لقاء مع مدير ميكروسوفت الشرق الأوسط

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 819   الردود : 2    ‏2002-08-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-26
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    مدير عام مايكروسوفت: انخفاض الطلب والتخوف من حساسيات ثقافية منعا إصدار نسخة عربية من موسوعة وأطلس



    الرياض: أنيس القديحي وعبدالله الغامدي
    كشفت شركة مايكروسوفت كبرى شركات برامج الكومبيوتر في العالم عن خطتها المستقبلية في منطقة الشرق الأوسط، والتي تعطي اهتماما كبيرا لقطاع برامج تشغيل خوادم الشركات، وتعزيز استخدام الشركات المتوسطة والصغيرة لتقنيات المعلومات، إضافة إلى مساندة الجهود التي تبذلها الحكومات العربية حاليا لتوسيع تطبيقات مفهوم الحكومة الالكترونية.
    وكشف محمد الخطيب مدير عام مايكروسوفت الشرق الأوسط أن أرباح شركته في المنطقة تحسنت بواقع 20 في المائة، نتيجة لارتفاع مبيعات ويندوز اكس بي، إضافة إلى توسع استخدامات تقنية المعلومات في الدوائر الرسمية والمالية والتعليمية، متزامنا مع نجاح جهود الدول العربية وعلى رأسها الإمارات العربية المتحدة والسعودية في مكافحة قراصنة برامج الكومبيوتر. وفي ما يلي نص الحوار:
    * كم بلغت نسبة التحسن في ربحية أعمال مايكروسوفت في منطقة الشرق الأوسط؟
    ـ سجلت ربحية مايكروسوفت في منطقة الشرق الأوسط تحسنا بواقع 20 في المائة خلال العام المالي الأخير مقارنة بالعام السابق له، وكان هذا المعدل في النمو بين أفضل معدلات النمو على مستوى كافة الأقاليم، فهو نمو صحي جدا، ومع أننا لا نعلن عن التفاصيل الخاصة بربحية المناطق، إلا أنني أستطيع القول إن أرباح مايكروسوفت في الشرق الأوسط لا تشكل إلا جزءا يسيرا من إجمالي أرباحها العالمية، التي سجلت نموا جيدا على مدى السنوات الخمس الماضية.

    * ما هي قطاعات الأعمال التي سجلت عوائد جيدة خلال الفترة الماضية؟
    ـ لاحظنا خلال الفترة الماضية نموا جيدا في مبيعات برامج إدارة الخوادم التي تخدم الشركات أو ما يسمى ببرامج (Backend) كما أن 95 في المائة من السوق العالمي والإقليمي يستخدم منتجات مايكروسوفت المكتبية في إدارة مهام العمل اليومي. وبالمناسبة فان التركيز خلال الفترة المقبلة يتضمن برامج إدارة خوادم الشركات وبيئة ERP System، MMarketimg Sysems, Backend.
    كما لدى مايكروسوفت خطة لتطوير علاقتها بالشركات الصغيرة والمتوسطة والتي لم توسع بعد استخداماتها للأعمال الالكترونية، وقد أوليت هذا الأمر أهمية كبرى لدى وصولي للمنطقة، وذلك نتيجة لإطلاعي على التجربة الغربية في هذا ولتحقيقها نسب نمو عالية في استخدامات هذه الشركات للتقنية، وكذلك نتيجة للمعلومات التي تشير إلى أن 90 في المائة من أعمال الشركات المتوسطة والصغيرة في الشرق الأوسط لا تتم عبر الوسيط الالكتروني، مما يعني وجود فرصة كبيرة للتوسع، خصوصا أن هذه الخطوة سوف تساهم في رفع إنتاجيتها وتطوير أدائها من خلال أنظمة عمل بسيطة الاستخدام أو ما يسمى ببرامج (Turnkey) ولا تحتاج لعدد كبير من المتخصصين لصيانتها، ومن المعروف أن الشركات الكبرى في المنطقة وعلى سبيل المثال فان ارامكو وسابك السعوديتين تستخدمان تقنية المعلومات بشكل يوازي نظيراتهما في الدول المتقدمة كما أنهما تنفقان على تطوير هذه التقنيات بشكل يعادل ما تنفقه نظيراتهما الغربية.
    وأخيرا فان القطاع الثالث الذي نركز عليه هو الخاص بالنشاط الملحوظ الذي تقوم به الحكومات على مستوى منطقة الشرق الأوسط في نشر استخدامات تقنية المعلومات في توفير خدماتها للمواطنين بشكل سلس، وفي تسيير أعمالها اليومية، من خلال مشاريع في مجالات الحكومة الالكترونية والتعليم الالكتروني، كما تقوم معظم الدول العربية بذلك حاليا وبشكل جاد.
    كما أن هذه الحكومات تقوم من خلال مشروعات تقنية المعلومات بمساعدة القطاع الخاص لزيادة حجم أعماله وبالتالي نموه، وقد لاحظنا نشاطا كبيرا في السعودية في هذا المجال خصوصا من قبل وزارة الداخلية وكذلك وزارة التجارة ومؤسسة النقد السعودي ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وذات الأمر متوافر في كل من المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية والإمارات العربية المتحدة.

    * هل لدى إدارة شركة مايكروسوفت العالمية على خطة لتقليص استثماراتها في تعريب البرامج في حال تسجيل نسب قرصنة عالية؟ ـ في البداية لا بد من التأكيد أن السوق الذي لا يحقق عوائد جيدة سيكون طاردا للاستثمارات، ولكن أود التركيز على أن استثمارات مايكروسوفت في إصدار نسخ عربية من برامجها سجل زيادة كبيرة منذ منتصف التسعينات وحتى الآن. ويتذكر مستخدمو أجهزة الكومبيوتر أن إصدار النسخة العربية من نظام ويندوز 95 صدر بعد مرور عام كامل من طرح النسخة الإنجليزية في الأسواق، بينما طرحت النسخة العربية من أحدث إصدارات نظام التشغيل الخاص بمايكروسوفت وهو ويندوز اكس بي في ذات اليوم الذي طرحت فيه النسخة الإنجليزية، فاللغة العربية تعد حاليا وفقا لاستراتيجية الشركة ضمن اللغات الرئيسية في مصاف اللغة الإنجليزية والإسبانية والفرنسية، وقد تم بالفعل تعريب قرابة 95 في المائة من الإصدارات الرئيسية للشركة والتي حققت عوائد مجزية، ولدينا استراتيجية نحو التعريب عدا تلك المنتجات التي تعد على الأصابع والتي لا تجد لها صدى في الغرب.
    كما تنظر الشركة باهتمام لارتفاع نسبة صغار السن في الدول العربية ما يشير إلى وجود فرصة لانتشار استخدامات الكومبيوتر في هذه الدول بنسبة عالية.

    * هل هناك خطط لتعريب برامج التشغيل «سي إي» الخاصة بأجهزة الكومبيوتر الكفي؟
    ـ نجحنا بإقناع إدارة مايكروسوفت خلال الاجتماعات الدورية التي عقدت أخيرا في سياتل بضرورة تعريب هذا البرنامج وهناك خطة لطرح النسخة العربية في مدى زمني لا يتجاوز العام 2004.

    * مدى رضا مايكروسوفت عن السياسة التسعيرية لمنتجاتها في المنطقة؟ فالقرصنة تتم نتيجة تعذر حصول المستخدم ـ النهائي على المنتج بسعر مقبول؟
    لقد قمنا بعمل دراسة لهذا الموضوع ووجدنا أن سبب الإقبال على النسخ المقرصنة ليس السعر، فقد خفضنا سعر أحد منتجاتنا بشكل كبير ولم نلاحظ أية تغيرات في قرصنة المنتج.
    ويعتمد موضوع القرصنة على توعية الجمهور ومن المفترض علينا كمسلمين عدم قبولها، إضافة إلى تأثر الاقتصاد من جراء استمرار القرصنة وتأثر قدرات الإبداع العربي بها. وهذا سيؤدي إلى جعل الجمهور أكثر وعيا بماهية الحماية الفكرية، علاوة على أن معظم القرصنة تتم من قبل سوق مجمعي أجهزة الكومبيوتر في منطقة الشرق الأوسط.
    وفي ما يتعلق بارتفاع سعر المنتج، فبودي هنا الإشارة إلى أن الشركة وفرت تخفيضا يصل إلى 90 ـ 95 في المائة للطلاب، والتي لا يخلوا منزل في السعودية من هذه الفئة، كما وفرنا تخفيضا يصل إلى 70 في المائة للشركات.

    * ما نوع التعاون مع وزارة المعارف فيما يخص التعليم الالكتروني، وهل حققتم زيادة من عقود التعليم في السعودية؟
    ـ في الحقيقة يعتبر مشروع «تأهيل» الذي بدأ بوضع أكثر من 40 ألف جهاز لقطاعي التعليم من انجح مشاريع التعليم الالكتروني في منطقة الشرق الأوسط. فاهتمام الوزارة أكثر من رائع في هذا المجال، ونعمل دوما بالقرب منها. وقد بدأ تطبيق المشروع كمرحلة أولية في 20 مدرسة ثانوية، ونحن الآن في مرحلة إطلاقه لكافة مراحل التعليم بإدراج 1300 معمل لدى مدارس البنين و1000 معمل لمدارس البنات، للوصول في نهاية الخطة إلى توفير معمل لكل مدرسة في السعودية. كما قدمت الشركة تخفيضا عالياً لبرمجياتها التي جهزت على قرص مدمج خصص لهذا المشروع للمساعدة في زيادة الاستفادة من الأجهزة، الذي احتوى على كافة التطبيقات ونظام التشغيل ويندوز وأدوات المعالجة والتطوير. وقامت الشركة بعمل خطة مع الوزارة في كيفية تدريب المعلمين من خلال هذا المشروع.
    * يبدو أن لديكم مشروع الاعتماد على الشبكة، وحتى الآن يوجد في المنطقة العديد من العوائق التي تحد من زيادة عدد مستخدمي الانترنت، فهل عملتم مع الجهات الرسمية في موضوع تخفيض كلفة الانترنت في الوطن العربي؟
    ـ انخفض الاستثمار على شبكة الانترنت على المستوى العالمي، مما أدى إلى انخفاض المحتوى عن المستوى المتوقع، وهذا على عكس منطقة الشرق الأوسط التي لا يزال استخدام الانترنت بها في تزايد، ويعود السبب في ذلك إلى تزايد استخدام الكومبيوتر في المنازل.
    * استثمرت مايكروسوفت في البرمجيات المعربة، إلا أنها لم تستثمر في تعريب موسوعة «إنكارتا» و«أطلس» فلماذا؟
    ـ قررنا عدم المضي في تعريب هذين المنتجين وذلك لأسباب عدة بينها أسباب سياسية، كما هو الوضع في توثيق الحدود بين الدول في أطلس العالم، أو أسباب ثقافية تتعلق بحساسية العالم العربي تجاه بعض المفاهيم والثقافات. وأود الإشارة أننا كونا فريق عمل في دبي يقوم بفحص الكثير من الفنون التي تشكل هذه الحساسية، والتي يجب مراعاتها عند إصدار الموسوعة باللغة العربية. ولقد قمنا بعدة دراسات لمعرفة معدل الطلب على برامج الموسوعات العربية المتوفرة في أسواق المنطقة، ووجدنا أن معدل الطلب عليها منخفض جداً، ولذلك فان هذا المشروع لن يرى النور قريباً لهذه الأسباب.

    * لكن لم تقوم الشركة بعمل منتجات خاصة تلبي احتياجات المنطقة؟ ـ نقوم في مايكروسوفت بشكل عام بعمل منصة، بمعنى أننا لا نقوم بعمل منتجات لأسواق محددة في العالم، ونعمل دائما على إيجاد منتجات عالمية تفيد الجميع، ولكن روعي وضع التاريخ الهجري في خادم SQL وهذا يلبي حاجة السوق المحلية. من جانب آخر لدى مايكروسوفت دورات متجددة لإيجاد المشاريع تخدم المجتمع وتنمي الوعي بأهمية التقنية، وهنالك مشاريع معينة نحاول القيام بها سيتم الإعلان عنها في وقتها.

    * لماذا اعتمدت مايكروسوفت مكتب دبي كمركز إقليمي في منطقة الشرق الأوسط؟
    ـ في الحقيقة هنالك التباس أود إيضاحه هنا، لقد قسمنا إقليم الشرق الأوسط إلى خمسة أقاليم فرعية، هي السعودية، والإمارات وعمان واليمن وباكستان (جنوب الخليج)، وقطر والبحرين والكويت (شمال الخليج)، وقبرص ومالطا والأردن ولبنان (شرق المتوسط)، ومصر، وجميعها يدار من قبل فريق عمل مركزي يتخذ من دبي مقراً له.

    * هل سجلت المنطقة مبيعات جيدة لجهاز الألعاب من مايكروسوفت Xbox؟
    ـ لم تطرح الشركة هذا المنتج في المنطقة بشكل رسمي، ولكن استغربنا أن السوق الرمادية أوجدته محلياً. فلا توجد قناة توزيع رسمية معتمدة في المنطقة، وبالتالي لا توجد أرقام توضح حجم مبيعاته في السوق المحلية، ولكن سجل المنتج أرقاماً قياسية وأرباحا عالية. وعلى كل حال لدينا خطة لطرحة مستقبلا في المنطقة، حيث سنركز في تسويقنا لهذا المنتج على تخفيض العائد الربحي من جهاز التشغيل والتركيز على البرمجيات، وننظر إلى كيفية تعريب هذه البرمجيات.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-26
  3. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    مشكور أخي أحمد

    الله يعيطك العافية



    دائماً تمتعنا بجديدك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-06-22
  5. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
     

مشاركة هذه الصفحة