه بطرقهم الوسخة

    ولك جل احترامي يااخي عبدالرحمن
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-03-12
  17. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    كل محافظة بجرحها مو تعز ..

    جرح المحافظات الجنوبية اكثإ ايلاما ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-03-12
  19. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    كل محافظة بجرحها مو تعز ..

    جرح المحافظات الجنوبية اكثير إيلاما من اي محافظة اخرى
     

مشاركة هذه الصفحة