كيف يكون زوجك خادما لك. طريقة افضل من طريقة الاخ خمال العسيري

الكاتب : HumanRight   المشاهدات : 1,048   الردود : 0    ‏2007-03-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-07
  1. HumanRight

    HumanRight عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-29
    المشاركات:
    211
    الإعجاب :
    0
    كيف يكون زوجك خادما لك. طريقة افضل من طريقة الاخ جمال العسيري

    الاخ جمال العسيري كتب موضوع عن كيف تجعل المراة زوجها خادما لها و لكن في الحقيقة الموضوع هو كيف تكون المراة خادمة مطيعة و بلا نقاش و بهذة الطريقة ستجعل زوجها خادما لها كيف لا ادري و لم اسمع ان هذة الطريقة نجحت و اثناء تصفحي للمجلس و جدت موضوع في ركن الاسرة نقلة العضو ملكوماكس
    يتحدث عن نفس الموضوع و اظن انة سيكون اكثر فعالية اذا كانت المراة تريد ان يكون زوجها خادما لها و بدون ان تبذل هذا المجهود الجبار و الخرافي و اليكم الرابط و الموضوع :

    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=208989


    سمعت الصحيفة المشهورة بهذه الزيجة الناجحة التي استمرت لمدة ستون عاماً
    زادت الدهشة عندما وصلت تقارير المراسلين تقول أن الجيران أجمعوا على أن
    الزوجين عاشا حياة مثالية , و لم تدخل المشاكل أبداً إلى بيت هذين الزوجين السعيدين.
    هنا أرسلت الصحيفة أكفأ محرريها ليعد تحقيقاً مع الزوجين المثاليين , وينشره ليعرف
    الناس كيف يصنعون حياة زوجية سعيدة ... المهم
    المحرر قرر أن يقابل كلا الزوجين على انفراد , ليتسم الحديث بالموضوعية وعدم تأثير
    الطرف الآخر عليه.

    وبدأ بالزوج: سيدي هل صحيح أنك أنت وزوجتك عشتما ستين عاماً في حياة زوجية
    سعيدة بدون أي منغصات؟

    الزوج: نعم يا ابني

    المحرر: ولما يعود الفضل في ذلك؟

    الزوج: يعود ذلك إلى رحلة شهر العسل فقد كانت الرحلة إلى أحدي البلدان التي تشتهر

    بجبالها الرائعه , وفي أحد الأيام , استأجرنا بغلين لنتسلق بهما إحدى الجبال ,

    حيث كانت تعجز السيارات عن الوصول لتلك المناطق . وبعد أن قطعنا شوطاً طويلا،

    توقف البغل الذي تركبه زوجتي ورفض أن يتحرك , غضبت

    زوجتي وقالت : هذه الأولى.

    ثم استطاعت أن تقنع البغل أن يواصل الرحلة . وبعد مسافة توقف البغل الذي تركبه

    زوجتي مرة أخرى ورفض أن يتحرك غضبت زوجتي وصاحت قائلةً : هذه الثانية.

    ثم استطاعت أن تجعل البغل أن يواصل الرحلة بعد مسافة أخرى , وقف البغل الذي

    تركبه زوجتي وأعلن العصيان كما في المرتين السابقتين , فنزلت زوجتي من على

    ظهره , وقالت بكل هدوء: وهذه الثالثة.

    ثم سحبت مسدساً من حقيبتها , وأطلقت النار على رأس البغل , فقتلته في الحال

    ثارت ثائرتي , وانطلقت اوبخها , لماذا فعلت ذلك؟ كيف سنعود أدراجنا الآن كيف

    سندفع ثمن البغل؟

    انتظرت زوجتي حتي توقفت عن الكلام , ونظرت إليّ بهدوء وقالت:
    هذه الأولى

    منقول (لتلطيف الجو في قسمنا الغالي)
     

مشاركة هذه الصفحة