الحوثي يرحب بمبادرة اللقاء المشترك

الكاتب : الفــــــارس   المشاهدات : 452   الردود : 1    ‏2007-02-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-02-24
  1. الفــــــارس

    الفــــــارس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    2,922
    الإعجاب :
    0
    صعدة.الاشتراكي نت
    --------------------------------------
    اعلن عبد الملك الحوثي في بيان صدر عنه مؤخرا ترحيبه الكامل بمبادرة اللقاء المشترك لحل مشكلة صعدة سلمياً , ونفى ان يكون له صلة بإيران او ليبيا "كما تروج لذلك السلطة " مؤكداً استعداده لأي حل سلمي يضمن الحقوق الدستورية لجماعته في حق التعبير.
    وأضاف الحوثي في بيان أصدره االجمعة "نعتبر مساعي السلطة بهذا الخصوص عمل مدان وغير مقبول ويؤسس للتدخلات الخارجية على حساب أرواح اليمنيين ودمائهم وعلى امن واستقرار البلاد ووحدتها الداخلية".
    وحذر البيان الذي حصل "الاشتراكي نت" على نسخة منه من خطاب وسائل الاعلام الرسمية حول المذهبية والطائفية قائلاً "نرفض محاولة السلطة إحداث فتنة مذهبية بين الزيود والشوافع ونؤكد بأننا جميعا أخوة متحابون ولا فرق بيننا سواء كنا من الزيود او من الشوافع أو من أتباع أي مذهب إسلامي آخر".
    وأكد البيان على لسان الحوثيين نبذهم "للغة التكفير والتفسيق التي يمارسها إعلام السلطة ومنابرها ضدنا وضد أتباع المذهب الزيدي وبقية المذاهب الإسلامية عموما".
    وحول موقفه من دعوة الرئيس لتشكيل حزب سياسي والنزول من الجبال وتسليم الاسلحة الثقيلة قال الحوثي "نقبل بأي حل سلمي يضمن لنا حق المواطنة وحرية التعبير عن الرأي والمعتقد وفقا لدستور الجمهورية اليمنية وقوانينها النافذة , ونجدد قبولنا بدعوة رئيس الجمهورية بخصوص تشكيل حزب سياسي وفقا لقانون الاحزاب والتنظيمات السياسية الذي سبق وان اوضحناه في رسالة الى رئيس الجمهورية في 7/2/2007م ".
    -----------------------
    الاشتراكي نت يعيد نشر البيان المنسوب الى عبد الملك الحوثي :-

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إننا ونحن نعاني من كل أنواع الظلم والقهر وحروب التصفية من قبل السلطة وجيشها الذي يقصف بالطائرات والصواريخ والدبابات قرى المواطنين في صعدة وحرف سفيان ويقتل الأطفال والنساء ويهدم البيوت ويحرق المزارع وكلها جرائم بشعة لم يشر اليها بيان اللقاء المشترك ولا الصحف الأهلية والحزبية الا اننا رغم هذا كله نرحب بما جاء في بيان أحزاب اللقاء المشترك بخصوص الحرب في صعدة ونعيد تأكيد مواقفنا من قضايا أخرى مثارة حولنا وعلى النحو التالي :-
    - ترحيبنا الكامل بما جاء في بيان اللقاء المشترك حول الأحداث في صعدة وعلى وجهة الخصوص موقفه الرافض للحرب والمطالب بضرورة إيقافها والعمل على إيجاد حلول سلمية للمشكلة وعن طريق الحوار الوطني
    - ننفي نفيا قاطعا أن يكون لنا أي صلة بالخارج وعلى وجه الخصوص إيران وليبيا كما تدعي السلطة علينا كذبا ونرفض وبشدة المساعي الحثيثة لتحويل المشكلة الداخلية بيننا وبين السلطة إلى مشكلة إقليمية او دولية ونعتبر مساعي السلطة بهذا الخصوص عمل مدان وغير مقبول ويؤسس للتدخلات الخارجية على حساب أرواح اليمنيين ودمائهم وعلى امن واستقرار البلاد ووحدتها الداخلية
    -نطلب من أحزاب اللقاء المشترك بان تترجم مواقفها حول الحرب ومطالبتها بالحلول السلمية للمشكلة , إلى خطوات عملية باتجاه وقف الحرب ووقف نزيف الدم بين اليمنيين حتى لا يفهم بان بيان المشترك ,عبارة عن" مماحكات سياسية " أو مجرد "إسقاط واجب" والمضي بعد ذلك في شانهم فيما تستمر الحرب ويستمر نزيف الدم اليمني دون توقف,
    ونحن من جانبنا نقبل بأي حل سلمي يضمن لنا حق المواطنة وحرية التعبير عن الرأي والمعتقد وفقا لدستور الجمهورية اليمنية وقوانينها النافذة
    -نعلن بوضوح وصراحة أن لا هدف لنا غير ما أعلناه من قبل وهو إيقاف الحرب وضمان حقنا في التعبير وننفي أن يكون لنا أي غرض يستهدف نظام الجمهورية اليمنية ودستورها النافذ , ونجدد قبولنا بدعوة رئيس الجمهورية بخصوص تشكيل حزب سياسي وفقا لقانون الاحزاب والتنظيمات السياسية الذي سبق وان اوضحناه في رسالة الى رئيس الجمهورية في 7/2/2007م
    - نطلب من كل المنظمات الحقوقية في اليمن والعالم بان ترفع صوتها ضد الحرب في صعدة وتطالب بمحاسبة كل من تسبب ويتسبب في الحرب الدائرة في معظم مناطق محافظة صعدة وغيرها من المحافظات المجاورة
    -نرفض محاولة السلطة إحداث فتنة مذهبية بين الزيود والشوافع ونؤكد بأننا جميعا أخوة متحابون ولا فرق بيننا سواء كنا من الزيود او من الشوافع أو من أتباع أي مذهب إسلامي آخر ,ومن جانبنا نؤكد نبذنا لثقافة التكفير والتفسيق التي يمارسها إعلام السلطة ومنابرها ضدنا وضد أتباع المذهب الزيدي وبقية المذاهب الإسلامية عموما.
    - نطالب بالانفراج عن المعتقلين وإعادة المشردين والمفصولين من أعمالهم , وتعويض المتضررين وفقا لقرار العفو العام
    والله ولي الهداية والتوفيق
    عبد الملك الحوثي
    24/2/2007م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-02-24
  3. الفــــــارس

    الفــــــارس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    2,922
    الإعجاب :
    0
    صعدة.الاشتراكي نت
    --------------------------------------
    اعلن عبد الملك الحوثي في بيان صدر عنه مؤخرا ترحيبه الكامل بمبادرة اللقاء المشترك لحل مشكلة صعدة سلمياً , ونفى ان يكون له صلة بإيران او ليبيا "كما تروج لذلك السلطة " مؤكداً استعداده لأي حل سلمي يضمن الحقوق الدستورية لجماعته في حق التعبير.
    وأضاف الحوثي في بيان أصدره االجمعة "نعتبر مساعي السلطة بهذا الخصوص عمل مدان وغير مقبول ويؤسس للتدخلات الخارجية على حساب أرواح اليمنيين ودمائهم وعلى امن واستقرار البلاد ووحدتها الداخلية".
    وحذر البيان الذي حصل "الاشتراكي نت" على نسخة منه من خطاب وسائل الاعلام الرسمية حول المذهبية والطائفية قائلاً "نرفض محاولة السلطة إحداث فتنة مذهبية بين الزيود والشوافع ونؤكد بأننا جميعا أخوة متحابون ولا فرق بيننا سواء كنا من الزيود او من الشوافع أو من أتباع أي مذهب إسلامي آخر".
    وأكد البيان على لسان الحوثيين نبذهم "للغة التكفير والتفسيق التي يمارسها إعلام السلطة ومنابرها ضدنا وضد أتباع المذهب الزيدي وبقية المذاهب الإسلامية عموما".
    وحول موقفه من دعوة الرئيس لتشكيل حزب سياسي والنزول من الجبال وتسليم الاسلحة الثقيلة قال الحوثي "نقبل بأي حل سلمي يضمن لنا حق المواطنة وحرية التعبير عن الرأي والمعتقد وفقا لدستور الجمهورية اليمنية وقوانينها النافذة , ونجدد قبولنا بدعوة رئيس الجمهورية بخصوص تشكيل حزب سياسي وفقا لقانون الاحزاب والتنظيمات السياسية الذي سبق وان اوضحناه في رسالة الى رئيس الجمهورية في 7/2/2007م ".
    -----------------------
    الاشتراكي نت يعيد نشر البيان المنسوب الى عبد الملك الحوثي :-

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إننا ونحن نعاني من كل أنواع الظلم والقهر وحروب التصفية من قبل السلطة وجيشها الذي يقصف بالطائرات والصواريخ والدبابات قرى المواطنين في صعدة وحرف سفيان ويقتل الأطفال والنساء ويهدم البيوت ويحرق المزارع وكلها جرائم بشعة لم يشر اليها بيان اللقاء المشترك ولا الصحف الأهلية والحزبية الا اننا رغم هذا كله نرحب بما جاء في بيان أحزاب اللقاء المشترك بخصوص الحرب في صعدة ونعيد تأكيد مواقفنا من قضايا أخرى مثارة حولنا وعلى النحو التالي :-
    - ترحيبنا الكامل بما جاء في بيان اللقاء المشترك حول الأحداث في صعدة وعلى وجهة الخصوص موقفه الرافض للحرب والمطالب بضرورة إيقافها والعمل على إيجاد حلول سلمية للمشكلة وعن طريق الحوار الوطني
    - ننفي نفيا قاطعا أن يكون لنا أي صلة بالخارج وعلى وجه الخصوص إيران وليبيا كما تدعي السلطة علينا كذبا ونرفض وبشدة المساعي الحثيثة لتحويل المشكلة الداخلية بيننا وبين السلطة إلى مشكلة إقليمية او دولية ونعتبر مساعي السلطة بهذا الخصوص عمل مدان وغير مقبول ويؤسس للتدخلات الخارجية على حساب أرواح اليمنيين ودمائهم وعلى امن واستقرار البلاد ووحدتها الداخلية
    -نطلب من أحزاب اللقاء المشترك بان تترجم مواقفها حول الحرب ومطالبتها بالحلول السلمية للمشكلة , إلى خطوات عملية باتجاه وقف الحرب ووقف نزيف الدم بين اليمنيين حتى لا يفهم بان بيان المشترك ,عبارة عن" مماحكات سياسية " أو مجرد "إسقاط واجب" والمضي بعد ذلك في شانهم فيما تستمر الحرب ويستمر نزيف الدم اليمني دون توقف,
    ونحن من جانبنا نقبل بأي حل سلمي يضمن لنا حق المواطنة وحرية التعبير عن الرأي والمعتقد وفقا لدستور الجمهورية اليمنية وقوانينها النافذة
    -نعلن بوضوح وصراحة أن لا هدف لنا غير ما أعلناه من قبل وهو إيقاف الحرب وضمان حقنا في التعبير وننفي أن يكون لنا أي غرض يستهدف نظام الجمهورية اليمنية ودستورها النافذ , ونجدد قبولنا بدعوة رئيس الجمهورية بخصوص تشكيل حزب سياسي وفقا لقانون الاحزاب والتنظيمات السياسية الذي سبق وان اوضحناه في رسالة الى رئيس الجمهورية في 7/2/2007م
    - نطلب من كل المنظمات الحقوقية في اليمن والعالم بان ترفع صوتها ضد الحرب في صعدة وتطالب بمحاسبة كل من تسبب ويتسبب في الحرب الدائرة في معظم مناطق محافظة صعدة وغيرها من المحافظات المجاورة
    -نرفض محاولة السلطة إحداث فتنة مذهبية بين الزيود والشوافع ونؤكد بأننا جميعا أخوة متحابون ولا فرق بيننا سواء كنا من الزيود او من الشوافع أو من أتباع أي مذهب إسلامي آخر ,ومن جانبنا نؤكد نبذنا لثقافة التكفير والتفسيق التي يمارسها إعلام السلطة ومنابرها ضدنا وضد أتباع المذهب الزيدي وبقية المذاهب الإسلامية عموما.
    - نطالب بالانفراج عن المعتقلين وإعادة المشردين والمفصولين من أعمالهم , وتعويض المتضررين وفقا لقرار العفو العام
    والله ولي الهداية والتوفيق
    عبد الملك الحوثي
    24/2/2007م
     

مشاركة هذه الصفحة