الرئيس اليمني: تجاوزنا محنة التهديد العسكري الأميركي

الكاتب : aa2a5a   المشاهدات : 424   الردود : 0    ‏2002-08-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-25
  1. aa2a5a

    aa2a5a عضو

    التسجيل :
    ‏2001-11-10
    المشاركات:
    95
    الإعجاب :
    0
    اكد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ان بلاده كانت مهددة عسكريا من قبل الولايات المتحدة لكنها استطاعت تجاوز هذه المحنة. واشار الى ان ذلك كان من بين تداعيات هجمات 11 سبتمبر (ايلول) وقال ان تلك الهجمات وما تلاها من حرب في افغانستان انعكست سلبا على مختلف شعوب العالم وبينها الشعب اليمني.
    واضاف في افتتاح الدورة الثانية للمؤتمر العام السادس لحزب المؤتمر الشعبي العام امس ان ما حدث في افغانستان يعود الى الغلو والتعصب لدى حركة طالبان الافغانية وهو ما تسبب في دمار افغانستان. وقال ان حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم الذي يترأسه لم يبن على الصراع أو الثأر او الانتقام من الاخرين وانه يمد يده للتعاون في بناء اليمن الى كافة القوى السياسية المخلصة أينما وجدت في البلاد. وقال الرئيس اليمني ان اليسار واليمين التقيا ضد المؤتمر الشعبي العام في اشارة الى العلاقات الجديدة الراهنة بين حزبي الاصلاح والاشتراكي. ومضى يقول في هذا السياق انه يدعو لهم بالتوفيق وان يتشابكوا في اطار كيان سياسي واحد ليكونوا كتلة للمعارضة. ودعا كافة اليمنيين بما في ذلك القوى والاحزاب السياسية الى الاعتدال والابتعاد عن المكايدات السياسية. واعاد الى الأذهان الاحداث والاعمال التي اتسمت بالعنف في بعض المحافظات اليمنية قبل ان تؤطر العديد من القوى والاحزاب السياسية في المؤتمر الشعبي العام في عام 1982 كمظلة سياسية تستظل بها الاحزاب حتى اعلان التعددية الحزبية غداة اعلان الوحدة اليمنية في الــ22 من مايو (ايار) 1990.
    وازاء الحملة الاعلامية التي تتعرض لها السعودية قال الرئيس صالح ان السعودية تواجه حملة اميركية ظالمة وان الغرض منها هو الابتزاز وان الولايات المتحدة تتنكر لكل ما لديها من مصالح مع السعودية ولعلاقات عمرها اكثر من 60 عاما. واكد تضامن اليمن مع السعودية ومع مصر.
    وجدد الموقف اليمني من القضية الفلسطينية واعتبرها الهم الرئيسي للأمة العربية وان اليمن يقف الى جانب الشعب الفلسطيني في انتفاضته الراهنة بالرغم مما يدفعه اليمن من ثمن ازاء هذه المواقف ولقاء تأييده ومناصرته ومواقفه السياسية مع الفلسطينيين. وتعهد باستمرار هذا التأييد حتى يتحقق الاستقلال الكامل للشعب الفلسطيني على ارضه وتقام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
    وتجاه التطورات في الساحة السودانية قال ان اليمن مع أمن وسلامة ووحدة الأرض السودانية في اطار وحدة السودان وأشار الى ان السودان قبل ان يتجه صوب الجنوبيين لحل المشكلة المزمنة كان ينعت بالسودان الرجعي الذي يحتضن الارهاب عندما كان الدكتور الترابي في البرلمان. واكد معارضة اليمن لأي ضربة توجه نحو العراق وانه لا يحق للولايات المتحدة ان تغير الوضع السياسي في العراق وتزيح صدام حسين من السلطة وان من يملك هذا الحق هو الشعب العراقي. وقال ان ذلك شأن داخلي خاص بالعراق وان تغيير الأنظمة تقرره الشعوب وليس احد من خارجها.
    وقال انه اذا حدث شيء في العراق فسوف يحدث في دول عربية اخرى وايران. واضاف ان المنطقة تمر بغليان سياسي وان كل دولة عربية صارت تتحسس رأسها وان كل يوم يمر هو أسوأ من اليوم الذي قبله.

    صنعاء: حسين الجرباني
     

مشاركة هذه الصفحة