تعريف الشيعة والرافضة .....

الكاتب : أبو هاجر الكحلاني   المشاهدات : 1,129   الردود : 23    ‏2007-03-02
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-02
  1. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    تعريف الشيعة والرافضة

    أولا: : تعريف الشيعة:

    الشيعة لغة: الأعوان والأنصار، والأحزاب والأتباع.
    وقال ابن منظور: والشيعة: القوم الذين يجتمعون على الأمر، وكل قوم اجتمعوا على أمر فهم شيعة، وكل قوم أمرهم واحد، يتبع بعضهم رأي بعض فهم شيع.
    وقال: وأصل الشيعة الفرقة من الناس، ويقع على الواحد والاثنين والجمع والمذكر والمؤنث بلفظ واحد ومعنى واحد... وأصل ذلك من المشايعة: وهي المتابعة والمطاوعة.
    وقال في مختار الصحاح: وشيعة الرجل أتباعه وأنصاره، وتشيع الرجل ادعى دعوى الشيعة.
    أما في الاصطلاح: فقد غلب هذا الاسم على كل من يتولى عليا وأهل بيته -رضي الله عنهم- حتى صار اسما خالصا لهم.
    قال أبو الحسن الأشعري:وإنما قيل لهم الشيعة؛ لأنهم شايعوا عليا -رضوان الله عليه- ويقدمونه على سائر أصحاب رسول الله .
    وقال ابن الأثير: وأصل الشيعة الفرقة من الناس...، وقد غلب هذا الاسم على كل من يزعم أنه يتولى عليًا رضي الله عنه وأهل بيته حتى صار لهم اسما خاصًا، فإذا قيل فلان من الشيعة عرف أنه منهم، وفي مذهب الشيعة كذا: أي عندهم.
    وقال الشهرستاني: الشيعة هم الذين شايعوا عليًا  على الخصوص، وقالوا بإمامته وخلافته نصًّا ووصيةً، إما جليا، وإما خفيا، واعتقدوا أن الإمامة لا تخرج من أولاده وإن خرجت فبظلم يكون من غيره أو بتقية من عنده، ويجمعهم القول بوجوب التعيين والتنصيص، وثبوت عصمة الأنبياء والأئمة وجوبا عن الكبائر والصغائر، والقول بالتوالي والتبري قولا وفعلاً وعقدًا إلا في حال التقية، ويخالفهم بعض الزيدية في ذلك.
    ومما يسبق يتبين الصلة بين المعنى اللغوي للتشيع والمعنى الاصطلاحي حيث إن التشيع في اللغة، وفي الاصطلاح يدور على المشايعة، وهي المطاوعة والمناصرة، وكان التشيع في بداية أمره قريبا جدًا من معناه اللغوي، حيث إنه يقال لكل قوم ناصروا رجلا، وكانوا معه إنهم من شيعته، فيقال: شيعة علي  وشيعة عثمان  وشيعة معاوية  وهكذا، ولكن هذا الاسم غلب على شيعة علي ؛ لأنهم أقاموا من أجل هذا التشيع الحروب، واعتقدوا اعتقادات باطلة خرجت بالتشيع عن مفهومه الصحيح إلى الرفض.
    قال شيخ الإسلام: (وكان الناس في الفتنة صاروا شيعتين شيعة عثمانية وشيعة علوية وليس كل من قاتل مع على كان يفضله على عثمان بل كان كثير منهم يفضل عثمان عليه كما هو قول سائر أهل السنة).



    ثانيا: الرافضة ووجه تسميتهم بذلك:

    تعريف الرافضة: 1
    1- الرافضة في اللغة: من الرفض وهو الترك: قال ابن فارس: (الراء والفاء والضاد أصل واحد وهو الترك).
    وقال في مختار الصحاح: (رفضه: تركه).
    وقال في القاموس المحيط: (والروافض كل جند تركوا قائدهم، والرافضة الفرقة منهم).

