الشيخ ياسر العواضي نائب رئيس كتلة المؤتمر يلتحق بالحوثيين!!!!!!

الكاتب : نقار الخشب   المشاهدات : 701   الردود : 1    ‏2007-03-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-03-01
  1. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    بهذه العبارة وصف أحدهم ما يجري من تحصينات وبناء للمتارس وحشد للمقاتلين من أبناء قبيلة آل عواض داخل العاصمة في منزل الشيخ ياسر في الصافية...





    اليوم تم قطع الشوارع المؤدية إلى منزله لمنع سيارات الشرطة من الوصول الى هناك..مع تردد أنباء بأن عدداً من أبناء آل عواض نفذوا عملية ضد قبيلة الشيخ السنحاني طه المصلي ...





    الشيخ ياسر العواضي وأتباعه كانوا قد أصدروا بياناً باسم "قبائل محافظة البيضاء" ندد بالحادث الذي تعرض له طفل من قبيلتهم ... معددا 17 اسما طالب وزارة الداخلية باعتقالهم" وتقديمهم للمحاكمة خلال أسبوع من تاريخ 22/2 الجاري، وإلا فإن قبيلة آل عواض تعلن للجميع بأنها سوف تتعامل بقانون البلاد "الحقيقي" ...
    "وسوف يكون ذلك اضطراراً لا اختيارا ثأراً للدماء البريئة التي سفكت ولأجل الحرمات المنتهكة والجزاء من جنس العمل إن لم يكن أشد" حسب نص البيان، الذي توج بـ"صورة مع غير التحية لوزارة الداخلية"!!!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-03-01
  3. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    في قضية الطفل العواضي القتيل

    أخبار الوطن: سنحان تتراجع عن الاتفاق وترفض ان تعطي بنادق العيب .. والدولة تفضل الحل القبلي


    [​IMG]
    الأربعاء 21 فبراير-شباط 2007 / مأرب برس - خاص



    قال احمد العواضي عم الطفل القتيل طه محمد العواضي صاحب الإحدى عشر ربيع الذي قتل على أيدي الشيخ ( ص. م ) المنتمى لقبيلة سنحان لـ" مأرب برس " انه كان هناك اتفاق سابق بين أهالي القتيل من قبيلة آل عواض – البيضاء وقبيلة سنحان – صنعاء يقضي الاتفاق ان يتم التحكيم في المقتول بطريقة قبيلة وقد وصل أفراد من قبيلة سنحان بالأمس الى عند قبيلة آل عواض محكمين وعلى رأسهم عضو مجلس النواب احمد اسماعيل ابو حورية وأعطوا بنادق الحكم والذي اشترط آل عواض ان يكون الحكم في المقتول حكم عيب على ما هو متعارف عليه في السلف القبلي وقد وافق ابو حورية ومن معه من سنحان وبعد قبول البنادق من اهالي القتيل وبعد الغداء تراجعوا أهالي سنحان عن الاتفاق ، وقال العواضي بعد تراجع سنحان تم إرجاع البنادق الى سنحان وتدخل الشيخ ناصر العجي الطالبي الذي كان من ضمن الوساطة وأعطى بندق توقيف لنا إلى ظهر اليوم .

    هذا وقد أوضح " احمد العواضي " في كلامه ان الدولة لم تقم بأي إجراء حتى الساعة وكأنها تعطي للحل القبلي الأولوية برغم ان جريمة القتل تمت في قلب العاصمة صنعاء .

    ويقول عم الطفل طه "هذه عصابة يتزعمها شخصيتان متنفذتان في الدولة من قبيلة سنحان".

    هذا وقد كان الطفل طه العواضي لقي مصرعه يوم الاحد الماضي عندما كان عائداً من المدرسة إلى بيته حيث ذهب إلى أحد المحلات القريبة من منزله في شارع بيحان بالأصبحي وعندها اعترضه شخصين بسيارة صالون كانت واقفة بجانب الطريق وعندها حاولوا اختطافه.

    لكن الطفل طه حاول التخلص منهم واستطاع أن يأخذ جنبية لأحد مرافقي شيخ سنحان ليدافع بها عن نفسه، وأثناء محاولتهم أخذه شاهدهم أخوه الأكبر "أحمد" وتعرف على الشيخ ومرافقيه المحاولين الاعتداء على اخيه، وعندها دعاه لإبعاد المرافقين عن أخيه، وسمع أحمد صرخات استنجاد من أخيه طالبا منه أن يخبر والده بأن الشيخ من سنحان ومرافقيه يريدون اختطافه.

    ذهب أخوه الأكبر "أحمد" وأخبر والده بما حصل، وعند وصول والده قام مرافقو الشيخ بركل الطفل وإطلاق النار عليه برصاصة في صدره وفي قلبه أودت بحياته، فيما قاموا بإطلاق النار على الأب وأصابوه في قدميه ليسقط هو الآخر على الأرض وأسعفوه بعدها إلى أحد المستشفيات القريبة.

    وتعود تفاصيل القضية إلى رمضان الفائت حيث قام أحد أولاد عم محمد العواضي والد الطفل طه، بشراء قطعة أرض من أجل الاستثمار فيها لإقامة مصنع "للطلاء" فيه في خارج حدة، ومعه وثائق صحيحة بشرائها من أحد أهالي المنطقة، وعندما قام مع أولاد عمه بتسويرها جاء الشيخ ومرافقوه وهم مسلحون ومنعوهم من ذلك.

    حاولوا إبلاغ النيابة وأقسام الشرطة لاستدعائهم والتحقيق معهم لكنها عجزت عن الوصول إليهم، ما اضطرهم في النهاية إلى تحكيم الشيخ إسماعيل أبو حورية عن أصحاب سنحان، والشيخ ناصر علوي العواضي عن أصحاب العواضي، وعندها ألزموا بيت العواضي بتقديم (5 مليون) كعدال وتقديم كافة أوراقهم التي أحضروها إضافة إلى ما تم طلبه منهم.
     

مشاركة هذه الصفحة