نساء المغتربين... اوراق النقود لاتطفئ نيران الهوى

الكاتب : احمدالنويهي   المشاهدات : 1,613   الردود : 10    ‏2007-02-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-26
  1. احمدالنويهي

    احمدالنويهي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    129
    الإعجاب :
    0
    تحقيق / احمد النويهي
    ظل( مسعود )رمزا لمعاناة المراة اليمنية الغائب عنها زوجها في بلد ما ، تاركا لها ذكريات تلكها على مدى الغربة ، فكانت الرائعة الغنائية ( مسعود هجر وخلف المواجع ) خير تعبير على تلكم المعاناة .
    لذا كان على المراة ان تعاني الأمرين في تربية الجهال والحفاظ على الأرض وعد النجوم . كل ذلك دفعني لمعرفة مدى قدرة المراة على الصبر في انتظار عودة حبيب كي يكتم أنفاسها و يخمد نيران أنوثتها في قطع من الليل . ولكنه لم يعد .
    وعن أوراق النقود هل تطفئ نيران الهوى و تعوض ذلكم الفراق ؟ والى أي مدى ؟ ،ا ليس للصبر حدود كما يقولون !!!
    التحقيق التالي يسلط الضوء على معاناة المراة اليمنية ، حيث نكشف في حنايا ما سيأتي عن تلكم المعاناة والطرق التي لجاءت إليها المراة في تعويض غياب زوجها ، فمنهن من حافظن على عفتهن وهن كثيرات وأخريات طلبن الطلاق لكن دون جدوى فيما استسلمت بعضهن الى دسائس الشيطان وهزت من السرير جوانبه .

    • برد الشتاء ما ينفعوش كنابل


    كانت البداية مع امرأة تقادم بها العمر فبعد عدد من التنهدات قالت فيما يعني الرجاء بأنها تتمنى عودة زوجها لكي يرى أولاده على الأقل ، فهو لا يعرفهم إلا عن طريق الصور فقط وإنا غيبته قد طالت ، مضيفة كم شا صبر ربيت له عياله درستهم ، دائما يسألوني أيحين أبي سيرجع واني أقول بكره بعده لا متى الله لأرحمه... هم متشوقين بكثرة لرؤيته لكنه قاسي .
    قلت لها هذا كل ما تبحثين عنه فقط ؟ أردفت قائلة لمو الكذب أني مشوق له أكثر منهم والله لو رايته ألان سألقيه للطريق ، أسالك بالله مني ما تتمناش تشوف زوجها تجلس معه، تسمر معه موش حبيب القلب ، لكن انتم الرجال مالكم أمان أوله حب وأخره سليط !!!
    اسمع شا قولك تشتي الصراحة الزوج دفء لزوجته والمهجل يقول ( برد الشتاء ما ينفعوش كنابل ) وأنت افهم القصد.
    من حق المراة ان تعبر عن مدى شوقها ولهفتها لزوجها فهي كائن بشري لها أحاسيسها ومشاعرها فماذا تفعل لها غرفة تنزوي في إحدى أركانها دون وجود حبيب يلاعبها وتلاعبه ويتمتع كل واحد منهما بالأخر لكن ظروف الزمن قد تكون قاسية مما يعني ان المراة تتحمل الكثير مما لم يكن بمقدور الرجل ان يتحمله ولكن لا يعني ان يتركها لهذه الشقاوة فهي ربما قد لم ترتكب ذنبا تستحق بموجبه هذا الفراق .

    صبري على نفسي:

    بهذه العبارة ردت ( و ) عن قصتها مردفة بالقول( منذ ان تزوجنا قبل 14 عام جلست معه شهور قليلة ثم غادرنا بحثا عن عمل كان منيته ان يجمع ما تيسر له من نقود والعودة سريعا كي يبني لنا بيتا ونربي طفلنا الذي كان آنذاك في طور الإنشاء ، ولكن ما كل المطالب بالتمني فقد مرت الشهور تلو الشهور والسنوات تلو السنوات وهو يمطرنا بالرسائل والهدايا والوعود بقرب العودة ، لكنه لم يعد .
    حاول أهلي بشتى الطرق على ضرورة عودته لكنه تشبث بالغربة وتركني للوعتي متذرعا بضغوط العمل وقلة ما لديه من فلوس لا تكفي لتحقيق طموحاتنا ، متناسيا انه سلب مني شبابي ، فلا طفله كتب له البقاء اذ مات يوم الولادة ، ولا هو عاد لزرع بذرة أخرى ، حبي له جعلني اصبر كل هذه السنوات فقد كان فارس أحلامي وكنت محسودة في كل أرجاء منطقتنا حين ظفرت به وتزوجته ، وصل بي الحال الى اليأس فلا أمل بعودته وما يرسله من مصاريف نقتات بها وأمري الى الله فهو حسيبي .
    كانت تلكم الحكاية أول صفحة في كتاب غدر الأحباب ، فمن الطموح البسيط الى الطمع الممقوت ، أي ضمير يحمله أمثال هؤلاء جعلوا المال نصب أعينهم وسلبوا شباب نسائهم ،بحثا عن متاع دنيا زائلة.
    ولان الأرياف اليمنية هي الموضع المناسب والتي تنتشر فيه مثل هذه القصص المؤلمة والتي تصب كلها باتجاه المراة . لذا فكانت الحكاية التالية عن إحدى النساء التي داهمهن وباء الفرقة والهجران فكان العنوان :

    ما شاش فلوسك ولا الصدارة

    قال لي بعض الأشخاص ان في منطقتهم يتباهون بإطالة الغربة ولا يهمهم ما تعانيه نسائهم ، اذ وصل الحال بإحدى النساء والتي يئست من عودة زوجها ان قامت بإعادة كل ما أرسله لها من هدايا وفلوس وما الى ذلك ، ولم تكتف عند هذا الحد بل أرفقت له ضمن الرسالة شريط أيوب طارش والتي فيه أغنية ( ما شاش فلوسك ولا الصدارة .. اشتيك تعود حتى ولو زيارة ) قلت له وهل أفلحت في أسلوبها هذا ، أجاب نعم حيث وقد هددته ان لم يعد فإنها ستخالع به وستبحث لها عن زوج ، فكان ان قرر العودة لأسبوع فقط ، ولا أخفيك إنها منعته خلال هذه الفترة التي جلس فيها من الخروج من البيت بل إذا سال احد عنه كي يسلم عليه تجد الجواب انه مازال نائما .
    باعتقادي ان من حقها ذلك فهي صابرة منذ 7 سنوات كما قيل لي فأسبوع واحد قد لا يكفيها في الاستمتاع بزوجها .
    فانا من رأيي كان من الضرورة ان تسجنه شهر ، فيكفي أنها صبرت عليه ولم تخنه بالغيب وحافظت على عفتها!
    لم تتوقف المعاناة عند هذا الحد فقد تجمع لدي من هذه القصص منها ماهو مروع ومنها ما يجعلنا نؤمن بان الخل الوفي مازال موجودا رغم استحالته.

    الجزاء من جنس العمل

    كلنا يعرف ان المراة قد تتمالك نفسها رغما عنها حفاظا على شرفها وصبرا من اجل بنيها لذا تشغل وقتها بالأعمال المنزلية وما الى ذلك تعوض به ما تفتقده من غياب زوجها ومن أمثال هذا النوع نستطيع القول انه الغالب لكن هناك منهن لم تستطع التحكم برغبتها وخصوصا أننا نعرف القول المأثور ( بشر الزاني بخراب بيته ولو بعد حين ) ..
    فقد حكى لي احد الأشخاص ان امرأة في منطقتهم طالت غربة زوجها وبدأت الأخبار تأتي بأنه سلك طريق الحرام وبدا يلهث بعد البغايا وتناسى زوجته ولما علمت بالأمر وتأكدت من أناس ثقة أرادت الانتقام، فبدأت - وحسب قوله- بسلك طريق الغواية وذلك انتقاما من زوجها الخائن ، قلت له لماذ لم تطلب الطلاق بدلا من هذا السلوك ؟
    أجاب: الأمر كان يتم بالخفاء حتى من دون علم أهلها لكن دائما المنكر ينكشف بسرعة .
    ****
    العديد من المغتربين لا يأبهون لهذا الامر رغم خطورته ، فالمرآة قد تستسلم إذا ما ستطاع الشيطان غوايتها وخاصة اللواتي يكون الأيمان لديهن ضعيف والجرم أوله وأخره يقع على الرجل كونه هو المتسبب في ما آل اليه حال زوجته فمادام حافظت على عفتها فلابد من عودته كي يشبع رغبتها جزاء لها، وواجبا بل حقا عليه فهل يدرك إخواننا المغتربون هذا الامر نتمنى ذلك .

    • الله يجازي من كان السبب

    فتاة في العشرينات من عمرها عندما أردت ان ارصد معاناتها نظرت لي بتعجب ممزوج بالصمت ، ثم مالبث ان قالت: ( الله يجازي من كان السبب ).. قلت لها: وهل أرغموك على الزواج منه ؟ قالت نعم فهم يعرفون انه ( أهبل) بل قالوا لي أنت با تصلحيه ، كنت احسبه مسجلة ، معي طفلين ولا ني داري أين زوجي ؟
    اصبحت مضحكة ومسخرة من الجميع وكأنني قاتلت من اجله ، حتى انه بلغ بي الامر ان انفي باني متزوجة ، كل العائدين الى القرية من غربتهم يأتون ومعهم أحمال من النكات عليه ويلقون باللوم عليا ليش صابرة ؟ متناسين بان أهلي وأهل زوجي ساكتين عن الامر واني أتعذب وحدي ، كلما تكلمت قالوا هو شصلح راجل يمكن بعد ما موت ، لست اعرف متى شا عيش حياتي مثل كل النساء ، خلصت النجوم أعدهن كل يوم ولا فائدة ، فأي مرآة بلا شك تكون لديها ثقة بوجود زوجها حتى إذا اغترب وعاد فالأمر يمكن تحمله لكن هكذا فالعزوبية أحسن ، منتظرين متى يأتي الفرج .

    لأني مزوج ولاني عازبة

    تقول ( س ) تزوجته قبل عشر سنين سافر بعد حوالي سنة و شوية من زواجنا حيث وجد عمل في إحدى الدول كان يتواصل معنا لكن أخباره انقطعت عنا ولا سمعنا له لاحس ولأخبر ولا دريت ايش اعمل لم يرجع ولم يرسل لنا بمصاريف وأهلي كم بيجلسوا يصرفوا عليا حيث ينظروا لي على إني متزوجة وخاصة أنني تزوجته رغم أنهم كانوا رافضين لهذا الزواج وكلما تكلمت ألان بهذا الموضوع قالوا لي هذا اختياريك .. اخبرنا كي من زمان مارضيتيش تسمعي لنا استحملي تستحقي ، والله إنني اجلس ابكي طول الليل عدد مرات كنت نأوي اقتل نفسي خاصة ان نساء القرية يلقين باللوم عليا معتبرات أنني السبب وكأنني طردته وأصبحت معلق بين السماء والأرض لأني مزوج ولاني عازبة ها معك حل للمشكلة حقي وألا اجيت تبيع لي هدره .
    ***
    صاحبة القصة السابقة من مثلها الكثير حيث تنقطع أخبار عدد لا باس به من المغتربين ولا يعرف أين هم وهل ماز الو على قيد الحياة أم لحقت أرواحهم ببارئها وهناك من تغيب أخبارهم لفترات ما تلبث ان تعود مرة أخرى وكلا الأمرين تتحمل سلبيات النتائج المراة وحدها .

    • ساعي البريد يا حامل الجمائل :.
    يتناول المواطنون في القرى حكاية ذلكم المغترب الذي سأله ساعي البريد او ما يسمى باللهجة الشعبية ( الطّــبل ) وهو الذي يقوم بإحضار الرسائل والهدايا من المغتربين الى أهاليهم ، فتقل الحكاية ان احد المغتربين قال لأحد هؤلاء السعاة احمل معك البوسة هذي للمرآة تتغافل ولما وصل الساعي الى المنطقة سألته زوجة المغترب ايش جبت لنا معك ؟ قال لها زوجك أرسل لكي بهذه البوسة وباسها في خدها ، فما كان منها إلا أن قالت له المرة الثاني ارقد معه على شان توصل رسالة من عنده.
    بسردي لهذه الحكاية والتي قصدت فيها الى مدى التلهف الذي يبدو على المراة وهي ترقب من بعيد سيارة ساعي البريد عله يأتي بحبيبها معه هذا إذا ماطا لت غربته ولان النقود اصبحت مصدرا بل كابوسا للمرآة فكلما كثرت النقود كلما قلت أهميتها وزاد الشوق لرؤيا الحبيب و لان العديد من هؤلاء السعاة أصبحوا بمثابة الملجأ والمنقذ والمرتجى ان صح التعبير لنساء المغتربين هذا قبل بزوغ نجم الهواتف النقالة .
    حيث يقوم بإقناع المغتربين للعودة ويشرح لهم مدى المعاناة التي تسيطر على زوجاتهم سواء بالترغيب او الترهيب لذا يبقى موعد عودة الساعي هو بمثابة الفرج ومصدر للبهجة والفرح فهو يلاشك حامل الجمائل في نظرهن .
    ****
    يرى علماء النفس ان إطالة البعد عن المراة من قبل زوجها يولد العدوانية مما يجعلها لا تطيق السماع لأحد بل ويحفز الهرمونات العصبية ومنها هرمون الأدرينالين وهذا ينعكس سلبا على تعاملها مع بيئتها والمجتمع المحيط بها بحيث تغدو منبع سهل ومثير للمشكلات او قد تميل للانطواء بحيث تسيطر عليها ( الكبت ) وهو حيلة من حيل الدفاع النفسي ، بل ان بعضهن قد تصاب بالهلوسة نتيجة الوساوس المضطردة عليها وكثرة التفكير وهذا بحد ذاته يؤثر على المجال العصبي في الدماغ مما قد يسبب لها الآلام في الحبل ألشوكي والعمود الفقري هذا ان لم تصاب بالجنون او تفكر بالانتحار . فيما يرى المتمون بعلم الاجتماع ان غربة الوالد عن أولاده لفترات طويلة او حتى طويلة نسبية يفقد الأبناء الحنان الأبوي الذي هم بحاجته وخصوصا في الفترات السابقة لمرحلة المراهقة ، اضافة الى ان التوجيه والرعاية من قبل الأب تصبح معدومة نتيجة لهذا البعد ، أضف الى ذلك ان ألام لم يكن بمقدورها التحكم في الأولاد إذا ما كان عددهم كثير فان جهودها في عملية التربية قد لا تكفي الى السير بالأبناء في الطريق السوي بل وان العديد منهم قد يترك الدراسة في فترة مبكرة من عمره وهو ما يؤثر عليه مستقبلا إذا انقطعت أسباب الرفاهية وفاة الأب مثلا ، بل ولان المجتمع في اغلب فئاته فقير فهو ينظر لهذه العينة المنفردة بالترف بعين الغبن والحسد خاصة اذا ما لعبت النقود دورا سلبيا في حياة أبناء المغترب بحيث تصبح وبالا عليه أكثر من وسيلة للرقي في الحياة والعيش بأمان.
    ***
    ديننا الإسلامي كما هو معروف متسم بالعدل ولنا في حكاية الفاروق عمر عبرة ، فقد قرر ان لأتزيد فترة الغائب عن زوجته عن أربعة شهور ، حين دفعته لهذا الاتجاه قصة تلكم المراة العفيفة التي صبرت على غياب زوجها وخافت ربها لازمت الحياة رغم شوقها الى حبيب تلاعبه ولولا إيمانها القوي لهزت من السرير جوانبه ، فما كان من عمر الا ان انصف لها فلماذا يا ترى لا يطبق الرجال ما فعله عمر ؟

    • ارجع لحولك

    في الأخير نتمنى ان نكون قد وفقنا في التنبيه الى ظاهرة خطيرة تهدد المراة في مجتمعنا اليمني والتمس العفو فقد حصرت الموضوع في زاوية واحدة والتي تعني مدى ما تعانيه المراة من فراق وبعد من زوجها نتيجة الغربة .
    حيث ان الغربة لها زواياها المتعددة سياسية واقتصادية واجتماعية وما الى ذلك لكن في ظروفنا نحن فالبعد عن المراة هو جرم بحد ذاته يجب ان نتنبه له وان يجد الجميع حلا لهذه المعضلة . وقد اقتصر دورنا هنا الى ممارسة التنفيس الانفعالي كما يقول علماء النفس .
    عن بعض من تلكم النسوة في نماذج تنتشر على مدى المحيط اليمني، ويستوجب علينا ان نقول لأي شخص مغترب هذه الجملة القصيرة ( ارجع لحولك ) .
    .......................
    Alnwaihi111@hotmail.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-26
  3. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    تكفي هذه العبارة -------- برد الشتاء ما ينفعوش كنابل ----------


    فعلا ً كثيرا من النساء اليمنيات مظلومات

    ويمارس عليهن الظلم من هذه الناحية ومن نواحي اخرى


    شكرا على الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-27
  5. Mr.Mohamed

    Mr.Mohamed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-15
    المشاركات:
    1,210
    الإعجاب :
    0
    اذا لماذا يتزوجون !!!!

