مقارنة بين تنظيم القاعدة وجماعة الإخوان المسلمون

الكاتب : Abdulelah   المشاهدات : 4,227   الردود : 101    ‏2007-02-25
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-25
  1. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله
    الأخوة الكرام هذا موضوع وجدته أثناء تصفحي لملتقى الأخوان ## وهو لكاتب يحاول معهم بشتى الطرق ليقنعهم بخطأ منهجهم وصدق منهج المجاهدين وله مشاركات جميلة جدا ومقنعة جدا وهذه المشاركة من أروعها ولقد حذفوها له المشرفين ولكنه أنزلها مرة ثانية وهي عبارة عن مقارنة بين تنظيم القاعدة والأخوان المسلمين والأن مع المقال الذي أعجبني




    ردا على كلام المرشد عن القاعدة وعملياتها وأنها تضر بالمسلمين إليكم هذا المقال
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخواني الأحبة في الملتقى كنت قد عزمت أن أكتب هذا الموضوع ولكنى همتي فترت عن ذلك لما سمعت كلمة أمير المؤمنين أبي عمر البغدادي الأخيرة فقد فكرت أنها كافية لتوضيح أين عزة المسلمين هل هي في الجماعات الإسلامية التي تتخذ من العمل السياسي ملاذا وملجأ للوصول إلى دولة الإسلام أم هي في الجهاد لأجل جعل كلمة الله هي العليا (وليس كلمة الجماعات أو الفصائل).
    ويعلم الله أني وجدت في كلمة الأسد الضاري أمير المؤمنين الكفاية، ولكن وجدت الملتقى مازال مليئا بمن يكره المجاهدين ويشمئز منهم عندما ننصرهم بلساننا ومازالت عقول البعض تحت أحلام الرجال التي كالجبال مثل عقل خالد بن الوليد رضي الله عنه قبل أن يسلم فسألوه لما لم ير عقلك النور تسعة عشر عاما ( من بعثة النبي صلى الله عليه وسلم إلى إسلام خالد رضي الله عنه). فقلت لا ضير وانكفأت على الموضوع أكتبه، نصرة للإسلام وللمجاهدين الحاملين لواء الإسلام في الثغور الرافعين لراية لا إله إلا الله الذين يدافعون عن أعراضنا ونحن لا هم لنا إلا الطعن في سيرتهم وجهادهم من أجل من؟ لا أدري؟ ولعل هذا الموضوع يجيب عن السؤال من أجل من نطعن في سيرة أعلام الجهاد في هذا الزمان.
    ـــ بادئ ذي بدء يجب أن نوضح موقفنا بوضوح من الأخوان المسلمين ولقد وضحته من قبل ذلك في كل مواضيعي السابقة وأوضحه الآن أيضا أنني أحب الأخوان حب الأخ لأخيه وخاصة شباب الأخوان وكلما صعدت في سلم الأخوان من القاعدة الشبابية إلى القيادة كلما قل حبي وزاد خوفي فإني كما قلت أن الجماعة عند من ينتمون لها أحب إليهم من القران والسنة والعمل بمقتضى أمر قادة الجماعة أسرع من العمل بالقران والسنة وهذا ما أشهد به أمام الله عز وجل ووالله إني لصادق وأكبر دليل الردود علي مواضيعي في هذا الملتقي ولذلك أنصح بقراءتها مرات ومرات وليس فحسب بل بقراءة الردود أيضا بنفس الاهتمام لأن فيها الأجوبة التي أريد أن تصلون إليها.
    وأود أن أوضح أن شباب الأخوان هؤلاء وأقصد الشباب الذي ينتمي بفكره فقط للإخوان أو الذي لم ينشغل بعد بمشاكل الجماعة السياسية هذا الشباب هو وقود المجاهدين القادم بإذن الله لأن الشمس ما عادت تغطى بغربال والكل يعلم الآن فشل الأخوان في كل شئ حتى في الديمقراطية التي دخلوها وأصّلوا لها شرعيا وأرادوا أن يقنعوا المسلمين أنها حلال ولا شئ فيها وأنها قرينة للشورى الإسلامية وهيهات وهيهات أن تكون الديمقراطية من الإسلام تلك الجيفة التي أتتنا مع الحروب الصليبية فأخذناها بلا أدنى وعي وبلا عقل وقلنا أنها من الإسلام ووالله إنها الكفر بعينه فالديمقراطية لفظها يونانيا تعني حكم الأغلبية (معناها المشهور والشامل) هذه هي الديمقراطية فقسها أخي المسلم على قول الله الكريم في القران { وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله}، فأخذك بالديمقراطية يعني أنك تركت الآية السابقة فكيف يجعلك الله تقيم دولة من طريق يخالف القران والسنن الربانية التي أنزلها الله، مستحييييييييل ولو بعد عشرة ألاف سنة لن تقوم دولة بهذه الطريقة فهاهي الجزائر دخلوا الانتخابات واختارهم الشعب وماذا ....جاوبوا أنتم، أما حماس، المثل الذي يلتصق به الأخوان دائما ويشعرون دائما بالفخر منه فقد ذكرني بمثل ( العايئة تتعايق بشعر بنت أختها ) ومش مشكلة يا سيدي أهه بنت أختها برضة يعني من عيلتها والجيب واحد ... أليس كذلك.
    أولا إن حكومة حماس ليست حكومة تحكم يشرع الله ولا يمكن أن يقول عاقل ذلك فإنها أولا وأخرا هو حكومة الرئيس أبو مازن عليه من الله ما يستحق ( هل منكم من يقول عنه أنه مسلم؟ إن الأمر جد لا هزل فيه إنه أمر ولاء وبراء) فهي ليست حكومة إسلامية شرعية هذا أولا أما ثانيا إنها لا تملك شيئا ولقد علقت على صورة يضعها دائما الأخ عابر سبيل لهنية حفظه الله وهو جالس على الرصيف بأن كل مواقف حماس تتلخص في هذه الصورة كل خيبة أملنا في حماس في هذه الصورة ولكن الأخوان لأنهم تعودوا على أن يُضربوا ثم يذهبون للنوم كأن شيئا لم يحدث لا يرون في صورة الأخ هنية أي مشكلة وسوف يجازيه الله عن ذلك خيرا إن شاء الله.
    (أرى أن هذه الفقرة قد وضحت بعد اتفاق مكة وفرض الوحدة الوطنية بين العلمانيين والإسلاميين)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    عام 1948 كان هو عام الأخوان بلا منازع في هذا العام قرر الأخوان إرسال كتائبهم إلى جبهة فلسطين مع بعض الضباط لكي يطردوا اليهود من فلسطين نهائيا ويرجعوها إلى أهلها المظلومين وهذا هو الجهاد الوحيد الذي يجتره الأخوان في مصر كل حين وحين, وبعد معارك باسلة وشجاعة نادرة من الأخوان بمعاونة بعض المجاهدين الآخرين من مناطق مختلفة حققوا انتصارات باهرة وسيطروا على مواقع عديدة ثم ( والمعلومة لويزمان رئيس إسرائيل السابق) كان الأخوان على بعد 20كيلو متر من تل أبيب يعني هانت وعاصمة الكيان سوف يكون في يد المجاهدين خلال يومين.
    تخبرنا المعلومات التي بين أيدينا أن اتصالات جرت بين أقطاب الكفر العالمي ثم وصلت إلى بريطانيا ومنها إلى الملك ثم الحكومة بأمر صريح هو دخول الجيش المصري والسيطرة على المواقع التي يسيطر عليها الأخوان، وذهب الجيش المصري من مواقعه في غزة ومناطق بفلسطين ومن مصر لتسلم مواقع الأخوان وكان الأمر أن من لم يرض من الأخوان تسليم الموقع أو السلاح يقتل، شئ واضح وصريح ووصلت هذه الأوامر إلى قيادة الأخوان وإلى الشيخ حسن البنا رحمه الله شخصيا من بعض الضباط المرتبطين بالإخوان، فعلم الشيخ رحمه الله أن الشباب في المواقع من الصعب عليهم أن يتركوا انجازهم يتهاوى أمامهم بيد أبناء جلدتهم وأن هناك احتمال أن يحدث تهاوش وتناوش ثم مجزرة لا يعلم الله مداها فكان القرار الحكيم ( أنا لا أعتبره كذلك ) من الشيخ رحمه الله هو أنه بعث برسالة واضحة إلى قادة الكتائب في فلسطين أن إذا جاءكم أخوانكم المصرين فأكرموهم وسلموا لهم أكتافكم ( لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم) وبالفعل حدث وسلم الأخوان أسلحتهم وأنفسهم للمصريين واقتيدوا إلى معتقل طور سيناء واعتقل كل الأخوان وحلت الجماعة في غفلة من مجلس الشعب بقرار سيادي وقتل الشيخ غدرا وغيلة بعد ذلك وبعد حوادث (تسارعت أحداثها في مدة وجيزة ) لا نريد أن نناقشها هنا.
    ولكن دعونا كمسلمين دائما كنا نضع السيرة أمامنا ونناقش قرارات القادة المسلمين في كل المواقف ونعدل عليهم ونفكر في كل صغيرة وكبيرة ودائما ذهننا يعمل ( هل لو كان عمل كذا كان حصل أيه ولو كان عمل كده كان هيحصل كذا ) فدعونا الآن نقول الآن أن نهاية الجهاد بالنسبة للإخوان في كل مراحل حياتهم هو بسبب الرسالة المشؤمة التي أرسلها الشيخ حسن البنا رحمه الله إلى رجاله في فلسطين أن يسلموا أنفسهم للمصريييييييين.
    الآن نذهب إلى لقطة أخرى في زماننا المعاصر، هل تتذكرون عند بداية الجهاد في العراق وشدة بأس الجهاد على الأمريكان في المناطق السنية ورفض بعض الألوية من الجيش العراقي الجديد القتال في المناطق السنية ، هل تتذكرون ماذا حدث ساعتها ، حدث أن الأمريكان اجتمعوا مع عملائهم في المنطقة عبد الله السعودي وعبد الله الأردني واللا مبارك المصري وبثوا إليهم شكواهم مما يجدونه في المثلث السني في العراق وأن لا يجرؤ أي عراق سواء سني أو كردي أو شيعي أن يدخل هذا المنطقة في لباس الجيش والشرطة فماذا نفعل وحسنوا أليهم أن يدخلوا جيوشا عربية حتى تحكم الوضع في المثلث السني ولهم الأجر عاجل غير أجل وعن ديك تشيني، وافق كل القادة الذين عرض عليهم الأمر مقابل بعض المطالب لكل الدول التي وافقت على أن تبعث جيوشها على أن تبعث كل دولة أكثر من لواء إلى أحدى المناطق الساخنة وسيتم الأمر بالتوافق مع الحزب الإسلامي وهيئة علماء المسلمين، وبالفعل ذهبوا إلى محسن عبد الحميد عليه من الله ما يستحق ووافق وأعطي التوقيع. وذهبوا إلى الهيئة فرفض الشيخ الضاري رفضا قاطعا وقال أنا لا أضمن أي احد يدخل في أي منطقة من مناطق العراق كله فتقولون لي أنهم سيدخلون في مناطق أهل السنة المشتعلة، وبوصول الأمر للحزب الإسلامي وللهيئة بارك الله فيها أصبح الأمر ليس سرا وسارت بالأخبار الركبان وحملتها الرياح ووصلت إلى استخبارات الفصائل المجاهدة وعلى رأسها التوحيد والجهاد ساعتها ثم في أثناء الأحداث ( ولعل ذلك ما جعل أبو مصعب يسرع بالبيعة لأسامة لتوضيح أمر الجهاد في العراق وأن العرب لن يكونوا بمأمن في العراق لأن الذي يقود الجهاد في العراق هو تنظيم القاعدة الذي يعادي كل حكام العرب الطواغيت) تمت بيعة أبو مصعب للقاعدة بقيادة أسامة رحم الله الأول وتقبله في الشهداء وحفظ الثاني بحفظه المتين اللهم أمين.
    ثم خرجت كل جماعة برسالة واضحة أن العرب إذا أتوا إلى العراق فأن جنودهم سيكونون هدفا لأسياف المجاهدين كالأمريكان بالضبط بل أشد وذادت القاعدة على ذلك أنها هددت بأن الدول التي ستتدخل في العراق بأي نوع من التدخل سواء مخابراتي أو دبلوماسي أو عسكري سيتم مهاجمتها على أراضيها ( ولعل هذا يفسر لنا ضربات التنظيم في مصر في سيناء وفي عمان وفي إيلات وفي العقبة، واستهداف السفراء العرب ).

    ما رأيكم أخواني من لقطة الأخوان عام 1948 ولقطة المجاهدين في 2004 إنها تقريبا نفس الصورة إلا أن الأولى أحسن القائد الظن بالطاغوت الكافر والقائد في الثانية عامل الكافر العربي كالكافر الأعجمي ( الأمريكي المسلم أخونا الحبيب والعربي الكافر عدونا البغيض ولو تشاركنا وهو في رحم واحدة)، هل علمتم الآن لم ظل الأخوان أسرى الزمان على مر الأيام يلهثون وراء السياسة أينما كانت ويتركون ساحات الوغى مع أول علامة انتهاء للمعارك كما حدث في الفلوجة، ماذا لو أن حسن البنا رحمه الله أرسل الرسالة بطريقة مختلفة أن قال لهم قاتلوا الكفار واليهود وكل من يقف في خندقهم. أرى من يقول كان سوف يقتل ( ياسيدي ماهو اتقتل برضه) ومن يقول سوف ينكل بالإخوان وسوف يقتل المصري المصري ( ما هو حصل وبدلا من أن يحصل في ساحات الوغى حيث السلاح بأيد الأخوان حصل في السجن الحربي والأخوان ليس معهم أي شئ ودفُنوا في صحاري مدينة نصر تحت استاد الكرة يلعب على جثثهم لاعبي الكرة ويهنئهم الساسة من المدرجات ( لا تأسفن على غدر الزمان، فلطالما رقصت على جثث الأسود كلابُ. ولا تحسبن برقصها أنها تعلوا على أسيادها، فالأسد أسد والكلاب كلاب. تبقى الأسود مخيفة في أسرها، حتى وإن نبحت عليها كلاب).
    كل المسلسل الذي سترسمونه في ردودكم علىّ لو أن حسن البنا رحمه الله غير صيغة الرسالة من الاستسلام إلى الإسلام لله وللرسول ومقاتلة الكفرة ومن يتخندق معهم في نفس الخندق، كل المسلسل كما قلت حدث وليس فحسب بل حدث وأخرج ومثل وتمنتج واسجل واتعرض على الشاشات وضحك الناس وملوا من الضحك ومازالوا يضحكون ومازلتم تحتسبون أجوركم عند الله تعالى وكأن الفترة المكية عندكم هي الدين كله ولا شئ بعدها ( ملحوظة هامة لا يجوز أن يأخذ أي مسلم الآن من الفترة المكية للرسول صلى الله عليه وسلم أي أحكام شرعية عامة وفي أحوال الجهاد وبناء الدول خاصة فكل من يحتج لديك بشئ من الفترة المكية على الجهاد فلا تسمع له على الإطلاق لأن الآية التي نحن مطالبين بها هي {أُذن للذين يقاتلون بأنهم ظُلموا وإن الله على نصرهم لقدير} والأخرى { كتب عليكم القتال وهو كره لكم} وليست الآية { ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وأتوا الزكاة}).
    فليسأل كل مسلم نفسه ماذا لو كان إمامنا وشيخنا حسن البنا رحمه الله كان غير الشفرة ولم يبعث إلى جنوده بالاستسلام وبعث إليهم بالعزيمة والتمكين كانت الدنيا تغيرت ولكن الله قدر.
    هذا بالضبط ما وعاه قادة المجاهدين في العراق هو ألا يفرقوا بين كافر أمريكي صليبي وبين كافر عربي ولعل الثاني اخطر من الأول وإني أجزم بذلك فالأول لا يستطيع أن يقاتلك بدون مساعدة الثاني وقد أثبت الزمان ذلك والأخوان خير من جربوا سوط العدو الثاني وعرفوه جيدا، كان هذا مطلع المقارنة بين منهج ومنهج فالأخوان مهما تواضعوا ومهما قالوا أننا نتبع القران والسنة إذا قلت لهم ما رأيك بما فعله الإمام لا يمكن أن يقولوا أنه أخطأ (بحسن ظنه بالطاغوت الكافر ومطالبته للمجاهدين بأن يدخلوا في ذمته) ، مستحيييل ياأخواني أن يقر الأخوان بذلك ولهذا تجد أنهم يفزعون إلى كل لعبة سياسية ويناورون عليها وحجتهم هل نترك المجالس لكفرهم يجب أن نوضح لهم رأي الإسلام كما دخل الرسول لمجالس المكييين يعرض الإسلام عليهم وهم كفار ومن أكفر الكفار ( وأقول ثانية أن الدين اكتمل ولا يجوز أن نأخذ أحكاما من الفترة المكية خاصة في أحوال الجهاد وأحكام الدول).

    وبعد أن منّ الله عليّ أن عرفني من هم أهل الجهاد في هذا الزمان تفكرت في أمر الأخوان ودخلت نقاشات مع أخواني منهم خاصة من الشباب المنتمي فكريا وليس تنظيميا وبعض المرات من أخواننا في التنظيم نفسه وكنت أصّرح لهم بما في رأسي وأقول لهم صدقوني (وخاصة بعد الخزي الذي لحق بالحزب الإسلامي في العراق وصمت الأخوان في مصر عنه وقول المرشد عنهم أهل مكة أدرى بشعابها) لا يمكن أن تقيموا دولة على هذا الفكر الذي اعتنقتموه على الإطلاق ووجدت تجاوبا من الشباب ووجدت نقاشا حادا من التنظيميين ولكنهم لأني كنت أناقشهم وجها لوجه فإنهم كانوا يعاملوني معاملة غريبة جدا عندما أحرجهم عند المناقشة هو أنهم لا يريدون أن يناقشون معي أي شئ وإذا رآني احدهم لا يقوم بالتكلم معي بل السلام فحسب وإذا بدأت بالكلام لا يردون بل ويقومون عني وإذا طلبت الإجابة يقولون ياعم أنت أصبحت بتاع أسامة والزرقاوي (حفظهم الله ) ثم يتركوني ثم بدأ الأمر يأخذ منحى جديدا أنهم لا يريدون الكلام على الإطلاق وعرفت من بعض الشباب الذين كانوا يحبوني ( فأنا قلت أن شباب الأخوان الغير تنظيميين أكثر فهما للأمر من التنظيميين مثلهم مثل أراذل مكة الذين اتبعوا النبي) أنهم ينصحونهم ألا يسمعوا لي أو يجلسوا معي فصارحت بعض أصدقائي التنظيميين بهذا من الذين يوافقوني على رأي فقالوا لي ياأخي أنت عليك الكلام وليس النتائج ونحن نعلم والله صدق نيتك ولكنك تحاول مع أناس مرتبطين مع بعضهم كالعنقود الواحد فلا يرى الشخص نفسه إلا في هذا العنقود، فصارحت بعض التنظيميين ممن هم غير موافقين على كلامي، هل تصدقون أنهم لم يريدوا أن يقفوا معي ويحدثوني وأحدهم أعطاني ظهره عندما طلبت منه أن أنفرد به لأسأله سؤال ولم يجب طلبي ولكني جلست مع بعضهم وبثثت لهم ما في صدري من كلام الشباب أنهم قالوا لهم لا تحدثون فلان فقالوا من قال لك هذا هو كاذب وواجهنا به فقلت لهم لا أواجهكم بهم ولكني استفسر فقط.
    الآن يا أخواني في حياتي كلها لم أر أحد لا يريد أن يتكلم معي إلا صنفين الأول، هم النصارى، جلسة واحدة مع النصراني يفصح لك كل ما في قلبه فإذا أفرغت له ما عندك من الأدلة والحجج قال لك أنه ليس بعالم أنه سوف يسأل القسيس والمطران في الكنيسة وسيأتيني بالرد ثم لا تراه بعد ذلك، ولو رأته ثاني مرة يسلم عليك من بعيد، وثالث مرة يتجاهلك كأنه لم يراك وهكذا، والصنف الثاني الذي وجدته كذلك هم الأخوان التنظيميين عندما يناقشون السلفيين وخاصة أنصار الجهاد ( فإن الأخوان وكثير من السلفيين التقليديين قد اجتمعوا للمرة الأولى في حياتهم ضد المجاهدين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ).
    وظل السؤال في رأسي من أين جاء الأخوان بهذا الإعراض هل من النصارى لا يمكن، وظل السؤال محيرا، ولكن المفاجأة أن الجهاد في العراق أشعل النار المجوسية القديمة فذهبنا إلى الكتب القديمة وذهبنا إلى العلماء العارفين من هم الشيعة (عندما كنا في الأخوان كنا نحترم الشيعة وبل والأدهى من ذلك أن الأخوان علمونا احترام الخميني واحترام الثورة الإيرانية ولما رجعت إلى كتب الأخوان ومجلاتهم أيام السبعينات والثمانينات وجدت الأخطر وهو مناصرة الأخوان لإيران وللخميني ولثورته في الشرق الإسلامي بل وزيارة بعض الرموز من قادة الأخوان إلى إيران وسب صدام وسب النظام المصري لأنه أرسل بعض الكتائب العسكرية لتدعيم الجبهة العراقية ضد إيران وذلك بإيحاء من ريجان شخصيا. ولم نجد كلمة واحدة توضح لنا منهج الشيعة الإثنى عشرية بل ومن يسأل يكون الجواب الشهير ليس كل الشيعة يسبون الصحابة وأمهات المؤمنين، ليت شعري هلاّ قالوا مثل ذلك عن مجاهدي الدولة فلا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل)، فعلمنا منهجهم وقرأنا كتب إحسان إلهي ظهير رحمه الله وجازاه عنا خير الجزاء يارب العالمين، وعرفنا الأمر وكان السؤال حتى لا نظلم أحد هل هناك نوع من الشيعة لا يقولون هذا الذي يقوله الإثنى عشرية فأخبرونا أنه في اليمن هناك الزيدية فسألنا عنهم فوجدنا أنهم كالحصن الحصين لا يسمحون لأحد بالمناقشة معهم ويقولون بعض الذي يقوله الروافض عن الصحابة بل وأن الروافض أقرب إليهم من أهل السنة ومن من اليمن يعلم ذلك تمام العلم، وعلمنا الأخطر هو أن الشيعي لا يناقش أحد في أمور دينه وإذا اضطر لذلك يستعين بالتقية ( لا دين لمن لا تقية له، والتقية تسعة أعشار الدين، والتقية مذهبي وديني، هذه بعض أقوال الشيعة عن أئمتهم من أهل البيت رحمهم الله) وساعتها فقط علمت مما أتى الأخوان بتقيتهم التي يأخذون بها عند مناقشة السلفي أو السلفي الجهادي، لقد جاءوا بها من الشيعة بعد عهود وعقود من التقارب معهم.
    والآن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال لعمر رضي الله عنه عندما رأي في يديه ورقتين وجدهم في حصون خيبر من التوراة فمزقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له (أومتهوكون فيها يا بن الخطاب والله لو أن موسى حيا ما وسعه إلا أن يتبعني) عقيدة واضحة جلية أن لا نتقارب مع من يخالف ديننا ولا نتحاور معهم إلا ونحن فقط ندعوهم إلى الحق ونبين لهم أخطاءهم ولا يتم التواصل معهم إلا أن يبرءوا مما هم عليه من الكفر (سوف يقول السفهاء أن لا يجوز أن نكفر الشيعة فنرد أنه يجب لقول بن تيمية رحمه الله ذلك قال بن تيمية رحمه الله "ومن سب الصحابة أو أحدا منهم، واقترن بسبه أن جبريل غلط في الرسالة، فلا شك في كفره، بل لا شك في كفر من توقف في كفره، ومن قذف عائشة فيما برأها الله منه، كفر بلا خلاف ــ إلى أن قال ــ وأما من *** أو قبح الصحابة رضي الله عنهم، ففيه خلاف، هل يفسق أو يكفر، وتوقف أحمد في تكفيره، قال أحمد: يعاقب ويجلد ويحبس، حتى يموت أو يتوب، قال رحمه الله: وأما من زعم أن الصحابة ارتدوا بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم إلا نفرا قليلا لا يبلغون بضعة عشر، وأنهم فسقوا، فلا ريب أيضا في كفر قائل ذلك، بل لا ريب في كفر من لم يكفره، انتهى كلامه رحمه كالله". ولذا ففرق أخي بين لقطة الإخوان في السبعينات وفي الثمانينيات وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    أما الأعجب والأخطر هو عند اشتعال معركة حسن كاتيوشا في جنوب لبنان منذ شهور. هل تتذكرون أخواني عندما كتبت موضوع وقلت فيه أن الأخوان بذلوا جهودا كبيرة جدا قبل اجتياح بغداد لحمل الحكام العرب وخاصة مصر على معارضة الحرب وعندما بدأت الحرب قاموا عن طريق نقابة المحامين بإصدار وثائق الجهاد للشباب الراغب بالسفر إلى العراق لجهاد الأمريكان ومن معهم وحينها قلت أنهم لم يفعلوا ذلك مع الشعب السني كله تقريبا وهو شعب أفغانستان عندما ضُرب عام أكتوبر 2001 وليس فحسب بل وهذا الشعب كان تحت إمارة إسلامية تحكم بشرع الله فماذا فعل الإخوان مجرد بيانات كان أكثرها في استنكار غزوة منهاتن وأنها ليست من الإسلام وبعض البيانات وللحق كانت تستنكر وترفض الضرب وفقط ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم. ولم أرد "في الموضوع الذي كتبته في هذا" أن أورد مسألة حسن كاتيوشا لأني أولا لا أريد أن أفتح جرحا في نفسي قد اندمل وثانيا لأنني فعلا لم أكن أريد أن أكتب هذه المقارنة فاكتفيت بمثالىَ العراق وأفغانستان ولكن الردود على الموضوع هما من جعلاني أكتب هذه المقارنة وأيضا أذكر قصة حسن كاتيوشا فأحد الأعضاء قال باستغراب شديد ( لا أعلم من ماذا) وقال لي أين هي الإمارة في أفغانستان وفي العراق ولا حول ولا قوة إلا بالله أمارة في أفغانستان يحشد العالم كله حربا عليها وتقول زعيمة الكفر من ليس معنا فهو علينا ويخرج جميع طواغيت العرب حتى في مصر مؤيدين للحرب ( قال رئيس مصر أنه سيساعد بالمعلومات المخابراتية دون التدخل العسكري) ثم يأتي من يقول أين هي الإمارة سبحانك ربي هذا بهتان عظيم وأقول لمن يقول لي أين الإمارة في العراق. هل تعلم كم مساحة المدينة التي أقام عليها النبي إمارة الإسلام الأولى هل تعلم، جاوب نفسك قبل أن تجاوبني، هل ذهبت إلى المسجد النبوي من قبل؟ إن كنت فعلت فاعلم أن المدينة التي كانت دولة النبي الأولى هي المسجد الآن. هل اندهشت أخي بارك الله فيك وفي عقلك فالنبي والصحابة دولتهم الأولى كانت المسجد النبوي الآن فقط، بل لعلي أقول أن المسجد الآن أكبر مساحة ولو قليلا عن مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انظر في العراق واسأل نفسك كم المساحة التي يستطيع المجاهدون أن يسيطروا عليها في العراق، فإذا جمعنا كل جماعات الجهاد في العراق وقلنا لجنودهم صلوا صلاة جماعية فكم من الأرض سيأخذون في هذا وهم يصلون في صفوف متقاربة متشابكة تراهم يأخذون مساحة المسجد النبوي أم أقل فكر وجاوب نفسك وإذا لم تفهم فأنا أرد عليك السؤال أين هي دولة الرسول في المدينة فلو رددت على فاعتبر ردك على ردي أنا عليك.
    نعود إلى حسن كاتيوشا لقد خرج علينا مهدي عاكف مرشد الأخوان هداه الله لكل خير وقال أنه مستعد لإرسال عشرة ألاف جندي إلى لبنان لمقاتلة اليهود، وأسأل أين هؤلاء العشرة ألاف مما يحدث لأهلنا أهل السنة في العراق،(سيقول السفهاء من الناس أن الأخوان في العراق وهم يجاهدون هناك والرد أريد بيان من أي فصيل يعلن أنه من الأخوان بكل صراحة كصراحة المرشد في أنه سيرسل عشرة ألاف للبنان هذا هو المطلوب). إن في هذا المنتدى من يدعي أنه من سنة العراق وأحدهم في كل مشاركاته تقريبا يقول تعالوا إلى العراق حتى تشاهدوا مأساتنا ويطالبنا بالنصرة ودائما يقول لنا إن من يعلم حجة على من يعلم فنقول له الآن هلاّ كنت حجة على مرشدك فتقول له أتنصر حزب الله الشيعي (ابن خامئني على قولك أنت يا هذا عليك من الله ما تستحق) ولا تنصر سنة العراق بل وأن الأخوان في العراق ذهبوا مع أحابيل السياسة وهم يمسكون بأذيال أسيادهم من الروافض كان يجب على سنة العراق أن يقفوا موقفا جادا من كلام المرشد لا أن يطعنوا في المجاهدين لماذا لم يعرض المرشد إرسال ولو رجل واحد إلى العراق لنصرة السنة فضلا عن نصرة الدولة الإسلامية التي رفعت الراية هناك وهي تحارب اليهود والنصارى، أو على الأقل أن يأمروا حزبهم هناك أن يكون مع المجاهدين وليس ضدهم (طالب الهاشمي عليه من الله ما يستحق من القوات الأمريكية أن تسرع بإرسال قواتها إلى بغداد وذلك بعد كلمة أمير المؤمنين مباشرة التي أعلن خلالها عن خطة الكرامة للإجهاز على الكفار في العراق، والعجب أن بعض الأعضاء في الملتقى هاجموا كلمة أمير المؤمنين وليس فحسب بل هاجموا الرجل نفسه حفظه ربي، وإني الآن أريد أن أسمع رأيهم في رجلهم الهاشمي وأيضا لي سؤال ما هي أخبار محسن عبد الحميد عليه من الله ما يستحق هو وأمثاله) إنه أمر أعجب من العجب (سوف يرد على من يقول أن المرشد لا ينصر أحزاب في لبنان بل ينصر الشعب اللبناني المسلم وأقول له من أولى بالنصر شعب مسلم {مع اختلافي في هذا} تحت حكم علماني كافر+ شيعي كافر أم شعب مسلم سني رفع راية الإسلام عاليا وتجمع عليه كل قوى الكفر من نصارى ويهود وروافض بل وعلمانيين من أولى بالنصر ولا حول ولا قوة إلا بالله) إن نصر شعب معناه نصر الذي يحكم هذا الشعب فهل الأخوان كانوا يريدون أن يعلوا حزب الله الشيعي في لبنان أم كانوا يريدون لصدام وبعثه الكافر أن يستمر في حكم العراق فإن كانوا يقولون أنهم يريدون أن يدافعوا عن الشعوب فهاهي الشعوب قد رفعت سلاحها وفي يدها الأخرى قرأنها وعلى أكتافهم راية الحق والإسلام وتطلب النصرة وهي على منهج أهل السنة والجماعة فلم لم تنصروهم، هل المعادلة صعبة لهذه الدرجة هل الأخوان يكفرون المجاهدين في العراق.؟ فإذا كفروهم فعلى الأقل أين نصرة أهل السنة لقد نصرتم الكافر صدام وبعثه فهلاّ نصرتم أهل السنة ولو كنت مختلفين مع حكامهم من المجاهدين، أمنهج الشيعة الروافض ومنهج البعث الكافر أحب إليكم من الأفغاني السني الماتريدي والعراقي السني ولا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل.
    والآن إلى الأعضاء اللذين دائما يقولون عن القاعدة أنهم خوارج ويحطون من شأنهم ويقولون عنهم أنهم يكفرون مخالفيهم فلم أشأ أن أرد عليهم لعلمي أن إصدارات القاعدة وتنظيماتها المختلفة والجماعات الكثيرة جدا التي كونت مع القاعدة دولة الإسلام في العراق سوف ترد عاجلا أو أجلا فيكون في ردها إجابة أشمل وأوسع لأن إجابة أهل الثغور بالتأكيد أفضل مئات الملايين من إجابة القاعدين أمثالنا ( اللهم مكن لنا أن ندافع عن المجاهدين بالسنان كما يسرت لنا أن ندافع عنهم باللسان وذلك لإخواننا أيضا يارب العالمين اللهم أمين )، فجاءت الإجابة سريعا على لسان أمير المؤمنين حفظه الله بقوله لمجاهدي الدولة أن يكونوا مع أخوانهم المجاهدين الآخرين لينين وإن لا يرى أخوانهم منهم إلا كل طيبا ولا يسمعوا منهم إلا كل خير، إجابة شاملة لا تحتاج إلى تعليق ولكن الأخوة في المنتدى طعنوا في الكلمة بل وطعنوا في الرجل نفسه حفظه ربي، وقال أحد الأعضاء أنه خبير إعلامي (بالطبع خبير إعلامي يا هذا ألا ترى تمكنه من وقت الكلمة ووقت الإعلان ووقت الإصدار مما أغاظ قلوب مبغضيه وأسعد قلوب محبيه وناصريه) فوجدت على نفسي (ودفاعا عن أخواني المجاهدين) أن أقارن بين المجاهدين والقاعدة خاصة وبين الأخوان.
    بداية أقول ومازلت أقول أن نواة قاعدة الجهاد في العراق ونواة رجال الدولة هم رجال وأمراء التوحيد والجهاد الجماعة الأصلية للقاعدة في العراق فأين الاتهامات للتوحيد والجهاد يا أخوة التوحيد ولقد طالبت أكثر من مرة أن يأتني أحد بمِثْل (وأقول بمِثْل وليس مجرد تهمة أو تهمتين ) ما قيل عن القاعدة ثم زاد عندما شكل المجاهدين مع القاعدة مجلس شورى المجاهدين ثم أصبحت الاتهامات لا حد لها عند تكوين الدولة (سبحان الله نفس الشئ حدث مع المسلمين الأوائل فلما قامت دولتهم في المدينة زادت الاتهامات إلى أضعاف الأضعاف وقيل على الرسول صلى الله عليه سلم ما قيل من الأشعار تهكما وسخرية من شخصه الكريم حتى جاء الرسول بالشعراء ودعاهم للرد على المتهكمين فلم يشف صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم سوى رد حسان بن ثابت رضي الله عنه) فنقول أين الاتهامات عن التوحيد والجهاد والأمير كان هو الأمير والرجال كانوا نفس الرجال إلاّ أن تكون الاتهامات ليست للقاعدة ولكن للجماعات التي انضمت للقاعدة فيما بعد عند تكوين المجلس ثم حلف المطيبين الذي دخل فيه العشائر السنية ثم الدولة، فهل تقولون أن الجرائم التي تنشرونها على رجال الدولة فعلها مثلا رجال العشائر السنية التي بايعت حلف المطيبين وأمير الدولة، فهلاّ تفكرتم في هذا الأمر وتعقلتم وتدبرتم لعلمتم أنكم إنما تطعنون أولياء الله في الأرض في هذا الزمان كما فعل أهل مكة والعرب برسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة ولا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل.