    فمن هذا المعنى اللغوي تتبين الصلة بينه وبين المعنى الاصطلاحي كما سيأتي:
    2- الرافضة في الاصطلاح: سموا بذلك لرفضهم الحق الذي عليه الصحابة، ومنه إمامة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.
    وقال عبد الله بن الإمام أحمد: سألت أبي عن الرافضة فقال: الذين يشتمون أو يسبون أبا بكر وعمر رضي الله عنهما( )، وقال أيضا: قلت لأبي من الرافضي ؟ قال: الذي يسب أبا بكر وعمر رضي الله عنهما، وقال أبو الحسن الأشعري: وإنما سموا رافضة لرفضهم إمامة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.
    وقال في الشيعة والتشيع عن الاثنى عشرية: (ويسمون أيضًا الرافضة أو الروافض لرفضهم مناصرة أئمتهم ومتابعتهم، وغدرهم بهم، وعدم وفائهم لهم كما وصفهم علي  بقوله: الذي رواه في كتاب الكافي المعتمد عندهم: لو ميزت شيعتي لما وجدتهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدين ولو تمحضتهم لما خلص من الألف واحد.
    وقد أورد الكليني في كتابه الكافي ما يدل على أن هذا الاسم -أي الرافضة لم يكن من قبل الناس، وإنما هو اسم سماهم الله به- فيروى عن محمد بن سليمان عن أبيه أنه قال: قلت لأبي عبد الله، [جعفر]: جعلت فداك فإنا قد نبزنا نبزًا أثقل ظهرونا وماتت له أفئدتنا، واستحلت له الولاة دمائنا في حديث رواه لهم فقهاؤهم، قال: فقال أبو عبد الله عليه السلام: الرافضة ؟ قلت: نعم، قال: لا والله ما هم سموكم ولكن الله سماكم به.
    قال شيخ الإسلام: (ولا ريب أن الرفض مشتق من الشرك والإلحاد والنفاق لكن تارة يظهر لهم ذلك فيه وتارة يخفى).

    سبب تسمية الرافضة بهذا الاسم
    : كثير من كتب المقالات، وكتب التاريخ، وكتب اللغة؛ تذكر أن سبب التسمية بذلك هو انفصال الشيعة وافتراقهم على زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب حينما سألوه عن رأيه في الشيخين أبي بكر وعمر، فأثنى عليهما، وقال: [هما وزيرا جدي] فانفض عنه أكثرهم حتى لم يبق معه إلا القليل، فالذين انفضوا عنه سموا رافضة والذين بقوا معه سموا زيدية.

    قال الأشعري: فإنه لما ظهر -يعني زيدًا- في الكوفة في أصحابه الذين بايعوه سمع من بعضهم الطعن على أبي بكر وعمر فأنكر ذلك على من سمعه منه فتفرق عنه الذين بايعوه. فقال لهم: [رفضتموني]، فيقال: إنهم سموا الرافضة لقول زيد لهم: [رفضتموني].

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى-: (لكن لفظ الرافضة إنما ظهر لما رفضوا زيد بن علي بن الحسين في خلافة هشام، وقصة زيد بن علي بن الحسين كانت بعد العشرين ومائة سنة إحدى وعشرين أو اثنتين وعشرين ومائة في أواخر خلافة هشام).

    وقال: (قلت: ومن زمن خروج زيد افترقت الشيعة إلى رافضة وزيدية فإنه لما سئل عن أبي بكر وعمر فترحم عليهما رفضه قوم فقال لهم: رفضتموني فسموا رافضة لرفضهم إياه وسُمي من لم يرفضه من الشيعة زيديا لانتسابهم إليه).

    وقال شيخ الإسلام: (ولهذا كانت الشيعة المتقدمون الذين صحبوا عليا أو كانوا في ذلك الزمان لم يتنازعوا في تفضيل أبي بكر وعمر وإنما كان نزاعهم في تفضيل علي وعثمان وهذا مما يعترف به علماء الشيعة الأكابر من الأوائل والأواخر.
    حتى ذكر مثل ذلك أبو القاسم البلخي قال سأل سائل شريك بن عبد الله بن أبي نمرفقال له: أيهما أفضل أبو بكر أو علي؟ فقال له: أبو بكر فقال له السائل: أتقول هذا وأنت من الشيعة؟! فقال: نعم إنما الشيعي من قال مثل هذا والله لقد رقى علي هذه الأعواد فقال ألا إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر أفكنا نرد قوله أكنا نكذبه والله ما كان كذابا).