    الانسان يتزوج ليبني اسره حتى في ظروف صعبه ، انها جريمه ان تذهب وتترك زوجتك ، هذه احدى ماسي الحكومه اليمنيه التي شردت الانسان وجعلتها يذهب لبلاد الغربه بعيدا عن زوجته وابناءه

    الانسان اذا اراد ان يسافر ليبني حياته فليذهب ولا يظلم انسانه اخرى

    شخصيا اذا انا مسافر لمده اسبوع اخذ زوجتي معي الا اذا كانت السفريه اقل من اسبوع فلا داعي لذلك .

    الزواج يعني شراكه وسكن لللانسان وليس وجود مصنع لانتاج الاولاد يحملون اسم الاب بعد وفاته

    شكرا لك ولتحقيقك المؤلم

    مع محبتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-27
  7. ابو الحمزة

    ابو الحمزة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    293
    الإعجاب :
    0
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-27
  9. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    واقع مرير ليس للمرأة فقط بل للرجل والأبناء
    معاناة من أجل لقمة العيش فتصبح الحياة قاتمة تعيسة للجميع
    معظم القرى اليمنية خالية من الرجل معظمهم في بلاد الإغتراب ولا يوجد في القرى إلا النساء والأطفال والشيوخ ..
    صبر المرأة على هذا الواقع مستمد من الأرض القاسية والظروف الموجعة التي تعاني منها الكثير من القرى اليمنية .. أراضي قاحلة وحياة معدمه بلا ماء ولا كهرباء ولا خدمات إجتماعية يشعر معها الإنسان بأدميته ..
    لا مجال لبقاء الزوج للعمل داخل القرية فيضطر للمغادرة لأي بلد لبناء مستقبل له ولأسرته ولكن ترحل أجمل سنوات العمر في البعد والشقاء ..
    إستطلاع رائع جداً
    كل التقدير لك على نقل الصورة الحية لمعاناة المرأة اليمنية الصابرة على ظروف حياتها الصعبة
    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-27
  11. ابو الحمزة

    ابو الحمزة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    293
    الإعجاب :
    0
    الاخوة الكرام هذه الواقعة المريرة عبر عنها الرواي محمد عبدالولي العبسي في رواية ليته(( لم يعد)) يا اخوة من كان له رواية محمد عبدالولي يحطها علي المنتدى وله جزيل الشكر او ان يرسل بها علي ايميلي studying@mail.ru
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-28
  13. Mr.Mohamed

    Mr.Mohamed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-15
    المشاركات:
    1,210
    الإعجاب :
    0
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-28
  15. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    موضوع مهم والله ... وحساس وحيوي ...


    كيف يقدر هذولا الرجال يبعدوا عن زوجاتهم كل هذا أنا ما أدري ... يا أخي الرزق على الله ... ولو كان قليل ...


    على العموم الله يعين كل وحدة زوجها عنها غايب ، والله يعين كل زوج يشتي يرجع لزوجته ... ويعيننا معاهم إن شاااء الله ...
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-03-01
  17. (شمردل)

    (شمردل) قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    9,005
    الإعجاب :
    0
    لأجل الرزق ولاجل توفير حياة كريمة للزوج والأبناء ولأجل لقمة العيش كلها اسباب لاغتراب الزوج عن زوجته وأبناءه ولكم دائما هناك ضريبة لكل شيء وضريبة هذه المشكلة ما يعانيه جميع الأطراف من زوج وزوجة وأبناء
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-03-01
  19. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    طبعا الوضع المعيشي هو العامل الوحيد للإغتراب لكن من غير المعقول أن يستمر
    الزوج مدة طويلة دون أن يقوم بأي زيارة الا اذا كانت لديه بدائل اخرى كان يكون
    مرتبطا بإخرى مثلا او يكون بدون رادع اخلاقي
     

مشاركة هذه الصفحة