    ـــ إعلان الأعداء:ــ
    فالقاعدة منذ نشأتها وانضمامها هي وحركة الجهاد المصرية للجبهة الإسلامية العالمية لمحاربة اليهود والنصارى قد أعلنت عن أعدائها بشكل صريح وبل وأعلنت أنها تخطط لضرب هؤلاء الأعداء ومن شاهد الشريط الأخير لمؤسسة سحاب يجد أنهم أتوا بشهادات من بعض الإعلاميين الغربيين الذين حضروا المؤتمر الإعلامي والصحفي الذي أقامته الجبهة الإسلامية بمدينة خوست للإعلان عن عداواتها للأمريكان ولأي دولة تعادي وتساعد من يعادي المسلمين، أمر واضح وهدف أوضح من الشمس فهم لم يضربوا الأمريكان على حين غفلة بل نبذوا إليها أولا بالعداوة والبغضاء وكان ذلك في عام 1996ميلادية أي قبل تفجيرات نيروبي ودار السلام والمدمرة كول وتفجيرات الرياض ثم الضربة الكبرى 11/9، لم يكونوا جبناء أو مجرد إعلاميين بل نفذوا ما هددوا به بالضبط.
    نأتي للإخوان، من هم أعداء الأخوان؟ سؤال أريد من أي أخواني أصيل أن يجيب عليه بكل صراحة ووضوح، فأنا كنت مقربا جدا منهم ومن بعض التنظيميين ليس فقط الصغار منهم بل والكبار وعندنا سألت نفسي هذا السؤال لم أجد عليه جوابا (أقصد الأعداء الواضحين الذين لا نخشى شيئا لأن نقولها وأن نعلنها ولا يخشى القادة من الجماعة أن يعلنوها) وحتى إلى الآن أسأل بعض أخواني من الجماعة فيقول كلاما كثيرا جدا مفاده أن الأمريكان واليهود والروس وكل الكفار هم أعداء الجماعة ولذلك فهذه الدول لا تتكلم عندما يبطش النظام المصري بالجماعة لأنهم يعرفون أن الجماعة عدوة لهم، فأقول له ياأخي بارك الله فيك ولكن لم أسمع من أي تنظيمي إعلان رسمي بذلك، فيقول الظروف السياسية، (وعندها أكون قد وقفت على الفرق بين القاعدة ومن على منهجها والأخوان)، فإذا جئت أمام أخي الإخواني بسيرة القاعدة يهاجم على الفور ثم يقول لي بعد يأسه مني يا أخي القاعدة جماعة عسكرية حربية والأخوان ليست عسكرية وإنما هي جماعة دعوية سياسية، (وبهذا يكون قد أضاف لي فرق أخر بينهم وبين القاعدة،) فأسأله مرة أخرى طيب كويس أنتم مش جماعة عسكرية حربية (يعني ليس لها مؤسسات عسكرية ولا أجنحة عسكرية يا من تقولون على جامع أنها ذراع الأخوان المسلح) طب وحماس هل هي عسكرية أم ليست عسكرية. الجواب بالطبع عسكرية حربية مقاتلة مجاهدة، إذن السؤال أين أعدائها؟ من هم غير الكيان الصهيوني؟ إن أمريكا تذود إسرائيل ليس بالسلاح فقط بل بكل شئ تقريبا فكيف لا تتخذ حماس من أمريكا عدوا؟ لماذا؟ أي قيود تقيدها لعدم إعلان عداوتها لأمريكا (سيقول السفهاء أن أفغانستان قد خسرت كل شئ عندما عادت أمريكا وبالطبع فمن يقول هذا فهو جاهل تماما لأن فلسطين وغزة حدث ويحدث وسيحدث لهم ما لم يحدث ليس فقط لأفغانستان والعراق وفيتنام بل والله الذي لا إله إلا هو أكثر أضعاف الأضعاف لمن عنده بصيرة من هدى أو أثارة من علم، وهاهو الأقصى يُهدم وهم بجواره مسلحين، ويذهبون إلى مكة للصلح مع الطائفة الممتنعة التي تمنعهم من تطبيق شرع الله على الأرض وتمنعهم من مجاهدة اليهود ووالله لو خُلّى بين حماس واليهود لزالت اليهود ولزال الكيان في بضع سنين إن لم يكن بضع شهور).
    ولن تجد عن الأخوان أي إعلان رسمي بالأعداء الذين يعادوهم حتى الحزب الوثني المسمى الوطني الذي يذهب بقادتهم إلى المحاكم العسكرية حتى هذا لا يعادونه فهاهو نائب المرشد وصحبه قد حُولوا إلى القضاء العسكري فك الله أسرهم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم, وسيقول السفهاء أيضا أنت عايز الجماعة تعادي النظام والحزب عشان يأخذوا الشباب إلى السجن ويدمروا الجماعة تماما على الأقل أحنا دلوقت لنا مقاعد في البرلمان ووجود في الشارع والجامعات والرد يا مساكين ليس هناك أي ضمان لكم ألا يحدث لكم ذلك وهو يحدث كل يوم فعلا فما حادثة الأزهر منا ببعيد وهاهو أكبر ثاني رأس في الجماعة وبعض الكوادر الكبار سيأخذون أحكاما عسكرية سوف تبقيهم بالسجن بضع سنين وربما عشرات السنين ولن يسأل فيهم أحد حتى حكم المحكمة التي أمرت بالإفراج عنهم كأن لم يكن فما الضمان الذي بأيدكم ألاّ يحدث لكم أكثر من هذا، حتى القضاء الذي تعتمدون عليه لم ولن ينفعكم لن ينفعكم إلا أن تنبذوا إليهم بالعداوة ويروا منكم البغضاء تخرج من أفواهكم كما ترون منهم العداوة وتسمعون منهم البغضاء كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم. يقول الله عز وجل { وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله برئ من المشركين ورسوله، فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله، وبشر الذين كفروا بعذاب أليم* إلا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم أحدا فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم، إن الله يحب المتقين* فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد، فإن تابوا وأقاموا الصلاة وأتوا الزكاة فخلوا سبيلهم، إن الله غفور رحيم}.
    فهذه الآيات هي أخر آيات نزلت في شأن القتال والجهاد وهي الآيات التي نسخت كل آيات الجهاد والقتال قبلها على قول جمهور العلماء وخاصة الآية الأخيرة وسُمّيت أية السيف لأنها أعملت السيف في رقاب الكافرين إلا أن يتوبوا إلى الإسلام، وفي الآية الثانية الوحيدين الذين لا نقاتلهم هم الذين عاهدناهم فعلا أي هناك عهد بيننا وبينهم (في وقت نزول الآية وليس بعد ذلك فلا عهد لمشرك بعد هذه الآية وذلك على قول أكثر العلماء) ولم ينقصونا من عهدنا شيئا ولم يظاهروا علينا أحدا من أعدائنا أي لم يساعدوا ويعاونوا أحدا من أعدائنا ولم يمدوا السلاح والنقود والجنود لأعدائنا، فبمقتضى هذه الآيات التي هي أخر ما نزل من آيات الجهاد والقتال والعهود فنحن مطالبون بإعلان عداوتنا لكل من يساعد من يقاتلنا فلماذا لم يعادي الأخوان أو حماس أو الحزب الإسلامي في العراق أمريكا وبريطانيا إلى الآن علنا وعلى رؤوس الناس بل والمصيبة تصريح المرشد هداه ربي بأنه لن يقيم حوارا مع الأمريكان إلا بعلم الحكومة المصرية وبوجود مندوب من وزارة الخارجية المصرية فيا لسخرية القدر. أمامكم موقف القاعدة ومن على شاكلتها مثل الطالبان والجهاد المصرية والثابتين على العهد من الجماعة الإسلامية المصرية وكل الفصائل العراقية المجاهدة، وموقف الأخوان وحماس من حيث إعلان الأعداء، ثم بعد ذلك أمامكم موقف رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما هاجم مكة وفتحها بعشرة ألاف صحابي لأنهم ظاهروا أعداء حلفاءه ( فقد ساعدت قريش قبيلة بكر على قتل بضع عشرة من قبيلة خزاعة حلفاء النبي صلى الله عليه وسلم)، أي أن الرسول عاقب قريش وعاداها لأنها ظاهرت ليس عدو النبي بل ظاهرت عدو حليف النبي فانظروا يرحمكم الله لعلكم تفلحون إلى المواقف الثلاثة.