    فمن هذا النص يتبين أن خلاف الشيعة الأولى إنما هو في تفضيل عثمان، أما أبو بكر وعمر فلا خلاف في تفضيلهما،
    ويحمل ما قاله الأشعري والشهرستاني: (من أنهم يفضلون عليا على سائر الصحابة)، على أن هذا إنما هو في المتأخرين، وأما المتقدمون فكما ذكر شيخ الإسلام، وهذا هو الأليق من ناحية النظر ؛ لأن الناس في ذلك الوقت ليس فيهم من يجرؤ على إظهار الطعن في أبي بكر وعمر أو انتقاصهما حقهما، فضلاً عن تفضيل أحد عليهما.

    وقال شيخ الإسلام: (ففي خلافة أبي بكر وعمر وعثمان لم يكن أحد يسمى من الشيعة ولا تضاف الشيعة إلى أحد لا عثمان ولا علي ولا غيرهما فلما قتل عثمان تفرق المسلمون فمال قوم إلى عثمان ومال قوم إلى علي واقتتلت الطائفتان).


    منقول بتصرف من كتاب موقف شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله من الرافضة...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-02
  3. الخطير

    الخطير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    1,363
    الإعجاب :
    0
    أنت عارف يا كحلاني ...
    الشيعة والرافضة أغنياء عن التعريف ..فمكرهم وخيانتهم وقلة أدبهم وخفة عقولهم معرفة عند الجميع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-03-03
  5. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2

    بارك الله فيك أخي الكحـلاني على هـذا الجهـد

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-03-03
  7. عاشق النور

    عاشق النور عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-24
    المشاركات:
    349
    الإعجاب :
    0
    في هذا الموضوع الكثير من نقاط الضعف.. أشير إلى بعضها:
    أولاً: فيها العديد من النقاط التي هي مجرد دعوى غير مدعومة بالدليل، من قبيل دعوى تحول التشيع من معناه اللغوي إلى معناه الاعتقادي.
    ثانياً: هذا الموضوع لا يصلح للاحتجاج على الشيعة؛ لكونه يبتني على مجموعة من تصريحات سنية محضة.
    ثالثاً: هذا الموضوع يتنافى مع فتوى شيخ الأزهر محمد شلتوت بجواز التعبد بمذهب الشيعة الإمامية، وكذا دفاع غير واحد من علماء أهل السنة ومثقفيهم عنه، الأمر الذي يدل على أن هؤلاء الأفاضل قد ثبت لديهم أن مذهب الشيعة في صورته الحالية هو أحد المذاهب الإسلامية، وحكمه حكمها، بخلاف الصورة التي يريد مناوئو الاثني عشرية أن يزرعوها حول التشيع والشيعة.
    رابعاً: في الموضوع أن التسمية بالرفض بسبب رفض ما عليه الصحابة..! فإن صح ذلك ـ وليس بصحيح ـ لزم تسمية الإمام علي وبني هاشم بالرافضة، على الأقل في فترة عدم مبايعتهم، وهي ستة أشهر كما في صحيح البخاري، وكذا تسمية سعد بن عبادة بالرافضي لأنها لم يبايع أيضًا..
    وأخيراً:
    الموضوع يعبر بصورة واضحة عن إشكالية حقيقية في التعامل السلفي غير المنطقي مع ظاهر التشيع. وأعتقد أن المشكلة ليس لها حل؛ بسبب أن السلفية ومن يقتاتون على موائدها ينطلقون من واقع الحقد والكراهية للشيعة، وما دامت القضية ترتبط بالأحقاد؛ فلا خير في أطروحاتهم العلمية بحسب الظاهر..
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-03-03
  9. عاشق النور

    عاشق النور عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-24
    المشاركات:
    349
    الإعجاب :
    0
    في هذا الموضوع الكثير من نقاط الضعف.. أشير إلى بعضها:
    أولاً: فيها العديد من النقاط التي هي مجرد دعوى غير مدعومة بالدليل، من قبيل دعوى تحول التشيع من معناه اللغوي إلى معناه الاعتقادي.
    ثانياً: هذا الموضوع لا يصلح للاحتجاج على الشيعة؛ لكونه يبتني على مجموعة من تصريحات سنية محضة.
    ثالثاً: هذا الموضوع يتنافى مع فتوى شيخ الأزهر محمد شلتوت بجواز التعبد بمذهب الشيعة الإمامية، وكذا دفاع غير واحد من علماء أهل السنة ومثقفيهم عنه، الأمر الذي يدل على أن هؤلاء الأفاضل قد ثبت لديهم أن مذهب الشيعة في صورته الحالية هو أحد المذاهب الإسلامية، وحكمه حكمها، بخلاف الصورة التي يريد مناوئو الاثني عشرية أن يزرعوها حول التشيع والشيعة.
    رابعاً: في الموضوع أن التسمية بالرفض بسبب رفض ما عليه الصحابة..! فإن صح ذلك ـ وليس بصحيح ـ لزم تسمية الإمام علي وبني هاشم بالرافضة، على الأقل في فترة عدم مبايعتهم، وهي ستة أشهر كما في صحيح البخاري، وكذا تسمية سعد بن عبادة بالرافضي لأنها لم يبايع أيضًا..
    وأخيراً:
    الموضوع يعبر بصورة واضحة عن إشكالية حقيقية في التعامل السلفي غير المنطقي مع ظاهر التشيع. وأعتقد أن المشكلة ليس لها حل؛ بسبب أن السلفية ومن يقتاتون على موائدها ينطلقون من واقع الحقد والكراهية للشيعة، وما دامت القضية ترتبط بالأحقاد؛ فلا خير في أطروحاتهم العلمية بحسب الظاهر..
    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-03-03
  11. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير يا كحلاني

    واما عاشق النور فيكفي لدحض كلامه ان من اطلق لفظ الرافضة على الرافضة هو الامام زيد بنفسه وهذا ثابت في كتب الرافضه

    واما محمد شلتوت فهو ليس بمعصوم وكلامه ليس بقران .. يعتبر مجتهد مخطئ ولا يوجد في نهج السنه من يقدس الاشخاص او يعتبر كلامهم واجب التفيذ بل كل يؤخذ من كلامه ويرد الا رسول الله

    ولا تحاول يا عاشق الظلام ان ترفق بنو هاشم بالرافضه ..

    فقد ذم الرافضة الامام علي والحسن والحسين وزيد وابنائهم

    وقد خانوا الحسين وزيد وقتلوهم

    فلا تحاول ان تجمع بين الماء الطاهر والبول النجس
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-03-03
  13. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير يا كحلاني

    واما عاشق النور فيكفي لدحض كلامه ان من اطلق لفظ الرافضة على الرافضة هو الامام زيد بنفسه وهذا ثابت في كتب الرافضه

    واما محمد شلتوت فهو ليس بمعصوم وكلامه ليس بقران .. يعتبر مجتهد مخطئ ولا يوجد في نهج السنه من يقدس الاشخاص او يعتبر كلامهم واجب التفيذ بل كل يؤخذ من كلامه ويرد الا رسول الله

    ولا تحاول يا عاشق الظلام ان ترفق بنو هاشم بالرافضه ..

    فقد ذم الرافضة الامام علي والحسن والحسين وزيد وابنائهم

    وقد خانوا الحسين وزيد وقتلوهم

    فلا تحاول ان تجمع بين الماء الطاهر والبول النجس
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-03-03
  15. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    مشكورة جهودك يا أخ أبا عبد الله

    تحيتي لك أيها الغالي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-03-03
  17. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    مشكورة جهودك يا أخ أبا عبد الله

    تحيتي لك أيها الغالي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-03-04
  19. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    وفيكم بارك الله ياخانا يحيى...
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة