الشيخ عبدالله (حصان طرواده)

الكاتب : بعد الرحيل   المشاهدات : 335   الردود : 1    ‏2007-03-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-04
  1. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0
    منذ خروج حزب التجمع اليمني للاصلاح من عباءه المؤتمر الشعبي العام في اوائل التسعينات كأحد شروط اللعبه السياسيه حينها ولتحقيق أهداف مرحليه في ذلك الحين ,ولكن شروط وأهداف اللعبه السياسيه في المراحل السياسيه المتعاقبه تغيرت أو فقدت عوامل السيطره عليها فبينما كان حزب الاصلاح فرضته المرحله وبقوه على الساحه السياسيه ,كان الشيخ عبدالله هو زعيم الحزب لمرحله كان الشيخ قد عقد النيه عليها ولكن زعامه الشيخ عبدالله يخضع لحسابات مرحليه ايضا في حسابات التيار الايديولوجي في حزب التجمع اليمني للاصلاح عمدت قيادات الاصلاح على تأكيد زعامه الشيخ الاحمر بينما يرى الشيخ عبدالله بان مهمته قد انتهت ,فاهداف وطموحات الشيخ عبدالله لا تتجاوز الحفاظ على الوضع الراهن وبقاءه كزعيم قبلي ولا يرغب في اي تغيير قد يفقده منصبه كشيخ مشائخ اليمن ,لم يستطع الشيخ عبدالله ايجاد خط الرجعه بطريقه مقنعه بينما تستمر القيادات الاصلاحيه في تاكيد زعامه الشيخ للحزب ويتظح ذلك بجلا من خلال الاستقبالات التي تنظم للشيخ عند العوده من الخارج في رحله علاجيه .
    اتخذ الشيخ اسلوب الهروب ومشاهده الوضع السياسي من بعيد ومن ثم يحدد موقفه على ضؤ ما تسفر عنه الاحداث وما ذهابه الى المملكه العربيه السعوديه اثناء الانتخابات خير دليل على ذلك
    يرى الشيخ عبدالله بان اي تغيير على حسب المعطيات في الساحه السياسيه واتجاهات القوى المعارضه
    التي اصبحت حليف للحزب الذي يتزعمه تخلو ادبيات هذه القوى السياسيه من ادبيات الشيخ عبدالله
    فان وصول حزب اسلامي الى السلطه سيلغي سلطه الشيخ الاحمر لان الحكم في هذه الحاله للكتاب والسنه وستلغى القوانين القبليه التي تقوم عليها مشيخه الشيخ عبدالله بينما لا توجد في قاموص الاحزاب السياسيه الاخرى القوانين القبليه بل هناك من يدعو لاستأصال حكم القبيله ,ولهذا فان الشيخ عبدالله لا يبارك اي تغيير سوى لان مشاريع المعارضه غير قابله للتطبيق على واقع المجتمع اليمني
    او بسبب الخوف على مكانته .
    أصرار المعارضه على زعامه الشيخ الاحمر تخضع لسياسه مرحليه في نفس الوقت الذي لا يرغب الشيخ في خوض غمار معارضه حقيقيه تهدف المعارضه الى جعل الشيخ عبدالله كحصان طرواده
    لمهاجمه الحزب الحاكم وتهشيم جسده السياسي ومن ثم ما على الشيخ الا الخضوع لمعطيات المرحله القادمه
    ولكن هنا يظهر تخبط في سياسه المعارضه فبينما تعمد الى مهاجمه المؤسسه القبليه نجدها تصر على زعامه راس هذه المؤسسه ,وهذا يؤكد بان التغيير غير ممكن في المرحله القادمه وان المعارضه ليست بالقوه الكافيه لقياده عمليه التغيير .
    ولهذا سيظل الرئيس صالح هو العامل المشترك بين جميع المؤسسات التقليديه وغير التقليديه وستظل المعارضه فاقده لهذه القدره ,وهي تعي هذا تماما ولهذا نشاهد حراك سياسي غير واضح المعالم قائم على مقوله (عليا وعلى اعدائي )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-04
  3. البيان الاول

    البيان الاول قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-30
    المشاركات:
    9,200
    الإعجاب :
    0
    سيدي الكريم . وبعيدا عن هذا الاحمر . ستضل القبيله . او قل النظام القبلي بعيدا كل البعد عن منطلبات المرحله . تمخض الجمل وولد فارا . وتمخض اليمن فولد العرف القبلي . اي حزب سياسي يعتمد على رموز قبليه سيسقط من تاريخ اليمن . لايوجد اي تلازم عبر التاريخ بين الدين والقبيله . القبيله دكت في غزوة بدر الكبرى بخيلها وخيلائها . دكت بزعاماتها ابو جهل . وشيبه بن ربيعه . وعتبه . والوليد بن بن عتبه . وما احلام البعض سوى خيالات ستسقط لكونها روائح لحرائق حضارات منقرضه .. اشكرك اخي لطرح الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة