موسكو معانات طلاب وفساد السفارة

الكاتب : كرار المحن   المشاهدات : 686   الردود : 1    ‏2007-03-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-03
  1. كرار المحن

    كرار المحن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    شكى عدد من المقيمين والدارسين في روسيا للمنطمه اليمنيه لمرافبه حقوق الانسان يهرو من اهمال الجهات المعنيه في السفاره لقضياهم وتعرضهم للتهديد حيث اقدم القنصل العام في السفاره محمد عبد الله الزبيري على تهديد الطالب الدكتور الموطف عبد القادر الحضرمي الدي يعمل في الملحقيه العسكريه بعقد محلي بالاضافه الى المضايقات المستمره ضد الدكتور محمد النعماني منسق يهرو في روسيا كان اخرها من قبل المستشار المالي للملحقيه الثقافيه محسن الصيادي الدي يتهم دكتور محمد النعماني بانه وراء الكتابات عن فساد الملحقيه الماليه للملحقيه الثقافيه في السفاره اليمنيه في بعض الصحف الالكترونيه بالاضافه الى عناصر الامن والاجهزه الاستخباريه العامله في السفاره على مضايقته والدي تتواجد في العديد من المدن الروسيه الدي يتواجد فيها طلاب يمنيون حيث اقدمت تلك الاجهزه على تنصيب عناصر مواليه لها في قيادة المجالس الطلابيه لها في عدد من المدن الروسيه وهو الامر الدي فسردالك من قبل الطلاب بان المجالس الطلابيه تحولت الى مجالس استخباريه امنيه تقوم بمراقبة الطلاب ورفع التقارير الكيديه عنهم مطالبين الى عدم تسيس نشاطات المجالس الطلابيه في اجهزه امنيه واستخباريه سوف تودي الى الاضرار بالعمل الطلابي واقدام الطلاب على تاسيس كيانات طلابيه مستقله عن السفارة اليمنيه واجهزتها الاستخباريه والامنيه وهو الامر الدي دفع الى البعض من عناصر التيارات الاسلاميه الى تاسيس كيانات خاصه بهم تقوم بتنظيمهم وتفعيل نشاطاتهم تحت مسميات عديده
    وكانت يهرو قد استنكارت في وقت سابق المضايقات الذي تعرض لها منسقها في روسيا وطالبت من الجهات الروسيه توفير الحمايه له في روسيا معربا عن اسفها من استمرار المضايقات والتعسف الذي يمارس من السفارة واجهزته الامنيه ضد الزميل الصحفي الدكتور محمد النعماني تستنكر المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان ( يهرو) في بيان صادر عنها في الاشهرالماضيه التهديدات بالتصفية الجسدية التي تعرض لها منسقها لدى روسيا الكاتب الصحفي المعروف د.محمد النعماني قبل ثلاثة أيام من قبل
    القنصل اليمني في سفارة الجمهورية اليمنية في موسكو .كما تعرض الدكتور النعماني للاهانة والقذف والتجريح والتهديد بالتصفية الجسدية وترحيله إلى اليمن من قبل القنصل اليمني في السفارة اليمنية في موسكو محمد عبد الله الزبيدي وداخل حرم السفارة على اثر اتهام القنصل لمنسق يهرو الدكتور محمد النعماني بقيامه نشر ما تناولته الصحف اليمنية موخرا عن الفساد في السفارة اليمنية في موسكو والملحقية المالية .
    وتحمل المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان ( يهرو ) وزير الخارجية الدكتور أبوبكر القربي المسئولية الكاملة في حال تعرض الدكتور النعماني لأي مكروه بعد تهديد القنصل لمنسقها بالتصفية الجسدية ، كما تطالب ( يهرو ) السلطات اليمنية بفتح تحقيق فوري حول هذا التهديد الذي يؤكد ضيق المسئولين سواء داخل اليمن وخارجها من الصحافيين والناشطين الحقوقيين .
    كما تطالب المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان ( يهرو) السلطات المختصة في جمهورية روسيا الاتحادية بتأمين سلامة منسق " يهرو " على أراضيها بعد هذا التهديد الذي يجب أخذه محمل الجد .

    وأكدت مصادر مطلعه في موسكو لـ"عدن برس " أن منسق المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان ( يهرو) في روسيا الكاتب الصحفي المعروف د.محمد النعماني تعرض للاهانة والقذف والتجريح والتهديد بالتصفية الجسدية وترحيله إلى اليمن من قبل القنصل اليمني في السفارة اليمنية في موسكو محمد عبد الله الزبيدي وداخل حرم السفارة وبوجود عدد من الشهود
    ، وجاء دالك على اثر اتهامه القنصل لمنسق يهرو الدكتور محمد النعماني بقيامه بنشر ما تناولته الصحف اليمنية موخرا عن الفساد في السفارة اليمنية في موسكو والملحقية المالية .
    وأثارت هده التصرفات من قبل القنصل استياء واسع في أوساط الطلاب الدارسين في روسيا ، حيث استنكرت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني في موسكو هده التصرفات الغير أخلاقيه من قبل القنصل تجاه الدكتور محمد النعماني معتبرا دالك تجسيدا للنهج الذي تتبعه السلطة في اليمن في معاقبه ومضايقه الصحفيين والمعارضين السياسيين.
    من جانبه حمل الدكتور الصحفي محمد النعماني السفارة اليمنية في موسكو مسئولية تعرض حياته وحياة أسرته لأي مكروه في روسيا او اليمن ، طالبا من كافة الزملاء الصحفيين ومنظمات حقوق الإنسان اليمنية والعربية والدولية ومنظمة الصحفيين في اليمن واتحاد الصحفيين العرب التضامن معه وإدانة أساليب الترهيب الذي يتعرض له من قبل القنصل العام في السفارة اليمنية في موسكو بسبب نشاطه الإعلامي والحقوقي .
    ويذكر ان الزميل د محمد النعماني قد تعرض خلال تواجده في روسيا لحادثين اعتداء في العام الماضي في كل من موسكو وسانت بطرسبرغ وحادثه سرقه حقائبه الذي تحتوي على وثائق هامه تتعلق بأطروحته العلمية قيدت حتى ألان لدى السلطات الروسية ضد مجهول .

    وكا ن قد توفي في العاصمة الروسية موسكو الأربعاء الماضي الطالب عبد الجبار احمد سعيد القدسي في ظروف مازالت غامضة حتى ألان عندما وجد مقتولا قرب السكن الذي يعيش فيه ، وكان الطالب عبد الجبار قد تعثر في دراسته وهو في السنة الأخيرة من دراسته للطب البشري (سنه سادسة) بعد توقيف المساعدة المالية الشهرية له من قبل الجهات المعنية له في وزارة التعليم العالي والمالية والسفارة اليمنية في موسكو لاكثر من -اكثر من 5 سنوات .

    وقد أدى وقف الإعانة المالية عنه إلى دفعة إلى التوقف عن دراسته ولجوئه للبحث عن عمل في روسيا حتى يتمكن من جمع المال لمواصلة العيش واستكمال دراسته الطبية في روسيا ، ولكنه لم يوفق في ذلك بسبب اتهام السلطات الأمنية الروسية له بتناول المخدرات وأذى إلى الحكم عليه بالسجن ، إلا أن التحقيقات النيابية والمحكمة قد براءته من تهمة المتاجرة بالمخدرات وتناولها والإفراج عليه بعد أن ظل لأكثر من عام في السجن دون ان تقدم له سفارة بلاده أي دعم يذكر .
    وكشفت مصادر موثوق بها لـ " عدن برس " بان الطالب عبد الجبار قد توفي في تاريخ 21/2/2007 الا أن السفارة اليمنية لم تعرف بخبر وفاته الا اليوم من خلال الوسائل الإعلامية الروسية ، وهو الأمر الذي دفع بالقنصل العام للسفارة و برئيس الجالية اليمنية في روسيا إلى التحرك ومتابعة الجهات الروسية المعنية بذالك.
    ومن جانب أخر ناشدت المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان " يهرو" عبر منسقها في روسيا الدكتور محمد النعماني السفارة اليمنية في موسكو ووزارة الخارجية اليمنية ووزارة التعليم العالي إلى كشف الأسباب التي أدت إلى وقف الإعانة المالية عن الطالب والتي سببت لها أزمة نفسية حادة لعدم استكماله لدراسته .
    وقالت " يهرو " ان الضغوط النفسية التي يعاني منها الطلاب بسبب التجاهل ووقف المساعدات عنهم وإهمال سفارة بلادهم لقضاياهم جعلت الطلاب اليمنيين في روسيا يعيشون أوضاعا صعبة للغاية ، وأن كثيرين منهم يعيشون ألان ظروفا مالية يصعب وصفها .
    وقد عانى الطالب المقتول من قطع راتبه لمدة ثلاث سنوات وعاش ظروفا صعبة للغاية لم تتدخل السفارة في حلها كما تفعل ذلك مع الكثير من الطلاب ألان .
    كما طالبت " يهرو " رئيس الوزراء عبد القادر با جمال الى تشكيل لجنة للتحقيق في قضية الطالب القدسي الذي توفي في ظروف غامضة لم تكشف السلطات الروسية عنها رغم اعلانها عن وجوده مقتولا قرب سكنه عبر وسائلها الإعلامية .
    وحملت " يهرو " الحكومة اليمنية كافة المسئولية عن وفاة الطالب القدسي بسبب تجاهلها لقضيته ، وأنها أي الحكومة سوف تتحمل مسئولية أية طالب يمني يواجه نفس مصير القدسي ، لان كثير من الطلاب اليمنيين الطلاب متعثرين في دراستهم في الجامعات والمعاهد الروسية بسبب انقطاع المنح المالية عنهم وتجاهل السفارة في حل قضاياهم .

    وتناشد المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الانسان "يهرو" والتي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها رئيس الوزراء اليمني عبدالقادر باجمال تشكيل لجنة تحقيق في وفاة الطالب اليمني عبد الجبار القدسي الذي توفى في ظروف غامضة حتى الان عندما وجد مقتولا قرب السكن الذي يعيش فية في موسكو عاصمة روسيا الاتحادية -وكان الطالب عبد الجبار قد تعثر في دراسته وهو في السنة الأخيرة من دراسته للطب البشري (سنه سادسة) بعد توقيف المساعدة المالية الشهرية له من قبل الجهات المعنية له في وزارة التعليم العالي والمالية والسفارة اليمنية في موسكو لاكثر من ثلاث سنوات .وتناشد المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان " يهرو" عبر منسقها في روسيا الدكتور محمد النعماني السفارة اليمنية في موسكو ووزارة الخارجية اليمنية ووزارة التعليم العالي إلى كشف الأسباب التي أدت إلى وقف الإعانة المالية عن الطالب والتي سببت له أزمة نفسية حادة لعدم استكماله لدراسته .-
    وتوكد "يهرو"ان الضغوط النفسية التي يعاني منها الطلاب بسبب التجاهل ووقف المساعدات عنهم واهمال سفارة بلادهم لقضاياهم جعلت الطلاب اليمنيين في روسيا يعيشون اوضاعا صعبة للغاية –وان كثيرين منهم يعيشون الان ظروفا مادية يصعب وصفها-
    وتحمل " يهرو " الحكومة اليمنية كافة المسئولية عن وفاة الطالب القدسي بسبب تجاهلها لقضيته ، وأنها أي الحكومة سوف تتحمل مسئولية أية طالب يمني يواجه نفس مصير القدسي ، لان كثير من الطلاب اليمنيين متعثرين في دراستهم في الجامعات والمعاهد الروسية بسبب انقطاع المنح المالية عنهم وتجاهل السفارة في حل قضاياهم – كما يتعرض الكثير من الطلاب والمقيمين لسياسات تعسفية وتهديدات بالقتل والطرد والترحيل من روسيا من قبل السفارة اليمنية في موسكو – حيث ادانة "يهرو" تلك الاعمال التعسفية في بيان ومناشدة سابقة لرئيس الجمهورية علي عبدالله صالح –