    ـــ إعلان المناصرين والحلفاء:ـ
    من هم حلفاء وأولياء الأخوان المسلمين؟ أريد بالفعل جواب. لو سألت أي أخواني من هم أولياء الأخوان سيقول أنهم المسلمون، فنسأل من هم المسلمين الذين هم أولياء الأخوان هل هم مثلا الخمينيين؟ العلاقات مع إيران سواء من قبل الأخوان أو حماس سمن على عسل والوكيل الشرعي لهذه العلاقات هو حزب الله ونظام سوريا النصيري الكافر، أم تراكم لا تكفرون النظام السوري؟
    هذا النظام على أيام الهالك حافظ الأسد وما هو بأسد قد فعل بالإخوان ما لم يفعله حتى عبد الناصر لعنة الله عليه لقد قتل في أدنى إحصائية خمسة ألاف من الأخوان في بضعة أيام وفي أعلى إحصائية قتل خمسة وعشرون ألفا من الأخوان عندما أباح لجنوده أن يفعلوا بالإخوان ما شاءوا. ومع ذلك ما فعل الأخوان؟ إذا سألتهم عن النظام السوري قالوا عنه أنه حليف وخاصة لحماس وأنه يستضيف قيادات المقاومة مثل خالد مشعل؟
    المهم في الأمر أنني لا أجد ما أكتبه في هذه النقطة بالذات لأن الأمر للإخوان هلامي جدا لا تعرف بالضبط من هم أولياؤهم ويكفيك من هذا قول المرشد هداه ربي ( لن نتحاور مع الأمريكان إلا بعلم الحكومة المصرية وبحضور مندوب من وزارة الخارجية المصرية)
    * نأتي للقاعدة من سار على نهجها من هم أولياؤها. بالله عليكم ألا تعرفون الإجابة. من كل فزعة منهم إلى كل ثغر من ثغور الإسلام تعرف الجواب لقد بدأوا من أفغانستان فلما فتحت روسيا جبهة الشيشان (وهي لم تغلق أبدا منذ 1700م) طاروا إليها وما شهيد الإسلام هناك خطاب إلا خير دليل على ذلك ( بالمناسبة فقد علمنا من مصادر شتى أن أبا مصعب الزرقاوي رحمه الله كان يريد قبل ذهابه إلى أفغانستان أن يذهب إلى خطاب ويكون معه في قتال الروس إلا أن الله كان قد قدر له قدرا أخر. من هذه المصادر فيلم لقناة lbc لفؤاد حسين عن الزرقاوي) وجهاد البوسنة خير دليل وجهاد كوسوفا خير دليل ثم الشمس التي أشرقت في جهاد الأفغان والعراق اليوم، من كل هذا نستخلص أنهم اتخذوا كل مسلم يستنصرهم وليا من دون المشركين أيًا كان هذا المشرك أمريكي، روسي، شيعي، يهودي، بريطاني، مصري، سعودي، فتحاوي، فلسطيني، أي مشرك كان فهو عدوهم وأي مسلم لا يوالي أعدائهم فهو وليهم ومن قبل ذلك فالله هو وليهم ومولاهم وناصرهم وممكنهم في الأرض إن شاء الله.
    أما المحك الذي يجب أن يرد عليه كل أخواني ما هو موقف الأخوان وحماس من الأمريكان هل هم من الأعداء أم من الأولياء؟ ولا تصدقوا أي أحد يقول لكم أن هناك خيار ثالث فلا ثالث لهم على الإطلاق من لم يتخذ الأمريكان عدوا فهو اتخذهم أولياء ليس هناك لون رمادي في هذا.
    يقول الله عز وجل { يا أيها الذين أمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء. بعضهم أولياء بعض، ومن يتولهم منكم فإنه منهم، إن الله لا يهدي القوم الظالمين* فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة، فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين}
    نعم إخواني في التوحيد {فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة، فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين}.
    هذه الآية لو تفكرتم فيها ستجدونها تنطبق على الحزب الإسلامي العراقي أشد الانطباق، فهم أول أهل السنة الذين سارعوا في النصارى ودخلوا معهم في مجلس الحكم، حتى هيئة علماء المسلمين على ما فيها من أخطاء لم تفعل ما فعل هذا الحزب وسبحان الله دخلوا مع الأمريكان يرومون المصلحة ويقولون يجب أن ندخل حتى نحصل على مصالح أهل السنة. ولما أُقيمت دولة أهل السنة أول من طالب الأمريكان بسرعة نشر الجنود الأمريكان في بغداد والعراق حتى يستتب الأمن ( الهاشمي عليه من الله ما يستحق قال ذلك من أيام). فانظروا رحمكم الله كيف أنهم الآن قد أصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين.
    المدعو بن بغداد (عليه من الله ما يستحق، هذا الذي ما شارك مشاركة واحدة تقريبا إلا بعد أن بدأت أنا بالكتابة في هذا الملتقى في 21/1/2007 على ما أذكر على الرغم من أن تاريخ عضويته منذ يوليو 2006 أي أنه لم يشارك مشاركة واحدة من ستة أشهر وشارك للرد على أنا فقط، وإذا رد أحدكم أنه ربما تكون مواضيعك أنت قد أثارته، فأقول هذا وهْم، لأن الأخ جيش الإسلام والأخت بنت الرافدين كانا قبلي ويكتبون في نفس المواضيع التي أكتب فيها ويدافعون عن رجال الدولة والقاعدة دفاعا أرجوا الله أن يكتب لهم أجرهم إن خلصت نواياهما إن شاء الله) أنزل مقالات في الملتقى لشخص اسمه الراشد، فظننت في بادئ الأمر أنه يقصد خالد الراشد (فك الله أسره ) وهي منظر مشهور للتيار السلفي الجهادي فتعجبت وقلت أنه ربما جاء ببعض النصائح التي كان الراشد ينصح بها المجاهدين وأراد أن تكون هذه النصائح حجة على المجاهدين فلما دخلت وجدت هذا المدعو قد جاء بمقالات لشخص عراقي يسمى الراشد وهو من الحزب الإسلامي في العراق ويتكلم عن أن الحل السياسي يجب أن يكون مع الحل العسكري ومثل هذا الكلام الذي ألفناه من الأخوان. ( المجاهدين بالطبع عندهم رؤية سياسية في التعامل مع الوقائع ولكن السياسة عندهم هي كيف تسوس عدوك في أرض المعركة وليس كيف تجعل عدوك يضربك وأنت تبتسم في البرلمانات الشركية ثم إن أنت لم تمكنه من ضربك في البرلمان جاء إلى بيتك وضربك ليس وحدك ولكن ضرب أهلك أيضا واعتقلك أنت وابنك، محسن عبد الحميد مثال لتلك السياسة) ومن مقالات الراشد هذا الذي أتى به بن بغداد وجدت أن الرجل في نفسه غيظ مكبوت على القاعدة وعلى كل من سار على نهجها، وعلى الرغم من أن كل الفصائل تبرأت من العمل السياسي وليس فحسب بل وتبرأت من الحزب الإسلامي فإننا نجده يتمسح ببعض الفصائل مثل جامع والجيش الإسلامي في العراق، وإذا تفكرت في أمثال الراشد هذا ستجدون هذه الآية موضحة لموقف الرجل وحزبه { فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة، فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين}، وأنا أدعوكم لقراءة مقالات الراشد هذا كما دعاكم لذلك بن بغداد ( ولكن يجب أولا أن يكون المطلع على أي مقالات فكرية حتى ولو كانت لتنظيم سلفي جهادي مثل القاعدة يجب أولا أن يكون ملم بالعلوم الشرعية أو على الأقل بجانب منها حتى يستطيع أن يحكم على الأفكار بالكتاب والسنة هذا هو شرط القراءة الفكرية الوحيد أن تكون لك خلفية لا بأس بها بالعلوم الشرعية من فقه وحديث وتفسير وحفظ قران وسنة ثم اقرأ بعد ذلك ما تشاء ولا تكن كعمر رضي الله عنه حين وجده النبي يقرا في وريقات لأهل الكتاب قال لعمر رضي الله عنه أومتهوكون فيها يا بن الخطاب والله لو أن موسى حيا ما وسعه إلا أن يتبعني، وكانت الرسالة والقران لم يكتملا نزولهما بعد ولكن قبل موت النبي صلى الله عليه وسلم وبعد اكتمال الدين قال الرسول لأصحابه حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج.) فأقرءوا مقالات الراشد وأمثاله من الحزب الإسلامي في العراق ويجب أن تكون نصب أعينكم الآية {قل إني أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة } فتفكروا (في كل ما تقرؤونه لأي أحد سواء لسلفي أو من الحزب الإسلامي أو من الإخوان) لله وحده، وسوف تجدون الحق ظاهرا لكم كالشمس في رابعة النهار حتى وإن كتمتم هذا الحق كأهل الكتاب ولكنكم ستعلمونه علم اليقين إن شاء الله.

