-العرب لا يقرؤون

الكاتب : الوردة الحالمة   المشاهدات : 1,110   الردود : 14    ‏2007-03-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-06
  1. الوردة الحالمة

    الوردة الحالمة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-27
    المشاركات:
    1,299
    الإعجاب :
    0
    عائض القرني: العرب لا يقرؤون

    3/3/2007

    د. عائض القرني


    إذا ركبت مع أوربي وجدته خانساً منغمساً يقرأ في كتاب، وإذا ركبت مع عربي وجدته يبصبص كالذئب العاوي، أو كالعاشق الهاوي، يتعرف على الركاب، ويسولف مع الأصحاب والأحباب. بيننا وبين الكتاب عقدة نفسية، ونحن أمة (اقرأ)، ولكن ثقلت علينا المعرفة، وخف علينا القيل والقال، ولو سألت أكثر الشباب: ماذا قرأت اليوم ؟ وكم صفحة طالعت ؟ لوجدت الجواب: صفر مكعَّب، مع العلم أن غالب الشباب بطين سمين ثخين بدين، لأنه مجتهد في تناول الهنبرقر والبيتزا، وكل ما وقعت عليه العين ووصل إلى اليدين:
    * سل الصحون التباسي عن معالينا ـ واستشهد البَيْضَ هل خاب الرجا فينا

    * كم (كبسة) شـهدت أنا جحافلهـا ـ وكـم خـروفٍ نـهشناه بـأيدينا.

    يحتاج شبابنا إلى دورات تدريبية على القراءة، لأنهم وزّعوا الأوقات على السمر مع الشاشات، أو التّحلق على الكبسات، أو متابعة آخر الموضوعات. الإنسان بلا قراءة قزم صغير، والأمة بلا كتاب قطيع هائم، طالعت سِيَر العظماء العباقرة فإذا الصفة اللازمة للجميع مصاحبتهم للحرف، وهيامهم بالمعرفة وعشقهم للعلم، حتى مات الجاحظ تحت كتبه، وتوفي مسلم صاحب الصحيح وهو يطالع كتاباً، وكان أبو الوفاء ابن عقيل يقرأ وهو يمشي، وقال ابن الجوزي: قرأت في شبابي عشرين ألف مجلده، وقال المتنبي: وخير جليس في الزمان كتاب، سألت شباباً عن مؤلفي كتب مشهورة فجاءت الإجابات مضحكة، قال صاحب كتاب فن الخطابة: العظمة هي قراءة الكتب بفهم، وقال الروائي الروسي الشهير تيولوستي: قراءة الكتب تداوي جراحات الزمن، وقال الطنطاوي: أنا من ستين سنة أقرأ كل يوم خمسين صفحة ألزمت نفسي بها:

    * جمالَ ذي الدارِ كانوا في الحياةِ وهمْ ـ بعدَ المماتِ جمالُ الكتبِ والسيَرِ.

    صح النوم يا شباب فقد انقضى العمر، وتصرّمت الساعات، وقتل الزمان بالهذيان وأماني الشيطان وأخبار فلان وعلاّن، استيقظوا يا أصحاب الهمم الهوامد، والعزائم الخوامد، والذهن الجامد، والضمير الراقد:

    * وَلَو نار نفخت بِها أَضاءَت ـ وَلَكن أَنتَ تَنفخ في رَمادِ.

    قاتل الله التسويف والإرجاف، وسحقاً لمن زرع شجرة «ليت» لتثمر له «سوف»، وتخرج له «لعلَّ» ليذوق الندامة:

    * وَمُشَتَّتِ العَزَماتِ يُنفِقُ عُمرَهُ ـ حَيرانَ لا ظَفَرٌ وَلا إِخفاقُ.

    حيّا الله الهمم الشماء، والعزيمة القعساء، التي جعلت أحمد بن حنبل يطوف الدنيا ليجمع أربعين ألف حديث في المسند، وابن حجر يؤلّف فتح الباري ثلاثين مجلداً، وابن عقيل الحنبلي يؤلف كتاب الفنون سبعمائة مجلد، وابن خلدون يسجّل اسمه في عواصم الدنيا، وابن رشد يجمع المعارف الإنسانية:

    * لولا لطائف صنع الله ما نبتتْ ـ تلك المكارم في لحمٍ ولا عصبِ.

    وددتُ أنَّ لنا يوماً في الأسبوع يخصص للقراءة، ويا ليتنا نبدأ بمشروع القراءة الحرّة النافعة عشر صفحات كل يوم تُقرأ بفهم من كتاب مفيد لنحصد في الشهر كتاباً وفي السنة اثني عشر كتاباً، ولتكن قراءة منوّعة في ما ينفع لتتضح أمامنا أبواب المعرفة وتتسع آفاقنا، وتُنار عقولنا. فيا أمة (اقرأ) هيا إلى قراءة راشدة، واطلاع نافع، وثقافة حيّة، ومعرفة ربانية، وسوف تنتهي بكم التجارب إلى أن الكتاب خير جليس، وشكراً للأمير بن صمادح حيث يقول:

    * وزهدني في الناس معرفتي بهم ـ وطول اختباري صاحباً بعد صاحبِ

    * فلم ترني الأيام خلاًّ تسرني ـ مباديه إلاّ ساءني في العواقبِ

    * ولا قلت أرجوه لكشف ملمةٍ ـ من الدهر إلاّ كان إحدى المصائبِ!

    * فليس معي إلاّ كتاب صحبته ـ يؤانسني في شرقها والمغاربِ.

    المصدر: الشرق الأوسط.. 11 صفـر 1428 هـ 1 مارس 2007 العدد 10320
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-06
  3. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    أمة اقرأ لا تقرأ ..
    أمة تغفو في سبات عميق لا نعلم متى ستصحو من سباتها ..
    الأمة الغافلة عن القراءة لا يمكن لها أن ترتقي ..
    لا يقرؤن إلا المقررات المدرسية لتأدية الإمتحانات .. أصبحنا أمة تسعى للبحث عن التسلية والترفية
    هذا الموضوع دعوة للجميع للعودة للقراءة والكتاب والإستفادة من الدول الأوروبية بما هو يفيدنا وتعود علينا بالمنفعة نترك السيء ونتعلم منهم النافع
    نقلك للموضوع يستحق التقدير والإشادة
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-06
  5. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    (العرب لا يقرأون ) قالها موشي دايان بعد هزيمة 67 وكان محقاً فيها ولا زال ...
    وهذا أمر ناقشته مع العزيز حامد سعيد قبل فترة ...
    الإحصاءات الأممية المتعلقة بالتنمية الإنسانية في الشرق الأوسط أثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأن العرب فعلاً أمة لا تقرأ عدد ما يُطبع من المطبوعات الثقافية العربية الأكثر انتشاراً في الوطن العربي وهي مجلة (العربي ) لا يزيد عن ثلاثمئة ألف نسخة شهرياً في أمةٍ يقارب تعدادها الثلاثمئة مليون نسمة .. أما في مجال الترجمة فعدد الكتب المترجمة في الوطن العربي بطوله وعرضه سنوياً لا يزيد عن خُمس ما تترجمه دوله أوروبية صغيرة مثل اليونان والمضحك في الأمر أن الاتحاد الأوروبي يشكوا مؤخراً من ابتعاد الأجيال الجديدة عن الكتاب ويناقش هذه المشكلة ويبحث عن حلول لها بينما نحن أدمنا النوم في العسل ...
    ختاماً أتوجه بالشكر الجزيل لناقل الموضوع ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-06
  7. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    القراءة مفتاح كل باب مغلق
    وسلم وصول لكل غاية
    وهي ركيزة اساسية لكل شيئ
    لهذا لن تصقل موهبة ولن يتنور فكر ولن ينال مطلب الا بالاخذ والقراءة
    وبالفعل كم تضيع من الاوقات التي يستصعب على الشخص ان يقرا فيها ولو اليسر

    وبالفعل نحن مقصرون في هذا الجانب كثيرا
    نسأل الله ان يعيننا

    شكرا لك اختي على هذا النقل
    ولك خالص تحيتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-07
  9. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز جاثوم

    العرب لا يقراؤن واذا قراؤ لا يفهمون واذا ادركوا لا يطبقون واقعاً.....

    هذه الكلمات لموشية ديان وزير دفاع العدو الصهيوني اثناء حرب الاستنزاف وال 73 م عن العرب....؟؟؟

    فعلا لم يقل غير الحقيقة المرة والبائسة عن واقع العرب الثقافي والحضاري....

    ومزيد من البؤس الثقافي العربي مبينا بالدلائل والاحصائيات

    يبلغ الانفاق العربي كامل على التعليم نسبة سدس الانفاق التعليمي الاسرائيلي؟؟؟؟

    يبلغ عدد دور النشر بالمانيا ضعفين وربما اضعاف دور النشر العربية التي تتجمع اغلبها ببيروت ودمشق والقاهرة؟؟؟

    حديث يثير الاشمئزاز والالالم عندما يطول الحديث واقع العرب واليمنيون بالذات الثقافي والتعليمي ونسبة القراءة ودور النشر والمكتبات والصحافة الورقية وووو


    لي تكملة مرة اخرى فهناك الكثير من الحديث عن الموضوع هذا

    تحية للكاتبة ولكل قاريء

    اخوكما
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-08
  11. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    أما معرض الكتاب التي يأخذ وقت طويل لأجل إقامته فهو لا يسمن ولا يغني المتعطش للقارىء حيث
    يتم التركيز على بعض الكتب الدينية القديمة أو المواضيع السياسية التي عفا عنها الزمن بالإضافة إلى كتب الطبخ والجمال والأبراج ورسائل الموبايل .. فلا يوجد أي تجديد في المعارض الكتب فكل معرض مشابه لسابقه ..
    هناك شحة في إنتاج الكتاب العربي المهتم بالقضايا الحديثة ويواكب تطورات العصر الراهن .. فالكثير من الكُتب إنما هي دعوة للكآبة وليس للقراءة .. فلا يوجد أي دعم للكُتاب والكتاب وبالذات في اليمن فما عدا المجهود الفردي المتواضع التي تقوم به وزارة الثقافة في طباعة لبعض الكُتاب والأدباء ويتم بالطبع بالمحسوبية .. أو هناك بعض المطبوعات الجامعية لأساتذة الجامعة وهي قليلة جداً ومعظمها رسائل واطروحات جامعية ..
    المطبوعات الجامعية هي الوحيدة المدعومة مادياً ويتم بيعها بمبالغ رمزية أما الكتب الأخرى فاسعارها بالنسبة للمواطن العادي غالية جداً ..
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-03-08
  13. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    أما معرض الكتاب التي يأخذ وقت طويل لأجل إقامته فهو لا يسمن ولا يغني المتعطش للقارىء حيث
    يتم التركيز على بعض الكتب الدينية القديمة أو المواضيع السياسية التي عفا عنها الزمن بالإضافة إلى كتب الطبخ والجمال والأبراج ورسائل الموبايل .. فلا يوجد أي تجديد في المعارض الكتب فكل معرض مشابه لسابقه ..
    هناك شحة في إنتاج الكتاب العربي المهتم بالقضايا الحديثة ويواكب تطورات العصر الراهن .. فالكثير من الكُتب إنما هي دعوة للكآبة وليس للقراءة .. فلا يوجد أي دعم للكُتاب والكتاب وبالذات في اليمن فما عدا المجهود الفردي المتواضع التي تقوم به وزارة الثقافة في طباعة لبعض الكُتاب والأدباء ويتم بالطبع بالمحسوبية .. أو هناك بعض المطبوعات الجامعية لأساتذة الجامعة وهي قليلة جداً ومعظمها رسائل واطروحات جامعية ..
    المطبوعات الجامعية هي الوحيدة المدعومة مادياً ويتم بيعها بمبالغ رمزية أما الكتب الأخرى فاسعارها بالنسبة للمواطن العادي غالية جداً ..
    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-03-08
  15. bintal3arab

    bintal3arab عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-03
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    القراءة او عدم القراءة صارت مشكلةزتصير مصيبة لكل متخصص في مجال معين اذا لم يستمر في البحث والقراءة لتطوير القدرات والمهارات الذاتية بما يواكب العصر الحديث.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-03-08
  17. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    وكإثبات أكثر بأننا لا نقرأ تم تجاهل موضوع هام وحيوي كهذا ...

    لا داعي لنتحدث كما نفعل كل مرة عن الإشكال وعن مصائبنا فقد مللنا ..

    لننظر للغد ونتحدث عما يمكننا فعله !!!

    عني أنا أرى المستقبل أسود من الليل المظلم ما دمت أبنيه على اليوم !!
    عشقت الكتاب منذ صغري ولحد اليوم أراني أعاني نقصا هائلا وأبكي على كل لحظة قضيتها بعيدا عن الكتب ,, ولدي إخوة لا يعرفون من الكتاب إلا كتب المدرسة !!!

    فليعمل كلا منا على بناء أسرة مثقفة واعية بأهمية الكتاب ولنربي أطفالنا على القراءة والمطالعة .. لننتهي بمجتمع مثقف بحق !!

    ولعلكم أحبتي تذكرون أول مواضيعي بهذا القسم وكان باكورة لمواضيع لا زالت مستمرة بإذنه تعالى وكان بعنوان ( أطفالنا لماذا لا يحبون القراءة ) !!!

    محبتي وإشتياقي :)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-03-09
  19. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    صحيح اين من قراؤا الموضوع ولم يعلقوا :)

    كما قالها عدونا الصهيوني موشية ديان

    العرب لا يقراؤن وان قراؤا لا يفقهون وان فقهوا ماذا سيعملون ؟!!

    كنت اتوقع ان نرى الكثير من الحديث حول القراءة ودورها وموقعنا كيمنين وكعرب من الثقافة عالمياً

    بالمناسبة اليمنون اقل الشعوب العربية قراءة واكثرهم لا مبالاة تجاه التثقيف والقراءة والتوعية الذاتية للنفس وصقلها بالمعرفة.....! لا ينافسهم سواء الموريتانيون والمغاربة :)
     

مشاركة هذه الصفحة