    من جانب كشفت مصادر مطلعه موثوق بها في موسكو لـ "عدن برس " أن السلطات الأمنية الروسية رفضت حتي الان تسليم جثة الطالب اليمني عبد الجبار محمد سعيد القدسي الذي لقي مصرعه بالقرب من سكنه يوم 21|2|2007 في العاصمة الروسية موسكو الى ذويه إلا بعد استكمال التحقيقات في الحادث والقيام بتشريح الجثة ، في ظل ضعف السفارة اليمنية في موسكو في التواصل مع الجهات الرسمية الروسية للإسراع في استكمال التحقيقات وترحيل جثة الطالب الي أهلها لدفنها في اليمن .

    وقالت هدا المصادر إن أسباب ضعف السفارة يعود الى افتقادها السفارة الي قنوات الاتصال والعلاقة مع كافه القنوات الرسمية الروسية ، وسواء العلاقات القائمة مابين هدا القنوات الرسمية الروسية والسفارة بسبب قضايا الفساد المعروفة في السفارة .
    وأكدت المصادر أن أسرة الطالب المقتول تطالب بواسطة احد أقاربه وهو الطالب الدكتور احمد المغلس في موسكو الذي يعمل بعقد محلي في الملحقية الثقافية بالسفارة اليمنية بموسكو بدفن جثة الطالب في اليمن ، كما ان هناك متابعه من قبل ممثل الدائرة في مجلس النواب الأخ سلطان العتواني .
    وأرجعت المصادر سبب الإهمال في متابعة قضية جثة الطالب المقتول القدسي وقضايا الطلاب بشكل عام ، الى انشغال البعض من أعضاء السفارة بمتابعة الأعمال التجارية الخاصة بهم او ببعض المتنفذين في السلطة ، وتركيزهم على ممارسة التهريب وغسل الأموال في السوق الروسية ، هو الأمر الذي جعل السفارة تفقد مصداقية عملها لدي الجهات الروسية ، بالإضافة الي تحويل السفارة الي وكر للأنشطة الاستخبارية والتجسس علي الطلاب والمقيمين ، ومضايقتهم وخلق المشاكل في صفوفهم ، مما أدى الي الانشقاق والانقسام في ما بينهم وتحويل بعضهم للعمل كمخبرين ضد الطلاب والمقيمين في روسيا .
    وأكدت تلك المصادر ان جهود تبدل من قبل الأخ القنصل العام ورئيس الجالية اليمنية في روسيا في متابعه الجهات الروسية ، وان تلك الجهود قد تؤدي الي موافقة الجهات الروسية الي الإفراج عن الجثة الأسبوع المقبل ، اي قبل احتفالات 8 مارس في روسيا هو اليوم العالمي للمرأة الذي يعتبر إجازة رسميه في روسيا علي الرغم من مرور عشرة أيام على تحفظ السلطات الروسية بالجثة .
    من جانب اخر أعرب عدد من الطلاب في اتصالاتهم بـ "عدن برس " عن أسفهم من إهمال السفارة المتعمد لقضاياهم ، وعدم الإسراع في حلها ، وان كثيرين منهم قد ينتهي مصيرهم مثل مصير الطالب القدسي بسب سواء أحوالهم المعيشية وإيقاف مساعدتهم المالية من سنوات ، مما أدى الي توقفهم من الدراسة والعيش علي أرصفة الطرقات في روسيا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-05
  3. كرار المحن

    كرار المحن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    عدد من الطلاب في اتصالاتهم بـ "عدن برس " عن أسفهم من إهمال السفارة المتعمد لقضاياهم ، وعدم الإسراع في حلها ، وان كثيرين منهم قد ينتهي مصيرهم مثل مصير الطالب القدسي بسب سواء أحوالهم المعيشية وإيقاف مساعدتهم المالية من سنوات ، مما أدى الي توقفهم من الدراسة والعيش علي أرصفة الطرقات في ر
     

مشاركة هذه الصفحة