    نأتي الآن إلى المثال الأسمى وهو رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم فلما أرسل رسالته إلى هرقل(وكان أعظم في ملكه من أمريكا الآن في ملكها) لم يقل له فيها إني أريد أن أتحاور معك بل كان كلامه واضحا كلاما من الثريا ( يا بن بغداد ) إلى الثرى فقال له { أسلم تسلم، أسلم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن أبيت فإنما عليك أثم الأريسيين }
    يا ترى أي بيانات اليوم أشبه ببيان رسول الله هذا الذي نقلت لكم جزء منه هل هو بيان المرشد هداه ربي ( لن نتحاور مع الأمريكان إلا بحضور مندوب وزير الخارجية) أم بيانات الجماعات السلفية المجاهدة وعلى رأسها القاعدة وأيضا خطابات الدولة التي تتهكمون عليها أم ترى أن مقالات الراشد الذي أتحفنا بها بن بغداد تتناسب مع بيان رسول الله، وللعلم فإنه لم تكن هناك حالة حرب بين الرسول وهرقل عظيم الروم ساعة كتابة هذه الرسالة كما هو الحادث في بغداد الآن والعالم كله فأمريكا أعلنت الحرب على كل المسلمين بلا استثناء، ولم يمر الأمر هكذا وعلى الرغم من إكرام رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ذهب إلى هرقل وعلى الرغم من احترام هرقل لرسالة النبي (وعدم احترام كسرى لرسالة الرسول وأهانته للرسل وبعثه لجنوده لليمن لمطالبة حاكمها باذان رضي الله عنه وكان عاملا للفرس وقتها أن يقبض على الرسول صلى الله عليه وسلم ويأتي به كسرى) وعلى الرغم من كل هذا لم يبدأ النبي غزواته الشمالية بالفرس بل بدأها في سرية مؤته التي ذهبت إلى تخوم الشام وقاتلت الروم ورجعت ثم ثناها رسول الله صلى الله عليه وسلم بغزوة تبوك، فبعث إليه هرقل رسول من عنده بأنه يصدق أنه رسول ولكن رسول الله لم يرجع حتى دفعت له كل قبائل العرب التي كانت تحت الروم الجزية أو دخلت في الإسلام وقبل وفاته صلى الله عليه وسلم ارتدت بعض القبائل وتحركت بعض فيالق الروم قاصدة إرجاع القبائل تحت حكمها فعقد الرسول صلى الله عليه وسلم لواء بعث أسامة رضي الله عنه وهو بن سبعة عشر سنة وقال له أذهب لمقتل أبيك (زيد بن حارثة رضي الله عنه) وخذ بثأره. هذا حال رسول الله مع الروم النصارى الصليبيين فأي الأقوام الآن في زماننا هذا حالهم مع الصليبيين كحال رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقل أحد من الصحابة لرسول الله إنه هرقل يا رسول الله وإنه من السياسة أن نعقد مجلس حكم نحكم به قبائل العرب بالمشاركة مع هرقل وكسرى ونعمل ديمقراطية ونعمل حزب سياسي، فتفكروا هداكم الله هذا حال الجماعات المجاهدة وحال الحزب الإسلامي في العراق والأخوان عامة وأوردت لكم حال الرسول صلى الله عليه وسلم مع الروم، فأي الطوائف الآن هم ( على ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم).

    ـــ يقول الله عز وجل
    {ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوة فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين* قال رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له، إنه هو الغفور الرحيم* قال رب بما أنعمت على فلن أكون ظهيرا للمجرمين* فأصبح في المدينة خائفا يترقب فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه، قال له موسى إنك لغوي مبين* فلما أن أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما قال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض وما تريد أن تكون من المصلحين.}
    استخدم الشيخ محمد حسين يعقوب هذه الآيات في نقض أعمال تنظيم القاعدة وخاصة غزوة منهاتن، وكل طلبة الرجل إذا جادلتهم تجدهم بين فريقين فريق وهو الأكثر يرى رأي الرجل ولا يتراجع عنه، والأخر وهم ليسوا بالقليل يقولون أخطأ الرجل خاصة بعد ما سمعوا عن أخبار الدولة الإسلامية الفتية وأصبحوا يشمون نسمات الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.
    ومن جانبي فقد لفت هذا النص القرآني العجيب جدا نظري وقلت بالتأكيد إنها لقطة من رب العباد أن يهئ شيخا من شيوخ السلفية وفي مصر بالذات لكي يفسر هذا النص على أنه ضد المجاهدين وجهادهم فقلت عما قريب سوف يقرأ الناس النص مرة ومرات ومرات ثم سيفهمون ما وراء النص وهو عجيب جدا.
    في خطبة من خطب الشيخ محمد كان يقول على ما أذكر أن المسلمين إذا تفلوا على دولة إسرائيل سيحرقونها ودعا المسلمين إلى الجهاد ضد اليهود ويجب أن نكون من أولى العزم لاسترجاع الأقصى (المهم الذي أتذكره من الخطبة أنه ذم المسلمين على التخاذل عن نصرة المسلمين في فلسطين ونصرة الأقصى) أي أنه استصرخ القادرين من المسلمين على استنقاذ الأقصى ونصرة المسلمين، وفي خطب للإخوان المسلمين وشيوخهم وراجعوا كلمات مشايخ الأخوان ومقالاتهم قبل 11/9 ستجد الحث على الجهاد في كل الجبهات في الشيشان وفي كشمير وأفغانستان والبوسنة التي طبعوا لها مطبوعات حسب أحد أخواني من الأخوان بلغت قيمتها مليون جنيه فقط للمطبوعات في مصر فقط ( لا أحد يطالبني بالدليل فأنا أقول أن الكلام لأحد أخواني من الإخوان ولا دليل على الكلام لأنه كلام مرسل وإنما كتبته للإئتناس به فقط ومطبوعات الأخوان وملصقاتهم ليست خافية عن أحد وادعوا الله أن يجزيهم عنها خير الجزاء إن صلحت النوايا إن شاء الله فإن مطبوعاتهم وملصقاتهم كان لها بعد الله فضلا عظيما لا ينكر في هداية كثير من شباب المسلمين) ونشروها في مصر كلها أن البوسنة لن تضيع وحثوا الناس على نصرة المسلمين في البوسنة وكوسوفا وفي جنوب السودان ثم أريتيريا وغيرها كثير جدا.
    هذه هي الآية الأولى { ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوة فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين} لقد استغاث الأخوان والسلفيين في مصر والسعودية كل المسلمين لنصرة المسلمين في كل ثغور المسلمين فجاء من يشبه موسى عليه السلام جماعات الجهاد فوكزت المارد الجبار والكفر العالمي المتعالي فقضت على أهم ملامح قوته وجبروته، فإذا الذين كانوا بالأمس يستصرخون أن أنقذونا من أمريكا ومن حلفاء أمريكا يهاجمون السلفية الجهادية ويقولون عنها أنهم أناس متطرفون وأن ذلك ليس من الإسلام وأنها دمرت سمعة الإسلام وإنها أرجعت الدعوة مئات السنين إلى الوراء ثم زاد المارد في بطشه فاستصرخ العلماء المسلمين مرة أخرى أن هلموا إلى نصرة المسلمين فقامت الجماعات الجهادية بفتح جبهة وجبهات عديدة للمارد حتى يستنزفوه ويقتلوه، فإذ بالعلماء والجماعات السياسية الإسلامية التي من المفروض أن تكون في قلب المعركة مع المجاهدين إذ بها تهاجم المجاهدين وتقول لهم أن جهادهم يضر المسلمين وأنه من الأفضل ألا تجاهدوا حتى لا يُقتل المسلمين بينكم وبين الكفار ( ظنا من هؤلاء المخادعين أن المجاهدين يستهدفون المسلمين والكفار ولا يفرقون بين هذا وهذا ).
    { فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه، قال له موسى إنك لغوي مبين* فلما أن أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما قال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض وما تريد أن تكون من المصلحين.} هل علمتم لماذا يفزع كل من يدعي وصلا بالإسلام ويعمل بالسياسة (ليتواصل مع الكفار) ويقول للمجاهدين كفوا أيديكم إنما أنتم تقتلون المسلمين عن جهل، هل علمتم سلف هؤلاء، إن سلفهم هذا الرجل الذي استصرخ موسى فلما هوى موسى بيده يريد ضرب العدو ظن الجاهل بجهله أن موسى يريد أن يضربه هو، كذلك ظن الأخوان والحزب الإسلامي في العراق بالمجاهدين في هذا الزمان، سبحان الله أحسنوا الظن بالأمريكان وهم يملكون من الأسلحة ما يملكون وقد فضحهم الله في أبو غريب من قبل وأساءوا الظن بالمجاهدين الذين ما جاهدوا إلا لنصرة المسلمين المستضعفين من أهل السنة والجماعة، فمن هو الغوي المبين يا شيخ يعقوب، من يمثل موسى في هذا الزمان ومن يمثل الغوي المبين الذي يتعامل مع الكفار في كل شئ، التجارة والسياسة والعمل الاجتماعي فإذا وقع عليهم الظلم لأنهم ليس لهم ظهر وكان ظنهم بالكفار وهم يتعاملون معهم ظنا حسنا فلما وقع عليهم الظلم استغاثوا بموسى ومن هم مثل موسى في كل زمان وكل مكان فقام موسى عليه السلام ومن يمثله في كل زمان بالبطش بالأعداء، فالغوي المبين هو الذي يتعامل مع الكفار حتى أثناء المعارك فالرجل تعامل مع الكفار حتى بعد أن قتل موسى عليه السلام رجلا منهم وعلم أن المدينة ستكون متوترة للبحث عن القاتل ولكنه لم يرعوي وذهب يتعامل مع الكفار مرة ثانية.
    كان يجب للشيخ يعقوب وأمثاله من العلماء أن يفسروا هذه الآية بهذه الطريقة لا كما ذهب الشيخ هداه الله، وستبقى هذه الآية شاهدة على كل من استنصر المسلمين فلما قام إليه فئة من المجاهدين ينصرونه قاموا بمهاجمته قائلين له إنك تقتل المسلمين ولست تجاهد وإنكم تريدون أن تكونوا جبارين في الأرض ولا تريدوا أن تكونوا من المصلحين. فتفكروا بهذه اللقطة القرآنية العجيبة وتدبروها فإن فيها من الفوائد ما فيها والله أعلى وأعلم.

    ــ القبول عند الكفار: ـ
    أخواني الأحباء، إخواني في التوحيد، ما رأيكم في جماعة الأخوان المسلمين سياسيا، لو رأيتم وقرأتم ما يقوله الأخوان عن العمل السياسي ودخول البرلمانات الشركية التي تشرع من دون الله وقبولهم بالديمقراطية وبالتعددية السياسية والحزبية ونيتهم التي أعلنوها أكثر من مرة أنهم يريدون أن ينشئوا حزبا مدنيا ذات مرجعية إسلامية (وأعتقد أن شيوخ الأخوان لن يفعلوا ذلك أبدا إن شاء الله، وإنما هي حسب مصادري من الجماعة ذاتها مناورات يلقونها كلما اشتد عليهم الضغط)، فإذا قلنا لهم لا يجوز ذلك كله شرعا، كان جوابهم أنه يجب أن نكون متجاوبين مع أبناء الوطن وألا ندع مجالسهم بدون صوت الإسلام ويجب أن نشارك في كل شئ حتى نكون قد بلغنا رسالة الله التي نحن مسؤلين عن إبلاغها. هذا هو كلامهم، كلام جميل جدا وصدقناه قبل 11/9 وربما كنا سنستمر في تصديقه لولا شيئا واحدا هو المارد الذي خرج من القمقم يتململ ويفيق بعد طول نوم عميق، كان علماء السلطان وعلماء التسول وعلماء الخيانة كلما فاق المارد من نومه قالوا له نم عليك ليل طويل، فيقول متململا إني أسمع أمتي تناديني أن أنقذني فيقولون نم لا تخشى شيئا إن الأمة بخير وأمراءها يحكمون بكتاب الله وسنة نبيه ويسيرون في الناس بالإسلام، نم عليك ليل طويل فينام المارد مطمئنا من اللحية ومن الجلباب ومن العمة التي يلبسها العلماء الذين يكلمونه، فلما فاق المارد الإسلامي الجهادي أصبحت الرؤية لدينا لها زاوية أخرى زاوية جديدة، نعم هناك طريق أخر للوصول إلى الحق طريق شبيه بطريق النبوة بل هو طريق النبوة الراشدة إن شاء الله فكان يجب أن نقارن بين النموذجين نموذج المارد الجهادي الذي فاق بعد نوم عميق ونموذج السياسي الإسلامي، إن الأخوان المسلمين كل العالم، كل العالم أقول مرة ثانية، كلهم ماعدا الحزب الوثني المسمي الوطني في مصر (حتى هذا الحزب هناك بعض الأجنحة فيه تتحاور مع الأخوان وتنسق معهم) يقبلون الأخوان ويتفاهمون مع الأخوان، الولايات المتحدة تقارير فيها تتحدث عن التواصل مع نظام مصري يديره الأخوان وأظنكم قرأتم هذه التقارير جيدا وما أخبار حفيد حسن البنا رحمه الله في أمريكا (على الرغم من نفي الأخوان أن هذا الحفيد من الأخوان) عنا ببعيد فالتواصل مع الأمريكان موجود ومع الروس موجود ومع الأوربيين موجود حتى وإن أنكرتم فالتقارير ستغرقكم، ليست فقط تقارير الأمريكان والأوربيين بل وأيضا بعض التصريحات الصحفية التي تتشتت هنا وهناك من ألسنة أقطاب الأخوان كل فترة والتي تعترف صراحة بأن كل قوى العالم يعلمون بمحنة الأخوان ومستعدين للتعامل مع الأخوان إذا حكموا مصر.
    إذن فقد لاقى الأخوان القبول من كل قوى الكفر العالمي ولا أنسى الصفويين الإيرانيين فهم يمدون يد المساعدة للإخوان ليس الآن فقط بل ومنذ قيام الثورة الإسلامية الإيرانية الرافضية وحتى الآن وبعد الآن أيضا.
    نأتي للقاعدة وأمثلتها في الساحة العالمية، لا يوجد أحد متعاطف مع السلفية الجهادية في العالم كله، أعطوني جهة واحدة في العالم كله متعاطف مع السلفية الجهادية.
    أمريكا وأوروبا وروسيا، عداء مستحكم ومؤبد. الأنظمة العربية كلها بلا استثناء عداء بلا حدود، بل وعلماء الإسلام في كل البلاد الإسلامية بلا استثناء كفروا القاعدة وأمثلتها والعلمانيين والمثقفين والكتبة والإعلاميين وهيئات الإغاثة كلها أجمعت أن جماعات السلفية الجهادية أيًا كانت فهي إرهابية مجرمة يجب محاربتها، وحتى الجماعات الإسلامية فالسلفية التقليدية في مصر وفي السعودية تخلت عن كل ما كانت تعلمه للناس من نواقض الإسلام لمحمد بن عبد الوهاب رحمه الله ووقفت مع السلاطين، والأخوان وقفوا كالسماسرة، في النص حتى ينتظروا إلى من تميل الكفة، وبعض أجنحة الجماعة وقفت ضد مشروع الجهاد بكل عنف بل وسفهته ووصفته بالتخلف(ولا أعرف من المتخلف). وما المحاكم الإسلامية في الصومال عنا ببعيد، مجرد شبهة (وأرجو أن تكون حقيقة ) أن قيادات المحاكم لها علاقة بالقاعدة، رأينا العجب العجاب، رفض أمريكا للمحاكم وتهديدها، حرب أثيوبيا ضد المحاكم، النظام الكيني والأوغندي مستعدان لإرسال قوات حفظ سلام ومحاربة الإرهاب، اليمن متفهمة لتدخل إثيوبيا، النظام المصري متفهم للتدخل الصومالي وأنه لم يحدث إلا بعد طلب الحكومة الصومالية. صمت الأخوان المريب تجاه ما يحدث في الصومال (لم نسمع عن الاستعداد لإرسال نصف مقاتل إلى الصومال من العشرة ألاف الذين كانوا سيذهبون للبنان)، الأزهر الشريف برئاسته الغير شريفة، مجموعة أموات ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    والأن فالأخوان وجدوا القبول الدولي والعالمي والتحاور والتلاقي مع كل أطراف العالم حتى الصين (زارها خالد مشعل بعد فوز حماس ليكسب التأييد الدولي).
    أما القاعدة وأمثلتها فلم تجد حتى من المسلمين من يناصرها ومن يقف معها ولو ببيان ولو بالدعاء كما ندعو للأقصى اليوم أنظروا البيانات التي صدرت من حدوث مشكلة الحفر عند أحد أبواب الأقصى وحث المسلمين على التظاهر لم نسمع مثلها لنصرة أخواننا مثلا في طالبان لم نرى دعوة لنصرة أخواننا في الدولة الإسلامية في العراق.
    لم تجد الجماعات السلفية المجاهدة كالقاعدة وأمثلتها إلا من هداه الله فانضم إليهم ووقف في صفهم أما من الجماعات ومن الهيئات فلا أحد، بالضبط كما حدث مع الأمام الحسين رضي الله عنه لم يجد أحد من أهل العراق ينصره ولا من الجيش الذي يحاصره إلا واحدا فقط هو الحر بن يزيد تقبله الله من الشهداء (قيل كان معه ثلاثين رجلا انحازوا جميعا من جيش زياد إلى جيش الحسين رضي الله عنه) هؤلاء هم من يقفون مع القاعدة، لا تجد معهم أحد إلا من انضم إليهم في الصف، أما الجماعات بأسمائها والهيئات بشعاراتها والدول كلها بأعلامها ورؤسائها فإن سيوفهم على الجماعات الجهادية مصلّتة ورماحهم مشرعة وفي القلوب الحقد اللئيم أو الحسد الدفين.
    نأتي الآن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، هل رضي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد من العرب، كلا والله إلا من انضم إليه أما القبائل والسادات من الشيوخ فقد كانوا أعداءًا له سواء صرحوا أم سكتوا،
    في رواية للأمام أحمد رحمه الله، عندما أراد السبعين نفرا من أهل يثرب أن يبايعوا النبي يوم العقبة الثانية أخذ بيده أسعد بن زرارة رضي الله عنه وقال: رويدا ياأهل يثرب، فإنا لم نضرب إليه أكباد الإبل إلا ونحن نعلم أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن إخراجه اليوم مناوأة للعرب كافة وقتل خياركم، وأن تعضكم السيوف، فإما أنتم قوم تصبرون على ذلك فخذوه وأجركم على الله، وإما أنتم قوم تخافون من أنفسكم خيفة فذروه، فبينوا ذلك فهو أعذر لكم عند الله.
    هذا هو موقف الحق في ذلك الزمان متمثلا في عداء العالم كله للرسول ولأصحابه، وهو ما بينه لنا أسعد بن زرارة رضي الله عنه، ولكن المفاجأة أنه ليس كل المسلمين كانوا أعداء للعرب وللعالم بل كان هناك مسلمين يدعون أنهم مسلمين ولكن علاقتهم بالعرب متينة وباليهود وطيدة فيا ترى من هم هؤلاء المسلمين الذين كانوا في المدينة ولكنهم لا تنطبق عليهم السنة الكونية من عداء العالم كله لهم لأنهم مسلمين، إنه عبد الله بن أبي بن سلول رأس النفاق ومن معه من المنافقين، كانوا هم الوحيدين الذين لهم علاقات مع الكفار من كل الاتجاهات قرشيين ويهود، يا ترى لو أسقطنا هذا الموقف من حياة النبي وصحابته والمنافقين في المدينة الذين كان لهم علاقات مع كل الكفار (بل إن عبد الله بن سلول عند أخراج النبي ليهود بني النضير من المدينة أمسك بالنبي وقال له أحسن إلى مواليّ وكان بنو النضير حلفاءه فأحسن الرسول إليهم ليتألف قلوب الخزرج) على زماننا هذا فمن هم الطائفة التي تتصف بصفات بالصحابة ومن هم المنافقين، فابحثوا أخواني عن الطائفة التي في زماننا هذه وتنطبق عليها صفات الرسول التي قالها أسعد بن زرارة رضي الله عنه، من هم يا ترى؟ ابحثوا بأنفسكم، وابحثوا أيضا عن أمثال عبد الله بن سلول الذي يدعي الإسلام ومات على الإسلام وكان عندما يقابل كبار الصحابة رضوان الله عليهم يسلم عليهم ويوقرهم أمام أصحابة فإذا ولّو قال فيهم وانتقص من أقدارهم أمام أصحابه من المنافقين أمثاله، فمن ينطبق عليه صفات عبد الله بن أبي بن سلول الذين كانت علاقته بالكفار متواصلة ومع اليهود أيضا متواصلة وكان من أهم ركائز حرب الخندق التي فرضت على الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته. (فما أشبهه بطارق الهاشمي الذي دعا الأمريكيين للإسراع بنشر جنودهم في بغداد ومشارفها ليستتب الأمن بها وحذر من الحرب الأهلية). وسبحان ربي لم يمت بن سلول إلا بعد فتح مكة وبعد غزوة تبوك أي بعد أن أصبحت العرب جميعا تحت يد وحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد انتصار الرسول على الروم في تبوك دون قتال، وأيضا لن يموت منافقي هذا الزمان إلا بعد أن يروا بأم أعينهم نصر المجاهدين ورجوع دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة كما بشرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فالسعيد من ثبته الله تحت راية التوحيد، والتعيس من صار مترددا لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء، ولذلك أخواني تجدون من يشمئزون من أخبار دولة الإسلام في العراق ويهاجمونها ويتهمونها ويسبون رجالها ويكرهونهم ويلجون بألسنتهم في سيرتهم وفي أخلاقهم، بالضبط كما فعل بن سلول وأصحابه من المنافقين حتى همّوا في غزوة تبوك بقتل الرسول صلى الله عليه وسلم ولم ينالوا ذلك والحمد لله وأيضا منافقي هذا الزمان سيهمّون بوأد وقتل دولة الإسلام وإن شاء الله سيخذيهم الله كما أخزى أسلافهم. هلاّ يا أخوة التوحيد تدبرتم هذا الأمثلة، مثال الأخوان والقبول العالمي بهم، ومثال المجاهدين ورفض العالم لهم، ومثال الرسول صلى الله عليه وسلم ومثال عبد الله بن أبي.
    "وأنا أقول لكم أن هاهو الحجر الذي رفضه البناءون وهو عظيم في أعينهم هاهو ذا قد أصبح رأس الزاوية" (من كلام عيسي في الكتاب الذي بأيدي النصارى اليوم

    أخيرا : كان هناك مشاركة لأخ في الملتقى يسمي نفسه y7y7 يقول عني أني أجاهد في الفراغ وأنني قد صدعته ووجعتله رأسه ثم يعلق على مشاركته بكلمة جميلة جدا أغبطه على اختيارها تعليقا له وهي ( الرجال يصنعون تاريخ أمتهم. والآخرون فقط يقرؤونه) .
    وأرد عليه يا أخي بارك الله فيك وفي عقلك، إنما أنت ياأخي الكريم لله مسلمٌ فيجب أن تتفكر في من يجاهد في سبيل الله، هل تعلم أن قولك أنني أجاهد في الفراغ وأنني صدعتك يذكرني بشئ حدث للرسول صلى الله عليه وسلم عندما قابل أبا الحكم والمغيرة بن شعبة في أزقة مكة فقال الرسول صلى الله عليه وسلم لأبى الحكم "يا أبا الحكم ، هلم إلى الله ورسوله، أدعوك إلى الله" فقال له أبا الحكم هل أنت منته عن سب ألهتنا؟ ماذا تريد هل تريد أن نشهد أنك بلغت؟ فنحن نشهد أنك بلغت. فوالله لو أني أعلم أن ما تقول حق لاتبعتك. فأنصرف عنه النبي صلى الله عليه وسلم. هل رأيت أخي أن أبا جهل أيضا قد صدعه رسول الله بكثرة دعوته لله وقد قال له أبو جهل في أخر الكلام لو أعلم أنك على الحق يعني أن محمدا صلى الله عليه وسلم يجاهد في الفراغ بالنسبة لأبي جهل. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    أما عن تعليقك ( الرجال يصنعون تاريخ أمتهم. والآخرون فقط يقرؤونه). فأقول لك أخي الكريم من في هذا الزمان الرجال الذين يسطرون تاريخ الإسلام أخبرني بربك ولا تنسى أني استحلفتك بربك من هم الرجال.؟ هل هم الأخوان؟ هل هم مهدي عاكف أم خيرت الشاطر أم خالد مشعل أم إسماعيل هنية حفظهم الله وهداهم كلهم، أم من؟ هل هم من أنشئوا إمارة في بلاد الأفغان (طالبان أنشأت الإمارة وبدأت هذه الإمارة بطلبة المدارس الدينية) ثم لما تكالب عليهم أعداء الإسلام في العالم كله وسط صمت الرجال الحكماء على رأي بن بغداد (عليه من الله ما يستحق) فحاربوا كل قوى الكفر وهاهم يرجعون وترجع إمارتهم كالشمس تشرق من جديد ( أعلنت طالبان أنها ستبدأ بفتح المدارس الدينية للأطفال في كل المناطق جنوب وشرق أفغانستان، وأيضا أعلنت أنها ستبدأ في هذا الربيع باجتثاث قوى الكفر من البلاد كلها. اللهم قوهم وأعنهم على ذلك يا رب العالمين اللهم أمين)، أم هم الذين جاهدوا الأمريكان وحلفاءهم من الروافض واليهود لمدة أربع سنوات ثم قاموا برفع راية لا إله إلا الله عاليا لتلتف الأمة حولها وأنشئوا الدولة الإسلامية على منهاج النبوة حتى ينصرهم المسلمين في كل العالم. فجاوب نفسك أخي فالأمر جد خطير. والسلام عليك ياأخي.
     قد كانت هناك مشاركة أخرى للعضو حسن ( عليه من الله ما يستحق) في الملتقى قال لي في ردي على نصرتي للدولة الإسلامية في العراق ورجالها ( أي دولة وأي بطيخ هذا الذي صممت به أذاننا).
    وأقول له ذكرك البطيخ ذكرني بقول أبي جهل عندما نزلت أية الزقوم في القران فقال إنما الزقوم هو التمر بالزبد أتزقمه ولا أعرف ذقوما غير هذا، فما أشبه القول بالقول ولا حول ولا قوة إلا بالله أما قولك أني صممت أذنك فهو أشبه بقول كفار قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم لما كان يدعوهم إلى الإسلام والإيمان بالله فكانوا يقولون له كف عنا لقد صممت أذاننا، حتى كانوا يستغشون ثيابهم حتى يُعلموا الرسول صلى الله عليه وسلم أنهم سئموا كلامه لا يريدون سماعه.
    أخيرا أخواني: أريد أن أقول قولا أخيرا بعد هذا العرض الذي عرضته وهو أن كل من يقول شيئا عن رجال الدولة الإسلامية في العراق أو رجال القاعدة المجاهدين وينتقص من شأنهم ويولج لسانه في سيرتهم ويسخر منهم، فأقول لكم أن هؤلاء الذين يفعلون ذلك لم يكونوا حتى في حكمة الحكماء من كفار قريش، إي والله والذي نفسي بيده لم يصلوا إلى مقدار حكمة واحد من حكماء كفار قريش، هل تعلمون ذلك الحكيم من كفار قريش الذي لم يصل لحكمته أولئك الذين يهاجمون أهل الجهاد في هذا الزمان وأولياء الله في هذا الأوان، لقد قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم لمّا رآه في يوم بدر وهو على جمل أحمر بين كفار قريش "إن يكن في أحد من القوم خير فعند صاحب الجمل الأحمر، إن يطيعوه يرشدوا"، إنه عتبة بن ربيعة، فلمّا علم ذلك الرجل أن العير التي مع أبو سفيان رضي الله عنه قد نجت من قبضة رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على المشركين في بدر من قريش فقال لهم أرى أن نرجع واعصبوها برأسي وقولوا إن عتبة قد جبن فقال له أبو جهل لعنه الله والله لا نرجع حتى نرد بدرا ونقيم ثلاثا ونشرب الخمر فتسمع بنا العرب فتظل تهابنا إلى الأبد، فقال عتبة يا قوم لما نشعل مع قومنا حرب تظل بيننا أربعين أو خمسين سنة، فينظر أحدنا لأخيه فينكره قتل عمه أو خاله، وأرى أن ندع محمدًا والعرب فإن غلبوا عليه فقد كفوكم أمره، وإن غلب عليهم فعزه عزكم وفخره فخركم فأروا رأيكم. فقال له أبو جهل انتفخ سحرك؟ فحمي عند ذلك غضب عتبة بن ربيعة وقال له ستعلم من انتفخ سحره ثم قامت الحرب بين جيش المؤمنين وبين جيش الكافرين.
    فهلاّ يا من تهاجمون وتطعنون المجاهدين أن تتركوهم والطواغيت فإن غلب الطواغيت عليهم كفوكم أمرهم واسترحتم منهم (وما أراكم تستريحون أبدا فقد عاديتم أولياء الله في هذا الزمان) وإن غلب المجاهدين على الطواغيت فعزهم عزكم وأنت أول من ستبايعون كما كان عتبة سيفعل مع النبي صلى الله عليه وسلم وأنتم أقرب إلى منهج المجاهدين من عتبة للنبي صلى الله عليه وسلم فأنتم أولى بهذه الحكمة الحكيمة وهو أن تكفوا أيديكم ولسانكم عن المجاهدين. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    جزى الله خيرا من طبعة ونشره أو نسخه في المنتديات أو حدث به وناقشه أو اثراه وتفاعل معه


    منقول من منتدى شبكة الحسبة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-25
  3. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    مجهود مبارك اخي الفاضل عبدالاله رفع الله قدرك

    موضوع قيم ومعبر جدا

    التساؤل هنا هو ...

    هل سيكون رد الاخوه المنتسبون للاخوان تجاه هذا الموضوع ذو الحوار الهادئ منطقيا وسيقراونه ويتدبرون ما فيه ويردون بالحسنى ويناقشون فيما يستحق النقاش ؟؟

    ام اننا سنرى ردودا همجيه وتعصب غبي بدون حتى ان يقرا بعضهم الموضوع ؟؟

    لا اعرف لماذا بعضهم تعميه عاطفته حتى في اختيار الفاظ ردوده

    ويعميه تعصبه الاعمى عن رؤية الحق وهو اقرب لرمش عينه

    نسال الله لنا ولهم الهدايه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-25
  5. أبو أريج

    أبو أريج قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-08-09
    المشاركات:
    2,521
    الإعجاب :
    0
    المختصر / أفاد أحد الدعاة في مدينة الحبانية للمختصر أنه في الساعة الرابعة من عصر أمس السبت تم تفجير شاحنة كبيره في مسجد الصحابة في حي العمال وسط مدينة الحبانية غرب الفلوجة.

    وقال المصدر أن الهجوم كان متوقعا أن يحصل ضد الإمام فقط وليس بهذه الضخامة واستهداف المصلين السنة والنساء والأطفال.

    وأفاد المصدر أن سبب هذا التفجير الآثم أن الشيخ محمد المرعاوي إمام وخطيب المسجد رحمه الله قد هاجم في خطبة الجمعة تنظيم القاعدة واتهمة بالإفساد وتدمير مقدرات المحافظة "الانبار" وقطع أرزاق الناس وقتل مدنيين بغير وجه حق .

    وتحدث الشيخ المرعاوي حسب المصدر عن حادثة وقعت الخميس الماضي حيث قام تنظيم القاعدة باختطاف الطفلة آيه البالغة من العمر سبع سنوات لإجبار والدها العقيد في الشرطة عبد الرحمن الخليفاوي على تسليم نفسه إليهم بعد صدور أمر من أمير القاعدة أبو حمزة المهاجر بقتله.

    وهاجم الشيخ المرعاوي رحمه الله في خطبته القاعدة مبيناً أن خطف طفله صغيره لإجبار والدها على تسليم نفسه إليهم ليس من أخلاق المجاهدين.

    وذكر المصدر أن القاعده سبق أن خطفت ابن مدير بلدية الفلوجة وقتلته بعد رفض والده تسليم نفسه والحادثه معروفه لجميع المواطنين هناك.

    ثم تساءل الشيخ رحمه الله هل من الشجاعة أن يأتي هؤلاء ممن يسمون أنفسهم بأسود التوحيد فيتخفون بين بيوت السكان العزل ويطلقون الصواريخ على القاعدة الأمريكية المجاورة رغم توسلات الشيب والعجائز والنساء لهم بعدم فعل هذا ؟

    ويكمل الشيخ خطبته قائلاً ثم يهرب أسود القاعدة بعد دقائق تاركين هؤلاء العزل المساكين تحت قصف صواريخ الطائرات ومدافع الهاون الأمريكية .

    وقال الشيخ ألا بقوا مع هؤلاء العزل المساكين ؟

    ثم استشهد الشيخ رحمه الله بمجاهدي أنصار السنة والجيش الإسلامي وجيش المجاهدين كيف أنهم يهاجمون الاحتلال من خارج المناطق السكنية فكانوا هؤلاء هم الأسود بحق، حسب كلام الخطيب.

    وحول تفجير المسجد أفاد المصدر بأن السيارة وضعت عند زاوية المسجد بعد صلاة العصر بقليل وهو مسجد تم بناءه عام 1970 على نفقة احمد حسن البكر الرئيس الأسبق للعراق.

    كما أفاد المصدر أن الانفجار أدى إلى مقتل الخطيب الشيخ محمد المرعاوي و17 من النساء والأطفال و15 مصليا مع عشرات من القتلى والجرحى ممن كانوا في الشارع والمحلات المجاورة وقد بلغوا حتى الآن 151 مواطن وكلهم من السنة

    وبقيت جثث النساء مع عباءاتهن وبعضهن بدون عباءاتهن وعوراتهن مكشوفه وأشلاء الأطفال والرجال وسط الشارع

    وحضر الشيخ حسين علي المرعاوي وكامل خميس الخليفاوي شيوخ عشيرة البو خليفة والبو مرعي إلى مكان الحادث وهاجموا القاعدة وقالوا بالنص "والله لو نضع أيدينا بأيدي اليهود مقابل تخلصنا من القاعدة لما تأخرنا"وكانوا في حالة هستيرية كبيرة بعد مشاهدتهم ما حل بابناء عشائرهم.

    وكان أحد ابناء شيوخ عشيرة البو نمر يصرخ بين جثث النساء اللاتي قد تكشفت عورات بعضهن: الله يكشف عوراتهم وعورات أهلهم مثل ما كشفوا عورات نساءنا وبناتنا.

    وفي سؤال للمصدر عن أثر هذه العملية الإجرامية وعن التوقعات المستقبلية لها قال : لا يحتاج أن نتوقع شيء وقد حصل ما كنا نخشى منه فقد أعلن شيخي العشيرتين (البو خليفة والبو مرعي) بعد اجتماع موسع انضمامهم إلى مجلس إنقاذ الانبار الذي يحارب القاعدة منذ أشهر.

    وستكون عواقب هذه الجريمة وخيمة على الجهاد في العراق

    وأكد المصدر أن مجلس الأنبار يحارب حاليا كل المجاهدين كما أن أعضاء مجلس الأنبار كانوا من العشائر المناصرة للجهاد والمدافعة عن المجاهدين غير أن حماقات القاعدة وغلوها أفقدنا إياهم.

    والسؤال الذي أطرحه عبر المختصر لمصلحة من تقوم القاعدة بهذا ؟

    والأيام حبلى بكشف الحقائق أكثر وأكثر.

    وذكر المصدر أن الانفجار حصد أيضا خمسه من كتائب ثورة العشرين والجيش الإسلامي، وهم:

    إياد الدليمي الجيش الاسلامي سرية القناصه



    خالد عبد الله الخليفاوي الجيش الإسلامي رامي هاون



    أبو الوليد المرعاوي الجيش الإسلامي



    اسود كامل الفلاحي كتائب ثورة العشرين



    احمد صباح كتائب ثورة العشرين؛ وهذا قضى مع زوجته وأطفاله عندما كان يتسوق من احد المحال القريبه في منطقة الانفجار.

    وكالعاده بعد كل جريمه ترتكب من قبل جماعة القاعدة على أهل السنة بتعمد أو دون تعمد قامت عناصر القاعده بقصف منطقة الكراده الشيعيه بواحد وعشرين صاروخ وسقط قتلى وجرحى من الرافضه بالعشرات لتغمض عيون الإعلام عن الجريمة الأولى بقيامها بهجوم على الرافضه.

    كما حصل في جريمة القاعدة في الرمادي عندما قامت بقتل رئيس الحزب الإسلامي في الرمادي في وسط السوق ثم أتبعته بقتل قائد كتائب ثورة العشرين في الرمادي مع ثلاثة من مجاهدي الكتائب عندما توجهوا لقادة القاعدة في الرمادي للاحتجاج على قتل رئيس الحزب الإسلامي هناك

    عندها ثارت العشائر مع الكتائب ضد القاعدة فقامت القاعدة بتنفيذ عمليات كبيرة ضد الأمريكان في الرمادي لصرف الأنظار عن تلك الجريمة.

    والله على ما نقول شهيد وهو حسبنا ونعم الوكيل
    http://www.almokhtsar.com/html/news/1466/2/68008.php
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-25
  7. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    الاخ هلوسه

    المفروض ان تفكيرك ابعد من ذلك

    هل يوجد في كلامك ما يدل على ان تنظيم القاعده هو المسئول ؟؟

    مالذي يمنع ( ان صدق كلام المصدر ) ان يستغل الروافض والامريكيين الخلاف الحاصل ويحاولون تعميق الخلاف بين المجاهدين بعمليتهم تلك ؟؟

    تنظيم القاعده تبرا من العلميات التي تحدث وسط المدنيين فما بالك بالتي تحدث لاهل السنه الملتزمين والمجاهدين

    اتمنى ان لا تكون ممن ينطلي عليه كلام مشعان الجبوري وامثاله

    واتمنى ان تعمل عقلك

    ولا تحرف الموضوع عن مساره
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-25
  9. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    تقرير أمريكي مفحم


    ترجمة وتعليق الدكتور : عبدالإله الراوي

    المقال الذي نقوم بترجمته كتبه جون غيزنل وتم نشره في مجلة لو بوان الفرنسية في عددها الصادر بتاريخ 8/2/2007 . وقد قررنا ترجمته لما يحويه من قضايا مهمة حول أزمة الأمريكان في العراق .



    وكما عودنا قراءنا الأعزاء سنقوم بمناقشة بعض الأطروحات الواردة فيه وبشكل موجز كما يلي :

    إن الكاتب يوضح ما تعانيه الولايات المتحدة في العراق، ودون الدخول في مناقشات طويلة حول هذا الموضوع نقول بأننا سبق وطرحنا هذا الموضوع في كثير من مقالاتنا ولذا سنكتفي بالإشارة إلى آخر مقالين لنا في هذا المجال وهما :

    (بوش يبحث عن باب للخروج : شبكة البصرة. 28/10/2006)

    و(الولايات المتحدة... المنعطف العراقي : شبكة البصرة .8/1/2007).

    إن التقرير الذي يشير له المقال، والذي تم إعداده من قبل أكبر مجموعة مخابراتية في العالم، لم يستطع أن يخرج برأي واضح وبالأخص حول بقاء القوات الأمريكية في العراق، وكذلك فيما يخص الحرب الأهلية .



    - بالنسبة إلى قضية عدم إمكان أمريكا من تحقيق أي نصر في العراق واقتراح سحب القوات الأمريكية من العراق : فإن مجلس العلاقات الخارجية وهو من أبرز مراكز الأبحاث في الولايات المتحدة قد طالب بانسحاب الجيش الأميركي من العراق قبل نهاية عام 2008 مهما كانت نتيجة قرار إرسال المزيد من الجنود إلى هذا البلد.



    واعتبر المعهد المستقل في تقرير أصدره يوم 11/2/2007 إلى أن النصر العسكري مستحيل في العراق، منتقدا السياسة الأميركية المتبعة ووصفها بأنها سياسة "هواة". مؤكدا على ضرورة الانسحاب قبل نهاية عام 2008 . (تقرير أمريكي : هزم المقاومة العراقية مستحيل .. والحل في الهروب . شبكة البصرة . 11/2/2007)



    وحسب تقرير آخر : " ومن أجل احتواء هذه الحرب الأهلية، أوضحت الدراسة أن هذه المهمة تتطلب 450 ألف من القوات الأمريكية، أي ثلاثة أضعاف عدد القوات الأمريكية المتواجدة حالياً حتى بعد إضافة ألـ 21.500 جندي، وفق قرار بوش مؤخراً إرسالهم إلى العراق." (الولايات المتحدة تقود الشرق الأوسط نحو الكارثة ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد : شبكة البصرة . 1/2/2007)



    إن التقرير المذكور في الكلمة التي سنقوم بترجمتها وكذلك أغلب التقارير المشار إليها تتكلم عن " حرب أهلية" .

    نحن نطمأن الجميع بأنه سوف لن تقوم أية حرب أهلية في العراق بعد انسحاب قوات الاحتلال وذلك لأن الصراع، ليس كما يصورونه بين السنة والشيعة بل هو بين عملاء الاحتلال المدعومين من قبل الجهات المستفيدة من الاقتتال وتقسيم العراق وهي كل من الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني والنظام الصفوي في إيران وبين كافة العراقيين الشرفاء الذين يبذلون دماءهم وكل ما يملكون في سبيل تحرير وطنهم والحفاظ على وحدته . وسبق وذكرنا الكثير حول هذا الموضوع في مقالنا (صدام حسين .. تنقيذ الإعدام قبل أوانه : شبكة البصرة . 15/1/2007)

    وعلينا أن نؤكد بأنه بعد انسحاب القوات الأمريكية فإن كافة الذين يساندوها سيهربون معها . وإن كل ما نريده من المجتمع الدولي أن يضمن عدم قيام إيران بإرسال قوات عسكرية وأسلحة للعراق .

    ونرى أن نختم تعليقنا هذا على عدم وجود حرب أهلية بذكر :



    - ما حدث يوم 12/2/2007 في حي العامل في بغداد عندما قامت الكتائب الصفوية بالهجوم على مساكن السنة وقتل عدد كبير منهم وحرق عدد كبير من منازلهم، فإن الكثير من العراقيين الشيعة الشرفاء قاموا بعمل فتحات في الجدران المشتركة مع جيرانهم من السنة ليدخلوهم إلى دورهم لغرض إنقاذهم من تلك الكتائب المجرمة . وهذا أحد الأدلة القاطعة بأن كما يحدث في العراق ليس حرب أهلية .



    - ما قاله الأخ عوني القلمجي في هذا المجال :

    "ما يجري في العراق هو ليس حرب أهلية ولا هي حرب طائفية ولا هي حرب عراقية (قومية) لماذا؟ لأن الحرب الطائفية لها مواصفات، أي أن طا ئفة برمتها تحمل السلاح للدفاع عن مذهبها... ولكن ما يحصل أننا نجد في الشيعة قوميين وملحدين وشيوعيين وبعثيين، مثلما الأمر لدى السنة فهناك فرق بين الطائفية والطائفة ولذلك> فالقتال الذي يجري هو بين المحتل وأعوانه (فيهم السنة والشيعة والأكراد والمسيحيين) ضد معسكر المقاومة الذي يضم أيضا الشيعي والسني والكردي والمسيحي لذلك ما يقولون به في تصعيد وتيرة العنف في اثارة وتيرة الحرب الأهلية أو الطائفية أو العراقية هم مجموعة الاحتلال بدليل إن فيلق بدر هو شيعي و «الباشمارقة» سنة وهذه هي التي تقوم بقتل الشيعة والسنة على نفس الطريقة، حتى يوحوا بأن الاقتتال شيعي ـ سني اضافة الى دخول عناصر أخرى من المرتزقة الذين ثبت لهم «نيغروبونتي» فرقة مستقلة (للموت) للدفاع عن حكم بغداد وهي متخصصة في القتل والذبح. وهذا ليس غريبا عنه «فنيغروبونتي» هو الذي أنشأ فرق الموت في أمريكا اللاتينية. (عوني القلمجي ل " الشروق " : تدمير العراق هو فرصة لتركيع فلسطين. صحيفة الشروق التونسية . 11/2/2007)



    ترجمة المقال

    إن الأعمال الإجرامية المستمرة في عراق متسم بالفوضى أدت إلى قتل 130 عراقي يوم السبت في بغداد، و 15 آخرين يوم الأحد إضافة إلى 47 قتيل يوم الاثنين .



    تقرير نشر حديثا موجزا له في واشنطن، والذي اعتبره البيت الأبيض قاس، وقد شارك في إعداده 16 جهاز مخابرات أمريكي، وهذه الأجهزة تكون الهيئة الوطنية للمخابرات (National Intelligence Council )



    هذا التقرير يظهر بأنه مقلق بشكل خاص لكونه يتوقع تفاقم الوضع في العراق الذي " يستمر بالاتجاه نحو الأسوأ بواقع لا يختلف عما حدث عام 2006 " خلال فترة الاثني عشر إلى الثمانية عشر شهرا المقبلة .



    وهذه الهيئة لا تشجع انسحاب القوات الأمريكية من العراق " 138 ألف عسكري دون إضافة ال 21 ألف عسكري الذين أعلن إرسالهم في سبيل دعم العدد الموجود حاليا " .

    إن الهيئة المذكورة تتوقع بأنه في حالة انسحاب القوات الأمريكية من العراق " فإن القوات الأمنية العراقية لا يمكن أن تكون مؤسسة وطنية غير طائفية ".



    وفي صياغة معقدة، فإن هذا التقرير يوضح بأن " عبارة " حرب أهلية " لا تقيم بشكل حقيقي الوضع المعقد للصراع في العراق ".



    ولكن في سبيل أن يحدد في الفقرة اللاحقة " إن عبارة " الحرب الأهلية " توصف بطريقة صحيحة المعايير الأساسية للاقتتال في العراق، والذي يتضمن تقوية الاتجاه الفئوي لكل طائفة، وإلى توجه ظاهرة العنف وتفعيل الطائفية، وإلى تهجير المواطنين."



    إن التقرير بشكل عام متشائم، وهو لا يتوقع أي حل لتحسين الأوضاع إلا في حالة افتراض " قبول السنة بالأجهزة السياسية الحالية وبالفدرالية ." وكذلك في حالة تقديم " تنازلات جوهرية " من قبل الأكراد والشيعة إلى السنة . كل هذا يتم من خلال عنصر جوهري وهو " تكوين حكومة عراقية قوية ."



    يوم 5 شباط (فبراير)، قدم الرئيس جورج دبليو بوش مشروع الميزانية لسنة 2008، مطالبا ب 716.5

    مليار دولار للدفاع، منها 141.7تخصص إلى " الحرب الشاملة على الإرهاب " ويشكل خاص في العراق وأفغانستان .

    الدكتور عبدالإله الراوي
    دكتور في القانون وصحافي عراقي سابق مقيم في فرنسا
    hamadalrawi@maktoob.com
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-25
  11. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    وهذا التقرير اسوقه كما وصلني ببريدي دون حذف لنقرا ونتأمل وندرس الواقع دون نظرات مسبقة وهذا منهجي دائما وان فهمني البعض خطأ
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-25
  13. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا أخي عبدالإله على هذا النقل الطيب...

    مقال قوي، وفيه الكثير من الحقائق التي لا يمكن رفضها أو تجاهلها إلا من أعمى البصيرة والعياذ بالله...

    نسأل الله عز وجل أن يرزقنا الإنصاف....
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-26
  15. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0

    لأول مرة أرد على الأخ أو الأخت هلوسة لأني وجدته يطرح تلبيسا التبس عليه ويلتبس على الآخرين

    أولا، تنظيم القاعدة في العراق أعلن عن حل نفسه في أكتوبر الماضي 2006 على لسان أبو حمزة المهاجر وبايع أبو عمر البغدادي أميرا لدولة العراق الإسلامية كمابايعته ثمان فصائل مجاهدة أخرى وإحدى وثلاثون عشيرة عراقية، ووضع أبو حمزة المهاجر اثنا عشر ألف مقاتل هم جيش القاعدة تحت إمرة أبو عمر البغدادي أمير دولة العراق الإسلامية، وكل العمليات والبيانات والخطابات تصدر عن دولة العراق الإسلامية ووزارةالإعلام هي الناطق الرسمي باسم الدولة وأبو عمر البغدادي هو أميرها وله خطابات بين الحين والآخر.ولم تتبن عمل تفجير مسجد الحبانية.

    ثانيا لا يتردد تنظيم القاعدة في أي مكان في العالم عن تبني أي عملية له إذاكان هو الذي فعلها، فقد تبنى عمليات فنادق عمان التي أثارت لغطا وجدلا كبيراأوساط التيار الجهادي نفسه، ومع ذلك صدر البيان الرسمي والتأكيد من أبومصعب الرزقاوي تقبله الله في حينه، فهو يتبنى أي عملية له وقد تبنى قتل الحكيم في العراق تلك الأيام التي كان الناس يظنون أن قتل قيادات الشيعة أو استهدافهم خطأ كبيرا، ومع ذلك أصدر بيانه بصوت أميره أبو مصعب الزرقاوي تقبله الله في حينه أيضا.
    فإذا كانت عملية الحبانية من أعماله يتبناها دون تردد فهو لا يخدع الناس ولا يجامل الرأي العام أويوافق أو يسير على هواهم، بل لديه منهجية شرعية واضحة وقويه يبينها في كل حالة من حالات القتال التي قوم بها.

    ثالثا، القاعدة في كل مكان في العالم لا تحل خلافاتها مع الأخرين بالسلاح والتفجير بل بالحوار وإقامة الحجة خصوصا الشريحة الأغلب والأعم من المسلمين الذين يلتبس عليهم الأمر من فقهاء التلبيس حلفاء أمريكا خصوصا فقهاء الإخوان المسملون في العراق المتحالفين مع الإحتلال، ومع ذلك لم يستهدفوا طارق الهاشمي أمين عام الإخوان ولا رئيسه محسن عبد الحميد رغم تحالفهم المعلن والواضح والبين لكل العراقيين والإسلاميين في العالم الإسلامي، ومع ذلك لا يتخاطبوا معهم وعنهم دائما إلا بالحجة والبيان والفضح والكشف الدائم لمواقفهم المخزية وحيانتهم المذلة للأمة الإسلامية التي ظهرت على الملا وفي الفضائيات وفي كل المنابرالإعلامية ولم تعد تخفى على أحد.
    ولك أن تقرأ وتتتابع خطابات أبومصعب الزرقاو يتقبله الله وبيانات دولة العراق الإسلامية من بعده وخطابات الدكتور أيمن الظواهري لحركة حماس وللإخوان في مصر كيف يناصحهم ويحاورهم ويجادلهم بالحجة والبيان والبلاغ المبين.

    رابعا، استهداف مسجد الحبانية وغيره من المساجد السنية هي واضحة للعراقيين وغيرهم من خارج العراق أنها من أفعال الشيعة وأنهم يقومون بالذبح للأسر وبالتفجير للمساجد وبالإختطاف لأئمتها وقتلهم بالطرق البشعة المعهودة التي انتشرت ويعرفها الجميع عنهم. فمهمة مساجد السنة هي من تدبرير وأفعال الشيعة.

    خامسا، لو افترضت جدلا معك أن مجاهدي دولة العراق الإسلامية هم من فجر المسجد فإن النبي صلى الله عليه وسلم أحرق مسجد ضرار الذي كان دورة كفرا وتفريقا بين الناس، وكانت أول محاولة لا ستخدام الدين لتلبيس الأمر على الناس من خلال المسجد وهو في حقيقته لبث الفرقة والإختلاف، فأحرقه النبي صلى الله عليه وسلم، وإن كان هذا مسجد ضرار فينطبق الحكم عليه تماما، والمجاهدين في الميدان هم من يقدر حالة المسجد هذا والمنطقة تلك ولست أنت أو انا القابعين إلى جوار نساءنا وخلف شاشات الكمبيوتر، فرجال الميداون وأهل الثغور هم من يحكم على أفعالهم، فإذا أردت أن ترى من يحكم إلى أفعالهم فانظر إلى بيانات الفصائل الأخرى التي تقاتل معهم تحت راية واحدة ماذا يقولون وقد برأت كل الفصائل مجاهدي دولة العراق الإسلامية من عمل كهذا.

    سادسا، ستقول لي والقتلى المسلمون؟ تقصد الذين خرجوا من المسجد في الصلاة أو بعدها، فإن خالدا بن الوليد رضي الله عنه وصحابي أخر قتلوا مسلمين على زمن النبي صلى الله عليه وسلم فتبرا من فعلهم ولم يتبرأ منهم ولم يعزلهم من القيادة ولم يكلفهم بدفع ديات القتلى بل دفعها عنهم النبي صلى الله عليه وسلم من بيت مال المسلمين، لأن الأصل فيهم موحدون مجاهدون إذا طرأ عليهم الخطأ أو اقترفوه فإنه لا يعني خطأ منهجهم وطريقتهم (وماكان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطئا).

    سابعا، الموقع الذي أورد الخبر هو موقع المختصر ليس له أي مراسل في العراق ولا في منطقة الأحداث، ومواقع المجاهدين كلها لم تورد الخبر لا موقع كتائب ثورة العشرين ولا موقع الجيش الإسلامي ولا موقع جيش المجاهدين ولا غيرهم من الفصائل، أوردت مثل هذا الخبر، ويكفينا أن الذين تحاول إلصاق التهمة بهم تلبيسا لم يتبنوا العملية وهم يتبنون عمليات أكثر جدلا وأكثر جرأة مثل قطارات مدريد وأنفاق لندن والحادي عشر من سبتمبر وقتل الحكيم وفنادق عمان الثلاثة وغيرها من العمليات في السعودية واليمن وكل مكان، فهم لا يخدعون الأمة بشيء ولا يخنسون أو يتنصلون عن عمل قاموا به.

    أخيرا، لكل من قرأ هذا أن يبلغه أو يناقشه أو يرد عليه دون تحامل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-27
  17. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    نقل عام

    جهود جبارة بذلها الأخ عبد الآله

    نقل مبارك ؟

    طرح عميــــــــــــــــــــــــــــــق

    نقل فضيع ؟

    رفع الله قدرك و هداك يا أخي

    نقل ضخم لو أنه كان حلقات كان أخف على المجلس و علينا و عليك بالخير و البركة

    و كل عام و انت بخير
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-27
  19. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    مواقف متناقضة هل اصبحت حاطب ليل
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة