الـجماعات الـجهاديه في العراق تـرد على كل من يطعن بتنظيم القاعده ويحاول تشويه صورتهم !!

الكاتب : ابو مراد   المشاهدات : 529   الردود : 0    ‏2007-03-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-03
  1. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيمن


    و مما أستدعى كتابة هذا المقال هو مواجهة هذا الخذلان و التواطئ الإعلامي المنهجي و المنظم، المُمثل في القنوات و الوسائل الإخبارية، عربية كانت أم أعجمية، التي ما أنفكت تروج الإشاعات و تبث السموم لتشويه صورة بل واقع هو أمل لهذه الأمة و هو فجرها المشرق بعد ليل طويل و ظلامٍ حالك

    أما أسلحتنا لمواجهة هذه الحملة الإعلامية الخسيسة؛

    السلاح الأول: البيانات الرسمية لمكونات هذه الإشاعات، و قد تم بحمد الله جمعها، و تفريغها، و ترتيبها زمنياً، و الغاية و القصد من ذلك، رضوان الله،
    و بشرى للموحدين، و نصرة و تأييد للمجاميع الجهادية، التي أثلجت صدورنا، و ألهبت دعاءنا، نصرهم الله و مكنهم و وحد رايتهم.



    بيان جيش المجاهدين
    الإثنين، 1-1-1427هـ الموافق 30-1-2006م

    بيان بخصوص أتفاقا أبرم بين جماعات من المجاهدين وبين بعض رؤوساء العشائر



    الموضوع / العشائر هم قاعدة الجهاد



    قال الله تعالى { لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ }-61 .
    الحمد لله ناصر المجاهدين ومعز الاسلام والمسلمين ومذل الشرك والمشركين والصلاة والسلام على خير الانام وآلهِ الاطهار واصحابه الابرار ومن تبعهم بأحسان الى يوم الحشر واليقين .



    فبعد أن أصيب عدونا المحتل بمقتل، وأثخنت فيه الجراح وأنكسر الصليب على صخرة الاسلام في بلاد الخلافة الاسلامية وعلى أيدي رجال أولي بأس شديد أستغاث العدو بأوليائهِ وأعوانه من المنافقين والمرجفين والمرتزقه من بني جلدتنا، فراح هؤلاء يروجون لهم في كل يوم شائعة ويذيعونها لهم في كل قارعة، فبالامس عرضوا بعض الابرياء على شاشاتهم المشبوهه وأجبروهم على اعترافات تملى عليهم بكرة وأصيلا . ولهم في كل يوم طريق وطريقة، واليوم راحوا يروجون . زاعمين : ان أتفاقا أبرم بين جماعات وفصائل من المجاهدين وبين بعض رؤوساء العشائر والاجهزة الارهابية الحكومية يقضي بمحاربة جماعة من المجاهدين الذين أثخنوا في العدو وبذلوا في سبيل الله المال والروح . وهذا محض أفتراء، وكذبة بتراء، يدل عليها ان مروجها كذاب أشر تدين بالحقد وتعبد بالقتل والذبح . فالمجاهدون يداً واحدة على عدوهم، لا تفرقهم الاهواء ولا تمزقهم الاطماع ولن يرفعوا فوهات بنادقهم الا على الاعداء .



    وهم أعرف الناس ( أن شاء الله تعالى ) بالحقوق والواجبات، وأحرصهم على شرع الله تعالى فلا يوالون الا من والى الله ورسوله والمؤمنين، ولا يعادون الا من عادى الله ورسوله والمؤمنين . فهم سلم لمن سالمهم حرب على من عاداهم وما كانوا بعد تلك الدماء الزكية والتضحيات الجسيمة ان يضعوا أيديهم بيد من خان الله ورسوله أو ان يريقوا دماءهم بينهم . فهم يجعلون نصب أعينهم قول الله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا .غير ناسين قوله تعالى { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * وَالَّذينَ . وقول الرسول الامين صلى الله عليه وسلم [... من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله ] وقوله صلى الله عليه وسلم [ كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ] فكيف بدم المجاهد ؟ !



    فلا تنخدعوا بتلك المهاترات فنحن في شغل عظيم والخطب جلل وهمنا أعلاء كلمة الله جل جلاله غير أبهين بهؤلاء وبما قالوا .



    الله أكبر الله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
    المكتب السياسي لجيش المجاهدين
    28 ذي الحجة 1426 هـ



    المصدر: جيش المجاهدين (منتديات شبكة الحسبة)


    بيان الجيش الإسلامي في العراق
    الإثنين، 8-1-1427هـ الموافق 6-2-2006م

    بيان بخصوص اشاعات العدو الكاذبة حول اتفاق بين المجاهدين و العشائر



    (قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ )



    الحمد لله رب العالمين القوي العزيز وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبي الهدى نبي الملحمة، وعلى آله وصحبه أجمعين



    أما بعد



    فيبدو ان الذين يعتمد عليهم العدو لينظروا له ويوجهوا اعلامه ويروجوا اشاعاته الكاذبة لم يكونوا بالمستوى المطلوب الذي يحقق مبتغاه في التغطية على فشله وانهزامه امام ابطال الاسلام والطائفة الظاهرة على الحق بإذن الله لذلك فهم يوقعون العدو كل يوم في ما يجعله اضحوكة بل محل سخرية لدى اطفال المسلمين .. وهذا ما يبشر بقرب انهزام جيش العدو وانهيار دولته بإذن الله تعالى .. حيث ان من اقوى اسباب انهزام أي جيش في المعركة هو عدم معرفته بصفات من يقاتل .. وهذا ما نجده عند اقوى جيوش الصليبيين الذي اختار موعد نهايته بنفسه حين اختار مواجهة حراس العقيدة الاسلامية ..


    ومن فرط غباء قادة هذا الجيش الاسلوب الاخير الذي استخدموه بعد ان فشلوا في كل الاساليب السابقة فروجوا اشاعة وجود خلاف بين المجاهدين وانهم بدأوا يتقاتلون فيما بينهم تلك الكذبة التي لم تنطلي الا على امثالهم ..


    لم يطلع هؤلاء على الدستور الالهي الذي يسير عليه المجاهدون ولم يعلموا ان المسلم الموحد يعلم علم اليقين انه لن يحصل على شرف الجهاد في سبيل الله والذي يسعى في الحصول عليه لنيل رضا ربه عز وجل الا بالشروط التي ذكرها الحق عز وجل في ذلك الدستور العظيم والتي بينها في ذكر من وصفهم من قدوات المجاهدين بقوله تعالى((مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ )) وبقوله تعالى ((نَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ )) ..


    ومن غبائهم ايضا انهم اعتمدوا في ترويج مثل هذه الاشاعات على معلوماتهم عن جيشهم والعلاقة بين افراده وتطبيقها على المجاهدين الذين يعبدون الله تعالى بتلاوة آياته التي يصف بها اعداء الله بقوله ((تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ)) ..


    نقول لكل بسطاء العقول ممن ينتسبون الى الاسلام وهم بعيدون عن منهج الاسلام بعيدون عن كتاب الله تعالى بُعداً جعل منهم أبواقا للعدو من غير أن يشعروا، بأن ما أشاعه اعداء الله تعالى عن اتفاق ابرم بين فصائل المجاهدين وبين بعض رؤساء العشائر والمنافقين في الحكومة الصفوية ضد اخوانهم المجاهدين ماهو الا كذب وافتراء ... وان فوهات بنادق المجاهدين لم ولن توجه الا الى اعداء الله الصليبيين واذنابهم وعملاءهم .. وندعو الله تعالى لأن يهدي هؤلاء البسطاء ليتحصنوا بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فيعلموا ان المجاهدين ولله الحمد كل منهم يقاتل وهو حريص على ان يقتل قبل أخيه الذي يجاهد معه على العكس من اعداء الله الذي يحرص كل منهم على ان يقتل صاحبه قبله ...


    وما كان تأخرنا في اصدار مثل هذا البيان الا لعلملنا بأن مثل هذه التفاهات التي يستخدمها العدو لا تنطلي على احبابنا الموحدين الذين لا نشك في ان قلوبهم معنا وانهم كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ان أقواما بالمدينة خلفنا ما سلكنا شعبا ولا واديا الا وهم معنا فيه حبسهم العذر)).



    الله أكبر والعزة لله



    الجيش الإسلامي في العراق

    المصدر: الجيش الإسلامي في العراق (منتديات شبكة الحسبة)



    بيان جيش أنصار السنة و الجيش الإسلامي و مجلس شورى المجاهدين المشترك
    الإثنين، 8-1-1427هـ الموافق 6-2-2006م

    عملية البنيان المرصوص



    (قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ )



    الحمد لله رب العالمين القوي العزيز وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبي الهدى نبي الملحمة، وعلى آله وصحبه أجمعين

    أما بعد

    فقد قامت احدى كتائب الجيش الاسلامي بعملية كبيرة في منطقة الاعظمية ضد أعداء الله الصليبيين وأذنابهم وعملاءهم من الشرطة الصفوية استخدمت فيها اسلحة الهاون والعبوات المتفجرة ... ابتدأت العملية في تمام الساعة السادسة من مساء يوم الأربعاء باطلاق عشر قذائف هاون عيار60 على مركز شرطة الاعظمية وانتهت في تمام الساعة التاسعة بتفجير آخر عبوة كانت سيارات الشرطة تقف بالقرب منها وقد ترجل افراد الشرطة ليقفوا حول العبوة بعد ان اعمى الله بصيرتهم فقتلت منهم بفضل الله تعالى عددا كبيرا وجرحت آخرين .. وتخللت العملية عدة تفجيرات منها ما كان على رتل امريكي (همرات) وأخرى على دوريات اذنابهم الشرطة ..
    شارك في هذه العملية احبابنا من مجلس شورى المجاهدين من مقاتلي قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين واحبابنا من جيش انصار السنة لذلك احببنا ان نطلق على هذه العملية اسم (البنيان المرصوص) لعلنا نحظى بحب الله تعالى الذي وعدنا به بقوله (( ان الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص))



    الله أكبر والعزة لله



    الجيش الإسلامي في العراق

    المصدر: الجيش الإسلامي في العراق (منتديات شبكة الحسبة)



    بيان جيش الراشدين (البيان صوتي، و قد قمت بتفريغه)

    الثلاثاء، 9-1-1427هـ الموافق 7-2-2006م

    صرخة جيش الراشدين: قُلْمُوتُواْبِغَيْظِكُمْ



    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ



    يسر المكتب الإعلامي لجيش الراشدين أن يقدم؛ صرخة جيش الراشدين: قُلْ مُوتُواْبِغَيْظِكُمْ.



    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْلاَتَتَّخِذُواْبِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَيَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْمَاعَنِتُّمْ قَدْبَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَاتُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُقَدْ بَيَّنَّ الَكُمُ الآيَاتِ إِنكُنتُمْ تَعْقِلُونَ} (118- آلعمران)



    {هَا أَنتُمْ أُوْلاءتُحِبُّونَهُمْ وَلاَيُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْآمَنَّا وَإِذَاخَلَوْاْ عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّاللّه عَلِيمٌ بِذَت لصُّدُورِ} (119- آلعمران)



    لقد تناهى إلى مسامعنا كلام حول إقتتال يجري على أرض الجهاد و الرباط؛ أرض الرافدين، بين المجاهدين من أهل العراق و إخوانهم من المجاهدين العرب، و فد كلف أمير جيش الراشدين "هيئة الركن" بالتحقق من هذه المعلومات، و على هذا نقدم لكم كلمة مدير العمليات في "هيئة الركن" بجيش الراشدين، أبو دجانة البغدادي، في الثامن من محرم لعام سبعة و عشربن و أربعمئة و ألف للهجرة (الموافق 6-2-2006م)



    الحمد لله، لا رب و لا ناصر و لا معز سواه، و الصلاة على محمد مصطفاه، القائل "الجنة تحت ظلال السيوف"، و على آله و صحبه و من والاه و بعد ...



    فيقول الله تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْلاَتَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَيَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْمَاعَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَاتُخْفِي صُدُورُهُمْأَ كْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ} (118- آلعمران)، أيها المجاهدون على أرض العراق يا من بعتم أنفسكم لله، و نفرتم للسداد إلى مكان التسليم، معركة الحق ضد الباطل، إلى إحدى الحسنيين، {مِنَ الْمُؤْمِنِين َرِجَالٌ صَدَقُوامَاعَاهَدُوااللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَابَدَّلُوا تَبْدِيلًا} (23- الأحزاب)، {قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ } (52- التوبة)



    يا من بدأتم مثنى و فرادى، و غدوتم زرافات و جماعات، أهلاً بكم أنصارا، فأنتم الشعار و مرحبا بالمهاجرين منكم، فهم الدثار، لقد ضاق بكم العدو ذرعا، بعد أن كشفتم كل ذخائره، و ألجأتموه إلى أضيق الطرق و أحمزها، فبدأ يمنى نفسه و يختلق فرية العِقد، بأن اللجان الشعبية العراقية في محافظة الأنبار أخذوا بتصفية العرب، يمنون أنفسهم بهذا، و يدفعهم الشيطان لذلك، يعدهم و يمنيهم، و ما يعدهم الشيطان إلا غرورا.



    لقد إندحر العدو و فقد صوابه، فأخذ يهذي بما لا وجود له، إلا في مخيلته المريضة المهزوزة، فأشاع عبر إعلامه المهزوم في "الحرة" و "العراقية" عن قتال مزعوم بين المجاهدين في العراق و إخوانهم من المجاهدين العرب، و ما ذاك إلا للإضطراب الباطني من الإنفعالات التي أفرزت هذه التصورات الباطلة، و هي بلا أدنى شك قاصرة عليه، يشفي بها بعض إنفعالاته و إضطراباته، يتخبط بها تخبط الصبي بالأرض، إذا غضب و ضرب الكف بالكف من التحسر، و هي علامة من علامات الجزع و اليأس ليس إلا.



    أما الحقيقة المجسدة على أرض الواقع، فالعراقي اليوم شعار و العربي دِثاره، و مأساة "مسلم بن عقيل" التي حدثت مرة في التاريخ، على أيدي الباطنية الفارسية على أرض العراق، إذ لم يجد له مأوى و لم يفتح له باب، و أُسلم إلى عدوه، لـم و لـن تحدث في غرب العراق و لا شماله، و سيحمل الدرس رجال في جُنوبه.



    فإبن بلاد الحرمين، و السوري، و الليبي، و الأفغاني، و الأمريكي، و الفرنسي، وكل مسلم، هم جميعا جاءوا ملبي نداء إسلامهم، و واجب دينهن، هم في القلب و العين قبل الأرض، و نحن جميعا يداً واحدة على من سوانا من المحتلين الغاصبين؛ المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، و لا يخذله، و لا يسلمه.



    إنها صرخة الوحي من قبل، يطلقها جيش الراشدين اليوم {وَإِذَاخَلَوْاْعَضُّواْعَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُو اْبِغَيْظِكُمْ} (119- آلعمران).



    {يَاأَيُّهَاالَّذِينَ آمَنُواْ لاَتَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَيَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْمَاعَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءمِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَاتُخْفِي صُدُورُهُمْأَ كْبَرُقَدْبَيَّنَّا لَكُ الآيَاتِ إِنكُنتُمْ تَعْقِلُونَ} (118- آلعمران)



    {هَا أَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَيُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْ آمَنَّاَإِذَاخَلَوْاْعَضُّواْعَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} (119- آلعمران)



    المصدر: جيش الراشدين (منتديات شبكة الحسبة)
     

مشاركة هذه الصفحة