المنهج السروري

الكاتب : أحمدالسقاف   المشاهدات : 699   الردود : 0    ‏2007-02-26
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-26
  1. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    [SIZE="6"]المنهج السروري
    "هو الطريقة التي وضعها محمد بن سروربن نايف زين العابدين"
    كان في بداية امره من الاخوان ثم اختلف معهم بأمورمنها نظرة الاخوان الى قضية الحكم بغير ماانزل الله فكان يعده هو انه كفر كفرا اكبر يخرج الحاكم عن الملة ومنهاجواز الخروج على الحاكم المسلم الذي يجكم بغير ماانزل الله عزوجل
    وقدوردت مثل هذه الافكار في بعض مقولاته"ولاينقضي عجبي من الذين يتحدثون عن التوحيدوهم عبي العبيد وسيدهم الاخير نصراني"قال هذه الكلمة بن سرور في بن باز وبن عثيمين عنديوم فتنة الخليج في مجلة السنة العدد السادس والعشرون
    فترك الجماعة لغرض ان يقوم باصلاح الاعوجاج الذي كان يقول ان الجماعة اصيبت به وانحرفت عن الخط الذي كان يسير فيه حسن البنا
    وهم يعتبرون ان سيد قطب هو المرشد الثاني في تاريخ الجماعة بعد الامام الشهيد حسن البناولذلك نجد انهم يستقون افكار التكفير وجواز الخروج على الحاكم المسلم وكثير من الافكار التي اوردها الشهيد سيد قطب رحمه الله في كتبه ومن هنا جاءت تسميتهم بالقطبيين ( ولذلك نجد ان التيار الذي يتزعمه الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله والشيخ محمد بن امان الجامي رحمه الله والشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله يقولون عن هذا التحول في حياة السرورية انهم انتقلوا من ضلال الى ضلال ) مع ان لنا ملاحظات عدة على هذا التعبير
    وهذه الافكار جعلتهم يتداولون في صفوفهم واجتماعاتهم الداخلية انهم هم الوريث الشرعي لجماعة الاخوان المسلمين ويعتبرون ان محمد بن سرور هو المرشد الثالث للجماعة ولا يوجد مستند رسمي ولاعقلي يبرهن لهم هذه المقولة المتسترة فيهم لان الجماعة الرسمية قدتناقل الارشاد فيها مكتب معروف وينتقل منصب المرشد العام للاخوان بواسطة البيعة المعروفة من قبل اعضاءمكتب الارشاد والسرورية :
    تلتقي مع الاخوان في بعض الامورالفكرية نذكر منها على سبيل المثال انهم يبثون في صفوف طلابهم المنتشرين في المعاهد الخاصة وبعض المراكز المعروفة ان لاينشغلوا باهل الاهواء من صوفية وجهمية ومعتزلة واشعرية ويقولون انها منقرضة وعليهم ان يتفرغواللدعوة ولفضح العلمانية والتربية التنظيمية والروحية لطلابهم من خلال المعاهد الشرعية المنتشرة بالبلاد وحلقات التحفيظ وبعض الجمعيات الخيرية التي يقومون بادارتها
    ويتفقون مع الاخوان المسلمين بضرورة المشاركة في العملية الديمقراطية لتحقيق مكاسب للحركة درءا لفتنة اكبرولذلك نجدانهم انهم شاركوا في الانتخابات النيابية الكويتية والبلدية السعودية وينتظر ايضا مشاركتهم في الانتخابات اليمنية عن قريب بمرشحين اما مشاركتهم في الاقتراع فمعروف ولايخفى على أي متابع ذي لب هذه الحقيقة.
