ايعقل ماقرات فالنقرا سويا من منتدى الفرقان

الكاتب : محسن اليماني   المشاهدات : 342   الردود : 0    ‏2007-02-25
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-25
  1. محسن اليماني

    محسن اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-06
    المشاركات:
    463
    الإعجاب :
    0
    شر البلية ما يضحك!
    لم أجد أخس من الرافضة في الأخلاق وفي الهبوط الفكري في عقولهم!

    يحدثني أحد أساتذتي أن له ابن خال له واسمه ( إبراهيم ) فاسق من الفسقة، كثير الأسفار إلى الخارج للشهوات المحرمة!، ومرةً عزم السفر إلى طهران للسياحة فيها!.

    فعندما هبط إلى أرض المطار صادفه رجل معمم فسأله من أين أنت ؟!

    كان إبراهيم لديه خلفية عن الشيعة وهرطقاتهم فأحب أن يسّحب فيه فقال من المدينة المنورة!!

    فأكبر الشيعي المعمم شأنه فسأله عن اسمه ! فقال اسمي الحسين!!!!!!!!!!!!

    عندها زادت فرحة المعمم وسأله عن اسم أبيه! فقال علي!

    تشدق الرافضي من اسمه واسم أبيه ومسقط رأسه وتبرك فيه ثم سأله أأنت من آل البيت!

    فرد بالجواب المسكِّت! بلى!

    لم يتمالك الرافضي نفسه حتى أكب عليه يقبله ويحتضنه ويتبرك به وأصر على استضافته وألح إلحاحاً شديداً في زيارته في بيته! لأن الذي أمامه سيد من سادات آل البيت!

    وأمام إصراره ومن باب الفضول رحب بالدعوة ..

    أثناء الضيافة وحينما حان وقت النوم طلب الرافضي المعمم من الحسين بن علي ( إبراهيم ) طلب غالي وعزيز عليه ويرجو ألا يرده في طلبه !

    طلب منه وطء ابنته الشابة هذه الليلة حتى تلد له سيداً ينتسب لآل البيت!!

    أمام إصرار الرافضي وإلحاحه الشديد وافق منة منه !

    وخربها أبو الشباب وقام في نص الليل وأخذ جوازه وهج!

    الله يخزيهم هؤلاء الروافض!

    لا عقل ولا دين ولا كرامة ولا ذرة عزة وأنفة ولا عروبة ! بل من كل أراذل الأخلاق نالوا حظاً عظيماً مفرط !!

    ملالي الرافضة حينما امتلأت جيوبهم من الخُمس وتمتعوا بمئات الفتيات أحب الغوغائيون دينهم فسعى كل واحد منهم أن يكون مثلهم في اكتناز الخُمس واللهث وراء الفتيات حتى كثر سوادهم سود الله وجوهم وأخزاهم.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة