لما ذا ينجح اليمنيون فرادا ويفشلون جماعيا

الكاتب : د. حسين لقور   المشاهدات : 438   الردود : 3    ‏2007-03-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-06
  1. د. حسين لقور

    د. حسين لقور عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    امر فعلا يتطلب الوقوف امامه ونحن نشهد ما الت اليه الامور في وطننا الحبيب ولا اريد الدخول في تحليل الكثير من الظواهر التي ضربت مجتمعنا من فساد وفشل اقتصادي وانهيار في مؤسسات الدولة وغياب لاهم عناصر الدولة ( السيادة , الخدمات, الحضور الامني والقضائي, القانون) على كامل التراب الوطني ومع هذا نلحظ نجاح الانسان اليمني كفرد في الوطن وخارج

    الحقيقه ان مالفت نظري هو وانا اتصفح العديد من المواقع الالكترونيه التي تملى فضاء الانترنت مواقع اصبح لها حضور ولها روادها في الداخل والخارج وكيفية نجاحها وكان وراءها افراد عاديين (منها المجلس اليمني ) وتختفي مواقع وراءها مؤسسات حكوميه ويصرف عليها من ميزانيات دون ان يشعر بها احد

    *******************

    لا اريد ان اتحدث هنا عن الكثيرين من اليمنيين الذين سجلوا اسماءهم في سجلات النجاح في الكثير من دول المهجر وفي كل المجالات وكثيرين منهم معروفون للقاصي والداني ولكن حظوظ نجاحهم في وطنهم اقل ان لم تكون معدومه

    هل نحن شعب لا يعرف العمل على كيفية تنظيم نفسه جماعيا لانجازالاعمال الكبيره ومنها بناء دولة يكون الانسان اليمني فيه عامل نجاح لا عامل فشل عبئ عبئ على الدولة ام اننا انانيين ونحب الاناء ونعمل كل ما في وسعنا للنجاح لذاتنا وحدنا ولانهتم كثير بوطننا؟؟؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-06
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي د. حسين لقور
    ملاحظة جيدة
    ومثلها أن اليمنيين ينجحون ويجتهدون في الاغتراب بأكثر مما يكونون في الوطن
    ولعل السبب الرئيسي في ذلك يرجع إلى فساد الحكم والإدارة في بلادنا
    والتي تقتل المواهب والكفاءات
    ولاشك أن هناك اسباب أخرى سيتطرق إليها بقية الاعضاء
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-06
  5. insaan

    insaan عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-30
    المشاركات:
    1,165
    الإعجاب :
    0
    الاخ الدكتور،
    أرى ان الاشخاص ينجحون فرادى لأنهم بكل كيانهم يريدون النجاح
    ويبذلون في ذلك كل ما بأيديهم ماديا ومعنويا
    وهذه ظروف ملائمة للنجاح

    أما كجماعة فمن الصعب النجاح في بلدي
    لأنها لا تقوم على الاسس اللازمة للنجاح واهمها
    الاخلاص وهذا ما تفتقدها الدولة (الجماعة)
    كما أن عنصرا مهما للغاية تفتقد اليه الجماعة وهو
    الامـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانــــــــــــــــــــــة
    فكل شخص يعمل لحساب نفسه والمهم عنده هو أن "يكسب" هو
    وطززززززززز في البلاد،،،

    والجماعة يمكنها ان تنجح إن توافرت العناصر التالية
    - القيادة الحكيمةالعادلة الامينة على خيرات البلاد (هذا غير متوفر حاليا)
    - القاعدة المؤمنة بالنجاح وبضرورته، وأن تكون هذه القاعدة قادرة على تقويم القيادة اذا انحرفت
    (وهذا ايضا غير متوفر، لان جزأ كبير من القاعدة "مطبلين" وجزأ أخر لا يهمه الا لقمة العيش التي
    يلهث وراءها،
    وجزأ يريد النجاح ولكنه عاجز وذلك لاسباب عديدة......معروفه.


    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-06
  7. SANKOH

    SANKOH عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    1,323
    الإعجاب :
    0
    دكتوووووور عزيز:
    خلطت حابلا بنابل عن اي نجاح تتكلم؟ان كنت تتكلم عن افراد في تجاره بالخارج فلن تجد احد منهم دخل المائة الاغنى بالعالم منهم الا الرئيس احتل المرتبه السابعه العام المضي في قائمة اثرياء العالم وهو نجاح بمعنى الكلمه لانه تسلق وداس جثث ملايين الافراد وباع الارض والعرض وهذا الحقيقه هو مقياس النجاح اليوم باليمن.
    وان كنت تقصد في العلوم الانسانيه والطب وخلافه او الادب او الفن فليس من احد ناجح بكلمة تعني النجاح كاحمد زويل ومجدي يعقوب وخلافهم كثير عرب وعجم.
    نعم هناك افراد قليلون نالوا حظا من الرزق والعلم لكن لايجب ان نجعل من الموضوع باهرا او الحبه قبه بل ان الكثيرين ممن تقصدهم بالنجاح ساهموا بكل قوة نجاحهم في تدمير اليمن وبيعه وباعوانفسهم
    لشيطان السلطه برضاهم او غصبا عنهم وليس ادل على ذالك من بقشان الذي اخر مساهماته نجاحه شراء قصر احمد صالح بعشرات الملايين من الدولارات في تمرير صفقات مشبوهه برضاه او غصبا عنه فهو الفشل بعينه. اما النجاح فهو المساعده في انتشال المجتمع وتحرير البلد من الاستعمار بدلا من الارتماء في احضانه. واضرب مثلا لك رفيق الحريري كان نجاحه من تخريج 350الف جامعي لبناني على حسابه وكان نجاحه من وقوفه في وجه السوريين وكان من خلال تاهيل مئات الاف من العائلات اللبنانيه لتجد فرص عمل لها من خلال دعم الحريري لهم.
    اما داخل اليمن فقد سيطرالمقربين من الرمز على كل مفاصل الحياه وليتهم نجحوا بل جرو اليمن لاتعس عصورها وهو الاستجداء والشحاذه وقريبا الانهيار التام حتى بعد ان استعمروا و نهبوا الجنوب ارضا وسماءفكل نجاحهم الاحتكار لكل فلس يمر والتفت حولك فلنن تجد خلاف السلب والنهب والاحتكار واشهادات المزيفه والكفأت المهمله والموت البطيء في الوجوه .
    وبس
     

مشاركة هذه الصفحة