    اشتهر على الساحة الداعية محمد بن سرور زين العادبدين وخاصة في صفوف طلاب العلم عندما صرح بمقولته المشهورة قبل عدة سنوات فقال :( كتب العقيدة فيها جفاف ) ولعل اول ماذكرت في كتابه منهج الانبياء في الدعوة الى الله الجزء الاول ص 8
    ونتيجة لاراءه في الحكم والسياسة التي ذكرنا شطرا منها فانه خرج من المملكة العربية السعودية الى سوريا ومن ثم هاجرالى بريطانيا ليدير عدة مؤسسات ثقافية وخيرية ودينية ويقوم باصدار عدة مجلات دينية معارضة ولكنها تتكلم بلسان السلف
    والجدير ذكره ان السرورية بقيادة زعيمها محمد بن سرور ينكرون هذه التسمية والتي تطلق عليهم نسبة الى المؤسس الاول وه يفضلون ان يطلق عليهم السلفيون
    وهي تسمية جديدة في عالم الفرق والمذاهب ليتم تمييزهم عن تيار الشيخ مقبل والمدخلي جزاهم الله عن الاسلام والمسلمين كل خير
    وهم وان كانوا كمايحبون ان يطلقون على انفسهم سلفيون الاانهم التصقوا كثيرا بالحركة الجهادية نتيجة للتقارب الفكري بين تنظيم القاعدة بزعامة بن لادن وبين حركتهم وبعض الناقدين والمفكرين الاسلاميين يطلقون عليها الحركة الجهادية السلفيةوهم في اليمن مرشحون ليكونوا الرديف الاقوى لتنظيم القاعدة
    لذلك ان المتابع لاحداث الجزائر منذ مشاركة الحركة السلفية بالانتخابات الجزائرية الى نشوء الحرب الاهلية فيها
    ان الاخوة السروريين هناك تطور فكريا بسرعةفكان من اهم اعلامهم هناك علي بلحاج
    ولكن بعد حبسه والتضييق عليه انشقت جموع كبيرة من حزبه لتكوين الخلايا الارهابية كما يحلو للحكومة الجزائرية تسميتهااو كما يسمون انفسهم الجماعات الاسلامية المسلحة او الحركة الجهادية السلفية وهذا يظهر لنا بصورة جازمة التقارب الفكري والعقائدي بين تنظيم القاعدة والسرورية وكأن القاعدة هي الجناح العسكري للسرورية إن جاز التعبير طبعا مع الفارق بين التنظيمين
    وبالرغم من الخلاف المعروف للمتابعين بين عبدالرحمن عبدالخالق حفظه الله ومحمد بن سروروالذي ظهر في مطلع 1411للهجرة
    إلا أن الاول مايزال يعتبر في كثير من الاوساط من اعلام السرورية في الوطن العربي إضافة الى الشيخ الدكتور سفر الحوالي حفظه الله ورعاه والشيخ سلمان بن فهد العودة والشيخ عائض القرني إلا أن الاخيرين يشك في بقاءهم ضمن الحركة السرورية ويعتقد عودتهم الى منهج الجماعة الام التي هي جماعة الاخوان المسلمين وتبرأهم من افكار السروريةويتهم التيار المقبلي والمدخلي كما يحلوا للسرورية تسمية اتباع الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله واتباع المدخلي حفظه اللله ورعاه والتيار الجامي الذي هو اتباع الشيخ محمد بن امان الجامي ( مع تحفظي لهذه التسميات لكن ذكرناها من باب التعريف ليس الا)
    يتهمونهم بالتميع في الافكاروبالحزبية المغلفة كما يقولون
    وكذلك التهمة الاخطر في هذا المجال والذي نتناولها هي :
    "أنهم يستخدمون التقيافي كثير من امورهم"
    وهذه التهمة ذكرها بعض طلاب العلم كالاخ الفاضل ابومحمدصادق البيضاني في محاضرة بعنوان" المنهج السروري "صفحة 16
    ومايقال عنهم تبعا لعقيدة التقية التي ذكرها البيضاني انهم لايستطيعون ان يعلنوا عن انفسهم كتنظيم مستقل حتى الان فهم يستظلون تحت ظل أي عالم من علماء اهل السنة والجماعة وان كانوا يختلفون معه فلايظهروا له الاختلاف ليحتموا بظله فإذا ماوجدوا غيره تركوه واعلنو له العداء واخراج مساوءه وهم مازالوا يستترون برداء السلف والسنة وهم منه براءكمايقول تيار الشيخ مقبل رحمه الهه تعالى وغفر له
    والحق يقال ان التقية لدى السرورية بصراحة ينبغى ان تدرس وتساق لها الادلة ان كانت حقيقة كما يدعي المبغضين للسروريةلا ان نلقي الكلام على عواهنه دون اثبات ونحن اوردناها في الموضوع من باب ايراد الشبهةلتفنيدها من قبل الاخوة السرورية في المنتدى ومنهم الاخ عمروالاخ ياسر النديش للرد والدفاع واجلاء الحقيقة
