قصـــــــــــــــــــــة

الكاتب : رمال الصحراء   المشاهدات : 918   الردود : 11    ‏2007-02-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-24
  1. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1


    ((( بـدأت أخـرج مع امـرأة غـيـر زوجـتـي )))


    القصة التالية قصيرة لكن رائعة جداً وهادفة جداً أنا واثق أنها ستعجبك كثيراً



    =================================


    بعد 21 سنة من زواجي, وجدت بريقاً جديداً من الحب. قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي, وكانت فكرة زوجتي حيث بادرتني بقولها: "أعلم جيداً كم تحبها"... المرأة التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت أمي التي ترملت منذ 19 سنة, ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.



    في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: "هل أنت بخير ؟ "
    لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها:
    "نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي ". قالت: "نحن فقط؟! "
    فكرت قليلاً ثم قالت: "أحب ذلك كثيراً".

    في يوم الخميس وبعد العمل , مررت عليها وأخذتها, كنت مضطرب قليلاً, وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة.
    كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد شتراه أبي قبل وفاته.

    ابتسمت أمي كملاك وقالت:
    " قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني, والجميع فرح, ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي"

    ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى, بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة.


    وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة:
    "كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير".
    أجبتها: "حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه".


    تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي, ولكن قصص قديمة و قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل وعندما رجعنا ووصلنا إلى باب بيتها قالت:
    " أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى,ولكن على حسابي". فقبلت يدها وودعتها ".

    بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها.
    وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها:
    "دفعت الفاتورة مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجودة, المهم دفعت العشاء لشخصين لك و لزوجتك.
    لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي......أحبك ياولدي ".


    في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة " حب " أو " أحبك "

    وما معنى أن نجعل الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه.

    لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم . إمنحهم الوقت الذي يستحقونه ..

    لهم حق عليك وهذه الأمور لا تؤجل.



    =================================


    بعد قراءة القصة تذكرت قصة من سأل عبدالله بن عمر وهو يقول:
    أمي عجوز لا تقوى على الحراك وأصبحت أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي حاجتها .. وأحياناً لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها .. أتراني قد أديت حقها ؟ ... فأجابه ابن عمر: ولا بطلقة واحدة حين ولادتك ... تفعل هذا وتتمنى لها الموت حتى ترتاح أنت وكنت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى لك الحياة
    "



    * * * أرسلها لكل شخص تعرف أن أحد والديه على قيد الحياة * * *


    ( وصلني على الايميل )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-24
  3. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1


    ((( بـدأت أخـرج مع امـرأة غـيـر زوجـتـي )))


    القصة التالية قصيرة لكن رائعة جداً وهادفة جداً أنا واثق أنها ستعجبك كثيراً



    =================================


    بعد 21 سنة من زواجي, وجدت بريقاً جديداً من الحب. قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي, وكانت فكرة زوجتي حيث بادرتني بقولها: "أعلم جيداً كم تحبها"... المرأة التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت أمي التي ترملت منذ 19 سنة, ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.



    في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: "هل أنت بخير ؟ "
    لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها:
    "نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي ". قالت: "نحن فقط؟! "
    فكرت قليلاً ثم قالت: "أحب ذلك كثيراً".

    في يوم الخميس وبعد العمل , مررت عليها وأخذتها, كنت مضطرب قليلاً, وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة.
    كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد شتراه أبي قبل وفاته.

    ابتسمت أمي كملاك وقالت:
    " قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني, والجميع فرح, ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي"

    ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى, بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة.


    وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة:
    "كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير".
    أجبتها: "حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه".


    تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي, ولكن قصص قديمة و قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل وعندما رجعنا ووصلنا إلى باب بيتها قالت:
    " أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى,ولكن على حسابي". فقبلت يدها وودعتها ".

    بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها.
    وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها:
    "دفعت الفاتورة مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجودة, المهم دفعت العشاء لشخصين لك و لزوجتك.
    لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي......أحبك ياولدي ".


    في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة " حب " أو " أحبك "

    وما معنى أن نجعل الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه.

    لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم . إمنحهم الوقت الذي يستحقونه ..

    لهم حق عليك وهذه الأمور لا تؤجل.



    =================================


    بعد قراءة القصة تذكرت قصة من سأل عبدالله بن عمر وهو يقول:
    أمي عجوز لا تقوى على الحراك وأصبحت أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي حاجتها .. وأحياناً لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها .. أتراني قد أديت حقها ؟ ... فأجابه ابن عمر: ولا بطلقة واحدة حين ولادتك ... تفعل هذا وتتمنى لها الموت حتى ترتاح أنت وكنت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى لك الحياة
    "



    * * * أرسلها لكل شخص تعرف أن أحد والديه على قيد الحياة * * *


    ( وصلني على الايميل )
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-02-24
  5. RBG

    RBG عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-08-03
    المشاركات:
    1,128
    الإعجاب :
    0
    قصة رائعة ..

    شكرا لك ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-02-24
  7. RBG

    RBG عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-08-03
    المشاركات:
    1,128
    الإعجاب :
    0
    قصة رائعة ..

    شكرا لك ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-02-25
  9. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    و الله أنها قصة مؤثرة و مبكية

    الله يرزقنا طاعة الوالدين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-02-25
  11. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    القصة جميلة نعم وحب الوالدة يمكن التعبير عنه باكثر من استظافة الى مطعم مع ان هذ العمل عند البعض اعتقد في غير اليمن جيد ولكنه ليس عندنا بشي فليس المطعم هو محل اكرام والدتي مثلا وليس اغلبنا مما يعيش بعيدا عن امه لدرجة ان الزوجة هي التي تذكره وتطلب منه ذلك . وان المقارنة بين الرجل الذي سأل ابن عمر وبين هذا بعيدة . فهذا لم يصنع شيئ سوى تقديم وجبة عشاء أو غداء بينما حق الوفاء ان يضل الرجل في خدمة والدته صباح مساء وكلنا يذكر حديث الثلاثة اصحاب الرقيم الذين اطبقت عليهم صخرة . وتوسلوا بالعمل الصالح وذكر احدهم انه كان لا ينام حتى يقدم لأبويه غبوقهما أي شرابهما من الحليب وانهما ناما في احد اليالي قبل ان يعطيهما فضل طول اليل قائم على الباب يخاف ان يستيقضا ولا يجدا شرابهما . هنا الحب هنا فرج الله الكرب هنا القصص الثابتة والمثبة.
    بارك الله فيك أختنا على مجهودك . وارجو لا تعتبري هذا مني معارضة قطعا.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-02-26
  13. يحيى المروعي

    يحيى المروعي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-19
    المشاركات:
    223
    الإعجاب :
    0
    الله يرحم أمك ولا أدري كم الحزن الذي في قلبك كيف لا والحزن قد ملا قلوبنا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-02-26
  15. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3


    اصطحاب والدته الى المطعم عمل جميل جدا ً

    واكيد انه يجعلها تشعر انها محل اهتمام ابنها واخذها الى مثل هذه الأماكن وبعضها اكيد مناسب
    لعاداتنا والتزامنا بديننا
    اخذ الوالدة في نزهة خصوصا ً عندما تكون هذه النزهة خاصة لها لا يعادلها ا ي كلام ممكن تقوله في البيت

    وشكرا على القصة الرائعة
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-02-28
  17. همس الوفاء

    همس الوفاء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    675
    الإعجاب :
    1
    قصة رائعه
    الله يرزقنا طاعة الوالدين
    بتوفيق دئما
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-02-28
  19. الرمش الظليل

    الرمش الظليل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-04-12
    المشاركات:
    9,160
    الإعجاب :
    0
    كم هو جميل ارضاء الوالدين.. والاجمل دعواتهم الدائمة لنا بالخير
    الله يحفظ امهاتنا جميعا

    وشكرا اختي رمال الصحراء على هذه القصة الرائعة
     

مشاركة هذه الصفحة