    ومن الشبه التي رددها الاخوة السرورية على علماء اهل السنة:
    " انهم لايفقهون الواقع "
    "وان علمهم بالكتب "
    "وان عندهم الافتاء في الحيض والنفاس "
    "وانهم يخدمون الحاكم الظالم"
    " وانهم عبيد العبيد"
    "وان علمهم كالخيمة المتنقلة التي لاتفقه الواقع"
    "وان العلماء علمهم نسخة قديمة تحتاج الى تجديد"
    " وان الاسلام اصول وقشور"وغيرها من الكلمات والشبه التي قد لاتصح بحرفيتها المعروضة عليناوهي كذلك من النقاط المطلوب من الاخوة السروريين في المنتدى ومن ابرزهم الاخ عمر حفظه الله ورعاه التعليق عليها ودحضها ان كانت باطلة او الاقرار بمافيهاوالله المستعان ولااظن ان الاخ عمر سيسكت عن هذا الموضوع وان اظهر انصافه للغير وعدم تشدده ان صح ذلك منه
    اما في اليمن فان من اعلام الدعوة السرورية هوالشيخ الفاضل الذي لايشق له غبار المعروف عبدالمجيد الريمي
    وكذلك الشيخ محمد المهدي والشيخ المجاهدالقميري الذي قمت بزيارة عائلته بحارة الدبيعة جانب الفرزةبالشيخ عثمان وهو في سجون الحزب الاشتراكي قبل الوحدةثم جاء المناطق الشمالية إضافة الى بعض العلماء المعروفين
    وان كانوا يبرزون بصورة مستحية على الشاشةاليمنية الا ان لهم تواجداً لاباس به
    ولهم كذلك مؤسسات وجمعيات خيرية وتعليمية عدة يقوم بادارتها مجموعة من الشباب الخيرين الذين نحسبهم كذلك ولانزكيهم على اللهومن هذه المؤسسات والجمعيات الخيرية جمعية الحكمة وهي من اقدم مؤسساتهم الخيرية والتعليمية
    وكذلك مؤسسة الفرقان وجمعية الاحسان الخيرية ومؤسسة الباديةومؤسسة الصديق ومؤسسة زاد الخطيب وبعض المؤسسات الخيرية والتعليمية والاجتماعيةوالدعوية في اليمن
    وهذا ماتيسر جمه واعداه ليتسنى للاخوة جميعا المشاركة بالمقال دون تحيز او تعصب او شتم او الفاظ سيئة او قبيحة فالجميع مسلمون ويجمعنا المنتدى للحوار والالتقاء نحو كلمة واحدة كلنا متفقون عليه وهي لااله الا الله محمد رسول الله وهي كلمة التوحيد التي من اجلها نعمل
    وهذه الحلقة ضمن سلسلة من الحلقات اقوم باعدادها بدأت فيها باللحيدية ولم يحظى المقال باي متابعة جادة او نقاش فكري جاد
    ثم مقالي حول تنظيم القاعدة والذي صار بعد النقاش حوله اكثر من مقال وتفرعت عناوينه ثم مقالي حول الاخوان المسلمين
    وليس لي الرغبة في تناول جماعة الاخوان لاسباب اذكر منها اني قد تكلمت عليها بموضوع سابق وتناولت فيها اهم المميزات وازالة الشبه حولهاولجئت الى ذلك لما رايته في المنتدى من كثرة الشبه الوارده عليها ومن كثرة المقالات والهجوم على هذه الجماعة حتى سماني البعض بعاشق الاخوان ظنا منهم تعصبي لهم
    والسبب الاخير لان الاخوة في المنتدى قدفتحوا حوارا حول الجماعة وهو حوار مطول جزاهم الله عنا وعن الاسلام كل خير فلاداعي لان اقوم بتناول ماتم تناوله مسبقا
    ولااخفيكم ان لااريد ان اتناول اتباع الشيخ مقبل رحمه الله او من يحبون ان يطلق عليهم باهل السنةلان هذه هي الحركة الاصل فينا جميعا ولانختلف حول اصولها العقائدية وهي مسمى اهل السنة والجماعة ثم لانهم لم يتميزون باسم مستقل حتى يتم النقد والتعديل حولهم انما هم افكار وشخصيات فقط ولاتختلف بقية الفصائل معهم باختلافات جوهرية كما اظن والله اعلم لاننا جميعا سرورية او اخوان او سلفيين متفقون بالعقيدة وننبذ كل انواع الخطأ واشكاله مهما كان مصدره وبدون اعتبار للشخصيات لاننا اتباع منهج ولسنا اتباع شخصيات او افراد او احزاب.
    [/SIZE]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة